أفراسيانت - إعادة تشغيل مطار صنعاء برحلات مشروطة
 
     
الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017 18:16
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - أفاد مراسلون في بغداد وأربيل، بوقوع اشتباكات بين القوات العراقية وعناصر البيشمركة، على عدة محاور في محافظة كركوك، المتنازع عليها، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.


وبحسب مراسل في بغداد، فإن اشتباكات بين قوات مكافحة الإرهاب وعناصر البيشمركة، اندلعت منذ ساعات قليلة على أطراف المنطقة الصناعية في كركوك، وكذلك على محور قضاء طوز خورماتو جنوب المدينة.


وأشار المراسل إلى أنباء تفيد بسقوط عدد من القتلى والجرحى من المدنيين بقصف للبيشمركة بقذائف الهاون على المناطق التركمانية في طوز خورماتو.


ونقل تلفزيون روداو الكردي عن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، آسو ألماني أن قوات البيشمركة، قتلت 15 من الحشد الشعبي في معارك بكركوك.


من جانبه، نقل مراسل في أربيل عن النقيب هونر القائد في قوات البيشمركة قوله الليلة الماضية، إن "قوات الحشد الشعبي تقصف مواقع عسكرية لقوات البيشمركة بالقرب من ناحية تازة جنوبي كركوك".


وأكد المراسل وصول كوسرت رسول نائب رئيس الإقليم، إلى كركوك مع قوات إضافية تعدادها ثلاثة آلاف عنصر من البيشمركة .


هذا، وقال كمال كركوكي قائد محمور غرب كركوك: "نحن على أتم الجهوزية للرد على أي هجوم من قبل قوات الحشد الشعبي، وسنلقنهم درسا لن ينسوه إلى الأبد".


بدوره، دعا نجم الدين كريم محافظ كركوك المقال من بغداد، المواطنين في المحافظة إلى حمل السلاح للدفاع عن مدينتهم.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - استشهد شاب فلسطيني، وقتل 3 حراس أمن إسرائيليين، صباح اليوم الثلاثاء، في عملية طعن وإطلاق نار وقعت قرب جدار مستوطنة هار أدار شمال غرب القدس.


وحسب القناة العبرية العاشرة، فإنه عند الساعة 7:15 اقترب فلسطيني من حراس أمن الجدار الحدودي للمستوطنة وأطلق النار عليهم، وطعن بعضهم ما أدى لإصابة أربعة منهم أحدهم ضابط في شرطة الحدود، بجروح بالغة، قبل أن يتم الإعلان عن مقتلهم.


وأشارت إلى أن قوات كبيرة وصلت المكان بعد أن تمكن أحد الحراس من قتل المنفذ، مشيرةً إلى أنه تم نقل القتلى والجرحى إلى مستشفى هداسا عين كارم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


طهران - افراسيانت - شينخوا - أطلقت إيران بنجاح صاروخا باليستيا يصل مداه إلى 2000 كم، وفقا لما أعلنه تلفزيون "بريس" الإيراني، اليوم السبت.


وبث التلفزيون لقطات نشرتها الحكومة حول الإطلاق الاختباري الناجح لصاروخها الباليستي الجديد، خرمشهر، بعد ساعات من كشفها عنه خلال استعراض عسكري بالعاصمة طهران يوم الجمعة.


وقال التقرير إن الصاروخ قد أطلق في وقت لاحق من يوم الجمعة، دون الإشارة لمزيد من التفاصيل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


بيت لحم - افراسيانت - اقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم السبت، عدة مناطق في محافظة بيت لحم، كما سلمت 3 شبان بلاغات لمراجعة المخابرات الاسرائيلية.


وأفاد مصدر امني ، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت مخيم عايدة للاجئين شمال بيت لحم، وداهم الجنود العديد من منازل المواطنين، وعبثوا بمحتوياتها، ودققوا في البطاقات الشخصية للأهالي وحققوا معهم.


