أفراسيانت - الرئيسية
 
     
الخميس، 19 تموز/يوليو 2018 06:00
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


غزة - افراسيانت - صعدت اسرائيل من اجراءاتها ضد قطاع غزة مساء امس، واعلن جيش الاحتلال عن اغلاق المعبر التجاري الوحيد للقطاع (معبر كرم ابو سالم) بشكل كامل، وتقليص مساحة الصيد المسموحة، وحصرها بثلاثة اميال فقط، علما انها كانت قبل نحو اسبوع 9 أميال وتم تقليصها الى 6 اميال، ومساء (الاثنين) اعلن عن تقليصها مرة اخرى وحصرها بثلاثة أميال من شواطئ غزة.


وجاء اغلاق معبر كرم ابو سالم بشكل تام هذا المساء بعد اسبوع من تقليص الاحتلال ادخال الشاحنات الى غزة باكثر من الثلثين.


ونقل عن رئيس اللجنة الرئاسية التنسيقية لدخول البضائع الى قطاع غزة رائد فتوح ان الجانب الاسرائيلي ابلغ اللجنة باغلاق معبر كرم ابو سالم بشكل كامل حتى اشعار آخر.


وحسب الاعلان الاسرائيلي فانه سيسمح فقط بادخال المواد الطبية والادوية.


وبعد وقت قصير من الاعلان الاسرائيلي انه لن يسمح سوى بادخال الادوية، عادت سلطات الاحتلال واعلنت بانه سيسمح ايضا بدخول المواد الغذائية.


يذكر ان معبر كرم ابو سالم مخصص للبضائع ومن شأن اغلاقه بصورة تامة وفقا لقرار الاحتلال ان يفاقم اثار الحصار المفروض على قطاع غزة، لا سيما وان الاحتلال يمنع حتى في الاوقات الاعتيادية لفتح المعبر دخول مئات السلع الى القطاع.


وجاء هذا الاعلان عقب اخبار تناقلتها وسائل اعلام اسرائيلية عن ان جيش الاحتلال ينتظر اوامر لتنفيذ عملية عسكرية في غزة.


وكانت طائرات الاحتلال المسيرة قصفت عصر امس ثلاثة مواقع في قطاع غزة.


قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه أوعز للجيش "بدحر وبصد إرهاب الطائرات الورقية والبالونات الحارقة وما نزال في أوج هذا الحراك".


وأضاف نتنياهو خلال جولة تفقدية في "سديروت" التقي خلالها رؤساء البلدات والمستوطنات المحاذية لقطاع غزة "لن نقبل بوقف إطلاق نار لا يشمل الطائرات الورقية والبالونات الحارقة".


وأعلنت إسرائيل الأسبوع الماضي، تقليص عمل المعبر المذكور وهو المنفذ التجاري الوحيد لإدخال البضائع إلى قطاع غزة بحيث انخفض عدد الشاحنات أكثر من الثلثين.


وتضمنت الإجراءات منع إدخال مواد البناء والأخشاب والحديد وعشرات أصناف مواد الخام اللازمة للإنتاج الصناعي إلى جانب الأجهزة والمعدات الكهربائية والقماش والملابس الجاهزة وسلع إضافية أخرى.


ويعني ذلك أن إسرائيل ستضيف إلى القائمة حظر المواد الغذائية والطبية والقمح والأعلاف إضافة إلى المحروقات.


وجاءت قيود الاحتلا الإسرائيلي الإضافية في وقت تمنع فيه إدخال نحو 500 صنف من البضائع بذرائع أمنية إلى قطاع غزة بحسب اللجنة الفلسطينية لتنسيق إدخال البضائع إلى القطاع.


وكانت شنت إسرائيل (السبت) عشرات الهجمات الجوية والمدفعية على مواقع لحركتي حماس والجهاد الإسلامي وأراضي خالية في مناطق متفرقة من قطاع غزة.


وقالت إسرائيل إن تصعيد هجماتها جاء ردا على استمرار إطلاق طائرات ورقية وبالونات حارقة من قطاع غزة نحو المستوطنات المقامة على مقربة من القطاع ما كبدها خسائر اقتصادية.


وردت الفصائل الفلسطينية بإطلاق عشرات الصواريخ المحلية وقذائف الهاون على المستوطنات الإسرائيلية وأعلنت تمسكها بـ "معادلة القصف بالقصف".


وبعد تدخلات من أطراف إقليمية ودولية أعلنت حماس والجهاد الإسلامي ليلة (السبت - الأحد) نجاح المساعي في التوصل إلى توافق مع إسرائيل بالعودة إلى الهدوء في قطاع غزة.


ولجأ شبان فلسطينيون لإطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة على المستوطنات الاسرائيلية في إطار مسيرات العودة الشعبية.


