أفراسيانت - أوروبا تخشى انهيار الاتفاق النووي
 
     
السبت، 20 كانون2/يناير 2018 07:16
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - أفادت مصادر عراقية صباح اليوم الاثنين، أن انفجارا مزدوجا وقع في ساحة الطيران وسط العاصمة بغداد.


ونقلت "السومرية نيوز" عن مصدر في الشرطة العراقية، أن الحصيلة الأولية للتفجير المزدوج في ساحة الطيران وسط بغداد، بلغت قتيلا و5 جرحى، فيما أغلقت القوات الأمنية الطرق المجاورة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أفادت الجريدة الرسمية بأن مصر ستفرض حظرا للتجول في مناطق بشمال سيناء اعتبارا من اليوم السبت وذلك بعد تمديد حالة الطوارئ.


وذكرت الجريدة أن الحظر يشمل مدينة رفح الحدودية، قرب غزة، اعتبارا من السابعة مساء وحتى السادسة صباحا، وحول مدينة العريش من الواحدة صباحا وحتى الخامسة صباحا. وقالت إن الحظر سيستمر ما دامت حالة الطوارئ سارية.


وفي الأسبوع الماضي مددت مصر حالة الطوارئ 3 أشهر بهدف المساعدة في مواجهة "خطر الإرهاب وتمويله"ّ.


وتشن جماعة موالية لتنظيم "الدولة الإسلامية" هجمات على قوات الأمن في شمال سيناء منذ سنوات.


ومنح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي القوات المسلحة 3 أشهر لإنهاء التمرد بعدما قتل إرهابيون أكثر من 300 شخص في مسجد بشمال سيناء في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


غزة - افراسيانت - شنت طائرات حربية اسرائيلية فجر اليوم الخميس، عدة غارات على أراض زراعية وفارغة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.


وأفاد مصدر بغزة، أن الطائرات أطلقت أربعة صواريخ على الأقل تجاه تلك الأراضي القريبة من الحدود الشرقية لمدينة رفح بالتزامن مع إطلاق قذائف مدفعية، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.


وكانت مصادر عسكرية إسرائيلية قالت أن عدة قذائف هاون أطلقت من قطاع غزة في وقت سابق من مساء أمس الأربعاء تجاه مجمع مستوطنات أشكول دون إصابات.

 

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - شنت طائرات مروحية اسرائيلية فجر اليوم الثلاثاء، غارة على موقع للمقاومة بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.


وأفاد مصدر محلي بغزة، أن الطائرات أطلقت صاروخين على الأقل تجاه موقع البحرية التابع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس غرب خانيونس بالقرب من الميناء الجديدة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.


وكان صاروخ أطلق من قطاع غزة في وقت سابق من مساء أمس الاثنين في مجمع مستوطنات أشكول دون إصابات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - اعلن جيش الاحتلال الاسرائيلي انه قصف موقع تابع لحركة "حماس" الليلة جنوب قطاع غزة.


وقال بيان جيش الاحتلال ان القصف ياتي ردًّا على إطلاق القذائف الصاروخية أمس من قطاع غزة باتجاه منطقة غلاف غزة.

 

 

 

 

 

 

 



 

 


افراسيانت - اعتبرت مصادر قريبة من المفوضية الأوروبية في العاصمة البلجيكية أن الاتحاد الأوروبي يسعى لتوجيه موقف موحّد في محاولة للضغط على الرئيس الأميركي دونالد ترامب لعدم اتخاذ موقف قد ينهي الاتفاق النووي الذي وقعته مجموعة 5+1 مع إيران في عام 2015.


ومن المتوقع أن يجتمع وزراء خارجية بريطانيا وألمانيا وفرنسا بالإضافة إلى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الخميس، بحضور منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد فيديريكا موغيريني في سعي لإعلان التمسك بالاتفاق النووي على الرغم من موقف ترامب.


ويأتي هذا الاجتماع عشية انقضاء مهلة أمام الرئيس الأميركي لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كان سيعيد فرض العقوبات النفطية التي رفعت بموجب الاتفاق. ويخشى الاتحاد الأوروبي من انهيار هذا الاتفاق، ويرفض إعادة التفاوض على شروطه.


ويأتي اجتماع اليوم عقب صدور مواقف أوروبية في الأشهر الأخيرة عبر عنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تعتبر أن الاتفاق النووي لم يعد كافيا وأنه بات ضروريا التعامل مع برنامج إيران الصاروخي ووضع حد لتدخلات طهران الإقليمية.


ومن المفترض أن على ترامب أن يقرر بحلول منتصف يناير الجاري إن كان سيواصل تعليق العقوبات الأميركية على صادرات النفط الإيرانية مثلما نص على ذلك الاتفاق، فيما قالت وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء، إنه من المتوقع أن تتخذ إدارة ترامب قرارها الجمعة.


ولفتت مصادر مطلعة إلى أن الاجتماع الأوروبي الإيراني يأتي وسط أجواء الأزمة الإيرانية الداخلية، وقد يشكل ورقة ضغط إضافية على طهران من أجل التزامها بمواصلة التعاون مع المفتشين الدوليين، كما أنه يفتح أبواب نقاش الملفات التي تقلق الولايات المتحدة وأوروبا ودول المنطقة حول الأنشطة الإيرانية العدائية.


