أفراسيانت - الطراونة يدعو الدول العربية للعمل على فلسطين
 
     
الأربعاء، 03 حزيران/يونيو 2020 15:46
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 

 

 

 

افراسيانت - قصفت الطائرات الإسرائيلية، صباح اليوم الخميس، موقعا لحركة "حماس" شمالي قطاع غزة، بعد إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع تجاه مستوطنات "غلاف غزة".


وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له إنه استهدف "موقعا لتصنيع وسائل قتالية" تابعا لـ"حماس"، محملا الحركة مسؤولية ما يحصل في غزة، بينما ذكرت وكالة "معا" أن الغارة استهدفت الموقع السابق للمخابرات الفلسطينية "موقع السفينة" غرب مدينة غزة بخمسة صواريخ، واندلعت النيران داخله.


وأعلن منسق عمليات الحكومة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة، صباح اليوم الخميس، عن تقليص مساحة الصيد في البحر قبالة غزة إلى عشرة أميال وحتى إشعار آخر، وذلك كإجراء عقابي ردا على إطلاق قذيفة من القطاع.


ودوت صافرات الإنذار قرابة الساعة الثانية والنصف فجرا في بلدة سديروت وفي "غلاف غزة"، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي أنه رصد إطلاق قذيفة صاروخية وأسقطها بصاروخ أطلقته منظومة "القبة الحديدية".


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة يتحدث خلال الجلسة الطارئة الثلاثين للاتحاد البرلماني العربي ، التي اجتمعت ممثلين عن 20 دولة عربية في عمان (صورة بترا).


عمان - افراسيانت - قال رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة ، اليوم السبت ، إن القضية الفلسطينية تواجه أصعب الأوقات ، خاصة وأن الاحتلال محمي من قبل الولايات المتحدة المتحيزة التي أعلنت تسوية غير عادلة للصراع.  


وفي حديثه خلال الجلسة الطارئة الثلاثين للاتحاد العربي البرلماني العربي ، قال المتحدث إنه في ظل هذا الوضع ، يجب على المعنيين الانتقال من "مجرد كلمات إلى أفعال".


وطالبت الجلسة التي ضمت ممثلين عن 20 دولة عربية في عمان بهدف دعم الفلسطينيين في قضيتهم العادلة ، وطراونة ، وهو أيضا رئيس الاتحاد البرلماني العربي ، دعت إلى تشكيل "جبهة رفض عربية" تقضي على الانقسام وتبني الوحدة.  


وأشار الطراونة ، في الجلسة التي عقدتها عمان ، إلى موقف جلالة الملك عبد الله القوي مع النغمات الثلاث: "لا وطن بديل ، ولا مستوطنة ، ولا تدخل في الوصاية الهاشمية في القدس" ، والتي تمثل رفضًا استباقيًا لما يلي: أفادت وكالة الأنباء الأردنية بترا أن "صفقة القرن".  


لا يوجد مستقبل لأي حل يرفضه الفلسطينيون. وشدد المتحدث على أنه لا يوجد حل قابل للتطبيق دون وجود دولة فلسطينية مستقلة على أراضيها الوطنية على خطوط ما قبل عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.


كما كرر الطراونة التأكيد على أهمية الالتزام بالقرارات الدولية ذات الصلة التي تدعو إلى حق اللاجئين في العودة والتعويض ، ووقف المستوطنات والحفاظ على الحضانة الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية المقدسية.


من جانبه قال رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم زعنون إن الحلول المذكورة في الاتفاق الأمريكي "مدمرة ومرفوضة" ، لأنها تتجاهل حق العودة ، وتمنح القدس بكاملها كعاصمة لإسرائيل. دعم إقامة دولة يهودية.


وأضاف زنون أن الخطة تسمح للإسرائيليين بالشروع فوراً في تنفيذ أجندتهم ، بينما يضطر الفلسطينيون إلى الانتظار لمدة ثلاث سنوات قبل البدء في تنفيذ الأجزاء ذات الصلة من الاتفاق.


رفضت البيانات النهائية للجلسة أي تسوية غير عادلة لا يقبلها الفلسطينيون أو لا تضمن حقهم التاريخي في دولة عاصمتها القدس الشرقية على خطوط ما قبل عام 1967.


واعتبر الحاضرون في الجلسة "صفقة القرن" اتفاقية أحادية الجانب لا تعمل من أجل حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية ، مؤكدين أن السلام المتصور لا يمكن تحقيقه إلا من خلال مفاوضات مباشرة وجادة ومتساوية وفقا للاثنين. حل الدولة.  


كما أكدوا على أن الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس حق معترف به دوليًا ، وأن العبث بالمسجد الأقصى وجهود تقسيمه مؤقتًا ومكانيًا تعد اعتداء على هذه الوصاية.  


واضافت بترا ان الاتحاد البرلماني العربي اعرب عن تقديره للمملكة لاستضافتها القمة واشاد بمواقف جلالة الملك التي تشكل خط الأساس للموقف الجماعي العربي في رفض أي حل ظالم للقضية الفلسطينية.


كما وافق الحضور على إرسال رسالة إلى الملك عبد الله يشكره فيها على جهوده في الدفاع عن القضية الفلسطينية.


وافق الاتحاد على اقتراح رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي واتفق على تشكيل لجنة ثلاثية لرؤساء البرلمانيين الكويتيين والعراقيين والجزائريين لزيارة فلسطين ولقاء الرئيس محمود عباس وزعماء آخرين لدعم الصمود الفلسطيني. متابعة تنفيذ قرارات APU.  


