أفراسيانت - "زهرة في حوض الرّب" في اليوم السّابع
 
     
الأحد، 17 كانون1/ديسمبر 2017 15:41
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - أفادت مصادر رسمية في الصومال أنه قتل 3 أشخاص في هجوم شنه انتحاري يرتدي زي الشرطة داخل معسكر لتدريب رجال الشرطة اليوم الخميس في عاصمة الصومال مقديشو.


ونقلت وكالة رويترز عن ضابط الشرطة محمد حسين تصريحه: "يمكننا تأكيد مقتل 3 أشخاص. وحصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع".

 

 

 

 

 

 

 

 


 


غزة - افراسيانت - تتسلم الهيئة العامة المعابر والحدود في حكومة الوفاق الوطني، اليوم الأربعاء، معابر قطاع غزة في إطار اتفاق المصالحة، القاضي بتسلم الحكومة زمام الأمور في القطاع، برعاية وإشراف مصري.


وبدأت الاستعدادات باكراً داخل معبر رفح البري، بنشر صور للرئيس محمود عباس، وإلى جانبه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إضافة للأعلام الفلسطينية والمصرية.


وسيشرف وفد أمني مصري وصل قطاع غزة مساء أمس، على عملية تسليم المعابر مع الجانبين الإسرائيلي والمصري. حيث ستبدأ عملية التسلم في معبر رفح، ثم معبري كرم أبو سالم وبيت حانون.


واجتمع رئيس الهيئة العامة للمعابر نظمي مهنّا، أمس، مع المسؤولين المصريين بحضور مسؤولين من الأجهزة الأمنية في القطاع، لتنظيم عملية التسليم. قبل أن يجتمع مهنّا مع موظفين تابعين لهيئته تمهيداً لبدء مزاولة مهامهم على المعابر.


وكان وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، قال أمس، إن السلطة ستشرف بشكل كامل على المعابر، متوقّعاً أن يُفتح معبر رفح بشكل دائم منتصف الشهر الجاري.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أُصيب صباح اليوم الأربعاء، شابان بالرصاص الحي في مخيم الدهيشة للاجئين، جنوب بيت لحم، فيما اعتقلت قوات الاحتلال 17 مواطناً في الضفة الغربية.


وأفاد مصدر محلي في بيت لحم، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال نفّذت عملية اقتحام عسكرية واسعة النطاق لمخيم الدهيشة، شارك فيها العشرات من الجنود وأفراد من الوحدات الخاصة المتنكرين بالزي المدني،


وذكر أن عملية الاقتحام كانت عنيفة للغاية، تخللها مواجهات في أكثر من موقع، قام خلالها عشرات الشبان بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة، فيما ردّ الجنود بإطلاق وابل كثيف من العيارات النارية والمطاطية وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما ادى إلى اصابة الشابين في ساقيهما، ووصفت جراحهما بالمتوسطة، كما أُصيب العشرات من المواطنين بحالات اغماء وغثيان.


وخلال عملية الاقتحام جرى اعتقال خمسة مواطنين بعد اقتحام منازلهم، وهم رأفت نعيم ابو عكر"51 سنة"، واسماعيل خليل عليان "25 سنة" وباسل اسامة العيسة "25 سنة" وعمران حسين الاطرش"52 سنة"، وأحمد الاطرش"20 سنة" وجرى نقلهم الى جهة غير معلومة.


وفي قرية أم سلمونة الى الجنوب من بيت لحم، قال نشطاء إن قوةً عسكرية اسرائيلية اقتحمت منزلي الاسيرين محمد رياض، ومراد جهاد حيان، اللذين اعتقلا قبل نحو اسبوع، وقام الجنود بتفتيش المنزلين بشكل دقيق.


وفي بلدة قباطية، بمحافظة جنين، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان، وهم: همام عدنان كميل، وباسل كميل، وحمادة نجي سباعنة، في العشرينات من العمر، بعد اقتحامها البلدة، ومداهمة منازل ذويهم.


أما في مخيم الأمعري، بمدينة البيرة، فقد استولى جنود الاحتلال على مبلغ 50 ألف شيكلاً، بزعم أنها أموال لحركة حماس، وصادروا مسدساً وذخيرة، واعتقلوا مطلوباً من الحركة، وفق تصريح لمتحدث عسكري باسم جيش الاحتلال.


كما اعتقلت قوات الاحتلال، الشاب محمود غالب جعيدي (26 عاماً) من مدينة قلقيلية بعد مداهمة منزل ذويه.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


بيت لحم - افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء، 5 شبان خلال اقتحامها عدة مناطق في محافظة بيت لحم.


وقال مصدر أمني ، إن العشرات من جنود الاحتلال اقتحموا عدة احياة وسط مدينة بيت لحم واعتقلوا 3 شبان، هم نادر عياد الهريمي، وأحمد جمال الهريمي، وخليل خضر شوكة.


واقتحم جنود الاحتلال منطقة خربة الدير الاثرية في بلدة تقوع، وداهم الجنود منازل المواطنين، واعتقلوا كلاً من محمد نعمان جبرين (17 عاما) وقصي جمال محمد عياش (16 عاما).


