أفراسيانت - فشل نتنياهو قد يدفعه للهجوم علي غزة ..؟
 
     
الخميس، 21 تشرين2/نوفمبر 2019 06:31
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - د.هاني العقاد - ملفات فساد كبيرة تنتظر نتنياهو في اكثر قضية مجملها قضايا  استغلال للسلطة والحكم وتبديد المال العام في الرشاوي وتوظيف الاعلام لخدمة برامجه الخاصة مقابل تسهيلات حكومية كبيرة لاصحاب هذه الدوائر  وبالتالي توظف هذه الدوائر اعلامها  ليفوز نتنياهو  بالانتخابات ويبقي علي سدة الحكم ولعل قضية واحدة من هذه الملفات كفيلة بان يقضي سنين بالسجن , نتنياهو  بعد فشله في تشكيل حكومة يمين للمرة الثانية بدا يدرس كل المخارج المتاحة  واهمها انه يظهر بمظهر الحريص علي اسرائيل وامنها  والوطني الكبير الذي يسعي لان يحافظ علي مصلحة اسرائيل الكبري ويبقي هو في ذات الوقت  يتمتع بالحصانة بعيدا عن قفص الاتهام مع ان المدعي العام اخضع نتنياهو لجلسات استماع في بعض الملفات الكبيرة ووجه له لائحة اتهام باساءة الحكم واستغلال المال العام واستغلال النفوذ في امور وقضايا شخصية . الفوز بالانتخابات كانت مسالة حياة او موت بالنسبة لنتنياهو , للمرة الثانية لم يستطع نتنياهو الفوز الفعلي بالانتخابات ليتمكن بسهولة من تشكيل حكومة يمينة بحتة تكمل المشروع الصهيوني وتطبق ما تقول عنها الولايات المتحدة الامريكية "صفقة القرن"  , ومع فشل نتنياهو في تشكل حكومة هذه المرة كان لابد من اعادة التكليف الي رئيس الدولة رؤوفين ريفلين لينقله بالتالي الي رئيس حزب ابيض ازرق بيني غانتس ليحاول هو الاخر قيادة مفاوضات ينجح من خلالها تجميع ائتلاف برلماني يضمن له تشكيل حكومة اسرئيلية يقودها هو وحده  دون شراكة مع الليكود او كتلة احزاب اليمين التي يقودها الليكود ودون ان يدفع ثمن كبير لزعيم اسرئيل بيتنا "افيغدور ليبرمان"  ليشارك في تلك الحكومة او حتي تعهد للقائمة العربية بتحقيق شروطها للانضمام للائتلاف


لن يستسلم نتنياهو ليواجه مصيره امام القضاء الاسرائيلي بل سيبقي يقاتل للبقاء في دائرة الحصانة الدبلوماسية باي ثمن لينجوا من قفص الاتهام هو وزوجته وابنه يائر , فشل نتنياهو في اقناع رئيس حزب ابيض ازرق بتشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة ولم يكن باستطاعته الاتفاق مع بيني غانتس علي حساب احزاب كتلة اليمين الاسرائيلي الذي يتمسك هو بها  , فشل نتنياهو المتكرر قد يدفعه  للهجوم علي غزة , لم يفوز بالانتخابات ولم يتمكن من تشكل ائتلاف حكومي حتي ولو ضيق ولم يتمكن من مشاركة ابيض ازرق في ائتلاف حكومي واسع ينقذه من السجن , الهجوم علي غزة بالنسبة له  يعتبر المخرج  الوحيد وخاصة انه يكرر في كل مناسبة ان اسرئيل تتعرض لتهديد كبير جدا من اعدائها , فقد بدأ نتنياهو يكثر من هذا الحديث بمجرد ان ادرك انه فشل فشلا ذريعاَ للبقاء في الحكم  . وهذا ما يجعل الكثيرين يتساءلوا ما اذا كان بمقدور نتنياهو وهو  يترنح كالذئب الجريح الان  ان يسلك هذا الطريق وما النتائج التي سوف يحققها من وراء اي حرب بل ان السؤال الاكبر ماذا بعد ان تنتهي الحرب اين سيأخذ اسرلائيل .؟ وهل سينجوا من  تهم الفساد الي الابد .؟ 


