أفراسيانت - الرئيسية
 
     
الأحد، 22 نيسان/أبريل 2018 14:16
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - قال قائد الجيش الإيراني اللواء عبد الرحيم موسوي أن فترة 25 عاما هي أقصى موعد لـ"إزالة" إسرائيل.


وشدد موسوي، في كلمة ألقاها أثناء "ملتقى المدافعين عن مراقد أهل البيت" المقام بمناسبة ذكرى مولد الإمام الحسين ويوم الحرس الثوري، على أن التهديدات التي تواجهها إيران اليوم لا تعرف الحدود، ومن غير الصحيح "الجلوس في البيت لغاية دخول الأعداء حدودنا ومواجهتهم".


وأكد موسوي ضرورة عدم السماح بإضافة يوم واحد لاستمرار إسرائيل التي وصفها ب"الكيان المشؤوم وغير المشروع" في الحياة، محذرا من أن "قادة الاستكبار" يصنعون أطرا لاستمراريتها.


وقال: "بالتأكيد ستكون فترة 25 عاما هي أقصى مدة لإزالة الكيان الصهيوني إلا أن ذلك لا يعني ألا يخرج الحرس الثوري من الحدود وألا يشن هجوما على الأعداء".


وتابع قائد الجيش الإيراني أن التهديدات باتت متعددة اليوم، وينبغي أن يقف الحرس الثوري في مواجهة جميع أنواع التحديات السياسية والثقافية والاقتصادية وغيرها.


المصدر: فارس
 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قال أطباء فلسطينيون وأجانب يخدمون في قطاع غزة، أن نحو 1700 فلسطيني أصيبوا في غضون شهرين بالرصاص الحي خلال مشاركتهم في المسيرات الحدودية.


ووصف الأطباء الإصابات التي تصل إلى المستشفيات بأنها الأخطر منذ الحرب الأخيرة على قطاع غزة عام 2014. مشيرين إلى أن معظم المصابين سيعانون من إعاقة دائمة بسبب تعرضهم لإصابات "مدمرة".


وأشار الأطباء في أحاديث منفصلة لصحيفة هآرتس العبرية، في عددها الصادر اليوم الأحد، أن 5 آلاف فلسطيني منهم 36% أصيبوا بالرصاص الحي.


وقال الأطباء في مستشفى الشفاء بغزة أنهم لم يواجهوا إصابات بهذه الخطورة منذ الحرب الأخيرة.


فيما قال أطباء من منظمة أطباء بلا حدود، أن فرقها تعالج الجرحى الذين خضعوا لعمليات جراحية وتعرضوا لإصابات شديدة يصعب علاجها. مشيرين إلى أن معظم المصابين سيصابون بإعاقات بدنية حادة وطويلة الأمد.


وأشار أطباء المنظمة إلى أنهم عالجوا 500 فلسطيني أصيبوا في الأطراف معظمهم من الرجال وبعضهم من النساء والأطفال.


ويقول أحد الأطباء أن الفرق الطبية لاحظت أن الإصابات تسبب أضرارا بالغة في العظام والأنسجة وأن حجم الجروح يصل إلى حجم قبضة اليد.


وقالت ماري إليزابيث إنجرس رئيسة بعثة المنظمة في فلسطين أن معظم المصابين يعانون من جروح تسببت في تدمير النسيج بعد أن حطمت العظام وأن هؤلاء سيخضعون لعمليات جراحية معقدة للغاية، ومعظمهم سيعانون من إعاقات تستمر مدى الحياة. مبينة أن البعض منهم عرضة لخطر البتر بسبب عدم توفر الرعاية الكافية في غزة


وتشير المنظمة إلى أنه بالإضافة إلى المعالجة الدورية للإصابات سيحتاج المصابين إلى مزيد من الجراحة وإعادة التأهيل لفترات طويلة، وأنهم سيعانون بشدة في حال لم يتلقوا العلاج اللازم بغزة أو يتلقون تصاريح للعلاج بالخارج.


فيما نقلت جمعية المساعدة الطبية ومقرها لندن عن أطباء محليين في غزة أن الرصاص الذي استخدمه الجيش يتسبب في جرح صغير جدا ولكن عند خروج الرصاصة تسبب جرحا كبيرا مدمرا يتسبب في تكسير هائل بالعظام وتدمير الأنسجة.


