أفراسيانت - الإضراب عن الطعام.. أرقام قياسية حققها الأسرى الفلسطينيون
 
     
الخميس، 29 حزيران/يونيو 2017 18:00
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


نابلس - افراسيانت - اقتحم مئات المستوطنين المتطرفين، فجر اليوم الخميس، "قبر يوسف" في مدينة نابلس، بحماية قوة كبيرة من جيش الاحتلال، بدعوى اقامة صلوات تلمودية فيه.


ودفعت قوات الاحتلال بتعزيزات كبيرة الى المنطقة وأغلقت المنطقة الشرقية من المدينة ومحيط مخيم بلاطة المجاور، ونصبت الحواجز العسكرية وذلك لتأمين الحماية للمستوطنين الذين نقلتهم حافلات عبر حاجز بيت فوريك شرق المدينة مرورا بشارعي "الحسبة" و"عمان".


وتحدث شهود عيان عن اندلاع مواجهات، حيث رشق شبان وفتية فلسطينيون قوة الحماية الاسرائيلية بالحجارة، وأغلقوا الشوارع المحيطة بالاطارات المشتعلة، فيما أطلق الجنود الإسرائيليون الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.


حشود للمستوطنين جنوب نابلس


هذا وقد احتشد ما بين 500-600 مستوطن على الطريق العام نابلس- رام الله، وتحديدا على حاجز زعترة العسكري جنوب المحافظة.


وذكرت وكالة الانباء الرسمية، أن المستوطنين اعتلوا عددا من حافلات النقل العام، وتجمعوا في رتل طويل في مسلك الطريق المتوجه إلى نابلس، تحت حراسة من جيش الاحتلال والشرطة الإسرائيلية.


وأشار إلى أن التواجد المكثف للمستوطنين وقوات الاحتلال تسبب بتشويش حركة تنقل المواطنين.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أصيب فجر اليوم الأربعاء، عدد من المواطنين بالاختناق والاغماء خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مخيم الدهيشة للاجئين، ببيت لحم.


وقالت مصادر محليّة , إن مواجهات عنيفة اندلعت بين الشبان وجنود الاحتلال على أطراف مخيم الدهيشة، أطلق خلالها الجنود الرصاص الحيّ، وقنابل الغاز باتجاه منازل المواطنين، ما أوقع العديد من الإصابات بالاختناق والإغماء.


واقتحمت قوة عسكرية عدة محال تجارية ومنازل للمواطنين في مخيم الدهيشة، وصادر الجنود تسجيلات كاميرات المراقبة الخاصة.


كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة تقوع وقرية مراح رباح جنوب شرق بيت لحم، وداهموا منازل عدد من المواطنين وعبثوا في محتوياتها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


بيت لحم - افراسيانت - اصيب فجر اليوم الثلاثاء، عدد من المواطنين بالرصاص المغلف بالمطاط والاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في عدة مناطق بمحافظة بيت لحم.


وقالت مصادر طبية وامنية ، إن 3 شبان اصيبوا بالرصاص المغلف بالمطاط خلال مواجهات عنيفة مع جنود الاحتلال الذين اقتحموا اطراف مخيم الدهيشة.


واستمرت المواجهات لعدة ساعات، اطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي والقنابل المسيلة للدموع باتجاه منازل المواطنين في المخيم مما اوقع عدة اصابات بالاختناق والاغماء تمت معالجتها ميدانيا.


وفي الوقت نفسه، اعتدى جنود الاحتلال على افراد من عائلة البلعاوي من المخيم بالضرب المبرح وجرى اعتقال الشاب شهريار البلعاوي.


واصيب عدد من المواطنين بالاختناق والاغماء خلال مواجهات بين شبا وجنود الاحتلال في حي وادي شاهين وشارع الصف وسط بيت لحم، وتم اعتقال الشاب فراس اليمني من شارع الصف واقتياده لجهة مجهولة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


بيت لحم - افراسيانت - اصيب فجر اليوم السبت، عدد من المواطنين بالرصاص المغلف بالمطاط والاختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الاسرائيلية في عدة مناطق من بيت لحم.


وأفاد مصدر امني وشهود عيان ، بأن شابا على الاقل اصيب بالرصاص المغلف بالمطاط في منطقة البطن كما اصيب آخرون بالاختناق والاغماء خلال مواجهات مع جيش الاحتلال بمحيط مسجد عثمان بن عفان في جبل "هندازة"، شرق بيت لحم.


