أفراسيانت - "مدى" يطالب بالإفراج عن الصحفي الساعي ووقف اعتقال الصحفيين
 
     
الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017 03:56
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - أفاد مراسلون في بغداد وأربيل، بوقوع اشتباكات بين القوات العراقية وعناصر البيشمركة، على عدة محاور في محافظة كركوك، المتنازع عليها، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.


وبحسب مراسل في بغداد، فإن اشتباكات بين قوات مكافحة الإرهاب وعناصر البيشمركة، اندلعت منذ ساعات قليلة على أطراف المنطقة الصناعية في كركوك، وكذلك على محور قضاء طوز خورماتو جنوب المدينة.


وأشار المراسل إلى أنباء تفيد بسقوط عدد من القتلى والجرحى من المدنيين بقصف للبيشمركة بقذائف الهاون على المناطق التركمانية في طوز خورماتو.


ونقل تلفزيون روداو الكردي عن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، آسو ألماني أن قوات البيشمركة، قتلت 15 من الحشد الشعبي في معارك بكركوك.


من جانبه، نقل مراسل في أربيل عن النقيب هونر القائد في قوات البيشمركة قوله الليلة الماضية، إن "قوات الحشد الشعبي تقصف مواقع عسكرية لقوات البيشمركة بالقرب من ناحية تازة جنوبي كركوك".


وأكد المراسل وصول كوسرت رسول نائب رئيس الإقليم، إلى كركوك مع قوات إضافية تعدادها ثلاثة آلاف عنصر من البيشمركة .


هذا، وقال كمال كركوكي قائد محمور غرب كركوك: "نحن على أتم الجهوزية للرد على أي هجوم من قبل قوات الحشد الشعبي، وسنلقنهم درسا لن ينسوه إلى الأبد".


بدوره، دعا نجم الدين كريم محافظ كركوك المقال من بغداد، المواطنين في المحافظة إلى حمل السلاح للدفاع عن مدينتهم.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - استشهد شاب فلسطيني، وقتل 3 حراس أمن إسرائيليين، صباح اليوم الثلاثاء، في عملية طعن وإطلاق نار وقعت قرب جدار مستوطنة هار أدار شمال غرب القدس.


وحسب القناة العبرية العاشرة، فإنه عند الساعة 7:15 اقترب فلسطيني من حراس أمن الجدار الحدودي للمستوطنة وأطلق النار عليهم، وطعن بعضهم ما أدى لإصابة أربعة منهم أحدهم ضابط في شرطة الحدود، بجروح بالغة، قبل أن يتم الإعلان عن مقتلهم.


وأشارت إلى أن قوات كبيرة وصلت المكان بعد أن تمكن أحد الحراس من قتل المنفذ، مشيرةً إلى أنه تم نقل القتلى والجرحى إلى مستشفى هداسا عين كارم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


طهران - افراسيانت - شينخوا - أطلقت إيران بنجاح صاروخا باليستيا يصل مداه إلى 2000 كم، وفقا لما أعلنه تلفزيون "بريس" الإيراني، اليوم السبت.


وبث التلفزيون لقطات نشرتها الحكومة حول الإطلاق الاختباري الناجح لصاروخها الباليستي الجديد، خرمشهر، بعد ساعات من كشفها عنه خلال استعراض عسكري بالعاصمة طهران يوم الجمعة.


وقال التقرير إن الصاروخ قد أطلق في وقت لاحق من يوم الجمعة، دون الإشارة لمزيد من التفاصيل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


بيت لحم - افراسيانت - اقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم السبت، عدة مناطق في محافظة بيت لحم، كما سلمت 3 شبان بلاغات لمراجعة المخابرات الاسرائيلية.


وأفاد مصدر امني ، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت مخيم عايدة للاجئين شمال بيت لحم، وداهم الجنود العديد من منازل المواطنين، وعبثوا بمحتوياتها، ودققوا في البطاقات الشخصية للأهالي وحققوا معهم.


وأضاف المصدر أن جنود الاحتلال سلموا شاباً بلاغاً لمراجعة المخابرات الاسرائيلية، مشيرا إلى أن مواجهات اندلعت بين شبان وجنود الاحتلال في مخيم عايدةو ولم يبلغ عن وقوع إصابات.
واقتحمت قوات الاحتلال منازل المواطنين في مناطق "المسلخ وشارع الصف" وسط مدينة بيت لحم، وسلمت كلاً من الأسير المحرر محمود الشويكي، والشاب أمين أبو عاهور، بلاغين لمراجعة المخابرات في مجمع "غوش عتصيون الاستيطاني" جنوب بيت لحم.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، ثمانية مواطنين من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وقال متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين "مطلوبون" لأجهزة الأمن، مشيرًا إلى نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".