وأضاف المصدر أن جنود الاحتلال سلموا شاباً بلاغاً لمراجعة المخابرات الاسرائيلية، مشيرا إلى أن مواجهات اندلعت بين شبان وجنود الاحتلال في مخيم عايدةو ولم يبلغ عن وقوع إصابات.
واقتحمت قوات الاحتلال منازل المواطنين في مناطق "المسلخ وشارع الصف" وسط مدينة بيت لحم، وسلمت كلاً من الأسير المحرر محمود الشويكي، والشاب أمين أبو عاهور، بلاغين لمراجعة المخابرات في مجمع "غوش عتصيون الاستيطاني" جنوب بيت لحم.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، ثمانية مواطنين من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وقال متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين "مطلوبون" لأجهزة الأمن، مشيرًا إلى نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".


وذكر أن قوات الجيش صادرت أكثر من 48 ألف شيكل من عائلة فلسطيني نفذ عملية طعن أدت لمقتل مستوطنة في "عنتئيل"، بالإضافة لآلاف الشواكل من ناشط في حماس تم اعتقاله بزعم عمله في جمعية غير قانونية تدعم الحركة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 


صنعاء - افراسيانت - كشفت مصادر دبلوماسية غربية أنّ اتصالات تجري الآن بين كلّ الأطراف المعنية بالأزمة اليمنية من أجل إعادة فتح مطار صنعاء المقفل منذ مارس عام 2015.


وقالت إن الهدف من السماح بإعادة تشغيل المطار في سياق شروط معيّنة هو تخفيف المعاناة الإنسانية في العاصمة اليمنية. وتسبّب في هذه المعاناة أساسا استيلاء الحوثيين (أنصارالله) على المدينة في سبتمبر 2014 وتعطيلهم كلّ المؤسسات الحكومية والخدمية إثر إصرارهم على وضع اليد على الدولة اليمنية وتحويلها جرما يدور في الفلك الإيراني.


وذكرت هذه المصادر أن الدول الأوروبية باتت تعي تماما أن الوضع في صنعاء لم يعد يطاق، خصوصا بعد انتشار وباء الكوليرا فيها وتعذّر إرسال المصابين إلى المستشفيات التي لم تعد قادرة على استيعاب المرضى بغض النظر عن نوع الأمراض التي يعانون منها أو طبيعة إصاباتهم.


وأوضحت أن من بين الأفكار التي تجري مناقشتها حاليا بين المعنيين بالأزمة، بمن فيهم الولايات المتّحدة، الإتيان بجهة محايدة تؤمن اتخاذ إجراءات معيّنة ذات طابع أمني في المطار وحصر الرحلات بين صنعاء وكلّ من القاهرة وعمّان.


وأشارت إلى أن من بين الأسباب التي تحول دون استقبال المزيد من المرضى في مستشفيات صنعاء كثرة الإصابات في صفوف المقاتلين الذين يعطيهم “أنصارالله” أفضلية دخول المستشفيات.
وذكرت المصادر أن إعادة تشغيل المطار لن تسمح بنقل مرضى ومصابين إلى مصر والأردن لمعالجتهم هناك، بل ستتيح أيضا وصول أدوية تبدو المدينة في حاجة شديدة إليها في ضوء الانتشار السريع لوباء الكوليرا.


وأدّى وباء الكوليرا حتّى الآن إلى وفاة ما يزيد على مئتي شخص، فيما يقدّر عدد المصابين بالوباء بالآلاف.


ومعروف أنه في الإمكان معالجة المصاب بالكوليرا في حال توفّر الأدوية اللازمة وحدّ أدنى من شروط النظافة في مدينة باتت تفتقر إلى كلّ شيء، بما في ذلك المياه النظيفة، فضلا عن استحالة الحصول على الأدوية والرعاية الصحية.