واستشهد 138 فلسطينيا بينهم نحو 20 طفلا في مواجهات شبه يومية مع جيش الاحتلال الإسرائيلي على أطراف شرق قطاع غزة منذ انطلاق مسيرات العودة في 30 آذار/مارس الماضي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

افراسيانت - استشهاد طفلين وإصابات بقصف الاحتلال متنزها ومبان في القطاعاستشهد طفلان وأصيب عدد من المواطنين بجراح مختلفة جراء استهداف قوات الاحتلال الاسرائيلي لمبنى ومتنزه بمنطقة الكتيبة وسط مدينة غزة ومنزلا في القرار بخانيونس جنوب قطاع غزة.


وأفادت وزارة الصحة باستشهاد الطفلين أمير النمرة 15عاما والطفل لؤي كحيل 16عاما جراء استهداف مبنى في منطقة الكتيبة بغزة بعدة صواريخ من طائرات الاحتلال.


وأكدت الوزارة أن أضرارا جسيمة لحقت بسيارات الإسعاف والخدمات الصحية والكوتينرات والأثاث بمبنى النقل والإسعاف التابع لوزارة الصحة في منطقة الكتيبة بغزة، جراء الاستهداف الاسرائيلي للمنطقة.


وجاء القصف للمبنى في وقت تواجد المواطنين في المتنزه الملاصق للمبنى المستهدف، مما أدى إلى إصابة عدد منهم، كما تضرر مسجد مجاور للمبنى المستهدف بشكل كبير.


وتعتبر منطقة الكتيبة وسط مدينة غزة من أكثر المناطق ازدحاما بالحركة المرورية وحركة المواطنين، باعتبارها مجمعا لعدد من الجامعات الفلسطينية، كما تتضمن موقفا كبيرا للمركبات والحافلات التي تقل الطلاب والموظفين.


المقاومة ترد


وقصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مواقع للمقاومة وأراض زراعية في مناطق متفرقة بقطاع غزة، فيما ردت المقاومة بإطلاق رشقات من الصواريخ باتجاه مستوطنات "غلاف غزة"، وسمع دوي صفارات الإنذار.


وأفاد مراسل وكالة "صفا" بالمحافظة الوسطى بأن طائرات حربية إسرائيلية قصفت موقع "صلاح الدين" في منطقة "نيتساريم" وسط القطاع بثلاثة صواريخ.


وفي جنوبي القطاع، ذكر مراسلنا أن طائرات حربية قصفت هدفًا قرب بوابة صلاح الدين على الحدود المصرية-الفلسطينية بعد قصفه بطائرة بدون طيار.


كما قصفت مدفعية الاحتلال منزلًا في بلدة القرارة شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة، وأفاد مراسلنا بنقل إصابتين من المكان.


وفي مدينة غزة، أفاد مراسلنا بأن طائرات بدون طيار إسرائيلية قصفت أرضًا زراعية شرقي حي الزيتون جنوبي شرقي المدينة، وموقعي "قريش" و"أبو جراد" جنوبي المدينة، بالإضافة إلى أرض زراعية أخرى شرقي حي التفاح.


أما في شمال القطاع، فأشار مراسلنا إلى أن طائرات الاحتلال قصفت موقعًا للمقاومة قرب القرية البدوية، وآخرًا شرقي بيت لاهيا بنحو 11 صاروخًا على ثلاث مرات، فيما قصفت طائرات بدون طيار أرضًا قرب المستشفى الأندونيسي.


وعصر اليوم عاودت طائرات الاستطلاع لتستهدف بصاروخ أرضًا فارغة بجوار جامعة القدس المفتوحة وأرضا زراعية خالية قرب منطقة الواحة بصاروخ شمال قطاع غزة،


وأشار مراسلونا إلى تضرر عدد من منازل المواطنين جراء شظايا صواريخ الاحتلال.


ولفت مراسلونا إلى أن المقاومة أطلقت رشقات من قذائف الهاون والصوراريخ باتجاه مواقع عسكرية إسرائيلية في غلاف غزة، وسُمع دوي صفارات الإنذار من مناطق متفرقة شرقي القطاع.
وأفادت صحيفة "هارتس" بإصابة 3 إسرائيليين بجراح ما بين طفيفة ومتوسطة بسقوط صاروخين داخل سديروت وتضرر عدة مبان.


وتجدد عصر اليوم سماع صفارات الإنذار في العديد من المستوطنات والمواقع الإسرائيلية في غلاف قطاع  غزة.


وكانت طائرات الاحتلال شنّت فجر السبت غارات على مواقع للمقاومة في القطاع، بزعم الرد على إصابة جندي إسرائيلي خلال أحداث مسيرة العودة أمس الجمعة.


وردت المقاومة بإطلاق عشرات القذائف والصواريخ على مواقع عسكرية إسرائيلية في محيط القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


واشنطن - افراسيانت - بالتزامن مع اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل في شهر كانون الأول 2017، وهي الخطوة التي اعتبرها اللوبي الإسرائيلي بمنظماته العديدة وأشهرها (إيباك)، ومنظمة الدفاع عن الديمقراطيات (إف. دي. دي) جوهرة تاج إنجازاتهم خلال عقود طويلة، حولت منظمات اللوبي الاسرائيلي التركيز على أولوية اخرى تتمثل في تفكيك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) لتكون الضربة القاضية للقضية الفلسطينية كما يعرفها العالم.


