أفراسيانت - بمشاركة واسعة ورداً على حظر الأذان: تدشين أطول مئذنة في القدس المحتلة
 
     
الخميس، 29 حزيران/يونيو 2017 18:03
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


نابلس - افراسيانت - اقتحم مئات المستوطنين المتطرفين، فجر اليوم الخميس، "قبر يوسف" في مدينة نابلس، بحماية قوة كبيرة من جيش الاحتلال، بدعوى اقامة صلوات تلمودية فيه.


ودفعت قوات الاحتلال بتعزيزات كبيرة الى المنطقة وأغلقت المنطقة الشرقية من المدينة ومحيط مخيم بلاطة المجاور، ونصبت الحواجز العسكرية وذلك لتأمين الحماية للمستوطنين الذين نقلتهم حافلات عبر حاجز بيت فوريك شرق المدينة مرورا بشارعي "الحسبة" و"عمان".


وتحدث شهود عيان عن اندلاع مواجهات، حيث رشق شبان وفتية فلسطينيون قوة الحماية الاسرائيلية بالحجارة، وأغلقوا الشوارع المحيطة بالاطارات المشتعلة، فيما أطلق الجنود الإسرائيليون الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.


حشود للمستوطنين جنوب نابلس


هذا وقد احتشد ما بين 500-600 مستوطن على الطريق العام نابلس- رام الله، وتحديدا على حاجز زعترة العسكري جنوب المحافظة.


وذكرت وكالة الانباء الرسمية، أن المستوطنين اعتلوا عددا من حافلات النقل العام، وتجمعوا في رتل طويل في مسلك الطريق المتوجه إلى نابلس، تحت حراسة من جيش الاحتلال والشرطة الإسرائيلية.


وأشار إلى أن التواجد المكثف للمستوطنين وقوات الاحتلال تسبب بتشويش حركة تنقل المواطنين.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أصيب فجر اليوم الأربعاء، عدد من المواطنين بالاختناق والاغماء خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مخيم الدهيشة للاجئين، ببيت لحم.


وقالت مصادر محليّة , إن مواجهات عنيفة اندلعت بين الشبان وجنود الاحتلال على أطراف مخيم الدهيشة، أطلق خلالها الجنود الرصاص الحيّ، وقنابل الغاز باتجاه منازل المواطنين، ما أوقع العديد من الإصابات بالاختناق والإغماء.


واقتحمت قوة عسكرية عدة محال تجارية ومنازل للمواطنين في مخيم الدهيشة، وصادر الجنود تسجيلات كاميرات المراقبة الخاصة.


كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة تقوع وقرية مراح رباح جنوب شرق بيت لحم، وداهموا منازل عدد من المواطنين وعبثوا في محتوياتها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


بيت لحم - افراسيانت - اصيب فجر اليوم الثلاثاء، عدد من المواطنين بالرصاص المغلف بالمطاط والاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في عدة مناطق بمحافظة بيت لحم.


وقالت مصادر طبية وامنية ، إن 3 شبان اصيبوا بالرصاص المغلف بالمطاط خلال مواجهات عنيفة مع جنود الاحتلال الذين اقتحموا اطراف مخيم الدهيشة.


واستمرت المواجهات لعدة ساعات، اطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي والقنابل المسيلة للدموع باتجاه منازل المواطنين في المخيم مما اوقع عدة اصابات بالاختناق والاغماء تمت معالجتها ميدانيا.


وفي الوقت نفسه، اعتدى جنود الاحتلال على افراد من عائلة البلعاوي من المخيم بالضرب المبرح وجرى اعتقال الشاب شهريار البلعاوي.


واصيب عدد من المواطنين بالاختناق والاغماء خلال مواجهات بين شبا وجنود الاحتلال في حي وادي شاهين وشارع الصف وسط بيت لحم، وتم اعتقال الشاب فراس اليمني من شارع الصف واقتياده لجهة مجهولة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


بيت لحم - افراسيانت - اصيب فجر اليوم السبت، عدد من المواطنين بالرصاص المغلف بالمطاط والاختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الاسرائيلية في عدة مناطق من بيت لحم.


وأفاد مصدر امني وشهود عيان ، بأن شابا على الاقل اصيب بالرصاص المغلف بالمطاط في منطقة البطن كما اصيب آخرون بالاختناق والاغماء خلال مواجهات مع جيش الاحتلال بمحيط مسجد عثمان بن عفان في جبل "هندازة"، شرق بيت لحم.


كما اندلعت مواجهات عنيفة بين شبان وجنود الاحتلال في عدة مناطق من مدينة بيت لحم نفسها، اطلق خلالها الجنود الرصاص المغلف بالمطاط والقنابل المسيلة للدموع باتجاه منازل المواطنين مما اوقع عدة اصابات بالاختناق والاغماء تمت معالجتها ميدانيا، كما تضررت عدة مركبات خاصة.


واعتقل جنود الاحتلال كل من الاخوين احمد وصالح سالم عويضة عبيات، والشاب محمد علي خلف عويضة وجميعهم من جبل هندازة شرق بيت لحم.