وفي بلدة بيت فجار جنوبي بيت لحم، داهمت قوات الاحتلال منازل المواطنين في البلدة، وسلّمت الفتى أحمد صلاح طقاطقة بلاغا لمراجعة المخابرات الاسرائيلية في مجمع "غوش عتصيون الاستيطاني".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اختطف قراصنة قبالة سواحل نيجيريا ستة من أفراد طاقم سفينة شحن ألمانية ترفع علم ليبيريا، بمن فيهم قبطانها، كما أعلنت وكالات للسلامة البحرية.


وقالت الوكالة الدولية "سي غارديان" في بيان، إن "سفينة الشحن ديميتير هاجمها قراصنة في 21 تشرين الأول/أكتوبر قرابة الساعة 06,00 بالتوقيت العالمي (07,00 بالتوقيت المحلي) جنوب مدينة بورت هاركورت".


وأضاف أن "ثمانية قراصنة وصلوا على متن زورق سريع وهاجموا سفينة الشحن وخطفوا ستة من أفراد الطاقم، بمن فيهم القبطان، ثم غادروا ديميتير".


وسفينة الشحن ديميتير مسجلة في ليبيريا وتمتلكها شركة "بيتر دولي غروب" الألمانية، وكانت في طريقها من غينيا الاستوائية إلى مرفأ أون (جنوب شرق نيجيريا)"، بحسب ما أعلنت شبكة إم تي آي في بيان نقلته وكالة "فرانس برس".


وأوضحت الوكالة ومقرها روتردام أن "بقية أفراد الطاقم وعددهم 12 شخصاً سالمون وبخير، وسفينة الشحن وصلت إلى مياه آمنة".


ولم تشأ الشركة الألمانية المالكة للسفينة الكشف عن جنسيات المخطوفين وذلك "لدواعٍ أمنية".


وفي تقرير نشر الأسبوع الماضي، أحصى مكتب البحار الدولي 121 حادثاً في المياه الدولية هذه السنة، تشمل إطلاق نار ومحاولات خطف وسطو مسلح.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


"القدس: 13-7-2017 - افراسيانت - ناقشت ندوة اليوم السّابع في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس مجموعة نصوص "زهرة في حوض الرّبّ"، للكاتبة الفلسطينية سعاد المحتسب. يقع الكتاب الصّادر عن دار فضاءات في عمّان عام 2016 في 273 صفحة من الحجم المتوسّط.


بدأ النقاش ديمة جمعة السمان فقالت:


عندما تتدفق مشاعر الفقد عند أمّ مكلومة مختلطة بمشاعر الأنثى المقهورة، مغموسة بأحاسيس إنسان حلمه وطن، لا بد أن يتسلل شعاع نور من نافذة الإرادة؛ ليبدد الظلام فيندمل الجرح. ويتغلب الفرح على الترح، ويهزم الأمل الألم، وتمضي الحياة بحلوها ومرها،  تنبض بمعانيها، فلم تنته القصّة بعد فلا  زال في العمر بقيّة.


عبر 140 نص من نصوص سعاد المحتسب، ضمّها غلاف أنيق، تنام عليه زهرة  تحمل ألوان الحياة، شقت حلكة ظلام دامس. كتاب حمل عنوان زهرة حوض الرب، تجلت فيه معاني الحياة بكل ما فيها من شقاء وبؤس وجمال وعشق ورغبة وأمومة وبر وشوق وانتماء ورفض وتمرد وإرادة وتحد وقوة.


كل عنوان من العناوين الفرعية للنصوص كانت رسالة، بعضها خطتها أنامل مجروحة، كان حبرها من دموع، كل حرف حمل آهة وجع. وجزء منها كتب بمرارة المقهور، والبعض الآخر كتب بوعي صاحب خبرة علمته الحياة فأجاد، فبدت نصائح غير مباشرة، ولم تخل النصوص أيضا من مشاعر طفلة حنت لها الكاتبة فزادتها دفئا وبراءة.


ولكن  لا داء دون دواء، وقد تجلى عبر عبير الزهرة الذي عبأ المكان، وبث الأمل في النفوس من جديد، فحبس الدمعة، وطلت البسمة ترقص على شفاه لا زال المستقبل ينتظرها؛ ليسكن الفرحة في القلوب، فلكل نفق نهاية مهما طال.


أمّا عن لغة المجموعة، فقد تميزت بجمال صورها الأدبية التي زادت من قوة تأثيرها.


كما بدت مكثفة غير معقدة، لم ترهق القارىء بطولها، ولم تحمل الطابع الفلسفي الممجوج، خاصة وأن  معظم مواضيعها مؤلمة .


الكاتبة أرادت أن تكتب، كانت بحاجة إلى أن تكتب، وقد أكدت ذلك من خلال نصها: "أريد أن أكتب"، ربما وجدته متنفسا لها، فالحبر أبقى من الدم. والفكرة تذكرة  للقمر، هذا ما جاء في نص زمن الفوتوتشيني.