وبحسب صحيفة القدس فان مصدر مطلع طلب عدم ذكر اسمه قال "إن المنظمات المناصرة لإسرائيل بمن فيها (إيباك)، واللجنة اليهودية الأميركية، ومؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، والمنظمة الصهيونية الأميركية، ومنظمة مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأميركية، عقدت بحضور ممثلين عن عشرات المنظمات الأخرى لقاءً يوم 30 تشرين الثاني 2017 في واشنطن، بعد أن تأكد لهؤلاء أن الرئيس ترامب لن يجدد الاستثناء بشأن عدم نقل السفارة الأميركية من تل أبيب الى القدس وأنه سيعلن في بحر الأسبوع التالي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وعن نقل السفارة الأميركية اليها رسميا، حيث كان هدف ذلك اللقاء هو حشد كل الطاقات وتركيز الجهود من أجل تفكيك وكالة الـ (أونروا)، خاصة وأنهم واثقون بأنهم سيجدون لدى الرئيس الأميركي أذانا صاغية لروايتهم المزعومة بأن هذه الوكالة (أونروا) هي بقايا من الماضي وهي المشكلة وليست الحل للتعامل مع المتطلبات الإنسانية الفلسطينية".


ويقول المصدر "استهداف الـ (أونروا) من قبل إسرائيل ليس جديدا، بل قديم جدا، ويعود إلى بداية الخمسينات حيث ان اسرائيل لطالما اعتبرت أن المخيمات المتناثرة في ثلاث دول تشكل معضلة لشرعية الدولة (إسرائيل) وتذكير مزعج للعالم وأن الأفضل بالنسبة لها هو استيعاب هؤلاء اللاجئين في الدول التي يقيمون فيها أو تسهيل هجرتهم إلى دول أخرى عبر شبكة من المحفزات المالية للدول والأشخاص".


واضاف "ولكن الجديد في الأمر أن قضية مساعدة الولايات المتحدة لـ (أونروا) كانت أمرا مفروغا منه، وتحدث بشكل تلقائي وما كان لرئيس أميركي أن يلغي هذه المساعدات، إلا أن الرئيس ترامب هو بدون شك أكثر رئيس مناصرة لإسرائيل وسيستمع بعقل مفتوح لأي اقتراحات او وسائل أخرى لحل القضايا الإنسانية للفلسطينيين بعيدا عن الوكالة المعادية لإسرائيل ولا تقدم الامتنان للولايات المتحدة، وهو ما جعل هؤلاء يعتقدون بأن الفرصة باتت سانحة تماماً للإجهاز على الـ (أونروا)".


في الأيام والأسابيع التي تلت اعتراف الرئيس ترامب بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل يوم 6 كانون الأول 2017، قدم ممثلو اللوبي الاسرائيلي ورقة تظهر جردا لحجم المساعدات التي قدمتها الولايات المتحدة لوكالة "أونروا" وكيف انها "تمثل عبئا ماليا على الولايات دون مردود، وانها تبقي لدى الفلسطينيين الفقراء آملا واهمة بأنهم سيعودون يوما ما إلى بلداتهم التي غادرها أجدادهم مما سيبطل مبادرة الرئيس ترامب للسلام المعروفة بصفقة القرن".


وحسب المصدر، تدعي الورقة المزعومة أن "عدد اللاجئين الفلسطينيين الذي لا يزالون على قيد الحياة لا يتجاوز 30 ألفا، وأن الخمسة ملايين المدرجين في سجلات الـ (أونروا) هي أرقام كاذبة كون أن هؤلاء يقبعون في هذه المخيمات المزرية لأغراض سياسة تهدف للنيل من شرعية إسرائيل لا أكثر، و أن منظمة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي تخدم بقية اللاجئين في العالم تستطيع أن تتحمل مسؤولية الفلسطينيين في مرحلة انتقالية وجيزة إلى حين حل معضلتهم".


ويبدو ان جهود اللوبي الاسرائيلي على هذا الصعيد قد تكللت بالنجاح، حيث اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب في نهاية شهر كانون الثاني 2018 تجميد الجزء الأكبر من المساعدات الأميركية المقدمة لوكالة الـ (أونروا) وهو الاعلان الذي لا يزال ساري المفعول.


ومنذ بداية العام الجاري يقوم ممثلون عن منظمات اللوبي الإسرائيلي، خاصة منظمة "مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات" وهي واجهة خلقتها الحكومة الإسرائيلية عام 2001، بالتحريض في أروقة الكونغرس الاميركي وصالونات صنع القرار في واشنطن ضد وكالة الـ (أونروا) وأن الأوان قد حان لتفكيكها.