وتقول هآرتس أن أطباء بلا حدود والأطباء المحليين بغزة يستخدمون ذات المصطلحات نفسها لوصف تأثير الرصاص "المدمر المتفجر".


وتشير جمعية المساعدات الطبية إلى أن الأطباء المحليين اضطروا إلى إجراء 17 عملية بتر في الأطراف السفلية والعليا للجرحى.


فيما تشير منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك نقصا في المعدات الطبية يضر بالجرحى وقدرة الأطباء على الاستجابة بفعالية فورية للحد من خطورة الإصابات. مشيرةً إلى وقوع إصابات في صفوف الطواقم الطبية جراء استهدافها المتكرر.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - كشفت لجنة النزاهة البرلمانية في العراق عن ترشح ثلاثة عشر مطلوباً صادرة بحقهم أوامر قبض بتهم فساد، وتزوير سيخوضون السباق الانتخابي في الثاني عشر من أيار/مايو القادم، وأضافت اللجنة أن خمسة متهمين آخرين بقضايا فساد إداري ومالي أيضاً سيشاركون في الماراثون الانتخابي.


وذكرت وسائل إعلام عراقية، نقلا عن مصادر برلمانية، إمكانية استبعاد هؤلاء المرشحين من قبل المحكمة الاتحادية من خلال رفض المصادقة على عضويتهم ومنعهم من ترديد القسم في الجلسة الأولى كنواب في البرلمان.


وأضافت أن "هيئة رئاسة البرلمان رفضت تضمين قانون انتخابات مجلس_النواب الفقرة التي تمنع الفاسدين من الترشح إلى الانتخابات البرلمانية وتحديداً المشمولين في قانون العفو العام".


وكانت لجنة النزاهة البرلمانية قد كشفت في شهر تشرين الثاني الماضي عن صدور مذكرات قبض واستقدام بحق 18 وزيرا أو من هم بدرجة وزير، و274 مديرا عاما ومن بدرجتهم، و9 وكلاء وزراء، و5 محافظين، و3 رؤساء مجالس محافظات سابقين وحاليين، و60 عضو مجلس محافظة.


وكشف رئيس الوزراء حيدر العبادي قبل يومين في إحدى خطاباته الجماهيرية، عن تلقي عدد من القضاة العراقيين اتصالات من قبل بعض الفاسدين للتأكد من وجود أسمائهم من عدمها في القضايا التي يجرى فيها التحقيق.


وفي هذا الإطار، قال المحلل السياسي والنائب السابق في البرلمان السيد إبراهيم المطيري :إن الكثير من المرشحين عليهم شبهات فساد وتهم بالتزوير والرشاوى أثناء توليهم مناصب إدارية، لكن القضاء لم يبت بعد بملفاتهم.


وأوضح المطيري أن انعدام الشفافية في صنع القرار وضعف المساءلة وانعدام الرؤية الإدارية إضافة إلى دعم الأحزاب التي ينتمون إليها في تغطية ملفاتهم جعلت من الترشيح أمرا بسيطا.


كما تحدث المطيري عن تحدي الحكومة المقبلة في محاربة الفساد، وقال إن الفساد وجد مناخا آمنا للنمو في أجهزة الدولة، من خلال انعدام العدالة في تطبيق القرارات القضائية، ومكافحته بحاجة إلى جهود وطنية من قبل الحكومة والشعب لإقلاعه.


عدم إجراء العملية الانتخابية بصورة صحيحة، والحملات الانتخابية المكلفة، وتعدد الجهات الرقابية، أعطى فرصة للفاسدين بالوصول إلى أعتاب السلطة التشريعية والترشح ضمن مختلف القوائم.
 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - تحتضن العاصمة البلجيكية بروكسل، يومي 24 و25 الشهر الجاري، مؤتمرا دوليا للمانحين بشأن الأزمة السورية.


وصرحت مصادر أوروبية، بأنه من المقرر أن تتم دعوة كل من روسيا والصين والولايات المتحدة وتركيا والسعودية، وكذلك دول الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى الإمارات والجزائر وقطر والكويت والأردن وكازاخستان ولبنان.


