أفراسيانت - الأمم المتحدة تصر على حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس "الدولتين"
 
     
الجمعة، 28 تموز/يوليو 2017 18:50
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الاثنين، تسعة مواطنين من عدة مناطق متفرقة بالضفة الغربية.


وقال متحدث عسكري إسرائيلي، إن غالبية المعتقلين "مطلوبون لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز الشاباك".


وأشار إلى أن الاعتقالات تركزت في قرى وبلدات ومخيمات رام الله والبيرة وبيت لحم والخليل.


وذكر أن قوات الجيش صادرت سلاح كارلو وقنابل صوت وذخيرة من مخيم الدهيشة في بيت لحم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


افراسيانت - شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، حملة اعتقالات كبيرة طالت 25 ناشطا من حركة حماس في أنحاء الضفة الغربية.


وقال بيان لجهاز "الشاباك" الإسرائيلي، بأن عملية الاعتقالات شملت عددا من كبار قادة حماس كجزء من عملية لإفشال أي محاولات لإعادة بناء التنظيم في الضفة الغربية، وكذلك كجزء من عملية مستمرة تتعلق بالأوضاع الأمنية وحالة التوتر مؤخرا.


وأشارت وسائل إعلام عبرية إلى أن من بين المعتقلين النائب في المجلس التشريعي عمر عبد الرازق، وأسرى محررون من حركة حماس.


فيما قال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية في القدس بأن "قواته تعرضت لإلقاء قنابل مولوتوف وحجارة في رأس العامود وسلوان فجرا دون أن تقع أي إصابات أو أضرار".

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعلن الجيش الإسرائيلي عن اعتراض صاروخ أطلق من قطاع غزة صباح الأحد باتجاه إسرائيل وتفجيره في الجو دون وقوع إصابات.


ونشر الجيش على موقعه في الإنترنت "جرى تسجيل إطلاق صاروخي من شمال قطاع غزة، وتم تدمير الصاروخ في الجو، دون وقوع إصابات أو أضرار.


وكانت آخر مرة تعرضت فيها إسرائيل لإطلاق صواريخ من قطاع غزة في 26 يونيو، أغار بعدها الطيران الإسرائيلي على مواقع لحماس في القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 
 


الخليل - افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال، فجر الأحد، مواطنين اثنين من مدينتي الخليل ودورا جنوب الضفة الغربية.


وحسب ناطق عسكري إسرائيلي، فإن قوات الجيش اعتقلت ناشطًا في حماس من مدينة الخليل، وآخر من مدينة دورا يشتبه بارتكابه نشاطات "شعبية"، وفق وصفه. مشيرا إلى أنه تم نقلهما للتحقيق معهما من قبل ضباط "الشاباك".


وذكر الناطق أنه تمت مصادرة مركبة والد فلسطيني نفذ عملية دهس أدت لإصابة خمسة جنود في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، مدعيا أنها تعادل أموالا حصل عليها من حركة حماس.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


افراسيانت - أُصيب فجر اليوم الاحد، شاب بالرصاص الحي وعدد آخر بالاختناق والاغماء، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مخيم الدهيشة للاجئين في بيت لحم.


وافاد مصدر امني ، بأن شابا اصيب بالرصاص الحي خلال مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال على المدخل الرئيسي لمخيم الدهيشة، كما اصيب عدد من الاهالي بالاختناق والاغماء اثر استهداف منازلهم بالقنابل المسيلة للدموع.


واطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي بكثافة والعديد من القنابل الضوئية في سماء مخيم الدهيشة، بعد تعطل احدى المركبات العسكرية خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت في المكان.


وفي الوقت ذاته، داهم العشرات من جنود الاحتلال منازل المواطنين في مدينة الدوحة واطراف مخيم الدهيشة، وسلّم الجنود الشاب محمد منجد خلف بلاغا لمراجعة المخابرات الاسرائيلية.


وسلّم جنود الاحتلال كلا من محمد عساكرة والشاب سفيان عواد بلاغات لمراجعة المخابرات الاسرائيلية.


وداهم الاحتلال أيضًا بعضًا من منازل المواطنين في منطقتي جبل الموالح والعبيات في بيت لحم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أكدت الأمم المتحدة أنها تتوقع من جميع أطراف الرباعية الدولية الخاصة بالوساطة في تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني مواصلة العمل على حله انطلاقا من مبدأ الدولتين.


وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، في تصريحات صحفية أدلى بها الأربعاء 15 فبراير/شباط: "سننظر في الوضع وسنقدره حال وجود تغيرات، لكن الآن الأمم المتحدة، إلى جانب شركائها في الرباعية، تواصل الإصرار على الحل القائم على مبدأ الدولتين".


وأضاف حق أن "جميع الشركاء في الرباعية كانوا يدعمون هذه الجهود على مدى السنوات الأخيرة"، مضيفا: "ونتوقع أن جميع المشاركين (في الرباعية) سيواصلون القيام بذلك".