الكاتبة متمكنة  من الحرف، أجادت رسم الكلمة، أبدعت في إيصال مشاعرها وما يجول في خاطرها من خلال نصوصها دون عوائق.


وقال جميل السلحوت:


العنوان: الحوض لغة يعني مجتمع المياه، وعندما أضافته الكاتبة للرّب" حوض الرّبّ" فهذا له دلالة دينيّة، والزّهرة هي طفلها المرحوم "عمرو" الذي اختطفه الموت، فترك آلاما وجراحا في قلب والدته لا تندمل، ولا يدرك لوعتها إلا من جرّب الثّكل، لكنّها تعزّي نفسها بأن جعلت طفلها الرّاحل ينتقل من حضنها إلى حضن الرّبّ خالقه، وهو الأرحم بخلقه، أي أنّ الله استبدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله، حسب الفهم الدّينيّ، ومن هنا جاء حوض الرّب، فقد جاء في الصّحيحين : عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه أن النَّبي صلى الله عليه وسلم قال: "حَوْضِي مَسِيرَةُ شَهْرٍ؛ مَاؤُهُ أَبْيَضُ مِنْ اللَّبَنِ، وَرِيحُهُ أَطْيَبُ مِنْ الْمِسْكِ، وَكِيزَانُهُ كَنُجُومِ السَّمَاءِ، مَنْ شَرِبَ مِنْهَا فَلَا يَظْمَأُ أَبَدًا".


ومن هنا جاء إهداؤها الكتاب أيضا:" إلى ملاكي الصّغير"عمرو" الزّهرة في حوض الرّب. ولا نملك هنا إلا الدّعاء بالرّحمة للرّاحل" عمرو" والصّبر لوالديه.


المضمون: خصّصت الكاتبة عددا من نصوصها كمراثي لطفلها الرّاحل، وفيها تظهر لوعتها وحسرتها وصدق عاطفتها، مع التّذكير بأنّ المراثي ليست جديدة على الأدب العربيّ، وعلى الأدب العالميّ أيضا، وهي غزيرة جدّا، وبالتّأكيد فإنّ الرّاثي يرى الموت والفقد من منظاره الخاصّ ومن خلال الشّخص الذي فقده، مع أنّ العواطف الانسانيّة مشتركة في هكذا حالات.


والكاتبة هنا طرقت أكثر من موضوع في نصوصها التي نحن بصددها، فهناك نصوص حول الحبّ، حبّ الانسان للانسان، حبّ الوطن، حبّ الجمال، وتطرّقت إلى علاقة الرّجال بالنّساء، والعقليّة الذّكوريّة السّائدة في المجتمع، فتنتقد سلبيّات ثقافة المجتمع، ولنأخذ النّصّ "في هذه البلاد" ص 190 كنموذج لذلك. فهي تطرح تناقضات المجتمع التي نراها جميعنا بهدوء أكثر مرارة من العلقم فتقول:


"في هذه البلاد، يُمحق الحق ويعلو الباطل" وهذه إشارة ذكيّة إلى غياب العدالة واختلال القيم. ومن هذه المنطلقات تضيف للتّدليل على صحّة ما تقول:


" يتغنّى النّاس بعهر الرّجل، وتذبح المرأة بتهمة الحبّ"؟، ويتكرّر ذلك مرّة أخرى، " بئس مجتمع يشرّع العهر للرّجل، ويمحق الحبّ في قلب امرأة" ص 198. وهذا ما يحصل في مجتمعاتنا - مع الأسف-وثقافتنا الشّعبيّة تعجّ بالأمثال والحكايات التي تمجّد الذّكور وتنتهك إنسانيّة الإناث. ولهذا فإنّ:


"تفضح المدن عناق العشّاق بأزقّتها، وتتستّر على المومسات بالشّوارع"


ولغياب العدالة فإنّ القوانين تطبّق على الفقراء فقط: "تقتصّ من فقير يسرق كسرة خبز، وتدافع عن اللصوص بالبزّات السّوداء". وتتعدّى المظالم حدودها عندما تصل المثقّفين:" تُخرس المثقّفين وتصفّق للسّفهاء".


ويبلغ الظّلم الاجتماعيّ مداه فيما يبيحه للذّكور، ويحرّمه على الإناث:


"في هذه البلاد، تموت الزّوجات الأرامل جوعا للعطف ويتزوّج الرّجال أربعا"


وهذا ما نشاهده كثيرا في مجتمعاتنا، فهناك رجال أرامل يتزوّجون وهم في سنّ الشّيخوخة من نساء في مختلف الأعمار، بينما يحرمون المرأة الأرملة من الزّواج حتّى لو كانت في العشرينات من عمرها.


اللغة والأسلوب: استعملت الكاتبة لغة فصيحة بليغة، فيها تشبيهات واستعارات لافته، ولغتها شعريّة، بل إنّ بعض نصوصها تتوافّر فيها شروط قصيدة النّثر، كما أنّ بعض نصوصها لم تخل من السّخرية.


