أفراسيانت - الأمم المتحدة تصر على حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس "الدولتين"
 
     
السبت، 25 آذار/مارس 2017 15:29
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - أطلقت قوات الاحتلال ، النار على فتاة فلسطينية، وأصابتها بجروح خطيرة، قرب مستوطنة "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم.


وذكرت مصادر عبرية أن الجنود أطلقوا النار على الفتاة بزعم محاولتها تنفيذ عملية دهس.


وقالت ان الفتاة هي فاطمة طقاطقة البالغة من العمر (16 عاما) من سكان بلدة بيت فجار القريبة من مكان العملية.

 

 

 

 

 

 

 

 


غزة - افراسيانت - شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية، فجر اليوم الخميس، غارات جوية على عدة أهداف متفرقة من قطاع غزة.


وأفاد مراسل "القدس" دوت كوم بغزة، أن الطائرات أطلقت صاروخين على الأقل تجاه موقع الـ 17 غرب جنوب مدينة دير البلح وسط قطاع غزة دون وقوع إصابات.


وأشار مراسلنا إلى أن الموقع التابع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس تضرر بشكل كبير نتيجة القصف الجوي الإسرائيلي.


وتبع تلك الغارة، قصف جوي استهدف أرض زراعية إلى الشرق من حي الشجاعية بالقرب من حدود موقع ناحل عوز العسكري شرق مدينة غزة ما أدى لحدوث أضرار بالغة.


ويأتي ذلك بعد وقت من سقوط صاروخ أطلق من قطاع غزة تجاه النقب الغربي جنوب فلسطين المحتلة.


وحسب مصادر عبرية فإن الصاروخ سقط في منطقة مفتوحة من المجلس الإقليمي "سدوت نيغف" دون وقوع إصابات أو أضرار.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قَتل مهربون 22 مهاجرا إفريقيا على شاطئ صبراتة غرب ليبيا بحسب ما أفاد مصدر أمني ليبي.


وكان المهاجرون يعتزمون مغادرة الشاطئ في محاولة لعبور مياه البحر_المتوسط إلى أوروبا إلا أنهم قتلوا بعد رفضهم الصعودَ إلى القارب المخصص لتهريبهم بسبب سوء الأحوال الجوية.


هذا وأكد الهلال_الأحمر_الليبي أن جريمة القتل حدثت خلال عطلة نهاية الأسبوع دون أن يكشف عن مزيد من التفاصيل.

 

 

 

 

 

 

 

 


 


بيت لحم - افراسيانت - أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي مداخل قرية حوسان غرب بيت لحم، صباح اليوم .


وقال مصدر أمني لوكالة الانباء الرسمية "، إن قوات الاحتلال أغلقت المدخلين الغربي والشرقي للقرية، عبر نصب حواجز عسكرية ومنعت الدخول والخروج منها، بحجة إلقاء الحجارة على سيارات المستوطنين.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اندلعت مواجهات عنيفة فجر اليوم الاثنين بعد اقتحام جنود الاحتلال لمدينة رام الله .


وافاد شهود عيان، ان قوات الاحتلال تواجدت في مخيم قدورة وقرب مسجد جمال عبد الناصر وسط رام الله، واشاروا الى ان مواجهات عنيفة اندلعت حينما تصدى الشبان لاقتحام جنود الاحتلال.


واكدت مصادر طبية اصابة شابين برصاص الاحتلال بالاطراف السفلية خلال المواجهات، وتم نقلهما لتلقي العلاج في مجمع فلسطين الطبي .

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أكدت الأمم المتحدة أنها تتوقع من جميع أطراف الرباعية الدولية الخاصة بالوساطة في تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني مواصلة العمل على حله انطلاقا من مبدأ الدولتين.


وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، في تصريحات صحفية أدلى بها الأربعاء 15 فبراير/شباط: "سننظر في الوضع وسنقدره حال وجود تغيرات، لكن الآن الأمم المتحدة، إلى جانب شركائها في الرباعية، تواصل الإصرار على الحل القائم على مبدأ الدولتين".


وأضاف حق أن "جميع الشركاء في الرباعية كانوا يدعمون هذه الجهود على مدى السنوات الأخيرة"، مضيفا: "ونتوقع أن جميع المشاركين (في الرباعية) سيواصلون القيام بذلك".


وأكد حق أن الأمم المتحدة على دراية بالتصريحات التي أدلى بها حول مبدأ حل الدولتين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مشيرا في هذا السياق إلى أن المنظمة تنتظر توضيحا من قبل واشنطن لموقفه.