وتزعم المذكرة التي أعدها ممثلو اللوبي (وصاغها نائب رئيس منظمة "إف. دي. دي" جوناثان شانزر) أنه "إذا كان الرئيس ترامب يريد تعزيز السلام في الشرق الأوسط، فإن خطوته الأولى يجب أن تكون رفع السرية عن تقرير رئيسي لوزارة الخارجية من شأنه إنهاء أسطورة اللاجئين الفلسطينيين".


وتقول المذكرة التي عاد شانزر ونشرها على شكل مقال في صحيفة (وول ستريت جورنال) وعلى موقع المنظمة الالكتروني يوم 5 تموز الجاري "إن كالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (أونروا) مكرسة بشكل متفرد لقضية اللاجئين الفلسطينيين، تسجل (أونروا) أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني وهذا رقم مستحيل، كون أن أول حرب عربية إسرائيلية في عام 1948 أسفرت عن حوالي 800،000 لاجئ فلسطيني؛ ربما لا يزال 30،000 منهم على قيد الحياة حتى اليوم، لكن (أونروا) أبقت قضية اللاجئين على قيد الحياة من خلال وسم أحفادهم - في بعض الحالات أحفاد أحفادهم - بأنهم (لاجئين)، وهؤلاء يصرون على حق العودة إلى منازل أجدادهم، وترفض إسرائيل رفضا قاطعا هذا المطلب".


ويضيف شانزر "إن عمل الـ (أونروا) يتعارض عمليا مع المهمة الأوسع للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، والتي تتمثل في إعادة توطين النازحين بسبب الحرب. من ناحية أخرى، فإن مهمة (أونروا) المحافظة على جمرة الصراع مشتعلة برفضها إعادة توطين الفلسطينيين في البلدان المجاورة أو حتى في الأراضي الفلسطينية". وتابع "وعليه، إذا كان الرئيس ترامب يريد أن تحظى خطته للسلام بفرصة، فعليه أن يتحدى الروايات الفلسطينية الزائفة. لقد فعل ذلك من خلال الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها مبددا بذلك أوهام الفلسطينيين التي حملوها لعقود من الزمان، وأصدروا (القادة الفلسطينيون) مطالبات متطرفة بشأن القدس، ورسالة الرئيس ترامب للفلسطينيين هي أن صنع السلام يتطلب قبول الواقع".


ويدعي شانزر في مذكرته "ان إزالة تصنيف وعلامة لاجئ من ملايين الفلسطينيين لن يؤذيهم، بل سيؤدي إلى فتح إمكاناتهم الاقتصادية وإتاحة الفرصة لسلام دائم. ربما هذا هو السبب في أن القيادة الفلسطينية تقاتلها. وبمجرد أن يتم عرض قضية اللاجئين على أنها عملية احتيال، سيتعين على القادة الفلسطينيين أن يتعلموا كيف يحكموا، وليس فقط إثارة العداء مع إسرائيل".


وقد أثمرت جهود شانزر في الكونغرس خلال شهر نيسان الماضي، حيث تبنى أكثر من 50 عضو في الكونغرس إلى جانب السيناتور الجمهوري من ولاية فلوريدا ماركو روبيو هذه الأفكار وطالبوا الرئيس الأميركي بأن يصنف وكالة الـ (أونروا) على أنها عملية احتيال باسم اللاجئين.


يشار إلى قرار تجميد الولايات المتحدة الأميركية مساهمتها المالية لوكالة (أونروا) يأتي في إطار خطة واشنطن لتحويل القضية الفلسطينية من قضية سياسية وقضية تحرر وطني، إلى مسألة إنسانية تتم معالجتها عبر تقديم مساعدات إنسانية واقتصادية، تبدأ في غزة.


وكانت الولايات المتحدة أعلنت تجميد دعمها لوكالة الغوث (أونروا) حتى تقوم بإجراء إصلاحات في نظامها، ولكن من الواضح أن هذا القرار هو خطوة سياسية تأتي ضمن صفقة القرن، وفي إطار الضغوط الأميركية التي تمارسها على الفلسطينيين للقبول بمشروع التسوية المعروف بصفقة القرن.


ونقلت "القدس" عن أمير مسحال، رئيس اتحاد العاملين في وكالة (أونروا) قوله أن موظفي الوكالة مهددون بإنهاء خدماتهم بسبب سياسة التقليص التي تنتهجها الوكالة، وان مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في قطاع غزة، ماتياس شمالي، قد ابلغهم بإجراءات قد تطال جميع العاملين بالوكالة وتهدد بوقف الخدمات المقدمة لكافة اللاجئين بسبب عجز مالي تواجهه الوكالة، وأن من ضمن الإجراءات الجديدة المرتقبة "عدم بدء العام الدراسي في موعده ، وبالتالي وقف رواتب 22 ألف موظف في كافة المناطق، ووقف كامل للكابونات المقدمة في الدورة الرابعة، واحتمال تحويلها إلى قسائم شرائية".

