أفراسيانت - "مدى" يطالب بإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في السجون الفلسطينية
 
     
الأحد، 22 تموز/يوليو 2018 12:13
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - استنكر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" حملة الاعتقالات التي نفذتها الاجهزة الامنية في الضفة الغربية الليلة الماضية بحق خمسة من الصحافيين، واعرب عن رفضه لما يجري تقديمه من "تبريرات للتغطية على ما يستهدف الصحافيين والحريات الاعلامية من اعتداءات".


وطالت هذه الاعتقالات الصحافيين: احمد محمد حلايقة، طارق ابو زيد، قتيبة صالح قاسم، ممدوح محمود حمامرة، وعامر عبد الحكيم ابو عرفة.


وقال مؤيد حمامرة وهو شقيق الصحافي ممدروح حمامرة في افادة لمركز مدى كما جاء في بيان اصدره المركز بهذا الخصوص "عند الساعة السابعة من مساء الثلاثاء (8/8/2017) وأثناء تواجد شقيقي ممدوح في دكان قرب منزله في بلدة حوسان ، وصلت سيارة خاصة من نوع سكودا وبداخلها عناصر بالزي المدني عرفوا عن انفسهم بانهم من المخابرات الفلسطينية، وطلبوا من ممدوح أن يرافقهم فورا دون أن يبرزوا أي ورقة رسمية أو إذن اعتقال وتم اقتياده الى مقر جهاز المخابرات في بيت لحم".


ونقل المركز الذي يعنى بالدفاع عن الحريات الاعلامية في فلسطين عن صفاء الحروب زوجة الصحافي عامر ابو عرفة قولها " اقتحمت قوة مكونة من عشرة عناصر من جهاز المخابرات الفلسطينية العامة يرتدون الزي العسكري منزلنا في مدينة الخليل حوالي الساعة العاشرة من مساء امس ، وطلبوا أجهزة الكمبيوتر المحمول والهاتف النقال الخاصين بعامر وصادروها واعتقلوا عامر".


وكان مصدر أمني فلسطيني رفيع قال في تصريح له نقلته وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية "وفا" عقب هذه الاعتقالات "ان الصحافيين الاربعة الموقوفين لدى الاجهزة الامنية : ممدوح حمامرة، طارق ابوزيد، عامر ابو عرفة، وقتيبة قاسم متهمون بتسريب معلومات حساسة الى جهات امنية معادية وان الموضوع قيد التحقيق".


وجاء في البيان الذي اصدره مركز مدى "ان مركز مدى واذ يستنكر بشدة هذه الاعتقالات ويرى انها تندرج في اطار تصعيد ملحوظ للانتهاكات ضد الحريات الاعلامية، وتجاوز صارخ لما نص عليه قانون الاساس الفلسطيني الذي يحمي حرية التعبير والصحافة، فانه يطالب الاجهزة الامنية الفلسطينية في الضفة والقطاع بوقف سياسة اعتقال الصحفيين وعدم زجهم في الخلافات الداخلية، وبإخلاء سبيلهم وكذلك اطلاق سراح الصحفي فؤاد جرادة المعتقل في غزة منذ نحو شهرين (اعتقل بتاريخ 8/6/2017)، والتراجع عما جاء في التصريح سالف الذكر الذي ادلى به مصدر امني نظرا لما ينطوي عليه من اتهامات خطيرة ومسيئة لهؤلاء الزملاء ولعموم الصحافيين".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12942  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - استنكر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" حملة الاعتقالات التي نفذتها الاجهزة الامنية في الضفة الغربية الليلة الماضية بحق خمسة من الصحافيين، واعرب عن رفضه لما يجري تقديمه من "تبريرات للتغطية على ما يستهدف الصحافيين والحريات الاعلامية من اعتداءات".


وطالت هذه الاعتقالات الصحافيين: احمد محمد حلايقة، طارق ابو زيد، قتيبة صالح قاسم، ممدوح محمود حمامرة، وعامر عبد الحكيم ابو عرفة.


وقال مؤيد حمامرة وهو شقيق الصحافي ممدروح حمامرة في افادة لمركز مدى كما جاء في بيان اصدره المركز بهذا الخصوص "عند الساعة السابعة من مساء الثلاثاء (8/8/2017) وأثناء تواجد شقيقي ممدوح في دكان قرب منزله في بلدة حوسان ، وصلت سيارة خاصة من نوع سكودا وبداخلها عناصر بالزي المدني عرفوا عن انفسهم بانهم من المخابرات الفلسطينية، وطلبوا من ممدوح أن يرافقهم فورا دون أن يبرزوا أي ورقة رسمية أو إذن اعتقال وتم اقتياده الى مقر جهاز المخابرات في بيت لحم".


ونقل المركز الذي يعنى بالدفاع عن الحريات الاعلامية في فلسطين عن صفاء الحروب زوجة الصحافي عامر ابو عرفة قولها " اقتحمت قوة مكونة من عشرة عناصر من جهاز المخابرات الفلسطينية العامة يرتدون الزي العسكري منزلنا في مدينة الخليل حوالي الساعة العاشرة من مساء امس ، وطلبوا أجهزة الكمبيوتر المحمول والهاتف النقال الخاصين بعامر وصادروها واعتقلوا عامر".


وكان مصدر أمني فلسطيني رفيع قال في تصريح له نقلته وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية "وفا" عقب هذه الاعتقالات "ان الصحافيين الاربعة الموقوفين لدى الاجهزة الامنية : ممدوح حمامرة، طارق ابوزيد، عامر ابو عرفة، وقتيبة قاسم متهمون بتسريب معلومات حساسة الى جهات امنية معادية وان الموضوع قيد التحقيق".


وجاء في البيان الذي اصدره مركز مدى "ان مركز مدى واذ يستنكر بشدة هذه الاعتقالات ويرى انها تندرج في اطار تصعيد ملحوظ للانتهاكات ضد الحريات الاعلامية، وتجاوز صارخ لما نص عليه قانون الاساس الفلسطيني الذي يحمي حرية التعبير والصحافة، فانه يطالب الاجهزة الامنية الفلسطينية في الضفة والقطاع بوقف سياسة اعتقال الصحفيين وعدم زجهم في الخلافات الداخلية، وبإخلاء سبيلهم وكذلك اطلاق سراح الصحفي فؤاد جرادة المعتقل في غزة منذ نحو شهرين (اعتقل بتاريخ 8/6/2017)، والتراجع عما جاء في التصريح سالف الذكر الذي ادلى به مصدر امني نظرا لما ينطوي عليه من اتهامات خطيرة ومسيئة لهؤلاء الزملاء ولعموم الصحافيين".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016