هذا وأفادت تقارير إعلامية في وقت سابق بأن عدد الدول، التي ستتم دعوتها 85 دولة ومنظمة.


من جانبه، أكد ممثل الاتحاد الأوروبي للصحفيين أن الدول الضامنة في مفاوضات أستانا، وهي روسيا وتركيا وإيران، ضمن قائمة المدعوين للمؤتمر، وقد أكدت مشاركتها في المؤتمر، وذلك دون الكشف عن مستوى تمثيلها، حسب وكالة "تاس" الروسية.


وأشار المسؤول إلى أن الدعوة لم توجه إلى الحكومة والمعارضة السورية لحضور المؤتمر.


من جانبها، نقلت وكالة "نوفوستي" الروسية عن مصدر في الاتحاد الأوروبي قوله إن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا قد أكد مشاركته في المؤتمر.


وسيكون هذا المؤتمر الثاني من نوعه، حيث سبق أن استضافت العاصمة البلجيكية في أبريل 2017 مؤتمرا مماثلا تم في إطاره جمع نحو ستة مليارات يورو لمساعدة السوريين المحتاجين.


المصدر: نوفوستي
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الهجوم الأمريكي البريطاني الفرنسي على سوريا ضرب مفاوضات جنيف وصعّب مهمة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا.


وقال لافروف، خلال مؤتمر صحفي عقده عقب محادثات بينهما في موسكو، امس: "إهذا العمل العدواني زاد من صعوبة أشياء كثيرة، بما في ذلك المهمة، التي يعمل على تنفيذها المبعوث الخاص إلى سوريا بتوجيه من الأمين العام للأمم المتحدة".


وأضاف لافروف: "هذه الدول الـ3، أي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، لم تغر فقط يوم 14 أبريل على مواقع كيميائية مبتكرة في سوريا وإنما أغارت أيضا على مفاوضات جنيف".


لافروف: لا حل عسكريا في سوريا وتصريحات ائتلاف المعارضة مرفوضة


وتابع وزير الخارجية الروسي مشددا: "إننا متفقون مع أصدقائنا في الأمم المتحدة على أنه لا حل عسكريا للقضية السورية، ومن الواضح أن كل محاولات تطبيق هذا السيناريو محفوفة بتداعيات أكثر سلبية بالنسبة لسوريا نفسها بل للاستقرار الإقليمي والدولي".


وأوضح لافروف أن الجانب الروسي أعرب في هذا السياق عن قلقه البالغ من أن المعارضين، الذي يمثلون ما يسمى بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، دعوا الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لمواصلة أعمالها العسكرية العدوانية ونشر عمليتها في كامل أراضي سوريا".


وشدد لافروف على أن هذه "التصريحات غير مقبولة تماما"، وأضاف: "نأمل في أن تتوصل الجهات، التي تحظى بنفوذ لدى هذه المجموعة المعارضة وتشرف عليها، إلى استنتاجات صحيحة وتدعوها للالتزام بالنظام".


كما أشار لافروف إلى أن روسيا "تصر على إطلاق عمل اللجنة الدستورية في جنيف بأسرع وقت ممكن بدعم دي ميستورا وبالتنسيق مع الدول الأخرى الضامنة (لعمليتي أستانا وسوتشي)".


لافروف: يجب رفع مستوى الوجود الأممي في سوريا لجمع معلومات موثوقة ليس مصدرها "ناشطون"


ولفت لافروف أيضا إلى أهمية رفع مستوى الوجود الأممي على الأرض السورية، بما في ذلك جمع المعلومات الموثوقة، قائلا: "إننا غير راضين تماما من الوضع الحالي عندما تعتمد الهياكل الأممية الأساسية في تقاريرها أو تصريحاتها العلنية على معطيات من مصادر جهات لا علاقة لها بالأمم المتحدة".


وأوضح أن "الحديث يدور غالبا عن ما يسمى بالناشطين وممثلي المنظمات غير الحكومية التي تمولها الدول المعادية لدمشق". 