ونقلت رويترز عن أحد الدبلوماسيين أن “الهدف هو إرسال رسالة لواشنطن بأن إيران ملتزمة وأنه من الأفضل وجود الاتفاق النووي بدلا من عزل طهران”.


وكان متحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قد حذر الأربعاء من أن معاودة الولايات المتحدة فرض عقوبات على إيران ستكون انتهاكا للاتفاق النووي، مضيفا أن بلاده تملك القدرة على أن تزيد بشكل كبير وتيرة تخصيب اليورانيوم.


واعتبر مراقبون أن اجتماع بروكسل هو جزء من مساع دبلوماسية على جانبي الأطلسي قبل انقضاء مواعيد نهائية بخصوص الاتفاق هذا الشهر بما في ذلك مهلة لاتخاذ قرار بشأن إعادة فرض عقوبات نفطية علقها الاتفاق.


ويضيف هؤلاء أن قرار ترامب في أكتوبر الماضي بعدم التصديق على التزام إيران بالاتفاق، يتعارض مع مواقف قوى عالمية مثل الصين وروسيا وأوروبا فضلا عن أعضاء في الكونغرس الأميركي.


وكان ضباط متقاعدون في الجيش وأعضاء في الكونغرس وسفراء سابقون بين 52 خبيرا أميركيا في الأمن القومي وقعوا رسالة نشرت الاثنين تحث ترامب على عدم تعريض الاتفاق مع إيران للخطر.

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2678  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - اعتبرت مصادر قريبة من المفوضية الأوروبية في العاصمة البلجيكية أن الاتحاد الأوروبي يسعى لتوجيه موقف موحّد في محاولة للضغط على الرئيس الأميركي دونالد ترامب لعدم اتخاذ موقف قد ينهي الاتفاق النووي الذي وقعته مجموعة 5+1 مع إيران في عام 2015.


ومن المتوقع أن يجتمع وزراء خارجية بريطانيا وألمانيا وفرنسا بالإضافة إلى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الخميس، بحضور منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد فيديريكا موغيريني في سعي لإعلان التمسك بالاتفاق النووي على الرغم من موقف ترامب.


ويأتي هذا الاجتماع عشية انقضاء مهلة أمام الرئيس الأميركي لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كان سيعيد فرض العقوبات النفطية التي رفعت بموجب الاتفاق. ويخشى الاتحاد الأوروبي من انهيار هذا الاتفاق، ويرفض إعادة التفاوض على شروطه.


ويأتي اجتماع اليوم عقب صدور مواقف أوروبية في الأشهر الأخيرة عبر عنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تعتبر أن الاتفاق النووي لم يعد كافيا وأنه بات ضروريا التعامل مع برنامج إيران الصاروخي ووضع حد لتدخلات طهران الإقليمية.


ومن المفترض أن على ترامب أن يقرر بحلول منتصف يناير الجاري إن كان سيواصل تعليق العقوبات الأميركية على صادرات النفط الإيرانية مثلما نص على ذلك الاتفاق، فيما قالت وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء، إنه من المتوقع أن تتخذ إدارة ترامب قرارها الجمعة.


ولفتت مصادر مطلعة إلى أن الاجتماع الأوروبي الإيراني يأتي وسط أجواء الأزمة الإيرانية الداخلية، وقد يشكل ورقة ضغط إضافية على طهران من أجل التزامها بمواصلة التعاون مع المفتشين الدوليين، كما أنه يفتح أبواب نقاش الملفات التي تقلق الولايات المتحدة وأوروبا ودول المنطقة حول الأنشطة الإيرانية العدائية.


ونقلت رويترز عن أحد الدبلوماسيين أن “الهدف هو إرسال رسالة لواشنطن بأن إيران ملتزمة وأنه من الأفضل وجود الاتفاق النووي بدلا من عزل طهران”.


وكان متحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قد حذر الأربعاء من أن معاودة الولايات المتحدة فرض عقوبات على إيران ستكون انتهاكا للاتفاق النووي، مضيفا أن بلاده تملك القدرة على أن تزيد بشكل كبير وتيرة تخصيب اليورانيوم.


واعتبر مراقبون أن اجتماع بروكسل هو جزء من مساع دبلوماسية على جانبي الأطلسي قبل انقضاء مواعيد نهائية بخصوص الاتفاق هذا الشهر بما في ذلك مهلة لاتخاذ قرار بشأن إعادة فرض عقوبات نفطية علقها الاتفاق.


ويضيف هؤلاء أن قرار ترامب في أكتوبر الماضي بعدم التصديق على التزام إيران بالاتفاق، يتعارض مع مواقف قوى عالمية مثل الصين وروسيا وأوروبا فضلا عن أعضاء في الكونغرس الأميركي.


وكان ضباط متقاعدون في الجيش وأعضاء في الكونغرس وسفراء سابقون بين 52 خبيرا أميركيا في الأمن القومي وقعوا رسالة نشرت الاثنين تحث ترامب على عدم تعريض الاتفاق مع إيران للخطر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016