أفراسيانت - وزير الدفاع الفرنسي يعلن جنوب ليبيا "معقلا للإرهابيين"
 
     
الخميس، 25 نيسان/أبريل 2019 02:54
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان اي لودريان الأحد 28 ديسمبر/كانون الأول أن جنوب ليبيا قد تحول إلى "معقل للإرهابيين".


ولفت لودريان في مقابلة مع صحيفة "لو جورنال دي ديمانش" إلى أن عدة تنظيمات إرهابية ومن بينها "داعش" تحاول السيطرة على درنة بالكامل، نافيا أي تدخل عسكري في المنطقة في الوقت الحالي.


ورأى الوزير أن "توجيه ضربة من دون حل سياسي لن يؤدي إلى نتيجة"، مؤكدا أن "ليبيا بلد مستقل".


وقال: "نشهد اليوم ظهور نقاط ترابط بين داعش ومجموعات كانت مرتبطة حتى الآن بالقاعدة في منطقة الساحل والصحراء، وخصوصا في درنة بليبيا، حيث يحاول تنظيم داعش الإمساك بزمام الأمور".


وخلال اجتماعها في 19 ديسمبر/كانون الأول في نواكشوط، دعت 5 دول في منطقة الساحل، هي تشاد ومالي والنيجر وموريتانيا وبوركينا فاسو إلى تدخل دولي "لشل قدرات المجموعات المسلحة" في ليبيا حيث تسهل الفوضى قيام معاقل جهادية تقوض الجهود لتأمين استقرار المنطقة.


 استهداف مدينة مصراتة


من ناحية أخرى أكد مسؤول محلي وشهود عيان في مدينة مصراتة غرب ليبيا استهداف عدة مواقع، في المدينة التي ينحدر منها معظم مقاتلو مليشيات "فجر ليبيا" الإسلامية، بغارات جوية للمرة الأولى في الصراع الليبي.


وأكد المسؤول أن هذه الغارات "أخطأت أهدافها ولم توقع أية خسائر مادية أو بشرية".


وقال شهود عيان في المدينة إن "أصوات الطائرات، التي حلقت على ارتفاع شاهق، سمعت في المدينة قبل أن تطلق صواريخها باتجاه الكلية الجوية الملاصقة لمطار المدينة الدولي، إضافة إلى الميناء البحري، ومصنع الحديد والصلب".


وأوضح المسؤول أن "صواريخ المضادات الأرضية الكثيفة أطلقت باتجاه السماء وتعاملت مع الهجوم ما منع الطائرات المغيرة من الاقتراب وإطلاق عبواتها بدقة على الأهداف التي هاجمتها".


إيطاليا تقبل طلب الحكومة الليبية لمساعدتها


وقد سبق أن أعلنت إيطاليا موافقتها على طلب الحكومة الليبية لمساعدتها في إخماد الحرائق التي شملت 5 خزانات للنفط في ميناء السدرة النفطي مشترطة وقف القتال قبل ذلك.


وقد أصاب صاروخ خزانا للنفط الأسبوع الماضي في الميناء الواقع في شرق البلاد أثناء الاشتباكات الواقعة هناك، ما جعل ليبيا تطلب المساعدة من إيطاليا لإرسال رجال إطفاء للسيطرة على حريق ميناء السدرة، أكبر ميناء نفطي في البلاد.


يذكر أن إيطاليا واحدة من الدول الأوروبية القليلة التي لا تزال لها سفارة عاملة في ليبيا.


تجرى إغلاق ميناءي السدرة، وراس لانوف المجاور له منذ أن حاولت قوة متحالفة مع حكومة منافسة في طرابلس السيطرة عليهما قبل أسبوعين. وأثّر ذلك على تصدير ما يقدر بنحو 300 ألف برميل نفط يوميا.


امتداد حريق ميناء السدرة النفطي إلى الخزانين 4 و5


من جانب آخر، أعلن علي الحاسي، الناطق باسم حرس المنشآت النفطية، امتداد الحريق الذي اندلع في ميناء السدرة النفطي إلى الخزانين الرابع والخامس، وأضاف الحاسي أن متطوعين قدموا العون لعناصر حرس المنشآت النفطية للسيطرة على الحريق لعدم استجابة إدارة الدفاع المدني لمطالب التعامل مع الحريق.


وكانت شرارة الحريق في أول خزانات الميناء الأربعاء، 24 ديسمبر/كانون الأول، نتيجة قصف صاروخي من قبل مسلحي "فجر ليبيا"، ضمن محاولاتهم للسيطرة على الموانئ النفطية منذ الـ 13 من ديسمبر/كانون الأول الجاري.