وماذا بعد: واضح أنّنا أمام كاتبة تملك ناصية الكلمة، وعندها القدرة على مواصلة الكتابة بخطى ثابتة، وهذه القراءة السّريعة لا تغني عن قراءة الكتاب كاملا.


وتحدّثت هدى عثمان أبو غوش فقالت:


"زهرةٌ في حوض الرب" مجموعة نصوص أدبية للكاتبة الفلسطينية سعاد المحتسب لدار النشر فضاءات عمان -الأُردن في 265 صفحة .


هي نصوص من رحم الوجع، وحروف حزينة مُتعبة، تتنهد الآهات تتسلق حبل الاشتياق لملاكها الصغير عمرو، زهرة في حوض الرب  الذي خطفه المرض، ولأن الوجع كبير فإن الكاتبة تكتب له .


تقول في نص" أُريد أن أكتب" ص 226" أكتب عن قطعة من الروح حجزت مقعدا في الجنة ، تركتني بين الحلم  والحقيقة أنتظر وأكتب."


جاءت نصوص الكاتبة مليئة بالمشاعر الجياشة لأُمّ ثكلت صغيرها، فعبّرت عن ألم الفراق والغياب بصورة مؤثرة من خلال مناجاتها ورجائها له .


تقول في نص" سألتني" ص202 .


"تعال ونم قريرا في سريري


أُخبئك تحت جلدي في عظامي


فأنا لا أقوى على الفراق."


عبّرت الكاتبة عن وِحدتها، حالتها النفسية، جُرحها، وحالتها المتعبة، كما وعبّرت عن مدى اشتياقها لصغيرها من خلال رسائل  مؤثرة له،  فتستذكر خصاله وعلاقته معها، وطفولته التي سلبها المرض في عدة نصوص.


"مساء الخير يا صغيري"،  "قطعة القلب تستعجل الرحيل " .


ومن خلال مراثيها لإبنها نكتشف تمرد الكاتبة وعصيانها على أفكار المجتمع، فهي أُنثى ترفض حواجز الأحلام، وحياتها سلسلة من الرفض.


تقول في نص "حفنة نفاق"  ص39" امرأة لا تنوي الستر كما تقول جدتي المستلقية بقبرها، المفجوعة بالحياة  والناس، امرأة تعيب على الشرق وتشرق كل ليلة من نافذة  التمرد .


وتنتقل الكاتبة من الهمّ الخاص الحزين إلى الهمّ العام حيث الموت والشهداء  أصبح  عاديا،  وإلى الخيبة  والخذلان من العالم .  وتنتقد الكاتبة المجتمع الذكوري وتصفه بالمعطوب، كما وتنتقد خطابات الساسة المزيّفة وحتى مشاعر البشر التي أصبحت منظمة وباردة، وتثني على الأُم لما تقدمه من تضحيات .


 استخدمت الكاتبة  أُسلوب المناداة، الخطابة، والتساؤلات وكذلك التكرار والتأكيد  والإستعارات، وكانت اللغة شعريّة  ،كان للشهور حيز في نصوصها  "مايو المقدس" "آذار العظيم " "أغسطس المبارك " وذكرت أيلول في إحدى نصوصها.


وكتبت هدى خوجا فقالت:


أهدت الكاتبة كتابها إلى ملاكها الصّغير عمرو؛ حيث أسمت نصوصها زهرة في حوض الرّب إشارة إلى طفلها الذي لم يبلغ السّادسة وتوفي إثر مرض.


حيث كتبت في عدّة نصوص عن طفلها عمرو وفاجعة الرّحيل والفقد، والحب والمرأة والرّجل والحياة والمأساة.


ما هي صفات المرأة والرّجل الّتي ظهرت في النّصوص؟ وكيفية ظهور الشّهور والسّنين والسّاعات والفصول والأزهار! والرمزية المستوحاة!    الحزن واللهفة على فاجعة طفلها الذي لم يتجاوز السّت سنين.  مثال ص 8 "عمرو.


سوف تصير ملاكا صغيرا، يتدفق النور الإلهي من أجنحتك"، ص10" خمسون ألف طفل ينزحون كل يوم وأنت يا صغيري في المقدمة، تقود سرب الأطفال إلى الله..."


عام مضى بين ألم الجراح وإطفاء الشّموع ومحاكاة النسيان،وصعوبة النّسيان.


ص12" أنا لا أريد أن أنسى وأعرف أنني لن أشفى".


كان لشهور السّنة نسمة رائعة في النّصوص مثال مايو المقدّس، ظهور شهر أيّار بالمحبّة والجمال، ثم قلب باردعلى شرفات الانتظار بابتسامة باهتة، ص9   "مايو شهرها المفضّل، في العام 2014، صدى ابتسامتها بارد، وقلبها معلق برجل بعيد..." أشهر وفصول تتناثر بين الحروف والكلمات، وللخريف أثر الارتعاش والغربة.


ص41" أيتها العصافير الّتي ترتعش في أواخر الخريف " وتستمر الحكايا مع أشهر السّنة وشتاء عاطفي طويل" "أبذل كل ما في من حزن لأضحك في منتصف مايو اللعين"ص252، أمّا عن فصل الرّبيع "وحدث أن ذبلت أقحوانة مباركة في مراسم الربيع"وربيع كاذب.