وتترافق الاتصالات من أجل إعادة تشغيل مطار صنعاء مع مساع تبذل من أجل إيجاد هدنة في شهر رمضان.


كذلك، تبذل جهود تستهدف التوصل إلى تسوية تضمن خروج الحوثيين من ميناء الحديدة الذي يسيطرون عليه.


وقالت المصادر الأوروبية إن مثل هذه التسوية ستضمن تفادي معركة عسكرية في الحديدة من جهة وتؤمن دخول مساعدات إنسانية إلى مناطق يمنية عدّة لا تعاني من الأمراض فقط، خصوصا بين المواليد، بل من انتشار الجوع أيضا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2780  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


صنعاء - افراسيانت - كشفت مصادر دبلوماسية غربية أنّ اتصالات تجري الآن بين كلّ الأطراف المعنية بالأزمة اليمنية من أجل إعادة فتح مطار صنعاء المقفل منذ مارس عام 2015.


وقالت إن الهدف من السماح بإعادة تشغيل المطار في سياق شروط معيّنة هو تخفيف المعاناة الإنسانية في العاصمة اليمنية. وتسبّب في هذه المعاناة أساسا استيلاء الحوثيين (أنصارالله) على المدينة في سبتمبر 2014 وتعطيلهم كلّ المؤسسات الحكومية والخدمية إثر إصرارهم على وضع اليد على الدولة اليمنية وتحويلها جرما يدور في الفلك الإيراني.


وذكرت هذه المصادر أن الدول الأوروبية باتت تعي تماما أن الوضع في صنعاء لم يعد يطاق، خصوصا بعد انتشار وباء الكوليرا فيها وتعذّر إرسال المصابين إلى المستشفيات التي لم تعد قادرة على استيعاب المرضى بغض النظر عن نوع الأمراض التي يعانون منها أو طبيعة إصاباتهم.


وأوضحت أن من بين الأفكار التي تجري مناقشتها حاليا بين المعنيين بالأزمة، بمن فيهم الولايات المتّحدة، الإتيان بجهة محايدة تؤمن اتخاذ إجراءات معيّنة ذات طابع أمني في المطار وحصر الرحلات بين صنعاء وكلّ من القاهرة وعمّان.


وأشارت إلى أن من بين الأسباب التي تحول دون استقبال المزيد من المرضى في مستشفيات صنعاء كثرة الإصابات في صفوف المقاتلين الذين يعطيهم “أنصارالله” أفضلية دخول المستشفيات.
وذكرت المصادر أن إعادة تشغيل المطار لن تسمح بنقل مرضى ومصابين إلى مصر والأردن لمعالجتهم هناك، بل ستتيح أيضا وصول أدوية تبدو المدينة في حاجة شديدة إليها في ضوء الانتشار السريع لوباء الكوليرا.


وأدّى وباء الكوليرا حتّى الآن إلى وفاة ما يزيد على مئتي شخص، فيما يقدّر عدد المصابين بالوباء بالآلاف.


ومعروف أنه في الإمكان معالجة المصاب بالكوليرا في حال توفّر الأدوية اللازمة وحدّ أدنى من شروط النظافة في مدينة باتت تفتقر إلى كلّ شيء، بما في ذلك المياه النظيفة، فضلا عن استحالة الحصول على الأدوية والرعاية الصحية.


وتترافق الاتصالات من أجل إعادة تشغيل مطار صنعاء مع مساع تبذل من أجل إيجاد هدنة في شهر رمضان.


كذلك، تبذل جهود تستهدف التوصل إلى تسوية تضمن خروج الحوثيين من ميناء الحديدة الذي يسيطرون عليه.


وقالت المصادر الأوروبية إن مثل هذه التسوية ستضمن تفادي معركة عسكرية في الحديدة من جهة وتؤمن دخول مساعدات إنسانية إلى مناطق يمنية عدّة لا تعاني من الأمراض فقط، خصوصا بين المواليد، بل من انتشار الجوع أيضا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016