واعتبر وزير الخارجية الروسي أن محادثاته مع المبعوث الأممي كانت بشكل عام "مفيدة جدا"، مضيفا: "إننا نفهم كيف يجب تجاوز هذا الوضع الصعب، وسنستمر بالاتصال بيننا". 


دي ميستورا: يجب طي صفحة الهجوم الكيميائي المفترض بأسرع وقت ممكن


من جانبه، دعا المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا لطي صفحة الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما بأسرع وقت ممكن.


وقال دي ميستورا، خلال المؤتمر الصحفي: "تدعو أمانة الأمم المتحدة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لفعل ما يجب عليها القيام به، في أسرع وقت ممكن ودون أي تأجيلات".


وأضاف دي ميستورا موضحا: "الأمم المتحدة تفعل كل ما بوسعها لوصول خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى دوما، وعلينا أن نقلب صفحة الهجوم الكيميائي المفترض بأسرع ما يمكن".


وتابع المبعوث الأممي: "علينا العودة إلى النقاط الأساسية، وهي خفض درجة التوتر، ودفع العملية السياسية قدما إلى الأمام، ومنع تحويل سوريا إلى ساحة دولية للعب جيوسياسي والتصعيد".


لافروف لدي ميستورا: على شركائنا وقف تطبيق سيناريهاتهم في سوريا على حساب شعبها


وفي مستهل لقائه مع دي ميستورا أكد لافروف أن بلاده ستفعل كل شيء ممكن لتنفيذ القرارات والاتفاقات، التي تم التوصل إليها في الأمم المتحدة وسوتشي وأستانا، مشددة على ضرورة وقف الدول الغربية تطبيق سيناريوهاتها الجيوسياسية في سوريا على حساب الشعب السوري.


وقال لافروف، في مستهل محادثات عقدها الجمعة في موسكو مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا: "لقد مر أقل من شهر على لقائنا الماضي يوم 29 مارس، واليوم نلتقي في ظروف ليست فيها آفاق إطلاق الحوار برعايتك وفقا لقرار 2254 واعدة مثلما كانت منذ شهر".


وأضاف لافروف: "لكن، على الرغم من ذلك، علينا ألا نستسلم أمام الوضع الحالي، سنعمل كل شيء يمكن لمنع التحول عن الاتفاقات المحورية، التي تم التوصل إليها في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وفي إطار عملية أستانا ومؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي".


وشدد وزير الخارجية الروسي على أن "الأهم هو البقاء في أطر القانون الدولي"، مضيفا: "سنسعى لتحقيق التزام جميع شركائنا بهذا النهج بالذات وعدم قيامهم بمحاولات تطبيق سيناريوهاتهم الجيوسياسية على حساب مصالح الشعب السوري".


دي ميستورا: التواصل بين العسكريين الروس والأمريكيين في سوريا سيمكننا من تجنب كل التداعيات الخطيرة


من جانبه، اعتبر دي ميستورا أن "الأولوية في سوريا تتمثل حاليا بضرورة تخفيف حدة التوتر في البلاد"، لافتا إلى أن الوضع الراهن حولها يشكل "خطرا للأمن والسلام".


وأشار المبعوث الأممي إلى ضرورة استمرار عمل الحوال بين روسيا والولايات المتحدة عبر قنوات الاتصال الخاصة لعسكريي البلدين الهادفة لمنع وقوع الاشتباك بينهم في سوريا، موضحا: "إن ذلك سيمكننا من تجنب التداعيات الأكثر رعبا".


كما أشار دي ميستورا إلى أن الأمم المتحدة تسعى للإسراع في دخول خبراء منظمة حظر الاسلحة الكيميائية إلى موقع الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما.


المصدر: وكالات روسية

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - ذكرت مصادر صحفية سورية لـ RT أن 12 عسكريا سوريا قتلوا في اشتباكات مع المسلحين شمالي محافظة اللاذقية السورية.


وأوضحت المصادر أن الاشتباكات وقعت بعد عملية تسلل لمسلحي ما يسمى بـ "هيئة تحرير الشام"، التي يعد تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي نواتها، في منطقة تل رشو شمالي المحافظة المذكورة.