وهنا تبرز عاطفة الأمومة وعدم النسيان،"يا صغيري ما غبت عن التجوال في أروقة البال، تدندن لي مرة وتئن مرة، وأبكيك مرات"


أيام وأشهر وفصول ولكن ما الحدث؟ والآن لماذا لم تقسم  بشهر آب


"وأن لا أقسم بأغسطس المبارك"ص249، وآذار مولد طفلها له الحصّة الكبرى"آذار يا رب الفصول، آذار يا سخي الدهشة باذخ العطاء"ص233


"لآذار الّذي منحني أجنحة ومقاما لنبي صغير "ص 243


وماذا عن برودة الشتاء؟"عن شجرة سرو تتهاوى كلما زارها شتاء لئيم"ص227


"في الشتاء الماضي أمطرت السّماء وكنت معي "وتصحو في الشّتاء على خوف.


وردت بعض الكلمات العامية مثال"واشتقت له قدّ الدنيا" ص213


" تلهو وتغني معهم أناشيد الربيع.."ويبكي نيسان من غضبها.


وشبّهت جسد الطفل المريض بالخريف الذّابل، تطرقت لصفات ذلك الرّجل في النّصوص ومنها: رجل من فضّة بقلب مهشّم، رجل الثّورات والأنانية والغرور، ورجل خارق للعادة.ورجل من ثلج، ورجل شاهق من نار ونور وسيد الحكايا، ورجل النّسيان.


ومن صفات المرأة في النصوص يائسة وحزينة وبائسة وناضجة، ص29"يائسة تبحث عن ربيع في جسد رجل من ثلج"والغجرية المذبوحة، وامرأة زئبقيّة وعاشقة ككليوبترا.


والأنثى المذبوحة والأمّ، والغارقة في البحث عن الذّات، امرأة غير عاديّة من كحلها تكتب القصائد. والمرأة الطفلة، ونصف امرأة، والمراة الوحيدة.امرأة المستحيل التي يزهر البنفسج على مشارف أنوثتها.


ص99"من دموع امرأة مهزومة"امرأة متكبّرة ومتمردة وشرسة ومعجزة وخارقة.


ويستمر حلم ودمع وخيبة. "أخبرني أيّها البعيد الذي لا أتوب عن حبّه كيف تموت المرأة وحيدة ؟"ص244


ص40 " ولا تنسى بطريقك لقلبي أن تحمل له الزّهور" الزّهور الّتي ستضعها على ضريح الانتظار"زهرة برونزية وزهرة بكر. الزّهور الحزينة التي ستوضع على ضريح القلب المتوفى. ص42"مساء الخير أيها الوطن المنكسر فينا، أيها القناصون الذين أصابوا قامة الزّهر فأردوها شوكة"


الوطن المنكسر والزهرة تتحول لشوكة موتى.


"وأسأل حين يراق دم زهرة أين عطري"ص  258


من شدّة الحزن والأسى عطر من دم زهرة " كيف لوجه عابس ان ينجب الزّهور"ص235، النّظرة السّوداوية والتشاؤم واضح في أغلب النصوص،


وتتناغم تارة مع صباحات فيروز المخمليّة وألحان الرّحباني؛ وأخرى مع ذوبان قطعتي سكر وماجدة الرّومي وقراءة الجريدة وحيدة.


وفي النهاية جاء الأسلوب سهلا والكلمات بسيطة جميلة معبّرة، وتنتهي النّصوص بالتّشرد والدّمع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2716  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


"القدس: 13-7-2017 - افراسيانت - ناقشت ندوة اليوم السّابع في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس مجموعة نصوص "زهرة في حوض الرّبّ"، للكاتبة الفلسطينية سعاد المحتسب. يقع الكتاب الصّادر عن دار فضاءات في عمّان عام 2016 في 273 صفحة من الحجم المتوسّط.


بدأ النقاش ديمة جمعة السمان فقالت:


عندما تتدفق مشاعر الفقد عند أمّ مكلومة مختلطة بمشاعر الأنثى المقهورة، مغموسة بأحاسيس إنسان حلمه وطن، لا بد أن يتسلل شعاع نور من نافذة الإرادة؛ ليبدد الظلام فيندمل الجرح. ويتغلب الفرح على الترح، ويهزم الأمل الألم، وتمضي الحياة بحلوها ومرها،  تنبض بمعانيها، فلم تنته القصّة بعد فلا  زال في العمر بقيّة.


عبر 140 نص من نصوص سعاد المحتسب، ضمّها غلاف أنيق، تنام عليه زهرة  تحمل ألوان الحياة، شقت حلكة ظلام دامس. كتاب حمل عنوان زهرة حوض الرب، تجلت فيه معاني الحياة بكل ما فيها من شقاء وبؤس وجمال وعشق ورغبة وأمومة وبر وشوق وانتماء ورفض وتمرد وإرادة وتحد وقوة.