كما اندلعت مواجهات عنيفة بين شبان وجنود الاحتلال في عدة مناطق من مدينة بيت لحم نفسها، اطلق خلالها الجنود الرصاص المغلف بالمطاط والقنابل المسيلة للدموع باتجاه منازل المواطنين مما اوقع عدة اصابات بالاختناق والاغماء تمت معالجتها ميدانيا، كما تضررت عدة مركبات خاصة.


واعتقل جنود الاحتلال كل من الاخوين احمد وصالح سالم عويضة عبيات، والشاب محمد علي خلف عويضة وجميعهم من جبل هندازة شرق بيت لحم.


وخلال الاسابيع القليلة الماضية، شهدت مناطق الريف الشرقي من محافظة بيت لحم، حملة اعتقالات ومداهمات ليلية استهدفت العشرات من منازل المواطنين فضلا عن عمليات التنكيل بالاهالي والاعتداء عليهم وتوزيع اخطارات تهديدية بحجة البحث عن مطلوبين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


مانيلا - افراسيانت - اقتحم مسلحون موالون لتنظيم داعش بلدة في جنوب الفلبين في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء واحتلوا مدرسة بها.


واقتحم أعضاء من حركة بانجسامورو الإسلامية بلدة بيكاويان وسيطروا على مدرسة، واحتجز المسلحون عددا من الرهائن من داخل المدرسة، بينما اندلعت اشتباكات بين الحركة المسلحة وقوات الأمن، وفقا لوسائل إعلام محلية.


وقالت الشرطة المحلية إن عددا من السكان احتجزوا رهائن أيضا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - منذ عقود مضت، يلجأ الاسرى الفلسطينيون، القابعون في سجون االحتلال الإسرائيلية، إلى الإضراب عن الطعام، فيما بات يطلقون عليه "معركة الأمعاء الخاوية"، في محاولة منهم لإجبار إدارة السجون الإسرائيلية، على الاستجابة لمطالبهم المختلفة، والتي تستند جميعها بالأساس على "المطالبة بمعاملتهم وفق أبسط الحقوق الإنسانية".


وحطّم المعتقلون أرقاماً قياسية في حالات الإضراب عن الطعام "الفردية" و"الجماعية"، إذ خاض معتقلو سجن "عسقلان" في 11 ديسمبر 1976، الإضراب الأطول في تاريخ الإضرابات الجماعية، استمر طيلة 65 يوماً.


فيما سجّل "سامر العيساوي"، أطول إضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية ينّفذ بشكل فردي، واستمر طيلة 227 يوما، بين أغسطس/آب عام 2012 وأبريل/نيسان عام 2013، احتجاجاً على اعتقاله الإدراي (دون محاكمة).


ومن أشهر المعتقلين المضربين عن الطعام، حسب ما تقول مؤسسات حقوقية فلسطينية، بلال كايد، الذي مضى على إضرابه أكثر من 60 يوما، احتجاجا على عدم إطلاق سراحه، رغم انتهاء فترة محكوميته البالغة 15 عاما، وتحويله للاعتقال الإداري (دون محاكمة). فيما بدأ مئات المعتقلين الفلسطينيين إضرابًا مفتوحاً عن الطعام تضامناً مع "كايد".


بدوره بدأ الصحفي عمر نزّال، المعتقل في السجون الإسرائيلية، إضرابا مفتوحا عن الطعام رفضا لاعتقاله إداريا.


فيما يخوض عشرات المعتقلين، إضراباً عن الطعام، رفضًا لقرار اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بتقليص زيارة أهالي المعتقلين لزيارة واحدة شهريا، بعد أن كانت زيارتين.


 والإضراب المفتوح عن الطعام، هو امتناع المعتقل عن تناول كافة أصناف وأشكال المواد الغذائية الموجودة في متناول المعتقلين باستثناء الماء وقليلٌ من الملح.


وفي مواجهة ظاهرة الإضراب عن الطعام، وافق الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، نهاية يوليو/ تموز 2014، على مشروع قانون "التغذية القسرية" للمعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام، وهو ما رفضته منظمات حقوقية وطبية.


ومن أهم المطالب التي يسعى المعتقلون إلى تحقيقها، إنهاء سياسة الاعتقال الإداري، والعزل الانفرادي، ووقف الاعتداءات والاقتحامات لغرف وأقسام المعتقلين، والسماح بالزيارات العائلية وخاصّة الأطفال، وتحسين العلاج الطبّي للمرضى منهم، ووقف العقوبات الفردية والجماعية بحقّهم.