وفي نفس السياق ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الجيش السوري قصف مناطق في ريف اللاذقية الشمالي، واستهدف القصف مواقع المسلحين في محور التفاحية، بالإضافة إلى الاشتباكات في محور تلة رشو اليوم الجمعة.


وتسيطر القوات السورية على معظم أراضي محافظة اللاذقية، باستثناء مناطق في أقصى شمال المحافظة على الحدود مع تركيا والحدود الإدارية بين محافظتي اللاذقية وإدلب.


وكان الجيش السوري قد تمكن في نهاية عام 2015 وبداية 2016 من تحرير العديد من المناطق في ريف اللاذقية من مسلحي "الجيش الحر" و"جبهة النصرة" والمسلحين التركمان وغيرهم.


المصدر RT

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - رأى خبراء قانونيون في مجلس النواب (البرلمان) الألماني في تقرير نشر الجمعة، أن الضربات الغربية على سوريا التي وقعت في منتصف الشهر الجاري مخالفة للقانون الدولي.


وقال الخبراء ردا على سؤال للحزب اليساري الراديكالي "دي لينكه" المعارض للضربات إن "استخدام القوة العسكرية ضد دولة لمعاقبتها على انتهاكها اتفاقية دولية يشكل انتهاكا لحظر اللجوء إلى العنف الذي ينص عليه القانون الدولي".


وأشار الخبراء بهذا الخصوص إلى عدد من الوثائق الدولية، بينها إعلان للجمعية العامة للأمم المتحدة يعود إلى 1970 ويؤكد أن "من واجب الدول الامتناع في علاقاتها الدولية عن استخدام وسائل إلزام عسكرية".


ويذكر التقرير أيضا بأن مجلس الأمن الدولي رفض الردود الانتقامية العسكرية ووصفها بأنها "لا تتطابق مع أهداف ومبادىء الأمم المتحدة".


كما تطرق الخبراء إلى المبرر القانوني الذي طرحته بريطانيا للضربات ورأوا أنه "ليس مقنعا"، ومفاده أن القانون الدولي يسمح بشكل استثنائي بالقيام بعمل انتقامي لمنع معاناة إنسانية أكبر وأن الظروف متوافرة بعد استخدام قوات الرئيس السوري بشار الأسد لأسلحة كيميائية.


واعتبر الخبراء هذا المبرر "غير مقنع"، مشيرا إلى أنه من الضروري التساؤل "ما إذا كانت الضربات العسكرية مناسبة لمنع معاناة إضافية في سوريا".


وفي 14 أبريل، قصفت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا مواقع قالت إنها مرتبطة ببرنامج التسلح الكيميائي السوري، دون أن تتسبب بسقوط ضحايا، ردا على هجوم كيميائي مفترض أسفر عن سقوط أربعين قتيلا على الأقل في السابع من أبريل في بلدة دوما بغوطة دمشق الشرقية.


ولم تشارك ألمانيا في الضربات الجوية التي جرت دون موافقة مجلس الأمن الدولي لكنها أيدت الضربات، معتبرة أنها "ضرورية ومناسبة".


ويرى مراقبون أن رأي الخبراء القانونيين في مجلس النواب يشكل ضربة مربكة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في بلد حريص على احترام القواعد القانونية.


وانتقدت روسيا، التي تنفي صحة المزاعم حول استخدام دمشق للسلاح الكيميائي في دوما، ما وصفته بـ"العدوان" الغربي على سوريا، مشيرة إلى أن التدخل الثلاثي وجّه "ضربة كبيرة للعملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة".
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الجمعة، إنه يبدو أنه ثمة مساع لتنفيذ مشروع لإعادة تنظيم المنطقة انطلاقا من العراق وسوريا، مؤكدا أن عبئا كبير جدا سيقع على عاتق تركيا.


وأضاف الرئيس التركي أردوغان أن حساسية الفترة التي تمر بها بلاده والبقعة الجغرافية التي توجد ضمنها، تستوجب اتخاذ قرارات سريعة وتطبيقها بدراية.


وشدد أردوغان على أن تلك الأسباب تستدعي الحاجة للانتقال إلى النظام الرئاسي.