وخلال الاسابيع القليلة الماضية، شهدت مناطق الريف الشرقي من محافظة بيت لحم، حملة اعتقالات ومداهمات ليلية استهدفت العشرات من منازل المواطنين فضلا عن عمليات التنكيل بالاهالي والاعتداء عليهم وتوزيع اخطارات تهديدية بحجة البحث عن مطلوبين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


مانيلا - افراسيانت - اقتحم مسلحون موالون لتنظيم داعش بلدة في جنوب الفلبين في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء واحتلوا مدرسة بها.


واقتحم أعضاء من حركة بانجسامورو الإسلامية بلدة بيكاويان وسيطروا على مدرسة، واحتجز المسلحون عددا من الرهائن من داخل المدرسة، بينما اندلعت اشتباكات بين الحركة المسلحة وقوات الأمن، وفقا لوسائل إعلام محلية.


وقالت الشرطة المحلية إن عددا من السكان احتجزوا رهائن أيضا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - شاركت أعداد كبيرة من أهالي مدينة القدس المحتلة، الجمعة (17-3-2017) بتدشين أطول مئذنة في المدينة المقدسة بطول 73 مترا، في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، رداً على قانون منع الآذان الذي صادق عليه برلمان الاحتلال.


وتجمع المئات من سكان بلدة العيسوية لمتابعة تثبيت رافعة ضخمة لمئذنة ذهبية اللون على سطح مسجد الأربعين الكبير في البلدة.


وفي كلمة له، قال رئيس الهيئة الاسلامية العليا في القدس خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري إنها "أعلى مئذنة في مدينة القدس، والهلال هو بارتفاع 10 أمتار"، موضحا أن المشروع تم بتعاون أهالي العيسوية وبمشاركة فنية من قبل إخواننا في الداخل الفلسطيني.


واعتبر أن إقامة المئذنة جاء ردًا غير مباشر على مشروع قانون الأذان، باعتبار أن السكان شرعوا بإقامتها قبل طرح مشروع القانون.


وأكد أن أهل فلسطين متمسكون بهذه الشعيرة الدينية، محملًا حكومة الاحتلال المسؤولية عن أي تدخل في شؤوننا الدينية.


بدوره، قال متحدث باسم لجنة المتابعة في العيسوية إن المئذنة هي بارتفاع 73 مترًا، وطول مبنى المسجد يبلغ 60 مترًا، والمئذنة بما فيها الهلال وقبة أسفله بطول 130 مترًا. مضيفا "رسالتنا من هذه الخطوة هي أننا متمسكون بالآذان، فهو شعيرة إسلامية ومن حقنا، ولا يحق لأحد التدخل فيه".


وتتضمن المئذنة سماعات متطورة وأجهزة إنارة حديثة، علماً أن تشييدها استغرق عدة أشهر.


وشددت لجنة المتابعة في العيسوية على أن أي تدخل في الأذان سيكون من شأنه الدفع باتجاه حرب دينية.


يذكر أن العيسوية تخضع لحصار عسكري مشدد منذ انطلاق الانتفاضة الحالية، في الوقت الذي يخوض شبابها وأطفالها مواجهات مستمرة ومتواصلة ضد الاحتلال.

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2743  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - شاركت أعداد كبيرة من أهالي مدينة القدس المحتلة، الجمعة (17-3-2017) بتدشين أطول مئذنة في المدينة المقدسة بطول 73 مترا، في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، رداً على قانون منع الآذان الذي صادق عليه برلمان الاحتلال.


وتجمع المئات من سكان بلدة العيسوية لمتابعة تثبيت رافعة ضخمة لمئذنة ذهبية اللون على سطح مسجد الأربعين الكبير في البلدة.


وفي كلمة له، قال رئيس الهيئة الاسلامية العليا في القدس خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري إنها "أعلى مئذنة في مدينة القدس، والهلال هو بارتفاع 10 أمتار"، موضحا أن المشروع تم بتعاون أهالي العيسوية وبمشاركة فنية من قبل إخواننا في الداخل الفلسطيني.


واعتبر أن إقامة المئذنة جاء ردًا غير مباشر على مشروع قانون الأذان، باعتبار أن السكان شرعوا بإقامتها قبل طرح مشروع القانون.


وأكد أن أهل فلسطين متمسكون بهذه الشعيرة الدينية، محملًا حكومة الاحتلال المسؤولية عن أي تدخل في شؤوننا الدينية.


بدوره، قال متحدث باسم لجنة المتابعة في العيسوية إن المئذنة هي بارتفاع 73 مترًا، وطول مبنى المسجد يبلغ 60 مترًا، والمئذنة بما فيها الهلال وقبة أسفله بطول 130 مترًا. مضيفا "رسالتنا من هذه الخطوة هي أننا متمسكون بالآذان، فهو شعيرة إسلامية ومن حقنا، ولا يحق لأحد التدخل فيه".


وتتضمن المئذنة سماعات متطورة وأجهزة إنارة حديثة، علماً أن تشييدها استغرق عدة أشهر.


وشددت لجنة المتابعة في العيسوية على أن أي تدخل في الأذان سيكون من شأنه الدفع باتجاه حرب دينية.


يذكر أن العيسوية تخضع لحصار عسكري مشدد منذ انطلاق الانتفاضة الحالية، في الوقت الذي يخوض شبابها وأطفالها مواجهات مستمرة ومتواصلة ضد الاحتلال.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016