وجرت أول تجربة فلسطينية لخوض الإضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية، في سجن نابلس أوائل عام 1968، حيث خاض المعتقلون إضراباً عن الطعام استمر لمدة ثلاثة أيام؛ احتجاجاً على سياسة الضرب والإذلال التي كانوا يتعرضون لها على يد الجنود الإسرائيليين، وللمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية والإنسانية.


ثم توالت بعد ذلك الإضرابات، بحسب مركز المعلومات الوطني الفلسطيني (حكومي).


ويعتبر "خضر عدنان" أول من خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام في مايو/آيار 2015، واستمر "66" يوما.


وبحسب مركز المعلومات الوطني الفلسطيني، فقد توفي 5 معتقلين جراء الإضراب عن الطعام، وهم عبد القادر أبو الفحم، عام 1970، وراسم حلاوة، وعلي الجعفري، عام 1980، ومحمود فريتخ عام 1984، وحسين عبيدات عام 1992.


أهم الإضرابات التي خاضها المعتقلون الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية، بحسب دراسات أصدرتها وزارة الشؤون والأسرى الفلسطينية (تحوّلت لاحقاً إلى هيئة)، ومركز الأسرى للدراسات (غير حكومي):


- إضراب سجن الرملة ومعتقل "كفار يونا" في فبراير/شباط 1969، استمر 11 يومًا.


- إضراب المعتقلات الفلسطينيات في سجن "نيفي ترستا"، أبريل/ نيسان 1970، استمر لمدة 9 أيام.


- إضراب سجن "عسقلان" في مايو/ أيار عام 1970، واستمر لمدة 7 أيام.


- إضراب سجن عسقلان بتاريخ 13 سبتمبر/ أيلول 1973، استمر حتى 7 أكتوبر/تشرين الأول 1973.


- الإضراب المفتوح عن الطعام بتاريخ 11 ديسمبر/ كانون أول 1976، والذي انطلق من سجن عسقلان واستمر لمدة 45 يوماً.


- الإضراب المفتوح بتاريخ 24 فبراير/شباط 1977، واستمر لمدة 20 يوماً في نفس معتقل عسقلان، ويعتبر امتدادا للإضراب الذي سبقه.


- إضراب معتقل "نفحة" بتاريخ 14 يوليو/تموز 1980، استمر لمدة 33 يوماً.


- إضراب سبتمبر/أيلول 1984، في سجن جنيد استمر لمدة 13 يوما.


- إضراب المعتقلات الفلسطينيات بتاريخ 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 1984، واستمر لمدة تسعة أيام.


- إضراب معتقلي سجن نفحة في مارس/ آذار 1985، واستمر لمدة 6 أيام.


- إضراب سجن "جنيد" في 25 مارس/ آذار 1987، وقد شاركت فيه معظم السجون، حيث خاضه أكثر من 3 آلاف معتقل فلسطيني، واستمر 20 يومًا.


- إضراب سجن نفحة في 21 يونيو/حزيران من عام 1991، واستمر 16 يومًا.


- إضراب بدأ يوم 25 سبتمبر/أيلول 1992 في غالبية السجون المركزية، واستمر 18 يومًا، واعتبر هذا الإضراب من أنجح الإضرابات التي خاضها المعتقلون الفلسطينيون من أجل الحصول على حقوقهم.


- إضراب معظم السجون بتاريخ 21 يونيو/حزيران 1994، حيث خاض المعتقلون إضراباً مفتوحاً عن الطعام استمر لمدة ثلاثة أيام.


- إضراب بتاريخ 18 يونيو/ حزيران 1995، وتم تحت شعار (إطلاق سراح جميع الأسرى والأسيرات دون استثناء)، وجاء لتحريك قضيتهم واستمر لمدة 18 يوما.


- إضراب معتقلي سجن عسقلان عام 1996، واستمر 18 يومًا.


- إضراب جميع المعتقلين عن الطعام بتاريخ 2 مايو/ أيار 2000، احتجاجا على سياسة العزل والقيود والشروط المذلة على زيارات الأهالي، وقد استمر نحو 30 يوما.


- إضراب المعتقلات الفلسطينيات في سجن "نيفي تريستا" بتاريخ 26 يونيو/حزيران 2001 لمدة 8 أيام متواصلة، احتجاجاً على "أوضاعهنّ السيئة".


