أفراسيانت - لافروف: هناك أدلة كثيرة على قيام واشنطن بإدارة نشاطات المعارضة عبر العالم
 
     
الأحد، 22 تموز/يوليو 2018 12:12
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن ثمة مؤشرات عديدة تشير إلى أن الولايات المتحدة هي التي تدير نشاطات المعارضة في بعض الدول.


وقال لافروف في منتدى "أرض المعاني" الشبابي بمقاطعة فلاديمير الروسية امس: "في أي مكان، سواء أكان ذلك في شرق أوروبا أو في وسطها، ثمة عدد هائل من الأدلة تثبت أن السفارة الأمريكية تدير العمليات هناك بشكل مباشر، بما في ذلك نشاطات المعارضة".

 

السفارة الأمريكية بموسكو عددا كبيرا من حاملي الجنسية الروسية، موضحا أن هؤلاء الأشخاص، بموجب معاهدة فيينا يمكن توظيفهم فقط كفنيين، وليس من حقهم أداء مهام دبلوماسية بما فيها السياسية.


مع ذلك فقد أشار لافروف إلى أن الجانب الروسي كشف مرارا حالات قام فيها موظفو السفارة الأمريكية من الأشخاص (الفنيين) المتعاقدين محليا، بجولات في المناطق الروسية وإجراء استطلاعات حول موقف السكان من هذا المحافظ أو ذاك، أو موقفهم من سياسة السلطات الفدرالية.


وتابع "إننا في مثل هذا الحالات نطلب من زملائنا الأمريكيين بلطف أن يلغوا العقد مع هؤلاء الأشخاص". وقال إنه لا يعتقد بأن الولايات المتحدة تنظر إلى هذه النشاطات على أنها تدخل في الشؤون الروسية، وذلك لسببين: "أولا، لاعتقادهم بأن كل شيء مسموح لهم، وثانيا، أصبح ذلك شيئا يسري في عروقهم".


ولفت لافروف إلى أنه لم تكن هناك "ثورة ملونة" واحدة في أراضي الاتحاد السوفيتي السابق، أو خارجها، غيرت حياة الشعوب فيها إلى الأفضل. لكن الولايات المتحدة لا تتخلى عن خططها في هذا المجال، تبعا لفلسفة خاصة بالأمريكيين، مفادها أن كل حكومة، وإن كانت واشنطن تعتبرها شرعية، لابد من إبقائها في حالة توتر مستمر، إذ تظهر الولايات المتحدة لها أنها تعمل مع المعارضة في هذا البلد أيضا.


لافروف يحذر واشنطن من التدخل في انتخابات الرئاسة الروسية القادمة


وردا على سؤال عما إذا كان على روسيا أن تنتظر تدخلا أمريكيا في الانتخابات الرئاسية الروسية في عام 2018، قال لافروف: "آمل أنه بعد كل الاتهامات في حقنا العارية عن الأساس، إذ لم يتم تقديم أي أدلة على مدار تسعة أو عشرة أشهر تحدثت فيها واشنطن عن تدخلنا في الانتخابات (الرئاسية الأمريكية)، آمل في أنه ستدفع حساسية هذه المسألة بحد ذاتها النخب الأمريكية إلى التفكير جيدا قبل إقدامها على تدخل كهذا".


وأضاف لافروف: "لكن إذا حدث ذلك فلدينا تشريعاتنا، وهناك معاهدة فيينا حول العلاقات الدبلوماسية، ونصوصها واضحة تماما حول ما هو جائز وما هو محرم على الدبلوماسيين، ونحن سنتصرف بناء عليها وعلى تشريعاتنا".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12944  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن ثمة مؤشرات عديدة تشير إلى أن الولايات المتحدة هي التي تدير نشاطات المعارضة في بعض الدول.


وقال لافروف في منتدى "أرض المعاني" الشبابي بمقاطعة فلاديمير الروسية امس: "في أي مكان، سواء أكان ذلك في شرق أوروبا أو في وسطها، ثمة عدد هائل من الأدلة تثبت أن السفارة الأمريكية تدير العمليات هناك بشكل مباشر، بما في ذلك نشاطات المعارضة".

 

السفارة الأمريكية بموسكو عددا كبيرا من حاملي الجنسية الروسية، موضحا أن هؤلاء الأشخاص، بموجب معاهدة فيينا يمكن توظيفهم فقط كفنيين، وليس من حقهم أداء مهام دبلوماسية بما فيها السياسية.


مع ذلك فقد أشار لافروف إلى أن الجانب الروسي كشف مرارا حالات قام فيها موظفو السفارة الأمريكية من الأشخاص (الفنيين) المتعاقدين محليا، بجولات في المناطق الروسية وإجراء استطلاعات حول موقف السكان من هذا المحافظ أو ذاك، أو موقفهم من سياسة السلطات الفدرالية.


وتابع "إننا في مثل هذا الحالات نطلب من زملائنا الأمريكيين بلطف أن يلغوا العقد مع هؤلاء الأشخاص". وقال إنه لا يعتقد بأن الولايات المتحدة تنظر إلى هذه النشاطات على أنها تدخل في الشؤون الروسية، وذلك لسببين: "أولا، لاعتقادهم بأن كل شيء مسموح لهم، وثانيا، أصبح ذلك شيئا يسري في عروقهم".


ولفت لافروف إلى أنه لم تكن هناك "ثورة ملونة" واحدة في أراضي الاتحاد السوفيتي السابق، أو خارجها، غيرت حياة الشعوب فيها إلى الأفضل. لكن الولايات المتحدة لا تتخلى عن خططها في هذا المجال، تبعا لفلسفة خاصة بالأمريكيين، مفادها أن كل حكومة، وإن كانت واشنطن تعتبرها شرعية، لابد من إبقائها في حالة توتر مستمر، إذ تظهر الولايات المتحدة لها أنها تعمل مع المعارضة في هذا البلد أيضا.


لافروف يحذر واشنطن من التدخل في انتخابات الرئاسة الروسية القادمة


وردا على سؤال عما إذا كان على روسيا أن تنتظر تدخلا أمريكيا في الانتخابات الرئاسية الروسية في عام 2018، قال لافروف: "آمل أنه بعد كل الاتهامات في حقنا العارية عن الأساس، إذ لم يتم تقديم أي أدلة على مدار تسعة أو عشرة أشهر تحدثت فيها واشنطن عن تدخلنا في الانتخابات (الرئاسية الأمريكية)، آمل في أنه ستدفع حساسية هذه المسألة بحد ذاتها النخب الأمريكية إلى التفكير جيدا قبل إقدامها على تدخل كهذا".


وأضاف لافروف: "لكن إذا حدث ذلك فلدينا تشريعاتنا، وهناك معاهدة فيينا حول العلاقات الدبلوماسية، ونصوصها واضحة تماما حول ما هو جائز وما هو محرم على الدبلوماسيين، ونحن سنتصرف بناء عليها وعلى تشريعاتنا".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016