خلال احتفال مراسيم تخريج ضابط اسرئيلين في القوات البرية قال نتنياهو" المنطقة حولينا هائجة وعاصفة وهناك تهديدات في كل مكان – في سوريا ولبنان وقطاع غزة وايضا في العراق واليمن ومباشرة في ايران " قوات ايرانية ومؤيدة لايران تعمل دون هوادة علي التزود بالسلاح " ولوح نتنياهو بتوجيه ضربات قوية و الهجوم المبكر لدحر العدو  .  ولعل ذلك مخرج محتمل لنتنياهو يعتقد انه يستطيع  تغير تفاصيل الخارطة السياسية في اسرئيل ويفوز هو بتوافق لتشكيل حكومة اسرئيلية واحدة وواسعة بعد انتهاء تلك الحرب وهذه احد اهم اهداف الحرب التي قد يشنها نتنياهو والمؤكد انه سينجو من تهم الفساد علي الاقل بنـاجيل الحساب وتوجيه لوائح اتهام له الي فترة ما من الزمن . لكن السؤال الادق الان هل يستطيع نتنياهو ان ياخذ قرار الهجوم علي غزة  الان وفي معترك مفاوضات تشكيل الحكومة الاسرائيلية وما هو رد بيني غانتس علي ذلك اذا ما لجأ نتنياهو لحل مشكلاته بالحرب علي اي جبهة كانت .؟


 الصواريخ التي انطلقت من غزة مؤخرا كانت بمثابة حل مقترح  لنتنياهو هو في انتظاره  وكان غزة قدمت الحل لنتنياهو وهنا قد يجد نتنياهو الفرصة مواتية اليوم للهجوم علي غزة لفرض معادلة الهدنة طويلة الامد وتقليص سلاح المقاومة  وفرض الحل الامريكي وخاصة ان صواريخ المقاومة الاخيرة اغضبت نتنياهو وحلفائة ومعارضية وبات هناك اجماع علي ضرورة تغير طريقة التعامل مع غزة بل والذهاب لسياسة الاغتيالات من جديد بدلا من حقائب الاموال  التي تدخلها اسرائيل لغزة , اليوم اليوم قد يندفع نتنياهو للهجوم علي غزة اكثر من اي وقت مضي  وهذا ما يفسر اجتماعه  في "الكرياه"  مع رئيس الاستخبارات العسكرية  الاسرئيلية امان وجهاز الشاباك ورئيس هيئة الاركان افيف كوخافي  , وهنا نقول ان نتنياهو قد يعالج كل ازماته الان بالهجوم علي غزة بغض النظر عن الثمن الذي قد يدفعه  وخاصة ان واشنطن تؤيد ذلك  وهنا  يتمكن نتنياهو من التخلص من ملاحقة القضاء له في ملفات الفساد  وفي زات الوقت  يعمل هذا لموافقة  بيني غانتس علي حكومة وحدة موسعة  توصي عليها الولايات المتحدة  بالتاكيد  تنقذ  مستقبله السياسي , كل شيئ امامه مغلق ما عدا  الهجوم علي غزة   .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

Follow Us

 

مجلة أفراسيا

 

حقوق وحريات

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12976  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - د.هاني العقاد - ملفات فساد كبيرة تنتظر نتنياهو في اكثر قضية مجملها قضايا  استغلال للسلطة والحكم وتبديد المال العام في الرشاوي وتوظيف الاعلام لخدمة برامجه الخاصة مقابل تسهيلات حكومية كبيرة لاصحاب هذه الدوائر  وبالتالي توظف هذه الدوائر اعلامها  ليفوز نتنياهو  بالانتخابات ويبقي علي سدة الحكم ولعل قضية واحدة من هذه الملفات كفيلة بان يقضي سنين بالسجن , نتنياهو  بعد فشله في تشكيل حكومة يمين للمرة الثانية بدا يدرس كل المخارج المتاحة  واهمها انه يظهر بمظهر الحريص علي اسرائيل وامنها  والوطني الكبير الذي يسعي لان يحافظ علي مصلحة اسرائيل الكبري ويبقي هو في ذات الوقت  يتمتع بالحصانة بعيدا عن قفص الاتهام مع ان المدعي العام اخضع نتنياهو لجلسات استماع في بعض الملفات الكبيرة ووجه له لائحة اتهام باساءة الحكم واستغلال المال العام واستغلال النفوذ في امور وقضايا شخصية . الفوز بالانتخابات كانت مسالة حياة او موت بالنسبة لنتنياهو , للمرة الثانية لم يستطع نتنياهو الفوز الفعلي بالانتخابات ليتمكن بسهولة من تشكيل حكومة يمينة بحتة تكمل المشروع الصهيوني وتطبق ما تقول عنها الولايات المتحدة الامريكية "صفقة القرن"  , ومع فشل نتنياهو في تشكل حكومة هذه المرة كان لابد من اعادة التكليف الي رئيس الدولة رؤوفين ريفلين لينقله بالتالي الي رئيس حزب ابيض ازرق بيني غانتس ليحاول هو الاخر قيادة مفاوضات ينجح من خلالها تجميع ائتلاف برلماني يضمن له تشكيل حكومة اسرئيلية يقودها هو وحده  دون شراكة مع الليكود او كتلة احزاب اليمين التي يقودها الليكود ودون ان يدفع ثمن كبير لزعيم اسرئيل بيتنا "افيغدور ليبرمان"  ليشارك في تلك الحكومة او حتي تعهد للقائمة العربية بتحقيق شروطها للانضمام للائتلاف