وأكد حق أن الأمم المتحدة على دراية بالتصريحات التي أدلى بها حول مبدأ حل الدولتين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مشيرا في هذا السياق إلى أن المنظمة تنتظر توضيحا من قبل واشنطن لموقفه.


وكان مسؤول رفيع المستوى في البيت الأبيض قد قال، في وقت سابق من الأربعاء، عشية اللقاء بين الرئيس ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في واشنطن، إن الإدارة الأمريكية الجديدة، على خلاف الإدارة السابقة، لن تصر على حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس مبدأ الدولتين.


وأكد الرئيس ترامب لاحقا التزامه بهذا النهج، إذ قال خلال مؤتمر صحفي مع نتنياهو: "أدرس كلا من حل الدولتين، والحل الذي ينص على وجود دولة واحدة، وسيعجبني الاتفاق الذي سيعجب كلا الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي)".


وأضاف ترامب: "أستطيع أن أعيش مع كل منهما، كنت أعتقد سابقا أن الحل يجب أن يقوم على مبدأ الدولتين، واعتبرت أنه الأسهل، لكنني سأكون سعيدا في حال سعادة إسرائيل والفلسطينيين، وأدعم الحل الذي سيعجبهم بشكل أكبر".


وكانت الولايات المتحدة، العضو في رباعية الوسطاء الدوليين التي تضم أيضا روسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، قد أصرت في وقت سابق على ضرورة إنشاء دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة كشرط لتسوية الصراع.


وكان مبدأ حل الدولتين يعتبر على مدى ربع القرن الماضي سبيلا لا بديل له لتحقيق السلام في المنطقة، حيث تمت الموافقة عليه من قبل الطرفين المتنازعين، وشكل أساسا لجميع المبادرات الدبلوماسية في إطار حل القضية الفلسطينية.


وأكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في كلمة ألقاها الأربعاء 15 فبراير/شباط، في القاهرة، غياب أي خطة بديلة عن حل الدولتين في الملف الفلسطيني الإسرائيلي، مشددا على ضرورة "بذل كل الجهود الممكنة للحفاظ على هذه الفرصة".


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2699  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - أكدت الأمم المتحدة أنها تتوقع من جميع أطراف الرباعية الدولية الخاصة بالوساطة في تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني مواصلة العمل على حله انطلاقا من مبدأ الدولتين.


وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، في تصريحات صحفية أدلى بها الأربعاء 15 فبراير/شباط: "سننظر في الوضع وسنقدره حال وجود تغيرات، لكن الآن الأمم المتحدة، إلى جانب شركائها في الرباعية، تواصل الإصرار على الحل القائم على مبدأ الدولتين".


وأضاف حق أن "جميع الشركاء في الرباعية كانوا يدعمون هذه الجهود على مدى السنوات الأخيرة"، مضيفا: "ونتوقع أن جميع المشاركين (في الرباعية) سيواصلون القيام بذلك".


وأكد حق أن الأمم المتحدة على دراية بالتصريحات التي أدلى بها حول مبدأ حل الدولتين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مشيرا في هذا السياق إلى أن المنظمة تنتظر توضيحا من قبل واشنطن لموقفه.


وكان مسؤول رفيع المستوى في البيت الأبيض قد قال، في وقت سابق من الأربعاء، عشية اللقاء بين الرئيس ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في واشنطن، إن الإدارة الأمريكية الجديدة، على خلاف الإدارة السابقة، لن تصر على حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس مبدأ الدولتين.


وأكد الرئيس ترامب لاحقا التزامه بهذا النهج، إذ قال خلال مؤتمر صحفي مع نتنياهو: "أدرس كلا من حل الدولتين، والحل الذي ينص على وجود دولة واحدة، وسيعجبني الاتفاق الذي سيعجب كلا الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي)".


وأضاف ترامب: "أستطيع أن أعيش مع كل منهما، كنت أعتقد سابقا أن الحل يجب أن يقوم على مبدأ الدولتين، واعتبرت أنه الأسهل، لكنني سأكون سعيدا في حال سعادة إسرائيل والفلسطينيين، وأدعم الحل الذي سيعجبهم بشكل أكبر".


وكانت الولايات المتحدة، العضو في رباعية الوسطاء الدوليين التي تضم أيضا روسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، قد أصرت في وقت سابق على ضرورة إنشاء دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة كشرط لتسوية الصراع.


وكان مبدأ حل الدولتين يعتبر على مدى ربع القرن الماضي سبيلا لا بديل له لتحقيق السلام في المنطقة، حيث تمت الموافقة عليه من قبل الطرفين المتنازعين، وشكل أساسا لجميع المبادرات الدبلوماسية في إطار حل القضية الفلسطينية.


وأكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في كلمة ألقاها الأربعاء 15 فبراير/شباط، في القاهرة، غياب أي خطة بديلة عن حل الدولتين في الملف الفلسطيني الإسرائيلي، مشددا على ضرورة "بذل كل الجهود الممكنة للحفاظ على هذه الفرصة".


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016