أفراسيانت - لافروف: روسيا غير معنية بالمواجهة مع الغرب
 
     
الخميس، 25 نيسان/أبريل 2019 02:06
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو ليست معنية بالمواجهة مع الغرب، معربا عن أمله في إمكانية تجاوز التوتر في العلاقات بين الجانبين.


وقال لافروف في حديث لوكالة "إنترفاكس" الروسية، إن روسيا مستعدة للتعاون مع الجميع على أساس المساواة والاحترام المتبادل وموازنة المصالح، مؤكدا: "في التاريخ كله لم يتمكن أحد ولن يتمكن من إخضاع روسيا لضغط خارجي لكي يحل مشاكله على حسابنا".


ودعا الوزير الروسي إلى إطلاق حوار بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الاقتصادي الأوراسي حول التكامل وإقامة فضاء اقتصادي وإنساني موحد من الأطلسي إلى المحيط الهادئ في المستقبل على أساس مبدأ وحدة الأمن.


وأكد لافروف أن إيجاد حلول لأهم تحديات العصر، المتمثلة في الإرهاب الدولي وانتشار أسلحة الدمار الشامل، وتهريب المخدرات، إضافة إلى الكوارث الطبيعية والتكنولوجية يتطلب تعزيز التعاون الدولي على أساس القانون الدولي وتحت إشراف الأمم المتحدة.


وقال وزير الخارجية الروسي إن الدول الغربية ترفض إقامة نظام أمن موحد في المنطقة الأوروأطلسية، وتقسم الدول إلى حليفة وغريبة وتسعى إلى فرض سيطرتها على مناطق في الشرق، ما يؤدي إلى زعزعة الوضع في الساحة الدولية.


وعلى حد قوله، فإن دعم الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية للانقلاب في أوكرانيا وفرض عقوبات أحادية الجانب على روسيا فاقما العلاقات بين موسكو والغرب بشكل خطير.


وأكد لافروف أن التحالف الغربي المتكون تاريخيا، يسعى إلى الحفاظ على سيطرته على الشؤون الدولية بأي ثمن ومنع إقامة نظام عالمي متعدد المراكز.


وقال الوزير الروسي إن الولايات المتحدة أخفقت ، رغم جهودها غير المسبوقة، في إقامة تحالف واسع النطاق ضد روسيا، مؤكدا أن الحوار بين موسكو ومعظم الدول واصل تطوره عام 2014 على أساس المساواة والاحترام.


لافروف: حل الأزمة الأوكرانية عام 2015 ممكن في حال استبعاد إملاءات غربية


وبشأن أوكرانيا أكد لافروف أنه يمكن حل الأزمة في هذا البلد في عام 2015 في حال توصل كييف وجنوب شرق أوكرانيا إلى اتفاق بينهما دون إملاءات غربية.


وقال الوزير الروسي: "يجب تجاوز المرحلة المأساوية الحالية في تاريخ أوكرانيا على أساس إعادة الوفاق الوطني وضمان إيجاد حل وسط، وموازنة المصالح وإقامة علاقات على أساسا التساوي في الحقوق فعليا بين كافة مناطق البلاد".


كما أكد لافروف ضرورة توصل جانبي النزاع في أوكرانيا إلى اتفاق بشأن شكل الدولة الأوكرانية وكيفية حماية حقوق المواطنين والأقليات القومية وضمان وضع اللغة الروسية وغيرها من اللغات وتنظيم حياة كل مقاطعة من مقاطعات البلاد.


وقال الوزير الروسي إن موسكو ستواصل دعمها لإطلاق الحوار وإقامة اتصالات مستديمة بين كييف ولوغانسك ودونيتسك في إطار الانتخابات التي جرت هناك ومواصلة عمل مجموعة الاتصال بمشاركة ممثلين عن جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين.

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

حقوق وحريات

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

13025  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو ليست معنية بالمواجهة مع الغرب، معربا عن أمله في إمكانية تجاوز التوتر في العلاقات بين الجانبين.


وقال لافروف في حديث لوكالة "إنترفاكس" الروسية، إن روسيا مستعدة للتعاون مع الجميع على أساس المساواة والاحترام المتبادل وموازنة المصالح، مؤكدا: "في التاريخ كله لم يتمكن أحد ولن يتمكن من إخضاع روسيا لضغط خارجي لكي يحل مشاكله على حسابنا".


ودعا الوزير الروسي إلى إطلاق حوار بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الاقتصادي الأوراسي حول التكامل وإقامة فضاء اقتصادي وإنساني موحد من الأطلسي إلى المحيط الهادئ في المستقبل على أساس مبدأ وحدة الأمن.


وأكد لافروف أن إيجاد حلول لأهم تحديات العصر، المتمثلة في الإرهاب الدولي وانتشار أسلحة الدمار الشامل، وتهريب المخدرات، إضافة إلى الكوارث الطبيعية والتكنولوجية يتطلب تعزيز التعاون الدولي على أساس القانون الدولي وتحت إشراف الأمم المتحدة.


وقال وزير الخارجية الروسي إن الدول الغربية ترفض إقامة نظام أمن موحد في المنطقة الأوروأطلسية، وتقسم الدول إلى حليفة وغريبة وتسعى إلى فرض سيطرتها على مناطق في الشرق، ما يؤدي إلى زعزعة الوضع في الساحة الدولية.


وعلى حد قوله، فإن دعم الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية للانقلاب في أوكرانيا وفرض عقوبات أحادية الجانب على روسيا فاقما العلاقات بين موسكو والغرب بشكل خطير.


وأكد لافروف أن التحالف الغربي المتكون تاريخيا، يسعى إلى الحفاظ على سيطرته على الشؤون الدولية بأي ثمن ومنع إقامة نظام عالمي متعدد المراكز.


وقال الوزير الروسي إن الولايات المتحدة أخفقت ، رغم جهودها غير المسبوقة، في إقامة تحالف واسع النطاق ضد روسيا، مؤكدا أن الحوار بين موسكو ومعظم الدول واصل تطوره عام 2014 على أساس المساواة والاحترام.


لافروف: حل الأزمة الأوكرانية عام 2015 ممكن في حال استبعاد إملاءات غربية


وبشأن أوكرانيا أكد لافروف أنه يمكن حل الأزمة في هذا البلد في عام 2015 في حال توصل كييف وجنوب شرق أوكرانيا إلى اتفاق بينهما دون إملاءات غربية.


وقال الوزير الروسي: "يجب تجاوز المرحلة المأساوية الحالية في تاريخ أوكرانيا على أساس إعادة الوفاق الوطني وضمان إيجاد حل وسط، وموازنة المصالح وإقامة علاقات على أساسا التساوي في الحقوق فعليا بين كافة مناطق البلاد".


كما أكد لافروف ضرورة توصل جانبي النزاع في أوكرانيا إلى اتفاق بشأن شكل الدولة الأوكرانية وكيفية حماية حقوق المواطنين والأقليات القومية وضمان وضع اللغة الروسية وغيرها من اللغات وتنظيم حياة كل مقاطعة من مقاطعات البلاد.


وقال الوزير الروسي إن موسكو ستواصل دعمها لإطلاق الحوار وإقامة اتصالات مستديمة بين كييف ولوغانسك ودونيتسك في إطار الانتخابات التي جرت هناك ومواصلة عمل مجموعة الاتصال بمشاركة ممثلين عن جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين.

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016