وذكر أن قوات الجيش صادرت أكثر من 48 ألف شيكل من عائلة فلسطيني نفذ عملية طعن أدت لمقتل مستوطنة في "عنتئيل"، بالإضافة لآلاف الشواكل من ناشط في حماس تم اعتقاله بزعم عمله في جمعية غير قانونية تدعم الحركة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 


افراسيانت - اعرب المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" عن بالغ قلقه من "استمرار عمليات اعتقال الصحافيين من قبل الاجهزة الامنية الفلسطينية التي كان آخرها اعتقال الزميلين: سامي الساعي، محرر الأخبار في تلفزيون الفجر الجديد بطولكرم، ومحمد سعيد جهابشة، مقدم البرامج في اذاعة مرح بالخليل" ودعا لوضع حد لعمليات ملاحقة الصحافيين ارتباطا بعملهم الصحفي وبما يتصل بحرية التعبير.


واوضح المركز الذي يعنى بالحريات الاعلامية في فلسطين في بيان ان "المخابرات الفلسطينية اعتقلت الصحافي الساعي بعد ان استدعته يوم الخميس 2/2/2017 بتهمة /إثارة النعرات الطائفية عبر منشورات له على فيسبوك/ وانه ما يزال معتقلا حتى الان، بل واقدمت على نقله الى سجن اريحا بعد ان تمكن محاميه جميل الجندب من استصدر قرار بإخلاء سبيله بكفالة يوم الاربعاء 8/2/2017، كما وتم اعتقال الصحافي جهابشة من منزله ليلة الخميس الجمعة بطريقة عنيفة تخللها الاعتداء عليه وانه بقي محتجزا حتى يوم امس السبت".


ونقل "مدى" عن زوجة الساعي قولها في افادة ادلت بها للمركز "استدعى جهاز مخابرات طولكرم سامي يوم الاربعاء 1/2 وحين ذهب لهم في اليوم التالي حسب الموعد، تم اعتقاله، وقد علمت من المحامي جميل الجندب انه موقوف بتهمة /اثارة النعرات الطائفية بسبب منشورات قام بكتابتها على الفيسبوك/، وبتاريخ 5/2 تم تمديد اعتقال سامي 15 يوم أخرى من قبل النيابة العامة بناء على طلب المخابرات لاستكمال التحقيق معه، وبتاريخ 8/2 صدر قرار بإخلاء سبيل سامي بكفالة مقدارها 1000 دينار غير مدفوعة استجابة لطلب تقدم المحامي جميل جندب بهذا الخصوص، ولكننا فوجئنا بعدم تنفيذ هذا القرار، بل وتم في اليوم التالي (الخميس 9/2) نقل سامي الى سجن أريحا دون معرفة الأسباب، واليوم الأحد (12/2) تقدمنا بشكوى خطية للنائب العام عن طريق مركز مساواة وننتظر الرد عليها".


من جانبه قال الصحافي جهابشة في افادته لمركز مدى "اقتحمت قوة من جهاز المخابرات منزلي تمام الساعة الثانية عشرة من منتصف ليلة الخميس/ الجمعة (9/2)، حيث قاموا بخلع شباك البرندة دون ان ارى اذن التفتيش الذي قالوا انه بحوزتهم وصادروا هاتفي وهاتف زوجتي وجهاز الحاسوب خاصتي واقتادوني الى مقر المخابرات في الخليل دون ان اطلع على مذكرة اعتقال مع الاعتداء علي بالضرب اثناء ذلك، وهناك احتجزوني في زنزانة حتى صباح الجمعة حيث نقلت الى غرفة احتجاز تم فيها التحقيق معي، وقاموا باستخراج كشف بارقام الهواتف التي تواصلت معها مؤخرا، وقد اعترض المحقق على اتصال مع الناطق باسم الشرطة في غزة (أيمن البطنيجي) فأخبرته أنني صحفي وكنت أنوي استضافته على الهواء، كما اطلع (المحقق) على جميع الرسائل الموجودة في الهاتف، وقام باسترجاع جميع الصور المحذوفة حتى قبل أربع سنوات، وبقيت محتجزا حتى مساء امس السبت (11/2 ) حيث لم يجدوا ما يدينونني به من الاتصالا ت والرسائل والصور، ولكنهم سلموني بلاغا لمراجعتهم يوم الاربعاء القادم 15/2".


ودعا مركز "مدى" في بيانه الى "إخلاء سبيل الصحافي سامي الساعي الذي صدر قرار بإطلاق سراحه بكفالة يوم الأربعاء، ووضع حد لعمليات ملاحقة الصحافيين ارتباطا بعملهم الصحفي وبما يتصل بحرية التعبير"، وطالب الاجهزة الامنية الفلسطينية بـ "وضع حد لمختلف اشكال الانتهاكات التي تمارسها ضد الصحافيين وفي مقدمتها عمليات الاعتقال والتوقيف" كما جاء في البيان.