وامتد الحريق إلى خزانين آخرين الجمعة، فيما وصل السبت إلى الخزانين الرابع والخامس.

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

حقوق وحريات

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

13030  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان اي لودريان الأحد 28 ديسمبر/كانون الأول أن جنوب ليبيا قد تحول إلى "معقل للإرهابيين".


ولفت لودريان في مقابلة مع صحيفة "لو جورنال دي ديمانش" إلى أن عدة تنظيمات إرهابية ومن بينها "داعش" تحاول السيطرة على درنة بالكامل، نافيا أي تدخل عسكري في المنطقة في الوقت الحالي.


ورأى الوزير أن "توجيه ضربة من دون حل سياسي لن يؤدي إلى نتيجة"، مؤكدا أن "ليبيا بلد مستقل".


وقال: "نشهد اليوم ظهور نقاط ترابط بين داعش ومجموعات كانت مرتبطة حتى الآن بالقاعدة في منطقة الساحل والصحراء، وخصوصا في درنة بليبيا، حيث يحاول تنظيم داعش الإمساك بزمام الأمور".


وخلال اجتماعها في 19 ديسمبر/كانون الأول في نواكشوط، دعت 5 دول في منطقة الساحل، هي تشاد ومالي والنيجر وموريتانيا وبوركينا فاسو إلى تدخل دولي "لشل قدرات المجموعات المسلحة" في ليبيا حيث تسهل الفوضى قيام معاقل جهادية تقوض الجهود لتأمين استقرار المنطقة.


 استهداف مدينة مصراتة


من ناحية أخرى أكد مسؤول محلي وشهود عيان في مدينة مصراتة غرب ليبيا استهداف عدة مواقع، في المدينة التي ينحدر منها معظم مقاتلو مليشيات "فجر ليبيا" الإسلامية، بغارات جوية للمرة الأولى في الصراع الليبي.


وأكد المسؤول أن هذه الغارات "أخطأت أهدافها ولم توقع أية خسائر مادية أو بشرية".


وقال شهود عيان في المدينة إن "أصوات الطائرات، التي حلقت على ارتفاع شاهق، سمعت في المدينة قبل أن تطلق صواريخها باتجاه الكلية الجوية الملاصقة لمطار المدينة الدولي، إضافة إلى الميناء البحري، ومصنع الحديد والصلب".


وأوضح المسؤول أن "صواريخ المضادات الأرضية الكثيفة أطلقت باتجاه السماء وتعاملت مع الهجوم ما منع الطائرات المغيرة من الاقتراب وإطلاق عبواتها بدقة على الأهداف التي هاجمتها".


إيطاليا تقبل طلب الحكومة الليبية لمساعدتها


وقد سبق أن أعلنت إيطاليا موافقتها على طلب الحكومة الليبية لمساعدتها في إخماد الحرائق التي شملت 5 خزانات للنفط في ميناء السدرة النفطي مشترطة وقف القتال قبل ذلك.


وقد أصاب صاروخ خزانا للنفط الأسبوع الماضي في الميناء الواقع في شرق البلاد أثناء الاشتباكات الواقعة هناك، ما جعل ليبيا تطلب المساعدة من إيطاليا لإرسال رجال إطفاء للسيطرة على حريق ميناء السدرة، أكبر ميناء نفطي في البلاد.


يذكر أن إيطاليا واحدة من الدول الأوروبية القليلة التي لا تزال لها سفارة عاملة في ليبيا.


تجرى إغلاق ميناءي السدرة، وراس لانوف المجاور له منذ أن حاولت قوة متحالفة مع حكومة منافسة في طرابلس السيطرة عليهما قبل أسبوعين. وأثّر ذلك على تصدير ما يقدر بنحو 300 ألف برميل نفط يوميا.


امتداد حريق ميناء السدرة النفطي إلى الخزانين 4 و5


من جانب آخر، أعلن علي الحاسي، الناطق باسم حرس المنشآت النفطية، امتداد الحريق الذي اندلع في ميناء السدرة النفطي إلى الخزانين الرابع والخامس، وأضاف الحاسي أن متطوعين قدموا العون لعناصر حرس المنشآت النفطية للسيطرة على الحريق لعدم استجابة إدارة الدفاع المدني لمطالب التعامل مع الحريق.


وكانت شرارة الحريق في أول خزانات الميناء الأربعاء، 24 ديسمبر/كانون الأول، نتيجة قصف صاروخي من قبل مسلحي "فجر ليبيا"، ضمن محاولاتهم للسيطرة على الموانئ النفطية منذ الـ 13 من ديسمبر/كانون الأول الجاري.


وامتد الحريق إلى خزانين آخرين الجمعة، فيما وصل السبت إلى الخزانين الرابع والخامس.

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016