أفراسيانت - دراسة: السرطان يفتك بالأسرى والمحررين منهم الأكثر اكتئابًا
 
     
السبت، 16 كانون1/ديسمبر 2017 13:02
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - أفادت مصادر رسمية في الصومال أنه قتل 3 أشخاص في هجوم شنه انتحاري يرتدي زي الشرطة داخل معسكر لتدريب رجال الشرطة اليوم الخميس في عاصمة الصومال مقديشو.


ونقلت وكالة رويترز عن ضابط الشرطة محمد حسين تصريحه: "يمكننا تأكيد مقتل 3 أشخاص. وحصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع".

 

 

 

 

 

 

 

 


 


غزة - افراسيانت - تتسلم الهيئة العامة المعابر والحدود في حكومة الوفاق الوطني، اليوم الأربعاء، معابر قطاع غزة في إطار اتفاق المصالحة، القاضي بتسلم الحكومة زمام الأمور في القطاع، برعاية وإشراف مصري.


وبدأت الاستعدادات باكراً داخل معبر رفح البري، بنشر صور للرئيس محمود عباس، وإلى جانبه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إضافة للأعلام الفلسطينية والمصرية.


وسيشرف وفد أمني مصري وصل قطاع غزة مساء أمس، على عملية تسليم المعابر مع الجانبين الإسرائيلي والمصري. حيث ستبدأ عملية التسلم في معبر رفح، ثم معبري كرم أبو سالم وبيت حانون.


واجتمع رئيس الهيئة العامة للمعابر نظمي مهنّا، أمس، مع المسؤولين المصريين بحضور مسؤولين من الأجهزة الأمنية في القطاع، لتنظيم عملية التسليم. قبل أن يجتمع مهنّا مع موظفين تابعين لهيئته تمهيداً لبدء مزاولة مهامهم على المعابر.


وكان وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، قال أمس، إن السلطة ستشرف بشكل كامل على المعابر، متوقّعاً أن يُفتح معبر رفح بشكل دائم منتصف الشهر الجاري.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أُصيب صباح اليوم الأربعاء، شابان بالرصاص الحي في مخيم الدهيشة للاجئين، جنوب بيت لحم، فيما اعتقلت قوات الاحتلال 17 مواطناً في الضفة الغربية.


وأفاد مصدر محلي في بيت لحم، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال نفّذت عملية اقتحام عسكرية واسعة النطاق لمخيم الدهيشة، شارك فيها العشرات من الجنود وأفراد من الوحدات الخاصة المتنكرين بالزي المدني،


وذكر أن عملية الاقتحام كانت عنيفة للغاية، تخللها مواجهات في أكثر من موقع، قام خلالها عشرات الشبان بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة، فيما ردّ الجنود بإطلاق وابل كثيف من العيارات النارية والمطاطية وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما ادى إلى اصابة الشابين في ساقيهما، ووصفت جراحهما بالمتوسطة، كما أُصيب العشرات من المواطنين بحالات اغماء وغثيان.


وخلال عملية الاقتحام جرى اعتقال خمسة مواطنين بعد اقتحام منازلهم، وهم رأفت نعيم ابو عكر"51 سنة"، واسماعيل خليل عليان "25 سنة" وباسل اسامة العيسة "25 سنة" وعمران حسين الاطرش"52 سنة"، وأحمد الاطرش"20 سنة" وجرى نقلهم الى جهة غير معلومة.


وفي قرية أم سلمونة الى الجنوب من بيت لحم، قال نشطاء إن قوةً عسكرية اسرائيلية اقتحمت منزلي الاسيرين محمد رياض، ومراد جهاد حيان، اللذين اعتقلا قبل نحو اسبوع، وقام الجنود بتفتيش المنزلين بشكل دقيق.


وفي بلدة قباطية، بمحافظة جنين، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان، وهم: همام عدنان كميل، وباسل كميل، وحمادة نجي سباعنة، في العشرينات من العمر، بعد اقتحامها البلدة، ومداهمة منازل ذويهم.