وجاءت تصريحات الرئيس التركي في كلمة ألقاها خلال مشاركته في فعالية نظمتها جامعة "بوغاز إيجي"، في إسطنبول، تطرق خلالها إلى الانتخابات المبكرة التي أقرها البرلمان، وآخر التطورات في المنطقة، وعملية "غصن الزيتون".


والأربعاء، أعلن أردوغان عن مقترح لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، في 24 يونيو 2018، بدلا من نوفمبر 2019، وهو ما أقره البرلمان، الجمعة، بأغلبية 386 صوتا من أصل 550.


ونظمت تركيا في أبريل 2017، استفتاء شعبيا، خلص إلى إقرار تعديلات دستورية تتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي، وزيادة عدد النواب، وخفض سن الترشح للانتخابات البرلمانية.


المصدر: الأناضول

 

 

 

 

 

 

 

 

  • قائد الجيش الإيراني يتحدث عن "إزالة اسرائيل"

  • ليبيا.. جماعة مسلحة تهاجم خطا لأنابيب النفط

  • أطباء: معظم المصابين في المسيرات سيعانون من إعاقة دائمة

  • العراق.. "فاسدون" بحكم القضاء يخوضون السباق الانتخابي

  • الإدارة الأمريكية تلغي مصطلح "الأراضي المحتلة" في فلسطين

  • اتفاق يقضي بخروج مسلحي الرحيبة والناصرية وجيرود بالقلمون الشرقي إلى جرابلس وإدلب

  • مؤتمر دولي في بروكسل حول سوريا يستثني الحكومة والمعارضة

  • لافروف: الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا أغارت على مفاوضات جنيف

  • مصادر لـ RT: مقتل 12 عسكريا سوريا شمالي اللاذقية

  • البرلمان الألماني: الضربات الغربية على سوريا مخالفة للقانون الدولي

  • أردوغان: توجد خطط لإعادة تركيبة منطقتنا انطلاقا من العراق وسوريا

  • منسق الأمم المتحدة لإسرائيل: إطلاق النار على الأطفال أمر مخز!


افراسيانت - كشفت وزارة الدفاع الروسية أن سلاح الجو الإسرائيلي هو من قام بقصف قاعدة "تيفور" العسكرية شرقي محافظة حمص في سوريا، وذلك عبر المجال الجوي اللبناني.


وجاء في بيان نشرته الوزارة أنه "يوم الاثنين 9 أبريل، في تمام الساعة 3:25 فجرا وحتى الساعة 3:53 قامت مقاتلتان حربيتان من طراز "F-15"، تابعتان لسلاح الجو الإسرائيلي، بقصف قاعدة "تيفور" العسكرية السورية شرقي محافظة حمص بـ 8 صورايخ جو -أرض، من دون أن تدخل في المجال الجوي السوري وهي فوق الأراضي اللبنانية".


وأضاف البيان أن قوات الدفاع الجوي التابعة للجيش السوري قامت بتدمير 5 صواريخ من أصل ثمانية، مشيرا إلى أن الصواريخ الثلاثة الباقية التي لم يتم تدميرها بوسائل الدفاع الجوي السورية، سقطت في الجزء الغربي من قاعدة "تيفور" العسكرية.


وكانت وسائل إعلام سورية رسمية أعلنت فجر الاثنين عن سقوط قتلى وجرحى جراء تعرض قاعدة "تيفور" الجوية قرب حمص لهجوم صاروخي لم تحدد مصدره مرجحة أنه أمريكي.


من جهته نفى البنتاغون مباشرة تنفيذه ضربات جوية في سوريا.


وقال البنتاغون في بيان: "في الوقت الراهن، لا تنفذ وزارة الدفاع ضربات جوية في سوريا.. لكننا نواصل متابعة الوضع عن كثب وندعم الجهود الدبلوماسية الحالية لمحاسبة المسؤولين عن استخدام أسلحة كيميائية في سوريا".


وكانت متحدثة في المكتب الإعلامي للجيش الإسرائيلي قد امتنعت عن التعليق على القصف الذي استهدف مطار "تيفور" العسكري السوري في ريف حمص.