كما شارك الأردن يوم السبت في المؤتمر السنوي الثالث لرابطة البرلمانيين للقدس في كوالالمبور ، حيث قال رئيس وفد المملكة النائب يحيى سعود إن "خطة السلام المزعومة" للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تتجاهل جميع قرارات الشرعية الدولية ، بحسب البتراء.


وأضاف سعود أن تحيز الولايات المتحدة للاحتلال الإسرائيلي "يضر بقيم واشنطن" ، التي طالما دعت إلى الديمقراطية ودافعت عن حقوق الإنسان.


فبراير 08،2020
 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

Follow Us

 

مجلة أفراسيا

 

حقوق وحريات

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12976  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 

رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة يتحدث خلال الجلسة الطارئة الثلاثين للاتحاد البرلماني العربي ، التي اجتمعت ممثلين عن 20 دولة عربية في عمان (صورة بترا).


عمان - افراسيانت - قال رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة ، اليوم السبت ، إن القضية الفلسطينية تواجه أصعب الأوقات ، خاصة وأن الاحتلال محمي من قبل الولايات المتحدة المتحيزة التي أعلنت تسوية غير عادلة للصراع.  


وفي حديثه خلال الجلسة الطارئة الثلاثين للاتحاد العربي البرلماني العربي ، قال المتحدث إنه في ظل هذا الوضع ، يجب على المعنيين الانتقال من "مجرد كلمات إلى أفعال".


وطالبت الجلسة التي ضمت ممثلين عن 20 دولة عربية في عمان بهدف دعم الفلسطينيين في قضيتهم العادلة ، وطراونة ، وهو أيضا رئيس الاتحاد البرلماني العربي ، دعت إلى تشكيل "جبهة رفض عربية" تقضي على الانقسام وتبني الوحدة.  


وأشار الطراونة ، في الجلسة التي عقدتها عمان ، إلى موقف جلالة الملك عبد الله القوي مع النغمات الثلاث: "لا وطن بديل ، ولا مستوطنة ، ولا تدخل في الوصاية الهاشمية في القدس" ، والتي تمثل رفضًا استباقيًا لما يلي: أفادت وكالة الأنباء الأردنية بترا أن "صفقة القرن".  


لا يوجد مستقبل لأي حل يرفضه الفلسطينيون. وشدد المتحدث على أنه لا يوجد حل قابل للتطبيق دون وجود دولة فلسطينية مستقلة على أراضيها الوطنية على خطوط ما قبل عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.


كما كرر الطراونة التأكيد على أهمية الالتزام بالقرارات الدولية ذات الصلة التي تدعو إلى حق اللاجئين في العودة والتعويض ، ووقف المستوطنات والحفاظ على الحضانة الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية المقدسية.


من جانبه قال رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم زعنون إن الحلول المذكورة في الاتفاق الأمريكي "مدمرة ومرفوضة" ، لأنها تتجاهل حق العودة ، وتمنح القدس بكاملها كعاصمة لإسرائيل. دعم إقامة دولة يهودية.


وأضاف زنون أن الخطة تسمح للإسرائيليين بالشروع فوراً في تنفيذ أجندتهم ، بينما يضطر الفلسطينيون إلى الانتظار لمدة ثلاث سنوات قبل البدء في تنفيذ الأجزاء ذات الصلة من الاتفاق.


رفضت البيانات النهائية للجلسة أي تسوية غير عادلة لا يقبلها الفلسطينيون أو لا تضمن حقهم التاريخي في دولة عاصمتها القدس الشرقية على خطوط ما قبل عام 1967.


واعتبر الحاضرون في الجلسة "صفقة القرن" اتفاقية أحادية الجانب لا تعمل من أجل حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية ، مؤكدين أن السلام المتصور لا يمكن تحقيقه إلا من خلال مفاوضات مباشرة وجادة ومتساوية وفقا للاثنين. حل الدولة.  


كما أكدوا على أن الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس حق معترف به دوليًا ، وأن العبث بالمسجد الأقصى وجهود تقسيمه مؤقتًا ومكانيًا تعد اعتداء على هذه الوصاية.  


واضافت بترا ان الاتحاد البرلماني العربي اعرب عن تقديره للمملكة لاستضافتها القمة واشاد بمواقف جلالة الملك التي تشكل خط الأساس للموقف الجماعي العربي في رفض أي حل ظالم للقضية الفلسطينية.


كما وافق الحضور على إرسال رسالة إلى الملك عبد الله يشكره فيها على جهوده في الدفاع عن القضية الفلسطينية.


وافق الاتحاد على اقتراح رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي واتفق على تشكيل لجنة ثلاثية لرؤساء البرلمانيين الكويتيين والعراقيين والجزائريين لزيارة فلسطين ولقاء الرئيس محمود عباس وزعماء آخرين لدعم الصمود الفلسطيني. متابعة تنفيذ قرارات APU.  


كما شارك الأردن يوم السبت في المؤتمر السنوي الثالث لرابطة البرلمانيين للقدس في كوالالمبور ، حيث قال رئيس وفد المملكة النائب يحيى سعود إن "خطة السلام المزعومة" للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تتجاهل جميع قرارات الشرعية الدولية ، بحسب البتراء.


وأضاف سعود أن تحيز الولايات المتحدة للاحتلال الإسرائيلي "يضر بقيم واشنطن" ، التي طالما دعت إلى الديمقراطية ودافعت عن حقوق الإنسان.


فبراير 08،2020
 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016