كل عنوان من العناوين الفرعية للنصوص كانت رسالة، بعضها خطتها أنامل مجروحة، كان حبرها من دموع، كل حرف حمل آهة وجع. وجزء منها كتب بمرارة المقهور، والبعض الآخر كتب بوعي صاحب خبرة علمته الحياة فأجاد، فبدت نصائح غير مباشرة، ولم تخل النصوص أيضا من مشاعر طفلة حنت لها الكاتبة فزادتها دفئا وبراءة.


ولكن  لا داء دون دواء، وقد تجلى عبر عبير الزهرة الذي عبأ المكان، وبث الأمل في النفوس من جديد، فحبس الدمعة، وطلت البسمة ترقص على شفاه لا زال المستقبل ينتظرها؛ ليسكن الفرحة في القلوب، فلكل نفق نهاية مهما طال.


أمّا عن لغة المجموعة، فقد تميزت بجمال صورها الأدبية التي زادت من قوة تأثيرها.


كما بدت مكثفة غير معقدة، لم ترهق القارىء بطولها، ولم تحمل الطابع الفلسفي الممجوج، خاصة وأن  معظم مواضيعها مؤلمة .


الكاتبة أرادت أن تكتب، كانت بحاجة إلى أن تكتب، وقد أكدت ذلك من خلال نصها: "أريد أن أكتب"، ربما وجدته متنفسا لها، فالحبر أبقى من الدم. والفكرة تذكرة  للقمر، هذا ما جاء في نص زمن الفوتوتشيني.


الكاتبة متمكنة  من الحرف، أجادت رسم الكلمة، أبدعت في إيصال مشاعرها وما يجول في خاطرها من خلال نصوصها دون عوائق.


وقال جميل السلحوت:


العنوان: الحوض لغة يعني مجتمع المياه، وعندما أضافته الكاتبة للرّب" حوض الرّبّ" فهذا له دلالة دينيّة، والزّهرة هي طفلها المرحوم "عمرو" الذي اختطفه الموت، فترك آلاما وجراحا في قلب والدته لا تندمل، ولا يدرك لوعتها إلا من جرّب الثّكل، لكنّها تعزّي نفسها بأن جعلت طفلها الرّاحل ينتقل من حضنها إلى حضن الرّبّ خالقه، وهو الأرحم بخلقه، أي أنّ الله استبدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله، حسب الفهم الدّينيّ، ومن هنا جاء حوض الرّب، فقد جاء في الصّحيحين : عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه أن النَّبي صلى الله عليه وسلم قال: "حَوْضِي مَسِيرَةُ شَهْرٍ؛ مَاؤُهُ أَبْيَضُ مِنْ اللَّبَنِ، وَرِيحُهُ أَطْيَبُ مِنْ الْمِسْكِ، وَكِيزَانُهُ كَنُجُومِ السَّمَاءِ، مَنْ شَرِبَ مِنْهَا فَلَا يَظْمَأُ أَبَدًا".


ومن هنا جاء إهداؤها الكتاب أيضا:" إلى ملاكي الصّغير"عمرو" الزّهرة في حوض الرّب. ولا نملك هنا إلا الدّعاء بالرّحمة للرّاحل" عمرو" والصّبر لوالديه.


المضمون: خصّصت الكاتبة عددا من نصوصها كمراثي لطفلها الرّاحل، وفيها تظهر لوعتها وحسرتها وصدق عاطفتها، مع التّذكير بأنّ المراثي ليست جديدة على الأدب العربيّ، وعلى الأدب العالميّ أيضا، وهي غزيرة جدّا، وبالتّأكيد فإنّ الرّاثي يرى الموت والفقد من منظاره الخاصّ ومن خلال الشّخص الذي فقده، مع أنّ العواطف الانسانيّة مشتركة في هكذا حالات.


والكاتبة هنا طرقت أكثر من موضوع في نصوصها التي نحن بصددها، فهناك نصوص حول الحبّ، حبّ الانسان للانسان، حبّ الوطن، حبّ الجمال، وتطرّقت إلى علاقة الرّجال بالنّساء، والعقليّة الذّكوريّة السّائدة في المجتمع، فتنتقد سلبيّات ثقافة المجتمع، ولنأخذ النّصّ "في هذه البلاد" ص 190 كنموذج لذلك. فهي تطرح تناقضات المجتمع التي نراها جميعنا بهدوء أكثر مرارة من العلقم فتقول:


"في هذه البلاد، يُمحق الحق ويعلو الباطل" وهذه إشارة ذكيّة إلى غياب العدالة واختلال القيم. ومن هذه المنطلقات تضيف للتّدليل على صحّة ما تقول:


" يتغنّى النّاس بعهر الرّجل، وتذبح المرأة بتهمة الحبّ"؟، ويتكرّر ذلك مرّة أخرى، " بئس مجتمع يشرّع العهر للرّجل، ويمحق الحبّ في قلب امرأة" ص 198. وهذا ما يحصل في مجتمعاتنا - مع الأسف-وثقافتنا الشّعبيّة تعجّ بالأمثال والحكايات التي تمجّد الذّكور وتنتهك إنسانيّة الإناث. ولهذا فإنّ:


"تفضح المدن عناق العشّاق بأزقّتها، وتتستّر على المومسات بالشّوارع"


ولغياب العدالة فإنّ القوانين تطبّق على الفقراء فقط: "تقتصّ من فقير يسرق كسرة خبز، وتدافع عن اللصوص بالبزّات السّوداء". وتتعدّى المظالم حدودها عندما تصل المثقّفين:" تُخرس المثقّفين وتصفّق للسّفهاء".


