أفراسيانت - دراسة: السرطان يفتك بالأسرى والمحررين منهم الأكثر اكتئابًا
 
     
الإثنين، 21 أيار 2018 10:49
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 


قلقيلية - افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، 5 مواطنين من محافظتي قلقيلية وبيت لحم.


ففي بلدة عزون شرق قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال، صباح اليوم، الأسير المحرر أحمد مصطفى رضوان في العشرينيات من العمر.


وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال أجرت عمليات تفتيش في منزل الأسير رضوان وعبثت بمحتوياته قبل مغادرتها القرية.


وفي محافظة بيت لحم، جنوب الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم، أربعة شبان من مناطق مختلفة في المحافظة.


وأفاد مصدر أمني، بأن قوات الاحتلال اعتقلت علي سميح مسالمة من بلدة الدوحة غرب بيت لحم، ومحمود عبد الكريم هماش (31 عاما)، ويوسف مروان الجعيدي (30 عاما) من مخيم الدهيشة جنوبا، وبلال محمود الوحش (25 عاما) من بلدة الخضر جنوبا، بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها.


وأضاف المصدر أن مواجهات اندلعت في مخيم الدهيشة بين قوات الاحتلال التي اقتحمت المخيم والشبان.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - كشفت وزارة الدفاع الروسية أن سلاح الجو الإسرائيلي هو من قام بقصف قاعدة "تيفور" العسكرية شرقي محافظة حمص في سوريا، وذلك عبر المجال الجوي اللبناني.


وجاء في بيان نشرته الوزارة أنه "يوم الاثنين 9 أبريل، في تمام الساعة 3:25 فجرا وحتى الساعة 3:53 قامت مقاتلتان حربيتان من طراز "F-15"، تابعتان لسلاح الجو الإسرائيلي، بقصف قاعدة "تيفور" العسكرية السورية شرقي محافظة حمص بـ 8 صورايخ جو -أرض، من دون أن تدخل في المجال الجوي السوري وهي فوق الأراضي اللبنانية".


وأضاف البيان أن قوات الدفاع الجوي التابعة للجيش السوري قامت بتدمير 5 صواريخ من أصل ثمانية، مشيرا إلى أن الصواريخ الثلاثة الباقية التي لم يتم تدميرها بوسائل الدفاع الجوي السورية، سقطت في الجزء الغربي من قاعدة "تيفور" العسكرية.


وكانت وسائل إعلام سورية رسمية أعلنت فجر الاثنين عن سقوط قتلى وجرحى جراء تعرض قاعدة "تيفور" الجوية قرب حمص لهجوم صاروخي لم تحدد مصدره مرجحة أنه أمريكي.


من جهته نفى البنتاغون مباشرة تنفيذه ضربات جوية في سوريا.


وقال البنتاغون في بيان: "في الوقت الراهن، لا تنفذ وزارة الدفاع ضربات جوية في سوريا.. لكننا نواصل متابعة الوضع عن كثب وندعم الجهود الدبلوماسية الحالية لمحاسبة المسؤولين عن استخدام أسلحة كيميائية في سوريا".


وكانت متحدثة في المكتب الإعلامي للجيش الإسرائيلي قد امتنعت عن التعليق على القصف الذي استهدف مطار "تيفور" العسكري السوري في ريف حمص.


يشار إلى أن قاعدة "تيفور" "T4" العسكرية أو مطار "التياس" كما هو متعارف عليه محليا، تعرضت لقصف من قبل سلاح الجو الإسرائيلي في شهر فبراير الماضي، ردا على اختراق طائرة إيرانية بلا طيار الأجواء الإسرائيلية، أطلقت من هذه القاعدة حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي حينه.


هذا وأكدت وزارة الدفاع الروسية أنه لم يتعرض أي أحد من المستشارين الروس المتواجدين في سوريا لضرر نتيجة هذا القصف.


المصدر: وزارة الدفاع الروسية

 

 

 

 

 


افراسيانت - أطلق مسلحون النار، فجر اليوم السبت، على مستوطنة " عطيرت" المقامة على اراضي قريتي عطارة وام صفا شمال رام الله .


وعقب عملية اطلاق النار تواجدت اعداد كبيرة من قوات الاحتلال في المكان، وتم نشر الحواجز بالمنطقة وتفتيش المركبات بشكل دقيق .

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 26 مواطنا من كافة أنحاء الوطن.


وقال متحدث عسكري، أن قوات الاحتلال اعتقلت 16 مواطنًا في الضفة، بحجة أنهم "مطلوبون" لأجهزة الأمن، وقد تم نقلهم للتحقيق من قبل ضباط جهاز "الشاباك".


وذكر أنه تم مصادرة عشرات الآلاف من الشواكل وضبط أسلحة كانت معدة لعمليات عسكرية.


