أفراسيانت - الأمم المتحدة تصر على حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس "الدولتين"
 
     
الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017 13:00
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، ثمانية مواطنين من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وقال متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين "مطلوبون" لأجهزة الأمن، مشيرًا إلى نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".


وذكر أن قوات الجيش صادرت أكثر من 48 ألف شيكل من عائلة فلسطيني نفذ عملية طعن أدت لمقتل مستوطنة في "عنتئيل"، بالإضافة لآلاف الشواكل من ناشط في حماس تم اعتقاله بزعم عمله في جمعية غير قانونية تدعم الحركة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


افراسيانت - أفادت بعض المصادر الصحفية بشن إسرائيل غارة جوية صباح الخميس على "مركـز الطلائع" التابـع للبحـوث العلميـة شـرق مصياف بريف حماة الغربي.


في حين أفادت "شبكة أخبار مصياف على صفحتها على الفيسبوك عن وقوع 3 إصابات نتيجة الاستهداف.


هذا وأعلنت القناة الأولى الإسرائيلية أن إسرائيل قصفت مصنعاً لإنتاج الصواريخ البعيدة المدى في منطقة مصياف السورية في حماة.


إلى ذلك، أفادت مصادر لبنانية أن إسرائيل استهدفت بشكل متزامن مواقع  في بلدة بريتال اللبنانية، دون إضافة المزيد من التفاصيل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، 18 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وادّعى متحدث عسكري إسرائيلي، أن غالبية المعتقلين "مطلوبون" لأجهزة الأمن، وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك". مشيرا إلى أن غالبيتهم نشطاء من حركة حماس.


وفي قطاع غزة، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة تجاه الصيادين في عرض بحر منطقة السودانية شمال غرب القطاع، دون وقوع إصابات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


الخليل - افراسيانت - اوقفت قوات الاحتلال فجر اليوم بث اذاعة منبر الحرية . وافادت مصادر محلية , ان قوات الاحتلال صادرت معدات وأجهزة من داخل الاذاعة .


وشددت سلطات الاحتلال الاسرائيلي الرقابة على وسائل الاعلام الفلسطينية ومن ضمنها صفحات وسائل التواصل الاجتماعي واقتحمت مقرات اعلامية بحجة التحريض على العنف وكان اخرها شركة الانتاج الاعلامي "بال ميديا" .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


افراسيانت - اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال مخيم الامعري في مدينة البيرة فجر اليوم الخميس .


وافاد شهود عيان ، ان مواجهات عنيفة اندلعت في المخيم مع جنود الاحتلال .

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 


افراسيانت - أكدت الأمم المتحدة أنها تتوقع من جميع أطراف الرباعية الدولية الخاصة بالوساطة في تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني مواصلة العمل على حله انطلاقا من مبدأ الدولتين.


وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، في تصريحات صحفية أدلى بها الأربعاء 15 فبراير/شباط: "سننظر في الوضع وسنقدره حال وجود تغيرات، لكن الآن الأمم المتحدة، إلى جانب شركائها في الرباعية، تواصل الإصرار على الحل القائم على مبدأ الدولتين".


وأضاف حق أن "جميع الشركاء في الرباعية كانوا يدعمون هذه الجهود على مدى السنوات الأخيرة"، مضيفا: "ونتوقع أن جميع المشاركين (في الرباعية) سيواصلون القيام بذلك".


وأكد حق أن الأمم المتحدة على دراية بالتصريحات التي أدلى بها حول مبدأ حل الدولتين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مشيرا في هذا السياق إلى أن المنظمة تنتظر توضيحا من قبل واشنطن لموقفه.


وكان مسؤول رفيع المستوى في البيت الأبيض قد قال، في وقت سابق من الأربعاء، عشية اللقاء بين الرئيس ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في واشنطن، إن الإدارة الأمريكية الجديدة، على خلاف الإدارة السابقة، لن تصر على حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس مبدأ الدولتين.


وأكد الرئيس ترامب لاحقا التزامه بهذا النهج، إذ قال خلال مؤتمر صحفي مع نتنياهو: "أدرس كلا من حل الدولتين، والحل الذي ينص على وجود دولة واحدة، وسيعجبني الاتفاق الذي سيعجب كلا الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي)".