ويبلغ الظّلم الاجتماعيّ مداه فيما يبيحه للذّكور، ويحرّمه على الإناث:


"في هذه البلاد، تموت الزّوجات الأرامل جوعا للعطف ويتزوّج الرّجال أربعا"


وهذا ما نشاهده كثيرا في مجتمعاتنا، فهناك رجال أرامل يتزوّجون وهم في سنّ الشّيخوخة من نساء في مختلف الأعمار، بينما يحرمون المرأة الأرملة من الزّواج حتّى لو كانت في العشرينات من عمرها.


اللغة والأسلوب: استعملت الكاتبة لغة فصيحة بليغة، فيها تشبيهات واستعارات لافته، ولغتها شعريّة، بل إنّ بعض نصوصها تتوافّر فيها شروط قصيدة النّثر، كما أنّ بعض نصوصها لم تخل من السّخرية.


وماذا بعد: واضح أنّنا أمام كاتبة تملك ناصية الكلمة، وعندها القدرة على مواصلة الكتابة بخطى ثابتة، وهذه القراءة السّريعة لا تغني عن قراءة الكتاب كاملا.


وتحدّثت هدى عثمان أبو غوش فقالت:


"زهرةٌ في حوض الرب" مجموعة نصوص أدبية للكاتبة الفلسطينية سعاد المحتسب لدار النشر فضاءات عمان -الأُردن في 265 صفحة .


هي نصوص من رحم الوجع، وحروف حزينة مُتعبة، تتنهد الآهات تتسلق حبل الاشتياق لملاكها الصغير عمرو، زهرة في حوض الرب  الذي خطفه المرض، ولأن الوجع كبير فإن الكاتبة تكتب له .


تقول في نص" أُريد أن أكتب" ص 226" أكتب عن قطعة من الروح حجزت مقعدا في الجنة ، تركتني بين الحلم  والحقيقة أنتظر وأكتب."


جاءت نصوص الكاتبة مليئة بالمشاعر الجياشة لأُمّ ثكلت صغيرها، فعبّرت عن ألم الفراق والغياب بصورة مؤثرة من خلال مناجاتها ورجائها له .


تقول في نص" سألتني" ص202 .


"تعال ونم قريرا في سريري


أُخبئك تحت جلدي في عظامي


فأنا لا أقوى على الفراق."


عبّرت الكاتبة عن وِحدتها، حالتها النفسية، جُرحها، وحالتها المتعبة، كما وعبّرت عن مدى اشتياقها لصغيرها من خلال رسائل  مؤثرة له،  فتستذكر خصاله وعلاقته معها، وطفولته التي سلبها المرض في عدة نصوص.


"مساء الخير يا صغيري"،  "قطعة القلب تستعجل الرحيل " .


ومن خلال مراثيها لإبنها نكتشف تمرد الكاتبة وعصيانها على أفكار المجتمع، فهي أُنثى ترفض حواجز الأحلام، وحياتها سلسلة من الرفض.


تقول في نص "حفنة نفاق"  ص39" امرأة لا تنوي الستر كما تقول جدتي المستلقية بقبرها، المفجوعة بالحياة  والناس، امرأة تعيب على الشرق وتشرق كل ليلة من نافذة  التمرد .


وتنتقل الكاتبة من الهمّ الخاص الحزين إلى الهمّ العام حيث الموت والشهداء  أصبح  عاديا،  وإلى الخيبة  والخذلان من العالم .  وتنتقد الكاتبة المجتمع الذكوري وتصفه بالمعطوب، كما وتنتقد خطابات الساسة المزيّفة وحتى مشاعر البشر التي أصبحت منظمة وباردة، وتثني على الأُم لما تقدمه من تضحيات .


 استخدمت الكاتبة  أُسلوب المناداة، الخطابة، والتساؤلات وكذلك التكرار والتأكيد  والإستعارات، وكانت اللغة شعريّة  ،كان للشهور حيز في نصوصها  "مايو المقدس" "آذار العظيم " "أغسطس المبارك " وذكرت أيلول في إحدى نصوصها.


وكتبت هدى خوجا فقالت:


أهدت الكاتبة كتابها إلى ملاكها الصّغير عمرو؛ حيث أسمت نصوصها زهرة في حوض الرّب إشارة إلى طفلها الذي لم يبلغ السّادسة وتوفي إثر مرض.


حيث كتبت في عدّة نصوص عن طفلها عمرو وفاجعة الرّحيل والفقد، والحب والمرأة والرّجل والحياة والمأساة.


