أفراسيانت - الجزائر تقاضي فرنسا
 
     
السبت، 29 نيسان/أبريل 2017 21:20
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - استشهد طفلان جراء انفجار قذيفة من مخلفات جيش الاحتلال الإسرائيلي في منطقة قرية أبو قويدر في النقب.


وحسب موقع "يديعوت أحرونوت"، فإن الطفلين هما محمد أبو قويدر (10 أعوام)، و عمر أبو قويدر (6 أعوام)، وهما أبناء عمومة.


وقالت الشرطة الإسرائيلية انها تحقق في الحادثة لمعرفة تفاصيلها والوقوف على حقيقة ما جرى.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أصيب 4 إسرائيليين، مساء امسالأحد، جراء تعرضهم للطعن من قبل شاب فلسطيني في مدينة تل أبيب.


وحسب وسائل إعلام عبرية، فإن الإصابات طفيفة وتم نقلها إلى مستشفى إيخيلوف. مشيرةً إلى أنه تم اعتقال المنفذ ونقل للتحقيق معه من قبل جهاز "الشاباك".


وأشارت إلى أن منفذ العملية يبلغ من العمر (18 عاما) وهو من سكان الضفة الغربية، وأنه اعترف في بداية التحقيق أنه نفذ الهجوم على خلفية قومية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أصيبت شابة فلسطينية صباح اليوم برصاص جنود الاحتلال بزعم طعنها "حارسة أمن" إسرائيلية على حاجز قلنديا، شمالي مدينة القدس.


وقالت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية، لوبا السمري، إن شابة فلسطينية من سكان مدينة رام الله، وصلت إلى حاجز قلنديا، وأثناء انتظارها للتفتيش قامت طعن "حارسة أمن إسرائيلية" بسكين كانت في حقيبتها، قبل أن يتمكن أفراد من الشرطة الإسرائيلية من إطلاق النار على الفتاة الفلسطينية وإصابتها، ثم اعتقالها.


وأضافت السمري، أن الجريحة الإسرائيلية أصيبت بجروح طفيفة، فيما لم تتضح طبيعة إصابة الفتاة الفلسطينية.

 

 

 

 

 

 

 

 


بيت لحم - افراسيانت - سلمت قوات الاحتلال فجر اليوم السبت، شابًا بلاغا لمقابلة مخابرات الاحتلال بعد اقتحام منزله بمنطقة واد ابو فريحة شرق بيت لحم.


وأفاد مصدر ، بأن قوات كبيرة تابعة لجيش الاحتلال اقتحمت منطقة وادي ابوفريحة شرق مدينة بيت لحم، وداهم الجنود العديد من منازل المواطنين.


كما اقتحمت قوات الاحتلال مدينة بيت جالا وبلدة الخضر بمحافظة بيت لحم، وداهم الجنود عددا من المنازل فيها، دون أن يبلغ عن اعتقالات في صفوف المواطنين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أفاد التلفزيون السوري بوقوع 6 قتلى وإصابة 32 آخرين جراء انفجار عبوة ناسفة في حي صلاح الدين جنوب غرب مدينة حلب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعلنت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، الأحد 21 فبراير/شباط، أنها سترفع دعوى قضائية ضد باريس بسبب أضرار التجارب النووية الفرنسية في الجزائر ما بين عامي 1960 و1966.


وعشية الذكرى الـ 57 للتجارب النووية الفرنسية بجنوب الصحراء الجزائرية، 13 فبراير/شباط 1960، دعت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، في بيان لها، المنظمات الدولية والوطنية إلى تحريك دعوى قضائية ضد فرنسا بسبب التجارب النووية الفرنسية.


وقامت فرنسا بـ17 تجربة نووية ما بين سنتي 1960 و 1966، تسببت بمقتل أكثر من 42 ألف جزائري وإصابة آلاف الآخرين بإشعاعات نووية، علاوة على الأضرار الكبيرة التي مست البيئة.


واعتبرت الرابطة الجزائرية أن ما أقدم عليه الاستعمار الفرنسي، بمشاركة إسرائيل، جريمة ضد الإنسانية.


وشددت رابطة حقوق الإنسان على ضرورة أن تعترف فرنسا بهذه الجرائم التي ارتكبتها في المستعمرات القديمة، وتقوم بتعويض الضحايا ماديا ومعنويا.


وأكد المكلف بالملفات الخاصة في الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، هواري قدور، أنه سيعمل من أجل كشف حقيقة ملف ضحايا التجارب النووية، لعدم سعي الحكومات الجزائرية المتعاقبة منذ الاستقلال إلى إرغام فرنسا على الاعتراف والاعتذار والتعويض عن جرائم التجارب النووية.


ونبّه الحقوقي الجزائري إلى أن التفجيرات النووية جريمة ضد الإنسانية لا تتقادم مع الزمن، مؤكدا أن باريس تراوغ في ملف هذه القضية وفرضت شروطا تعجيزية على الضحايا لتقديم التعويضات.


المصدر: الشروق أون لاين الجزائرية

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2718  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - أعلنت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، الأحد 21 فبراير/شباط، أنها سترفع دعوى قضائية ضد باريس بسبب أضرار التجارب النووية الفرنسية في الجزائر ما بين عامي 1960 و1966.


وعشية الذكرى الـ 57 للتجارب النووية الفرنسية بجنوب الصحراء الجزائرية، 13 فبراير/شباط 1960، دعت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، في بيان لها، المنظمات الدولية والوطنية إلى تحريك دعوى قضائية ضد فرنسا بسبب التجارب النووية الفرنسية.


وقامت فرنسا بـ17 تجربة نووية ما بين سنتي 1960 و 1966، تسببت بمقتل أكثر من 42 ألف جزائري وإصابة آلاف الآخرين بإشعاعات نووية، علاوة على الأضرار الكبيرة التي مست البيئة.


واعتبرت الرابطة الجزائرية أن ما أقدم عليه الاستعمار الفرنسي، بمشاركة إسرائيل، جريمة ضد الإنسانية.


وشددت رابطة حقوق الإنسان على ضرورة أن تعترف فرنسا بهذه الجرائم التي ارتكبتها في المستعمرات القديمة، وتقوم بتعويض الضحايا ماديا ومعنويا.


وأكد المكلف بالملفات الخاصة في الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، هواري قدور، أنه سيعمل من أجل كشف حقيقة ملف ضحايا التجارب النووية، لعدم سعي الحكومات الجزائرية المتعاقبة منذ الاستقلال إلى إرغام فرنسا على الاعتراف والاعتذار والتعويض عن جرائم التجارب النووية.


ونبّه الحقوقي الجزائري إلى أن التفجيرات النووية جريمة ضد الإنسانية لا تتقادم مع الزمن، مؤكدا أن باريس تراوغ في ملف هذه القضية وفرضت شروطا تعجيزية على الضحايا لتقديم التعويضات.


المصدر: الشروق أون لاين الجزائرية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016