يشار إلى أن قاعدة "تيفور" "T4" العسكرية أو مطار "التياس" كما هو متعارف عليه محليا، تعرضت لقصف من قبل سلاح الجو الإسرائيلي في شهر فبراير الماضي، ردا على اختراق طائرة إيرانية بلا طيار الأجواء الإسرائيلية، أطلقت من هذه القاعدة حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي حينه.


هذا وأكدت وزارة الدفاع الروسية أنه لم يتعرض أي أحد من المستشارين الروس المتواجدين في سوريا لضرر نتيجة هذا القصف.


المصدر: وزارة الدفاع الروسية

 

 

 

 

 


افراسيانت - أطلق مسلحون النار، فجر اليوم السبت، على مستوطنة " عطيرت" المقامة على اراضي قريتي عطارة وام صفا شمال رام الله .


وعقب عملية اطلاق النار تواجدت اعداد كبيرة من قوات الاحتلال في المكان، وتم نشر الحواجز بالمنطقة وتفتيش المركبات بشكل دقيق .

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 26 مواطنا من كافة أنحاء الوطن.


وقال متحدث عسكري، أن قوات الاحتلال اعتقلت 16 مواطنًا في الضفة، بحجة أنهم "مطلوبون" لأجهزة الأمن، وقد تم نقلهم للتحقيق من قبل ضباط جهاز "الشاباك".


وذكر أنه تم مصادرة عشرات الآلاف من الشواكل وضبط أسلحة كانت معدة لعمليات عسكرية.


وفي قطاع غزة، اعتقلت البحرية الإسرائيلية 10 صيادين بعد ملاحقة مراكبهم قبالة سواحل مدينة رفح جنوب القطاع، قبل أن تقتادهم لجهة مجهولة.


وقال صيادون بأن الزوارق الحربية الإسرائيلية هاجمت مراكب الصيادين ولاحقتهم في عرض البحر قبل أن تقوم باعتقالهم.
 

 

 

 

 

 

 

 


القدس - افراسيانت - داهمت الشرطة الاسرائيلية فجر اليوم مقبرة المجاهدين في باب الساهرة وقامت بكسر بوابة المقبرة الرئيسية واعتدت على منصة الشهداء التي تضم شواهد وصروح عدد من شهداء المدينة.


وعرف من بين أسماء الشهداء الذين تم تكسير شواهد قبورهم عبد المالك ابو خروب وثائر ابو غزالة وبهاء عليان ومحمد ابو خلف وعبد المحسن حسونة ومحمد جمال الكالوتي.


وكان شرطي اسرائيلي قد اقتحم ظهر أمس الأحد المقبرة وقام بتصوير منصة الشهداء.

 

 

 

 

 

 

 

 


 


غزة - افراسيانت - جددت الطائرات الحربية الإسرائيلية، فجر اليوم الأحد، من عمليات القصف على أهداف عدة في قطاع غزة دون أن تسجل أي إصابات.


وأفاد مصدر امني، أن الطائرات قصفت بما لا يقل عن أربعة صواريخ موقع صلاح الدين في محررة نتساريم إلى الجنوب من مدينة غزة، وذلك للمرة الثانية في غضون عدة ساعات بعد أن كانت قصفته في وقت سابق من مساء أمس.


وأشار إلى أن الطائرات عاودت قصف مناطق شرق حي الزيتون جنوب مدينة غزة دون وقوع أي إصابات.


وذكرت مصادر محلية أن المقاومة الفلسطينية أطلقت النار من المضادات الأرضية تجاه الطائرات وذلك للمرة الثانية في غضون ساعات بعد أن كانت أطلقتها في وقت سابق من مساء أمس السبت.


وذكرت وسائل إعلام عبرية أن صفارات الإنذار دوت في أكثر من منطقة في غلاف قطاع غزة إلا أنه لم يسجل سقوط أي صواريخ جديدة.

 

 

 

 

 

 

 

 

  1. مؤلفات د. زكريا شاهين
  2. مجلة أفراسيا
  3. كتب
  4. القدس والرسم بالكلمات
  5. دراسات
  6. ملفات خاصة

 
يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

ملفات خاصة

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2704  زائر على الموقع

 

 
  feed-image  
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016