ما هي صفات المرأة والرّجل الّتي ظهرت في النّصوص؟ وكيفية ظهور الشّهور والسّنين والسّاعات والفصول والأزهار! والرمزية المستوحاة!    الحزن واللهفة على فاجعة طفلها الذي لم يتجاوز السّت سنين.  مثال ص 8 "عمرو.


سوف تصير ملاكا صغيرا، يتدفق النور الإلهي من أجنحتك"، ص10" خمسون ألف طفل ينزحون كل يوم وأنت يا صغيري في المقدمة، تقود سرب الأطفال إلى الله..."


عام مضى بين ألم الجراح وإطفاء الشّموع ومحاكاة النسيان،وصعوبة النّسيان.


ص12" أنا لا أريد أن أنسى وأعرف أنني لن أشفى".


كان لشهور السّنة نسمة رائعة في النّصوص مثال مايو المقدّس، ظهور شهر أيّار بالمحبّة والجمال، ثم قلب باردعلى شرفات الانتظار بابتسامة باهتة، ص9   "مايو شهرها المفضّل، في العام 2014، صدى ابتسامتها بارد، وقلبها معلق برجل بعيد..." أشهر وفصول تتناثر بين الحروف والكلمات، وللخريف أثر الارتعاش والغربة.


ص41" أيتها العصافير الّتي ترتعش في أواخر الخريف " وتستمر الحكايا مع أشهر السّنة وشتاء عاطفي طويل" "أبذل كل ما في من حزن لأضحك في منتصف مايو اللعين"ص252، أمّا عن فصل الرّبيع "وحدث أن ذبلت أقحوانة مباركة في مراسم الربيع"وربيع كاذب.


وهنا تبرز عاطفة الأمومة وعدم النسيان،"يا صغيري ما غبت عن التجوال في أروقة البال، تدندن لي مرة وتئن مرة، وأبكيك مرات"


أيام وأشهر وفصول ولكن ما الحدث؟ والآن لماذا لم تقسم  بشهر آب


"وأن لا أقسم بأغسطس المبارك"ص249، وآذار مولد طفلها له الحصّة الكبرى"آذار يا رب الفصول، آذار يا سخي الدهشة باذخ العطاء"ص233


"لآذار الّذي منحني أجنحة ومقاما لنبي صغير "ص 243


وماذا عن برودة الشتاء؟"عن شجرة سرو تتهاوى كلما زارها شتاء لئيم"ص227


"في الشتاء الماضي أمطرت السّماء وكنت معي "وتصحو في الشّتاء على خوف.


وردت بعض الكلمات العامية مثال"واشتقت له قدّ الدنيا" ص213


" تلهو وتغني معهم أناشيد الربيع.."ويبكي نيسان من غضبها.


وشبّهت جسد الطفل المريض بالخريف الذّابل، تطرقت لصفات ذلك الرّجل في النّصوص ومنها: رجل من فضّة بقلب مهشّم، رجل الثّورات والأنانية والغرور، ورجل خارق للعادة.ورجل من ثلج، ورجل شاهق من نار ونور وسيد الحكايا، ورجل النّسيان.


ومن صفات المرأة في النصوص يائسة وحزينة وبائسة وناضجة، ص29"يائسة تبحث عن ربيع في جسد رجل من ثلج"والغجرية المذبوحة، وامرأة زئبقيّة وعاشقة ككليوبترا.


والأنثى المذبوحة والأمّ، والغارقة في البحث عن الذّات، امرأة غير عاديّة من كحلها تكتب القصائد. والمرأة الطفلة، ونصف امرأة، والمراة الوحيدة.امرأة المستحيل التي يزهر البنفسج على مشارف أنوثتها.


ص99"من دموع امرأة مهزومة"امرأة متكبّرة ومتمردة وشرسة ومعجزة وخارقة.


ويستمر حلم ودمع وخيبة. "أخبرني أيّها البعيد الذي لا أتوب عن حبّه كيف تموت المرأة وحيدة ؟"ص244


ص40 " ولا تنسى بطريقك لقلبي أن تحمل له الزّهور" الزّهور الّتي ستضعها على ضريح الانتظار"زهرة برونزية وزهرة بكر. الزّهور الحزينة التي ستوضع على ضريح القلب المتوفى. ص42"مساء الخير أيها الوطن المنكسر فينا، أيها القناصون الذين أصابوا قامة الزّهر فأردوها شوكة"


الوطن المنكسر والزهرة تتحول لشوكة موتى.


"وأسأل حين يراق دم زهرة أين عطري"ص  258


من شدّة الحزن والأسى عطر من دم زهرة " كيف لوجه عابس ان ينجب الزّهور"ص235، النّظرة السّوداوية والتشاؤم واضح في أغلب النصوص،


وتتناغم تارة مع صباحات فيروز المخمليّة وألحان الرّحباني؛ وأخرى مع ذوبان قطعتي سكر وماجدة الرّومي وقراءة الجريدة وحيدة.


وفي النهاية جاء الأسلوب سهلا والكلمات بسيطة جميلة معبّرة، وتنتهي النّصوص بالتّشرد والدّمع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016