وكان مسؤول رفيع المستوى في البيت الأبيض قد قال، في وقت سابق من الأربعاء، عشية اللقاء بين الرئيس ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في واشنطن، إن الإدارة الأمريكية الجديدة، على خلاف الإدارة السابقة، لن تصر على حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس مبدأ الدولتين.


وأكد الرئيس ترامب لاحقا التزامه بهذا النهج، إذ قال خلال مؤتمر صحفي مع نتنياهو: "أدرس كلا من حل الدولتين، والحل الذي ينص على وجود دولة واحدة، وسيعجبني الاتفاق الذي سيعجب كلا الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي)".


وأضاف ترامب: "أستطيع أن أعيش مع كل منهما، كنت أعتقد سابقا أن الحل يجب أن يقوم على مبدأ الدولتين، واعتبرت أنه الأسهل، لكنني سأكون سعيدا في حال سعادة إسرائيل والفلسطينيين، وأدعم الحل الذي سيعجبهم بشكل أكبر".


وكانت الولايات المتحدة، العضو في رباعية الوسطاء الدوليين التي تضم أيضا روسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، قد أصرت في وقت سابق على ضرورة إنشاء دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة كشرط لتسوية الصراع.


وكان مبدأ حل الدولتين يعتبر على مدى ربع القرن الماضي سبيلا لا بديل له لتحقيق السلام في المنطقة، حيث تمت الموافقة عليه من قبل الطرفين المتنازعين، وشكل أساسا لجميع المبادرات الدبلوماسية في إطار حل القضية الفلسطينية.


وأكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في كلمة ألقاها الأربعاء 15 فبراير/شباط، في القاهرة، غياب أي خطة بديلة عن حل الدولتين في الملف الفلسطيني الإسرائيلي، مشددا على ضرورة "بذل كل الجهود الممكنة للحفاظ على هذه الفرصة".


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

حقوق وحريات

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2683  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - أكدت الأمم المتحدة أنها تتوقع من جميع أطراف الرباعية الدولية الخاصة بالوساطة في تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني مواصلة العمل على حله انطلاقا من مبدأ الدولتين.


وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، في تصريحات صحفية أدلى بها الأربعاء 15 فبراير/شباط: "سننظر في الوضع وسنقدره حال وجود تغيرات، لكن الآن الأمم المتحدة، إلى جانب شركائها في الرباعية، تواصل الإصرار على الحل القائم على مبدأ الدولتين".


وأضاف حق أن "جميع الشركاء في الرباعية كانوا يدعمون هذه الجهود على مدى السنوات الأخيرة"، مضيفا: "ونتوقع أن جميع المشاركين (في الرباعية) سيواصلون القيام بذلك".


وأكد حق أن الأمم المتحدة على دراية بالتصريحات التي أدلى بها حول مبدأ حل الدولتين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مشيرا في هذا السياق إلى أن المنظمة تنتظر توضيحا من قبل واشنطن لموقفه.


وكان مسؤول رفيع المستوى في البيت الأبيض قد قال، في وقت سابق من الأربعاء، عشية اللقاء بين الرئيس ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في واشنطن، إن الإدارة الأمريكية الجديدة، على خلاف الإدارة السابقة، لن تصر على حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس مبدأ الدولتين.


وأكد الرئيس ترامب لاحقا التزامه بهذا النهج، إذ قال خلال مؤتمر صحفي مع نتنياهو: "أدرس كلا من حل الدولتين، والحل الذي ينص على وجود دولة واحدة، وسيعجبني الاتفاق الذي سيعجب كلا الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي)".


وأضاف ترامب: "أستطيع أن أعيش مع كل منهما، كنت أعتقد سابقا أن الحل يجب أن يقوم على مبدأ الدولتين، واعتبرت أنه الأسهل، لكنني سأكون سعيدا في حال سعادة إسرائيل والفلسطينيين، وأدعم الحل الذي سيعجبهم بشكل أكبر".


وكانت الولايات المتحدة، العضو في رباعية الوسطاء الدوليين التي تضم أيضا روسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، قد أصرت في وقت سابق على ضرورة إنشاء دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة كشرط لتسوية الصراع.


وكان مبدأ حل الدولتين يعتبر على مدى ربع القرن الماضي سبيلا لا بديل له لتحقيق السلام في المنطقة، حيث تمت الموافقة عليه من قبل الطرفين المتنازعين، وشكل أساسا لجميع المبادرات الدبلوماسية في إطار حل القضية الفلسطينية.


وأكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في كلمة ألقاها الأربعاء 15 فبراير/شباط، في القاهرة، غياب أي خطة بديلة عن حل الدولتين في الملف الفلسطيني الإسرائيلي، مشددا على ضرورة "بذل كل الجهود الممكنة للحفاظ على هذه الفرصة".


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016