 

 

 

 

 

 

 

 

 


لندن - افراسيانت - تظاهر المئات مساء الخميس في لندن تعبيرا عن رفضهم لزيارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب لبريطانيا، وفق مراسلة فرانس برس.


وهتف المتظاهرون الذين تجمعوا امام مقر السفير الاميركي في "ريجنتس بارك" حيث سيمضي ترامب ليلته الاولى في بريطانيا مع زوجته ميلانيا، "دونالد ترامب ليس مرحبا به".


وخلال نحو ساعة ونصف ساعة، احدثوا اكبر قدر من الجلبة تنديدا بسياسات ترامب في ملفات الهجرة والمناخ والتسلح، مزودين بطناجر وصفارات ومكبرات صوت.


وهتف المتظاهرون مخاطبين ترامب "كم طفل سجنت اليوم؟"، في اشارة الى الاطفال المحتجزين لدى السلطات الاميركية لدخولهم الولايات المتحدة في شكل غير قانوني.


وقال أحد منظمي التحرك، شبير لاخا، ان "اي انسان عاقل سيصدم بذلك. ويبدو ان دونالد ترامب ليس على هذا النحو".


واوردت ساره جونز الناشطة ضد الاسلحة النووية لفرانس برس "انه احد الاشخاص الاكثر خطورة على سطح الكوكب"، منتقدة انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع ايران.


واعتبرت الاميركية كالا سينغلتون المقيمة في لندن منذ 28 عاما "انه يتطاول على الثقافة والقواعد والقوانين" في الولايات المتحدة.


واطلق المتظاهرون هتافات استهجان باعلى اصواتهم حين نقلت مروحية ترامب الى بلينهايم قرب اكسفورد حيث يحضر عشاء على شرفه.


وستتخلل زيارة ترامب العديد من التظاهرات المناهضة له، على ان تجمع اكبرها عشرات الالاف الجمعة في ساحة الطرف الاغر في العاصمة البريطانية.


وسئل ترامب عن هذه التظاهرات قبل مغادرته الى لندن فاجاب ان البريطانيين "يحبونني كثيرا".

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، امس، أنّ "إسرائيل" ستغلق معبر "كرم أبو سالم" مع قطاع غزة، ردًا على سلسلة من الحرائق التي تندلع في الأراضي الزراعية الإسرائيلية.


وذكر نتنياهو أن إغلاق المعبر جاء بسبب البالونات والطائرات الحارقة التي يستخدمها الفلسطينيون في إشعال الحرائق داخل الأراضي الإسرائيلية.


وبحسب صحيفة "معاريف"، قال نتنياهو، في اجتماع لحزبه "الليكود"، "سوف نسد كل شيء على حماس، سنغلق معبر كرم أبو سالم اليوم".


من جهته، صرّح المتحدث باسم الجيش، أنه سيتم تكثيف إجراءات الضغط والعقوبات ضد حماس في غزة إذا استمرت في إطلاق الطائرات والبالونات الحارقة.


وقال المتحدث، في ضوء استمرار أعمال "الإرهاب" والحرق المتعمد والمحاولات الأخرى التي تقودها  حماس من قطاع غزة فقد قبل رئيس الوزراء ووزير الجيش مقترح رئيس الأركان بزيادة الضغط على حماس.


وبحسب المتحدث باسم الجيش، صدرت تعليمات بإغلاق معبر كرم أبو سالم باستثناء الإمدادات الإنسانية (بما في ذلك المواد الغذائية والأدوية) والتي سيتم الموافقة عليها كلُ على حدة من قبل منسق الأنشطة الحكومية في المناطق.


كما سيتم منع عمليات الاستيراد والتصدير لقطاع غزة، إلى جانب تقليص مساحة الصيد من 9 ميل إلى 6 ميل. وفق الناطق باسم الجيش.

 

 

 

 

 

 

 


غزة - افراسيانت - أظهرت إحصائية لوزارة الصحة في قطاع غزة، أن 135 فلسطينيا استشهدوا وأصيب أكثر من 15 ألف آخرين، منذ بدء مسيرات العودة نهاية آذار/ مارس الماضي.


وبحسب الإحصائية، فإن من بين الشهداء 17 طفلًا دون سن 18 عامًا. وأشارت إلى أن 15501 فلسطيني أصيبوا بجروح مختلفة واختناقا بالغاز المسيل للدموع، منهم 7270 تلقوا العلاج ميدانيا، و8221 عولجوا في المستشفيات.


ووفقا للإحصائية، فإن 2525 طفلا أصيبوا، و1158 من الإناث. مشيرةً إلى أن 375 من مجمل الإصابات تعرضوا لإصابات خطيرة، و3819 بجروح متوسطة، و4027 بجروح طفيفة.


وبينت أن 4024 أصيبوا بالرصاص الحي، و428 بالرصاص المطاطي، و1497 اختناقا بالغاز، و2273 إصابات أخرى.