وأضاف ترامب: "أستطيع أن أعيش مع كل منهما، كنت أعتقد سابقا أن الحل يجب أن يقوم على مبدأ الدولتين، واعتبرت أنه الأسهل، لكنني سأكون سعيدا في حال سعادة إسرائيل والفلسطينيين، وأدعم الحل الذي سيعجبهم بشكل أكبر".


وكانت الولايات المتحدة، العضو في رباعية الوسطاء الدوليين التي تضم أيضا روسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، قد أصرت في وقت سابق على ضرورة إنشاء دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة كشرط لتسوية الصراع.


وكان مبدأ حل الدولتين يعتبر على مدى ربع القرن الماضي سبيلا لا بديل له لتحقيق السلام في المنطقة، حيث تمت الموافقة عليه من قبل الطرفين المتنازعين، وشكل أساسا لجميع المبادرات الدبلوماسية في إطار حل القضية الفلسطينية.


وأكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في كلمة ألقاها الأربعاء 15 فبراير/شباط، في القاهرة، غياب أي خطة بديلة عن حل الدولتين في الملف الفلسطيني الإسرائيلي، مشددا على ضرورة "بذل كل الجهود الممكنة للحفاظ على هذه الفرصة".


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

حقوق وحريات

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2694  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - أكدت الأمم المتحدة أنها تتوقع من جميع أطراف الرباعية الدولية الخاصة بالوساطة في تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني مواصلة العمل على حله انطلاقا من مبدأ الدولتين.


وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، في تصريحات صحفية أدلى بها الأربعاء 15 فبراير/شباط: "سننظر في الوضع وسنقدره حال وجود تغيرات، لكن الآن الأمم المتحدة، إلى جانب شركائها في الرباعية، تواصل الإصرار على الحل القائم على مبدأ الدولتين".


وأضاف حق أن "جميع الشركاء في الرباعية كانوا يدعمون هذه الجهود على مدى السنوات الأخيرة"، مضيفا: "ونتوقع أن جميع المشاركين (في الرباعية) سيواصلون القيام بذلك".


وأكد حق أن الأمم المتحدة على دراية بالتصريحات التي أدلى بها حول مبدأ حل الدولتين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مشيرا في هذا السياق إلى أن المنظمة تنتظر توضيحا من قبل واشنطن لموقفه.


وكان مسؤول رفيع المستوى في البيت الأبيض قد قال، في وقت سابق من الأربعاء، عشية اللقاء بين الرئيس ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في واشنطن، إن الإدارة الأمريكية الجديدة، على خلاف الإدارة السابقة، لن تصر على حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس مبدأ الدولتين.


وأكد الرئيس ترامب لاحقا التزامه بهذا النهج، إذ قال خلال مؤتمر صحفي مع نتنياهو: "أدرس كلا من حل الدولتين، والحل الذي ينص على وجود دولة واحدة، وسيعجبني الاتفاق الذي سيعجب كلا الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي)".


وأضاف ترامب: "أستطيع أن أعيش مع كل منهما، كنت أعتقد سابقا أن الحل يجب أن يقوم على مبدأ الدولتين، واعتبرت أنه الأسهل، لكنني سأكون سعيدا في حال سعادة إسرائيل والفلسطينيين، وأدعم الحل الذي سيعجبهم بشكل أكبر".


وكانت الولايات المتحدة، العضو في رباعية الوسطاء الدوليين التي تضم أيضا روسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، قد أصرت في وقت سابق على ضرورة إنشاء دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة كشرط لتسوية الصراع.


وكان مبدأ حل الدولتين يعتبر على مدى ربع القرن الماضي سبيلا لا بديل له لتحقيق السلام في المنطقة، حيث تمت الموافقة عليه من قبل الطرفين المتنازعين، وشكل أساسا لجميع المبادرات الدبلوماسية في إطار حل القضية الفلسطينية.


وأكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في كلمة ألقاها الأربعاء 15 فبراير/شباط، في القاهرة، غياب أي خطة بديلة عن حل الدولتين في الملف الفلسطيني الإسرائيلي، مشددا على ضرورة "بذل كل الجهود الممكنة للحفاظ على هذه الفرصة".


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016