وفي قطاع غزة، اعتقلت البحرية الإسرائيلية 10 صيادين بعد ملاحقة مراكبهم قبالة سواحل مدينة رفح جنوب القطاع، قبل أن تقتادهم لجهة مجهولة.


وقال صيادون بأن الزوارق الحربية الإسرائيلية هاجمت مراكب الصيادين ولاحقتهم في عرض البحر قبل أن تقوم باعتقالهم.
 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - خلُصت دراسة حديثة أجراها أحد طلبة كليّة الصيدلة في جامعة القدس، إلى أنّ تعرّض الأسرى في سجون الاحتلال لإشعاعات مؤيّنة مُنبعثة من أجهزة التفتيش، يُفسّر ارتفاع أعداد المصابين منهم بمرض السرطان، بنسب تضاعفت ثماني مرّات، عن المصابين خارج السجون، في الضفة الغربيّة.


الطالب ضياء حاتم قشوع (27 عامًا)، يقول ، إنّ البحث الذي قدّمه لنيل متطلبات التخرّج من كلية الصيدلة، امتدّ على مدار عام كامل، وشمل جمع معلومات من 215 أسيرًا من معتقل عوفر غرب رام الله، و287 أسيرًا سابقًا، حول الحياة اليوميّة للأسرى داخل السجون، وتأثير ظروفها على الحالة الصحيّة للأسير، وعن النظام الصحي التابع لمصلحة سجون الاحتلال، وعن الأمراض المنتشرة، وكذلك الحالة النفسيّة للأسرى والأسرى السابقين.


قشوع الذي سبق وأن اعتقله الاحتلال أربع مرّات، يقول إنّ أخطر ما خلصت إليه دراسته أنّ استخدام الإشعاعات المؤينة تحديدًا تلك المنبعثة من جهاز "Transmission "X-ray vehicle scanning System" والتأثير التراكمي للإشعاع غير المتأين من باقي أجهزة التفتيش التي يتعرّض لها الأسرى على مدار 24 ساعة يوميًا، يُفسّر النسب العالية لإصابة الأسرى بأمراض السرطان، وكذلك آلام الرأس المستمرّة، والتي تجاوت نسبتها أيضًا 49 في المئة من الأسرى الذين استطلعت الدراسة آراءهم.


الرطوبة العالية، والتهوية السيّئة واكتظاظ غرف الأسرى، كلّها ظروف معيشية كان لها دور مباشر في ارتفاع نسبة الأسرى المصابين بالربو وأمراض الجهاز التنفسي، والأمراض الفطرية كانتشار "Scabies" قبل سنوات في السجون، وهذا ما أكّد عليه 83 في المئة من الأسرى المُستطلعة آراؤهم.


ومن الأسباب المُباشرة المؤثّرة على صحّة الأسرى، تقييد حركتهم في ساحة السجن والمعروفة بـ "الفورة" لأقلّ من أربع ساعات يوميًا في غالبيّة السجون، رغم أنها قد تقلّ أو تزيد من سجن لأخر، فارتفعت نسبة الأسرى الذين أصيبوا بأمراض مزمنة مثل الروماتيزم، ومشاكل الأوعية الدموية والقلب وغيرها، إضافةً لنقص فيتامين (D3) وغيره بسبب الحرمان من أشعة الشمس.


وتطرّقت الدراسة البحثية التي أشرف عليها الدكتور حاتم حجاز إلى خروقات مصلحة سجون الاحتلال للقانون الدولي فيما يتعلّق بالنظام الغذائي والصحي، وتحديدًا في مواد (26/15 من ميثاق جنيف)، فقوائم الأطعمة المقدّمة للأسرى أسبوعيًا لا تكفي كمًّا ونوعًا، واتضح أنّها توثّر سلبًا على نظام التغذية، وتسبب ارتفاع نسبة الأمراض المتعلّقة بالجهاز الهضمي لدى الأسرى.


ولم تُغفل الدراسة الإتيان على معدّلات الاكتئاب بين الأسرى، واعتمد الباحث اختبار (PQH-9) في فحص معدلات الاكتئاب، ليتبيّن أنّ معدلات الاكتئاب يبين الأسرى أقلّ من المتوقع رغم إجراءات الاحتلال، مقارنة مع تلك النسب الموجودة في سجون العالم، فمثلًا كانت نسب الاكتئاب بين الأسرى أقل بمرة ونصف من تلك الموجودة لدى نزلاء سجن ايلا في النرويج. لكنّ اللافت في الدراسة أنّ معدّلات الاكتئاب كانت مرتفعة صفوف الأسرى السابقين مقارنة مع الأسرى الحاليين، وهو ما عزاه الباحث لاكتئاب ما يُعرف بـ"Post Traumatic PTSD" الذي يصيب الأشخاص عادة بعد الصدمات التي يتعرضون لها، بسبب ضعف برامج إعادة التأهيل ودمج الأسرى المحررين في المجتمع المحلي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

4940  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - خلُصت دراسة حديثة أجراها أحد طلبة كليّة الصيدلة في جامعة القدس، إلى أنّ تعرّض الأسرى في سجون الاحتلال لإشعاعات مؤيّنة مُنبعثة من أجهزة التفتيش، يُفسّر ارتفاع أعداد المصابين منهم بمرض السرطان، بنسب تضاعفت ثماني مرّات، عن المصابين خارج السجون، في الضفة الغربيّة.