وأشارت إلى أن 588 أصيبوا بالرأس والرقبة، و340 بالصدر والظهر، و370 في البطن والحوض، و1011 بالأطراف العلوية، و4161 بالأطراف السفلية، و1606 إصابات أخرى.


ولفتت إلى أن حالات البتر وصلت إلى 55 حالة، منهم 48 في الأطراف السفلية، وواحدة في العليا، و6 في أصابع اليد.


وأصيب 318 مسعفًا ومسعفة بالرصاص الحي والاختناق بالغاز، وتضررت 45 سيارة إسعاف بشكل جزئي. فيما أصيب 170 صحافيا بجروح مختلفة.

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - شهدت قرية الخان الاحمر ولليوم الثاني على التوالي مواجهات بين المعتصمين هناك وقوات الاحتلال الإسرائيلية التي واصلت عمليات التجريف في القرية تمهيدا لهدمها وترحيل سكانها.


وقال منسق حملة "انقذوا الخان الأحمر" من هيئة مقاومة الجدار والاستيطان التابعة للسلطة الفلسطينية عبد الله أبو رحمة إن قوات إسرائيلية اقتحمت منطقة الخان الأحمر واعتدت على المعتصمين فيها واعتقلت ثلاثة متضامنين أجانب.


وتفرض قوات الاحتلال الاسرائيلية حصارا متواصلا منذ يوم الأربعاء على نشطاء المقاومة الشعبية والمتضامنين الأجانب، المعتصمين في منطقة الخان الأحمر رفضا للقرار الإسرائيلي بهدم مساكنها ومنشآتها.


واعتدت قوة إسرائيلية بالضرب على عشرات النشطاء لدى محاولتهم التصدي للآليات العسكرية الإسرائيلية التي داهمت التجمع السكني البدوي تمهيدا لهدمه.


ويرابط عشرات النشطاء الفلسطينيين في تجمع الخان الأحمر منذ عدة أيام بهدف منع عملية الهدم المقررة للقرية الفلسطينية من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية.


وداهمت قوات الاحتلال التجمع البدوي الثلاثاء، وسلمت سكانه أوامر تفيد بإغلاق طرق داخلية في التجمع تمهيدا لتنفيذ أمر قضائي بهدم المنطقة.


وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قررت في أيار/مايو الماضي هدم التجمع الذي يعيش فيه نحو 200 مواطن فلسطيني، ومدرسة تقدم خدمات التعليم لـ170 طالبا، من عدة أماكن في المنطقة.


وتحيط بالتجمع عدة مستوطنات إسرائيلية؛ حيث يقع ضمن الأراضي التي تستهدفها السلطات الإسرائيلية لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى "E1" الذي يمثل تقويضا كليا لفرص تطبيق حل الدولتين.


من جانب اخر فأن قوات الاحتلال الاسرائيلية منعت امس الخميس قناصل ورؤساء بعثات أوروبية في الأراضي الفلسطينية الوصول الى الخان الاحمر للتضامن مع سكانه بدعوى انها "منطقة عسكرية مغلقة".


من جانبه دعا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الاتحاد الأوروبي إلى "اتخاذ تدابير فاعلة من أجل وضع حد للاحتلال الاسرائيلي ومحاسبته على جميع انتهاكاته ورفع الحصانة السياسية والقانونية عنه، والاعتراف بالدولة الفلسطينية كاملة السيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".


وقال عريقات في بيان عقب استقباله في رام الله وفدا من الاتحاد الأوروبي، إن تقاعس "الاتحاد الأوروبي عن ترجمة مواقفه الثابتة تجاه القضية الفلسطينية الى أفعال يشجع اسرائيل على الاستمرار بالتصرف كدولة فوق القانون".


وندد عريقات بـ"الممارسات الاسرائيلية المخالفة لقواعد القانون الدولي والقانون الانساني الدولي بحق أبناء الشعب الفلسطيني عامة، خاصة عمليات التطهير العرقي للبدو في منطقة الخان الأحمر".


الحصول على أمر احترازي بوقف هدم الخان الاحمر


وفي خبر عاجل , ذكر مصدر من هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ان محامي الهيئة تمكنوا من استصدار أمر احترازي بوقف هدم الخان الاحمر.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعلنت البحرية الليبية امس إنقاذ 41 مهاجراً غير شرعي، واعتبار 63 آخرين في عداد المفقودين إثر غرق زورق مطاطي كان يقلهم قبالة السواحل الليبية الأحد.


وقال المتحدث باسم البحرية العميد أيوب قاسم إنه تم إنقاذ 41 مهاجراً كانوا يرتدون سترات نجاة، مشيراً إلى أن الناجين أفادوا أن الزورق الذي غرق قبالة سواحل القره بوللي (50 كلم شرق طرابلس) كان يقل 104 أشخاص، ما يعني أن عدد المفقودين هو 63.


وأوضح أنه إضافة إلى هؤلاء الناجين فقد رست في طرابلس سفينة تابعة للبحرية الليبية وعلى متنها 235 مهاجراً تم إنقاذهم في عمليتين منفصلتين في المنطقة نفسها، مشيراً إلى أن بين هؤلاء الناجين 54 طفلاً و29 امرأة.