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2712  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - اعرب المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" عن بالغ قلقه من "استمرار عمليات اعتقال الصحافيين من قبل الاجهزة الامنية الفلسطينية التي كان آخرها اعتقال الزميلين: سامي الساعي، محرر الأخبار في تلفزيون الفجر الجديد بطولكرم، ومحمد سعيد جهابشة، مقدم البرامج في اذاعة مرح بالخليل" ودعا لوضع حد لعمليات ملاحقة الصحافيين ارتباطا بعملهم الصحفي وبما يتصل بحرية التعبير.


واوضح المركز الذي يعنى بالحريات الاعلامية في فلسطين في بيان ان "المخابرات الفلسطينية اعتقلت الصحافي الساعي بعد ان استدعته يوم الخميس 2/2/2017 بتهمة /إثارة النعرات الطائفية عبر منشورات له على فيسبوك/ وانه ما يزال معتقلا حتى الان، بل واقدمت على نقله الى سجن اريحا بعد ان تمكن محاميه جميل الجندب من استصدر قرار بإخلاء سبيله بكفالة يوم الاربعاء 8/2/2017، كما وتم اعتقال الصحافي جهابشة من منزله ليلة الخميس الجمعة بطريقة عنيفة تخللها الاعتداء عليه وانه بقي محتجزا حتى يوم امس السبت".


ونقل "مدى" عن زوجة الساعي قولها في افادة ادلت بها للمركز "استدعى جهاز مخابرات طولكرم سامي يوم الاربعاء 1/2 وحين ذهب لهم في اليوم التالي حسب الموعد، تم اعتقاله، وقد علمت من المحامي جميل الجندب انه موقوف بتهمة /اثارة النعرات الطائفية بسبب منشورات قام بكتابتها على الفيسبوك/، وبتاريخ 5/2 تم تمديد اعتقال سامي 15 يوم أخرى من قبل النيابة العامة بناء على طلب المخابرات لاستكمال التحقيق معه، وبتاريخ 8/2 صدر قرار بإخلاء سبيل سامي بكفالة مقدارها 1000 دينار غير مدفوعة استجابة لطلب تقدم المحامي جميل جندب بهذا الخصوص، ولكننا فوجئنا بعدم تنفيذ هذا القرار، بل وتم في اليوم التالي (الخميس 9/2) نقل سامي الى سجن أريحا دون معرفة الأسباب، واليوم الأحد (12/2) تقدمنا بشكوى خطية للنائب العام عن طريق مركز مساواة وننتظر الرد عليها".


من جانبه قال الصحافي جهابشة في افادته لمركز مدى "اقتحمت قوة من جهاز المخابرات منزلي تمام الساعة الثانية عشرة من منتصف ليلة الخميس/ الجمعة (9/2)، حيث قاموا بخلع شباك البرندة دون ان ارى اذن التفتيش الذي قالوا انه بحوزتهم وصادروا هاتفي وهاتف زوجتي وجهاز الحاسوب خاصتي واقتادوني الى مقر المخابرات في الخليل دون ان اطلع على مذكرة اعتقال مع الاعتداء علي بالضرب اثناء ذلك، وهناك احتجزوني في زنزانة حتى صباح الجمعة حيث نقلت الى غرفة احتجاز تم فيها التحقيق معي، وقاموا باستخراج كشف بارقام الهواتف التي تواصلت معها مؤخرا، وقد اعترض المحقق على اتصال مع الناطق باسم الشرطة في غزة (أيمن البطنيجي) فأخبرته أنني صحفي وكنت أنوي استضافته على الهواء، كما اطلع (المحقق) على جميع الرسائل الموجودة في الهاتف، وقام باسترجاع جميع الصور المحذوفة حتى قبل أربع سنوات، وبقيت محتجزا حتى مساء امس السبت (11/2 ) حيث لم يجدوا ما يدينونني به من الاتصالا ت والرسائل والصور، ولكنهم سلموني بلاغا لمراجعتهم يوم الاربعاء القادم 15/2".


ودعا مركز "مدى" في بيانه الى "إخلاء سبيل الصحافي سامي الساعي الذي صدر قرار بإطلاق سراحه بكفالة يوم الأربعاء، ووضع حد لعمليات ملاحقة الصحافيين ارتباطا بعملهم الصحفي وبما يتصل بحرية التعبير"، وطالب الاجهزة الامنية الفلسطينية بـ "وضع حد لمختلف اشكال الانتهاكات التي تمارسها ضد الصحافيين وفي مقدمتها عمليات الاعتقال والتوقيف" كما جاء في البيان.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016