أما في مخيم الأمعري، بمدينة البيرة، فقد استولى جنود الاحتلال على مبلغ 50 ألف شيكلاً، بزعم أنها أموال لحركة حماس، وصادروا مسدساً وذخيرة، واعتقلوا مطلوباً من الحركة، وفق تصريح لمتحدث عسكري باسم جيش الاحتلال.


كما اعتقلت قوات الاحتلال، الشاب محمود غالب جعيدي (26 عاماً) من مدينة قلقيلية بعد مداهمة منزل ذويه.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


بيت لحم - افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء، 5 شبان خلال اقتحامها عدة مناطق في محافظة بيت لحم.


وقال مصدر أمني ، إن العشرات من جنود الاحتلال اقتحموا عدة احياة وسط مدينة بيت لحم واعتقلوا 3 شبان، هم نادر عياد الهريمي، وأحمد جمال الهريمي، وخليل خضر شوكة.


واقتحم جنود الاحتلال منطقة خربة الدير الاثرية في بلدة تقوع، وداهم الجنود منازل المواطنين، واعتقلوا كلاً من محمد نعمان جبرين (17 عاما) وقصي جمال محمد عياش (16 عاما).


وفي بلدة بيت فجار جنوبي بيت لحم، داهمت قوات الاحتلال منازل المواطنين في البلدة، وسلّمت الفتى أحمد صلاح طقاطقة بلاغا لمراجعة المخابرات الاسرائيلية في مجمع "غوش عتصيون الاستيطاني".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اختطف قراصنة قبالة سواحل نيجيريا ستة من أفراد طاقم سفينة شحن ألمانية ترفع علم ليبيريا، بمن فيهم قبطانها، كما أعلنت وكالات للسلامة البحرية.


وقالت الوكالة الدولية "سي غارديان" في بيان، إن "سفينة الشحن ديميتير هاجمها قراصنة في 21 تشرين الأول/أكتوبر قرابة الساعة 06,00 بالتوقيت العالمي (07,00 بالتوقيت المحلي) جنوب مدينة بورت هاركورت".


وأضاف أن "ثمانية قراصنة وصلوا على متن زورق سريع وهاجموا سفينة الشحن وخطفوا ستة من أفراد الطاقم، بمن فيهم القبطان، ثم غادروا ديميتير".


وسفينة الشحن ديميتير مسجلة في ليبيريا وتمتلكها شركة "بيتر دولي غروب" الألمانية، وكانت في طريقها من غينيا الاستوائية إلى مرفأ أون (جنوب شرق نيجيريا)"، بحسب ما أعلنت شبكة إم تي آي في بيان نقلته وكالة "فرانس برس".


وأوضحت الوكالة ومقرها روتردام أن "بقية أفراد الطاقم وعددهم 12 شخصاً سالمون وبخير، وسفينة الشحن وصلت إلى مياه آمنة".


ولم تشأ الشركة الألمانية المالكة للسفينة الكشف عن جنسيات المخطوفين وذلك "لدواعٍ أمنية".


وفي تقرير نشر الأسبوع الماضي، أحصى مكتب البحار الدولي 121 حادثاً في المياه الدولية هذه السنة، تشمل إطلاق نار ومحاولات خطف وسطو مسلح.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - خلُصت دراسة حديثة أجراها أحد طلبة كليّة الصيدلة في جامعة القدس، إلى أنّ تعرّض الأسرى في سجون الاحتلال لإشعاعات مؤيّنة مُنبعثة من أجهزة التفتيش، يُفسّر ارتفاع أعداد المصابين منهم بمرض السرطان، بنسب تضاعفت ثماني مرّات، عن المصابين خارج السجون، في الضفة الغربيّة.


الطالب ضياء حاتم قشوع (27 عامًا)، يقول ، إنّ البحث الذي قدّمه لنيل متطلبات التخرّج من كلية الصيدلة، امتدّ على مدار عام كامل، وشمل جمع معلومات من 215 أسيرًا من معتقل عوفر غرب رام الله، و287 أسيرًا سابقًا، حول الحياة اليوميّة للأسرى داخل السجون، وتأثير ظروفها على الحالة الصحيّة للأسير، وعن النظام الصحي التابع لمصلحة سجون الاحتلال، وعن الأمراض المنتشرة، وكذلك الحالة النفسيّة للأسرى والأسرى السابقين.