ولفت قاسم إلى أن السفينة وصلت إلى الميناء بتأخير 24 ساعة سببه عطل أصابها.


ومع حادثة الغرق الجديدة يرتفع إلى 170 عدد المهاجرين الذين فقدوا في البحر المتوسط بين الجمعة والأحد.


والجمعة تم انتشال جثث ثلاثة أطفال واعتبر حوالي مئة مهاجر في عداد المفقودين إثر غرق مركبهم، في حادث لم ينج منه سوى 16 مهاجرا جميعهم من الشبان.


وتشكّل ليبيا وجهة ومعبراً لآلاف المهاجرين الأفارقة الراغبين في الوصول إلى السواحل الأوروبية.


ويلاقي مئات من المهاجرين غير الشرعيين حتفهم سنويا عند محاولة عبور البحر المتوسط في ظروف محفوفة بالمخاطر، انطلاقا من السواحل الليبية، مستغلين في ذلك عدم الاستقرار السياسي في ليبيا.


وترى ليبيا الغارقة في الفوضى منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي في 2011 وتعاني انعدام الأمن وأزمة اقتصادية، أن أوروبا تخلت عنها وأنها تواجه منفردة تدفق المهاجرين العابرين أراضيها.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن انضمام 3 بلدات في جنوب سوريا إلى نظام الهدنة في المنطقة وموافقة 250 مسلحا من فصائل المعارضة المحلية على "تسوية أوضاعهم" مع القوات الحكومية.


وقال مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا والتابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء ألكسي تسيغانكوف، في بيان صدر عنه مساء السبت: "انضمت 3 بلدات في منطقة خفض التصعيد الجنوبية الغربية إلى نظام وقف الأعمال القتالية، وهي أم ولد وأبطع وجبيب".


وأشار العسكري الروسي الرفيع إلى أن 250 مسلحا سلموا القوات الحكومية "118 قطعة من السلاح و3 قطع من الآليات العسكرية وكميات كبيرة من الذخائر القتالية المختلفة".


وفي وقت سابق من امس تحدثت مصادر مختلفة في سوريا عن تسليم فصائل المعارضة جنوب سوريا ما لا يقل عن 9 بلدات وقرى في محافظة درعا للقوات الحكومية، نتيجة مفاوضات المصالحة الجارية بوساطة روسيا، وذلك بالتزامن مع استمرار عمليات الجيش ضد المسلحين الرافضين للمصالحة.


المصدر: وزارة الدفاع الروسية
 

 

 

 

 

 

 

 


افرسيانت - بهتافات مثل "العائلات يجب أن تكون معاً" و"عار عار عار" عارض المتظاهرون سياسة إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، التي أدت إلى فصل أكثر من ألفي طفل عن أمهاتهم وآبائهم خلال الشهرين الماضيين أثناء محاولات العائلات الهرب من العنف والفقر في بلادهم في أميركا الوسطى- للهجرة- ولو بطريقة غير قانونية، إلى أميركا.


وشارك مئات الآلاف من المتظاهرين في أكثر من 700 مدينة في خمسين ولاية أميركية في مسيرات معارضة لسياسات الرئيس المتعلقة بالهجرة غير الشرعية.


وطالب المتظاهرون بلم شمل العائلات التي فصلت عن بعضها البعض أثناء محاولتها عبر الحدود المكسيكية الأميركية بطريقة غير شرعية.


ماكس وهو متظاهر يقول إنه لم يشارك أبدا في تظاهرات قبل انتخاب ترمب.


وأضاف "نزع الأطفال من أحضان آبائهم أثناء محاولتهم اللجوء ليس تصرفا أميركيا. كلنا كأميركيين جئنا إلى هنا كمهاجرين!".


تأتي هذه المظاهرات في الوقت التي تتخبط فيه إدارة ترمب للتوصل إلى سياسة موحدة، تتعامل فيها مع المهاجرين غير الشرعيين وعائلاتهم، فمن ناحية قال الرئيس إنه ألغى سياسة فصل العائلات، من ناحية أخرى يقول إنه ما زال ملتزما بسياسة عدم التسامح.


كل هذا بينما يقول حرس الحدود إنه لم يعد يحيل العائلات المهاجرة بصورة غير شرعية عبر الحدود الجنوبية إلى المحاكمة. فيما طالبت إدارة ترمب البنتاغون بتحضير مخيمات قادرة على إيواء عشرين ألف شخص لاعتقال العائلات معا، رغم دعاوى قضائية قد تؤدي نتيجتها إلى إلغاء هذه الخطط.


المتظاهرة زارا بارنز قالت "اعتقال العائلات سويا ليس حلا أفضل من نزعهم من عائلاتهم، إننا في بلد يجب أن يرحب بالمهاجرين. أتى آبائي كمهاجرين إلى هنا ولهذا أعيش حياة رائعة".