الطالب ضياء حاتم قشوع (27 عامًا)، يقول ، إنّ البحث الذي قدّمه لنيل متطلبات التخرّج من كلية الصيدلة، امتدّ على مدار عام كامل، وشمل جمع معلومات من 215 أسيرًا من معتقل عوفر غرب رام الله، و287 أسيرًا سابقًا، حول الحياة اليوميّة للأسرى داخل السجون، وتأثير ظروفها على الحالة الصحيّة للأسير، وعن النظام الصحي التابع لمصلحة سجون الاحتلال، وعن الأمراض المنتشرة، وكذلك الحالة النفسيّة للأسرى والأسرى السابقين.


قشوع الذي سبق وأن اعتقله الاحتلال أربع مرّات، يقول إنّ أخطر ما خلصت إليه دراسته أنّ استخدام الإشعاعات المؤينة تحديدًا تلك المنبعثة من جهاز "Transmission "X-ray vehicle scanning System" والتأثير التراكمي للإشعاع غير المتأين من باقي أجهزة التفتيش التي يتعرّض لها الأسرى على مدار 24 ساعة يوميًا، يُفسّر النسب العالية لإصابة الأسرى بأمراض السرطان، وكذلك آلام الرأس المستمرّة، والتي تجاوت نسبتها أيضًا 49 في المئة من الأسرى الذين استطلعت الدراسة آراءهم.


الرطوبة العالية، والتهوية السيّئة واكتظاظ غرف الأسرى، كلّها ظروف معيشية كان لها دور مباشر في ارتفاع نسبة الأسرى المصابين بالربو وأمراض الجهاز التنفسي، والأمراض الفطرية كانتشار "Scabies" قبل سنوات في السجون، وهذا ما أكّد عليه 83 في المئة من الأسرى المُستطلعة آراؤهم.


ومن الأسباب المُباشرة المؤثّرة على صحّة الأسرى، تقييد حركتهم في ساحة السجن والمعروفة بـ "الفورة" لأقلّ من أربع ساعات يوميًا في غالبيّة السجون، رغم أنها قد تقلّ أو تزيد من سجن لأخر، فارتفعت نسبة الأسرى الذين أصيبوا بأمراض مزمنة مثل الروماتيزم، ومشاكل الأوعية الدموية والقلب وغيرها، إضافةً لنقص فيتامين (D3) وغيره بسبب الحرمان من أشعة الشمس.


وتطرّقت الدراسة البحثية التي أشرف عليها الدكتور حاتم حجاز إلى خروقات مصلحة سجون الاحتلال للقانون الدولي فيما يتعلّق بالنظام الغذائي والصحي، وتحديدًا في مواد (26/15 من ميثاق جنيف)، فقوائم الأطعمة المقدّمة للأسرى أسبوعيًا لا تكفي كمًّا ونوعًا، واتضح أنّها توثّر سلبًا على نظام التغذية، وتسبب ارتفاع نسبة الأمراض المتعلّقة بالجهاز الهضمي لدى الأسرى.


ولم تُغفل الدراسة الإتيان على معدّلات الاكتئاب بين الأسرى، واعتمد الباحث اختبار (PQH-9) في فحص معدلات الاكتئاب، ليتبيّن أنّ معدلات الاكتئاب يبين الأسرى أقلّ من المتوقع رغم إجراءات الاحتلال، مقارنة مع تلك النسب الموجودة في سجون العالم، فمثلًا كانت نسب الاكتئاب بين الأسرى أقل بمرة ونصف من تلك الموجودة لدى نزلاء سجن ايلا في النرويج. لكنّ اللافت في الدراسة أنّ معدّلات الاكتئاب كانت مرتفعة صفوف الأسرى السابقين مقارنة مع الأسرى الحاليين، وهو ما عزاه الباحث لاكتئاب ما يُعرف بـ"Post Traumatic PTSD" الذي يصيب الأشخاص عادة بعد الصدمات التي يتعرضون لها، بسبب ضعف برامج إعادة التأهيل ودمج الأسرى المحررين في المجتمع المحلي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016