- إضراب عن الطعام بدأ في 15 أغسطس/آب 2004، في معظم السجون لأكثر من 17 يوما.


- إضراب عن الطعام في سجن "شطة"، بدأ في 10 يوليو/تموز 2006 لمدة 6 أيام.


- إضراب عن الطعام بدأ بتاريخ 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2007، خاضه جميع المعتقلين في كافة السجون لمدة يوم واحد.


- إضراب عن الطعام بتاريخ 3 مايو/أيار 2011، في معظم السجون، لإنهاء سياستي العزل الانفرادي والإهمال الطبي، واستمر لمدة 27 يومًا.


- في أكتوبر/تشرين أول 2011، خاص أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (تنظيم يساري) إضراباً مفتوحاً عن الطعام استمر 21 يوما.


- في تاريخ 17 أبريل/نيسان 2012، خاض المعتقلون بجميع السجون إضرابا مفتوحا عن الطعام استمر 28 يوما، وتم تعليقه عقب توقيع اتفاق عرف آنذاك باسم "الكرامة"، بين قيادة "الحركة الأسيرة"، وإدارة السجون الإسرائيلية، بوساطة مصرية.


- إضراب الأسرى الإداريين في 24 أبريل/نيسان 2014، احتجاجاً على استمرار اعتقالهم الإداري دون تهمة أو محاكمة.


- إضراب معتقلي حركة الجهاد الإسلامي ضد العزل الانفرادي، في 9 ديسمبر/كانون أول 2014، والذى استمر عشرة أيام.


وخلال الأعوام القليلة الماضية، برزت ظاهرة الإضرابات الفردية، رفضا للاعتقال الإداري بدون محاكمة، ومن أهمها:


- سامر العيساوي، خاض أطول إضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية استمر لـ227 يوما.


- خضر عدنان، بدأ إضراباً في 5 مايو/أيار 2015 لمدة 66 يومًا.


- الصحفي محمد القيق، أضرب في نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، واستمر لمدة 94 يوماً.


- ثائر حلاحلة، وبلال ذياب في 28 شباط/فبراير 2012، دام إضرابهما عن الطعام لمدة 76 يوما.


- بلال كايد، بدأ بتاريخ 13 يونيو/حزيران الماضي، وما زال مستمرا حتى الآن، رفضا لاعتقاله الإداري بدون محاكمة، بعد إنهاء محكوميته البالغة 15 عاما.


والاعتقال الإداري، هو قرار اعتقال بدون محاكمة، لمدة تتراوح ما بين شهر إلى ستة أشهر، ويتم تجديده بشكل متواصل لبعض الأسرى. وتتذرع إسرائيل بوجود ملفات "سرية أمنية" بحق المعتقل الذي تعاقبه بالسجن الإداري.


تجدر الإشارة أن إسرائيل تعتقل في سجونها نحو 7 آلاف فلسطيني، حسب إحصاءات فلسطينية رسمية.

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2716  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - منذ عقود مضت، يلجأ الاسرى الفلسطينيون، القابعون في سجون االحتلال الإسرائيلية، إلى الإضراب عن الطعام، فيما بات يطلقون عليه "معركة الأمعاء الخاوية"، في محاولة منهم لإجبار إدارة السجون الإسرائيلية، على الاستجابة لمطالبهم المختلفة، والتي تستند جميعها بالأساس على "المطالبة بمعاملتهم وفق أبسط الحقوق الإنسانية".


وحطّم المعتقلون أرقاماً قياسية في حالات الإضراب عن الطعام "الفردية" و"الجماعية"، إذ خاض معتقلو سجن "عسقلان" في 11 ديسمبر 1976، الإضراب الأطول في تاريخ الإضرابات الجماعية، استمر طيلة 65 يوماً.


فيما سجّل "سامر العيساوي"، أطول إضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية ينّفذ بشكل فردي، واستمر طيلة 227 يوما، بين أغسطس/آب عام 2012 وأبريل/نيسان عام 2013، احتجاجاً على اعتقاله الإدراي (دون محاكمة).


ومن أشهر المعتقلين المضربين عن الطعام، حسب ما تقول مؤسسات حقوقية فلسطينية، بلال كايد، الذي مضى على إضرابه أكثر من 60 يوما، احتجاجا على عدم إطلاق سراحه، رغم انتهاء فترة محكوميته البالغة 15 عاما، وتحويله للاعتقال الإداري (دون محاكمة). فيما بدأ مئات المعتقلين الفلسطينيين إضرابًا مفتوحاً عن الطعام تضامناً مع "كايد".