قشوع الذي سبق وأن اعتقله الاحتلال أربع مرّات، يقول إنّ أخطر ما خلصت إليه دراسته أنّ استخدام الإشعاعات المؤينة تحديدًا تلك المنبعثة من جهاز "Transmission "X-ray vehicle scanning System" والتأثير التراكمي للإشعاع غير المتأين من باقي أجهزة التفتيش التي يتعرّض لها الأسرى على مدار 24 ساعة يوميًا، يُفسّر النسب العالية لإصابة الأسرى بأمراض السرطان، وكذلك آلام الرأس المستمرّة، والتي تجاوت نسبتها أيضًا 49 في المئة من الأسرى الذين استطلعت الدراسة آراءهم.


الرطوبة العالية، والتهوية السيّئة واكتظاظ غرف الأسرى، كلّها ظروف معيشية كان لها دور مباشر في ارتفاع نسبة الأسرى المصابين بالربو وأمراض الجهاز التنفسي، والأمراض الفطرية كانتشار "Scabies" قبل سنوات في السجون، وهذا ما أكّد عليه 83 في المئة من الأسرى المُستطلعة آراؤهم.


ومن الأسباب المُباشرة المؤثّرة على صحّة الأسرى، تقييد حركتهم في ساحة السجن والمعروفة بـ "الفورة" لأقلّ من أربع ساعات يوميًا في غالبيّة السجون، رغم أنها قد تقلّ أو تزيد من سجن لأخر، فارتفعت نسبة الأسرى الذين أصيبوا بأمراض مزمنة مثل الروماتيزم، ومشاكل الأوعية الدموية والقلب وغيرها، إضافةً لنقص فيتامين (D3) وغيره بسبب الحرمان من أشعة الشمس.


وتطرّقت الدراسة البحثية التي أشرف عليها الدكتور حاتم حجاز إلى خروقات مصلحة سجون الاحتلال للقانون الدولي فيما يتعلّق بالنظام الغذائي والصحي، وتحديدًا في مواد (26/15 من ميثاق جنيف)، فقوائم الأطعمة المقدّمة للأسرى أسبوعيًا لا تكفي كمًّا ونوعًا، واتضح أنّها توثّر سلبًا على نظام التغذية، وتسبب ارتفاع نسبة الأمراض المتعلّقة بالجهاز الهضمي لدى الأسرى.


ولم تُغفل الدراسة الإتيان على معدّلات الاكتئاب بين الأسرى، واعتمد الباحث اختبار (PQH-9) في فحص معدلات الاكتئاب، ليتبيّن أنّ معدلات الاكتئاب يبين الأسرى أقلّ من المتوقع رغم إجراءات الاحتلال، مقارنة مع تلك النسب الموجودة في سجون العالم، فمثلًا كانت نسب الاكتئاب بين الأسرى أقل بمرة ونصف من تلك الموجودة لدى نزلاء سجن ايلا في النرويج. لكنّ اللافت في الدراسة أنّ معدّلات الاكتئاب كانت مرتفعة صفوف الأسرى السابقين مقارنة مع الأسرى الحاليين، وهو ما عزاه الباحث لاكتئاب ما يُعرف بـ"Post Traumatic PTSD" الذي يصيب الأشخاص عادة بعد الصدمات التي يتعرضون لها، بسبب ضعف برامج إعادة التأهيل ودمج الأسرى المحررين في المجتمع المحلي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2927  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - خلُصت دراسة حديثة أجراها أحد طلبة كليّة الصيدلة في جامعة القدس، إلى أنّ تعرّض الأسرى في سجون الاحتلال لإشعاعات مؤيّنة مُنبعثة من أجهزة التفتيش، يُفسّر ارتفاع أعداد المصابين منهم بمرض السرطان، بنسب تضاعفت ثماني مرّات، عن المصابين خارج السجون، في الضفة الغربيّة.