ورغم أن أمرا قضائيا يجبر الحكومة على توحيد الأطفال معا خلال أقل من شهر إلا أن آبي ويلش وهي متظاهرة فقالت "ليس لدى الإدارة خطة لجمع شمل العائلات، ولا نعرف متى سيتم لم شملهم، نطالب بلم شمل العائلات الآن".


المتظاهرون ارتدوا الأبيض كلون يوحدهم، وارتدى بعضهم بطانيات من ورق الألمنيوم الذي يضطر الأطفال المهاجرين إلى استخدامه بدلا من الأغطية. بعضهم جاء مع أطفاله رغم الحرارة المرتفعة التي تجاوزت ثلاثة وثلاثين درجة مئوية.


بلانكا وزوجها واكين - وهما مهاجران - شاركا في التظاهرة مع ابنهما لوكا الذي يبلغ عاما فقط. قالت بلانكا بعينين دامعتين "العائلات يجب أن تكون معا! نحن مهاجرون وما يحدث هو جريمة، لا أعرف ماذا سأفعل لو حاول أحد أخذ ابني مني!".


تالا وهي فلسطينية أميركية أتت إلى التظاهرة وهي تحمل لافتة كتب عليها "لا للجدار من فلسطين إلى المكسيك"، وقالت "أنا هنا لأبدي رفضي لسياسة فصل العائلات على الحدود الجنوبية. ولكن هذه السياسات الاعتباطية والظالمة تحدث حول العالم ولا يمكن أن نفصل هذه الصراعات عن بعضها، كلها تتعلق بالسعي للحقوق المتساوية".


أما الليبراليون فيأملون أن يترجم هذا الغضب ضد سياسات ترمب إلى تصويت الأميركيين لصالح الديمقراطيين في الانتخابات النصفية في نوفمبر.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لاحتمال رفع العقوبات التي تفرضها بلاده على روسيا، وقال إن إمكانية تحقيق ذلك يعتمد على أفعال موسكو، وفقا لما ذكره المكتب الصحفي للبيت الأبيض.


وقال ترامب، اليوم السبت، ردا على سؤال حول إمكانية رفع العقوبات عن موسكو: "سنرى ما ستفعله روسيا".


وتابع الرئيس الأمريكي: "نعتزم التحدث مع روسيا حول أشياء كثيرة، سنتحدث عن سوريا".


ويعقد الرئيس الأمريكي قمة رسمية هي الأولى من نوعها مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم 16 يوليو في ضواحي العاصمة الفنلندية هلسنكي. يبحثان خلالها إحياء العلاقات المتدهورة  بين روسيا والولايات المتحدة، وأيضا مناقشة الموضوعات الراهنة على الأجندة الدولية.


يذكر أن العلاقات الروسية-الأمريكية بدأت بالتدهور عندما تبين لواشنطن أن موسكو تسعى لاستعادة موقعها كعاصمة دولة عظمى، وبسبب الأزمة الأوكرانية، وانضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا في مارس عام 2014.


وكذلك تدهورت العلاقات بسبب الأزمة السورية والاتهامات المزعومة بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وتعتبر هذه الأزمة في العلاقات بين موسكو وواشنطن هي الأسوأ منذ تفكك الاتحاد السوفيتي وانتهاء الحرب الباردة، قبل أكثر من 20 عاما.


المصدر: نوفوستي

 

 

 

 

 

 

 

  • الاحتلال يصعد اجراءاته ويغلق معبر غزة التجاري الوحيد ويقلص مساحة الصيد لـ 3 أميال

  • المقاومة ترد بقصف المستوطنات.. استشهاد طفلين وإصابات بقصف الاحتلال متنزها ومبان في القطاع

  • شهيد برصاص الاحتلال شرق غزة

  • اللوبي الإسرائيلي في واشنطن يكثف حملته الممنهجة للإجهاز على الـ "أونروا" وتفكيكها

  • تظاهرة في لندن ضد زيارة ترامب

  • إسرائيل "ستثقل يدها" على حكم حماس.. ليبرمان ونتنياهو يفرضان عقوبات اقتصاديه على قطاع غزة

  • 135 شهيدًا وأكثر من 15 ألف جريح منذ بدء مسيرات غزة

  • الاحتلال يواصل اعتداءاته في الخان الاحمر تمهيدا لهدم القرية وترحيل سكانها

  • رحلات الموت تتكرر.. 63 مفقوداً قبالة سواحل ليبيا

  • الدفاع الروسية: 250 مسلحا جنوب سوريا يسوون أوضاعهم مع الجيش

  • المتظاهرون غاضبون ضد قرار ترمب بشأن الهجرة

  • ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا قائلا: سنتحدث عن سوريا


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

  1. مؤلفات د. زكريا شاهين
  2. مجلة أفراسيا
  3. كتب
  4. القدس والرسم بالكلمات
  5. دراسات
  6. ملفات خاصة

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12959  زائر على الموقع

 

 
  feed-image  
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016