بدوره بدأ الصحفي عمر نزّال، المعتقل في السجون الإسرائيلية، إضرابا مفتوحا عن الطعام رفضا لاعتقاله إداريا.


فيما يخوض عشرات المعتقلين، إضراباً عن الطعام، رفضًا لقرار اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بتقليص زيارة أهالي المعتقلين لزيارة واحدة شهريا، بعد أن كانت زيارتين.


 والإضراب المفتوح عن الطعام، هو امتناع المعتقل عن تناول كافة أصناف وأشكال المواد الغذائية الموجودة في متناول المعتقلين باستثناء الماء وقليلٌ من الملح.


وفي مواجهة ظاهرة الإضراب عن الطعام، وافق الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، نهاية يوليو/ تموز 2014، على مشروع قانون "التغذية القسرية" للمعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام، وهو ما رفضته منظمات حقوقية وطبية.


ومن أهم المطالب التي يسعى المعتقلون إلى تحقيقها، إنهاء سياسة الاعتقال الإداري، والعزل الانفرادي، ووقف الاعتداءات والاقتحامات لغرف وأقسام المعتقلين، والسماح بالزيارات العائلية وخاصّة الأطفال، وتحسين العلاج الطبّي للمرضى منهم، ووقف العقوبات الفردية والجماعية بحقّهم.


وجرت أول تجربة فلسطينية لخوض الإضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية، في سجن نابلس أوائل عام 1968، حيث خاض المعتقلون إضراباً عن الطعام استمر لمدة ثلاثة أيام؛ احتجاجاً على سياسة الضرب والإذلال التي كانوا يتعرضون لها على يد الجنود الإسرائيليين، وللمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية والإنسانية.


ثم توالت بعد ذلك الإضرابات، بحسب مركز المعلومات الوطني الفلسطيني (حكومي).


ويعتبر "خضر عدنان" أول من خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام في مايو/آيار 2015، واستمر "66" يوما.


وبحسب مركز المعلومات الوطني الفلسطيني، فقد توفي 5 معتقلين جراء الإضراب عن الطعام، وهم عبد القادر أبو الفحم، عام 1970، وراسم حلاوة، وعلي الجعفري، عام 1980، ومحمود فريتخ عام 1984، وحسين عبيدات عام 1992.


أهم الإضرابات التي خاضها المعتقلون الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية، بحسب دراسات أصدرتها وزارة الشؤون والأسرى الفلسطينية (تحوّلت لاحقاً إلى هيئة)، ومركز الأسرى للدراسات (غير حكومي):


- إضراب سجن الرملة ومعتقل "كفار يونا" في فبراير/شباط 1969، استمر 11 يومًا.


- إضراب المعتقلات الفلسطينيات في سجن "نيفي ترستا"، أبريل/ نيسان 1970، استمر لمدة 9 أيام.


- إضراب سجن "عسقلان" في مايو/ أيار عام 1970، واستمر لمدة 7 أيام.


- إضراب سجن عسقلان بتاريخ 13 سبتمبر/ أيلول 1973، استمر حتى 7 أكتوبر/تشرين الأول 1973.


- الإضراب المفتوح عن الطعام بتاريخ 11 ديسمبر/ كانون أول 1976، والذي انطلق من سجن عسقلان واستمر لمدة 45 يوماً.


- الإضراب المفتوح بتاريخ 24 فبراير/شباط 1977، واستمر لمدة 20 يوماً في نفس معتقل عسقلان، ويعتبر امتدادا للإضراب الذي سبقه.


- إضراب معتقل "نفحة" بتاريخ 14 يوليو/تموز 1980، استمر لمدة 33 يوماً.


- إضراب سبتمبر/أيلول 1984، في سجن جنيد استمر لمدة 13 يوما.


- إضراب المعتقلات الفلسطينيات بتاريخ 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 1984، واستمر لمدة تسعة أيام.


- إضراب معتقلي سجن نفحة في مارس/ آذار 1985، واستمر لمدة 6 أيام.


- إضراب سجن "جنيد" في 25 مارس/ آذار 1987، وقد شاركت فيه معظم السجون، حيث خاضه أكثر من 3 آلاف معتقل فلسطيني، واستمر 20 يومًا.