الطالب ضياء حاتم قشوع (27 عامًا)، يقول ، إنّ البحث الذي قدّمه لنيل متطلبات التخرّج من كلية الصيدلة، امتدّ على مدار عام كامل، وشمل جمع معلومات من 215 أسيرًا من معتقل عوفر غرب رام الله، و287 أسيرًا سابقًا، حول الحياة اليوميّة للأسرى داخل السجون، وتأثير ظروفها على الحالة الصحيّة للأسير، وعن النظام الصحي التابع لمصلحة سجون الاحتلال، وعن الأمراض المنتشرة، وكذلك الحالة النفسيّة للأسرى والأسرى السابقين.


قشوع الذي سبق وأن اعتقله الاحتلال أربع مرّات، يقول إنّ أخطر ما خلصت إليه دراسته أنّ استخدام الإشعاعات المؤينة تحديدًا تلك المنبعثة من جهاز "Transmission "X-ray vehicle scanning System" والتأثير التراكمي للإشعاع غير المتأين من باقي أجهزة التفتيش التي يتعرّض لها الأسرى على مدار 24 ساعة يوميًا، يُفسّر النسب العالية لإصابة الأسرى بأمراض السرطان، وكذلك آلام الرأس المستمرّة، والتي تجاوت نسبتها أيضًا 49 في المئة من الأسرى الذين استطلعت الدراسة آراءهم.


الرطوبة العالية، والتهوية السيّئة واكتظاظ غرف الأسرى، كلّها ظروف معيشية كان لها دور مباشر في ارتفاع نسبة الأسرى المصابين بالربو وأمراض الجهاز التنفسي، والأمراض الفطرية كانتشار "Scabies" قبل سنوات في السجون، وهذا ما أكّد عليه 83 في المئة من الأسرى المُستطلعة آراؤهم.


ومن الأسباب المُباشرة المؤثّرة على صحّة الأسرى، تقييد حركتهم في ساحة السجن والمعروفة بـ "الفورة" لأقلّ من أربع ساعات يوميًا في غالبيّة السجون، رغم أنها قد تقلّ أو تزيد من سجن لأخر، فارتفعت نسبة الأسرى الذين أصيبوا بأمراض مزمنة مثل الروماتيزم، ومشاكل الأوعية الدموية والقلب وغيرها، إضافةً لنقص فيتامين (D3) وغيره بسبب الحرمان من أشعة الشمس.


وتطرّقت الدراسة البحثية التي أشرف عليها الدكتور حاتم حجاز إلى خروقات مصلحة سجون الاحتلال للقانون الدولي فيما يتعلّق بالنظام الغذائي والصحي، وتحديدًا في مواد (26/15 من ميثاق جنيف)، فقوائم الأطعمة المقدّمة للأسرى أسبوعيًا لا تكفي كمًّا ونوعًا، واتضح أنّها توثّر سلبًا على نظام التغذية، وتسبب ارتفاع نسبة الأمراض المتعلّقة بالجهاز الهضمي لدى الأسرى.


ولم تُغفل الدراسة الإتيان على معدّلات الاكتئاب بين الأسرى، واعتمد الباحث اختبار (PQH-9) في فحص معدلات الاكتئاب، ليتبيّن أنّ معدلات الاكتئاب يبين الأسرى أقلّ من المتوقع رغم إجراءات الاحتلال، مقارنة مع تلك النسب الموجودة في سجون العالم، فمثلًا كانت نسب الاكتئاب بين الأسرى أقل بمرة ونصف من تلك الموجودة لدى نزلاء سجن ايلا في النرويج. لكنّ اللافت في الدراسة أنّ معدّلات الاكتئاب كانت مرتفعة صفوف الأسرى السابقين مقارنة مع الأسرى الحاليين، وهو ما عزاه الباحث لاكتئاب ما يُعرف بـ"Post Traumatic PTSD" الذي يصيب الأشخاص عادة بعد الصدمات التي يتعرضون لها، بسبب ضعف برامج إعادة التأهيل ودمج الأسرى المحررين في المجتمع المحلي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016