- إضراب سجن نفحة في 21 يونيو/حزيران من عام 1991، واستمر 16 يومًا.


- إضراب بدأ يوم 25 سبتمبر/أيلول 1992 في غالبية السجون المركزية، واستمر 18 يومًا، واعتبر هذا الإضراب من أنجح الإضرابات التي خاضها المعتقلون الفلسطينيون من أجل الحصول على حقوقهم.


- إضراب معظم السجون بتاريخ 21 يونيو/حزيران 1994، حيث خاض المعتقلون إضراباً مفتوحاً عن الطعام استمر لمدة ثلاثة أيام.


- إضراب بتاريخ 18 يونيو/ حزيران 1995، وتم تحت شعار (إطلاق سراح جميع الأسرى والأسيرات دون استثناء)، وجاء لتحريك قضيتهم واستمر لمدة 18 يوما.


- إضراب معتقلي سجن عسقلان عام 1996، واستمر 18 يومًا.


- إضراب جميع المعتقلين عن الطعام بتاريخ 2 مايو/ أيار 2000، احتجاجا على سياسة العزل والقيود والشروط المذلة على زيارات الأهالي، وقد استمر نحو 30 يوما.


- إضراب المعتقلات الفلسطينيات في سجن "نيفي تريستا" بتاريخ 26 يونيو/حزيران 2001 لمدة 8 أيام متواصلة، احتجاجاً على "أوضاعهنّ السيئة".


- إضراب عن الطعام بدأ في 15 أغسطس/آب 2004، في معظم السجون لأكثر من 17 يوما.


- إضراب عن الطعام في سجن "شطة"، بدأ في 10 يوليو/تموز 2006 لمدة 6 أيام.


- إضراب عن الطعام بدأ بتاريخ 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2007، خاضه جميع المعتقلين في كافة السجون لمدة يوم واحد.


- إضراب عن الطعام بتاريخ 3 مايو/أيار 2011، في معظم السجون، لإنهاء سياستي العزل الانفرادي والإهمال الطبي، واستمر لمدة 27 يومًا.


- في أكتوبر/تشرين أول 2011، خاص أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (تنظيم يساري) إضراباً مفتوحاً عن الطعام استمر 21 يوما.


- في تاريخ 17 أبريل/نيسان 2012، خاض المعتقلون بجميع السجون إضرابا مفتوحا عن الطعام استمر 28 يوما، وتم تعليقه عقب توقيع اتفاق عرف آنذاك باسم "الكرامة"، بين قيادة "الحركة الأسيرة"، وإدارة السجون الإسرائيلية، بوساطة مصرية.


- إضراب الأسرى الإداريين في 24 أبريل/نيسان 2014، احتجاجاً على استمرار اعتقالهم الإداري دون تهمة أو محاكمة.


- إضراب معتقلي حركة الجهاد الإسلامي ضد العزل الانفرادي، في 9 ديسمبر/كانون أول 2014، والذى استمر عشرة أيام.


وخلال الأعوام القليلة الماضية، برزت ظاهرة الإضرابات الفردية، رفضا للاعتقال الإداري بدون محاكمة، ومن أهمها:


- سامر العيساوي، خاض أطول إضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية استمر لـ227 يوما.


- خضر عدنان، بدأ إضراباً في 5 مايو/أيار 2015 لمدة 66 يومًا.


- الصحفي محمد القيق، أضرب في نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، واستمر لمدة 94 يوماً.


- ثائر حلاحلة، وبلال ذياب في 28 شباط/فبراير 2012، دام إضرابهما عن الطعام لمدة 76 يوما.


- بلال كايد، بدأ بتاريخ 13 يونيو/حزيران الماضي، وما زال مستمرا حتى الآن، رفضا لاعتقاله الإداري بدون محاكمة، بعد إنهاء محكوميته البالغة 15 عاما.


والاعتقال الإداري، هو قرار اعتقال بدون محاكمة، لمدة تتراوح ما بين شهر إلى ستة أشهر، ويتم تجديده بشكل متواصل لبعض الأسرى. وتتذرع إسرائيل بوجود ملفات "سرية أمنية" بحق المعتقل الذي تعاقبه بالسجن الإداري.


تجدر الإشارة أن إسرائيل تعتقل في سجونها نحو 7 آلاف فلسطيني، حسب إحصاءات فلسطينية رسمية.

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016