لن يستسلم نتنياهو ليواجه مصيره امام القضاء الاسرائيلي بل سيبقي يقاتل للبقاء في دائرة الحصانة الدبلوماسية باي ثمن لينجوا من قفص الاتهام هو وزوجته وابنه يائر , فشل نتنياهو في اقناع رئيس حزب ابيض ازرق بتشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة ولم يكن باستطاعته الاتفاق مع بيني غانتس علي حساب احزاب كتلة اليمين الاسرائيلي الذي يتمسك هو بها  , فشل نتنياهو المتكرر قد يدفعه  للهجوم علي غزة , لم يفوز بالانتخابات ولم يتمكن من تشكل ائتلاف حكومي حتي ولو ضيق ولم يتمكن من مشاركة ابيض ازرق في ائتلاف حكومي واسع ينقذه من السجن , الهجوم علي غزة بالنسبة له  يعتبر المخرج  الوحيد وخاصة انه يكرر في كل مناسبة ان اسرئيل تتعرض لتهديد كبير جدا من اعدائها , فقد بدأ نتنياهو يكثر من هذا الحديث بمجرد ان ادرك انه فشل فشلا ذريعاَ للبقاء في الحكم  . وهذا ما يجعل الكثيرين يتساءلوا ما اذا كان بمقدور نتنياهو وهو  يترنح كالذئب الجريح الان  ان يسلك هذا الطريق وما النتائج التي سوف يحققها من وراء اي حرب بل ان السؤال الاكبر ماذا بعد ان تنتهي الحرب اين سيأخذ اسرلائيل .؟ وهل سينجوا من  تهم الفساد الي الابد .؟ 


خلال احتفال مراسيم تخريج ضابط اسرئيلين في القوات البرية قال نتنياهو" المنطقة حولينا هائجة وعاصفة وهناك تهديدات في كل مكان – في سوريا ولبنان وقطاع غزة وايضا في العراق واليمن ومباشرة في ايران " قوات ايرانية ومؤيدة لايران تعمل دون هوادة علي التزود بالسلاح " ولوح نتنياهو بتوجيه ضربات قوية و الهجوم المبكر لدحر العدو  .  ولعل ذلك مخرج محتمل لنتنياهو يعتقد انه يستطيع  تغير تفاصيل الخارطة السياسية في اسرئيل ويفوز هو بتوافق لتشكيل حكومة اسرئيلية واحدة وواسعة بعد انتهاء تلك الحرب وهذه احد اهم اهداف الحرب التي قد يشنها نتنياهو والمؤكد انه سينجو من تهم الفساد علي الاقل بنـاجيل الحساب وتوجيه لوائح اتهام له الي فترة ما من الزمن . لكن السؤال الادق الان هل يستطيع نتنياهو ان ياخذ قرار الهجوم علي غزة  الان وفي معترك مفاوضات تشكيل الحكومة الاسرائيلية وما هو رد بيني غانتس علي ذلك اذا ما لجأ نتنياهو لحل مشكلاته بالحرب علي اي جبهة كانت .؟


 الصواريخ التي انطلقت من غزة مؤخرا كانت بمثابة حل مقترح  لنتنياهو هو في انتظاره  وكان غزة قدمت الحل لنتنياهو وهنا قد يجد نتنياهو الفرصة مواتية اليوم للهجوم علي غزة لفرض معادلة الهدنة طويلة الامد وتقليص سلاح المقاومة  وفرض الحل الامريكي وخاصة ان صواريخ المقاومة الاخيرة اغضبت نتنياهو وحلفائة ومعارضية وبات هناك اجماع علي ضرورة تغير طريقة التعامل مع غزة بل والذهاب لسياسة الاغتيالات من جديد بدلا من حقائب الاموال  التي تدخلها اسرائيل لغزة , اليوم اليوم قد يندفع نتنياهو للهجوم علي غزة اكثر من اي وقت مضي  وهذا ما يفسر اجتماعه  في "الكرياه"  مع رئيس الاستخبارات العسكرية  الاسرئيلية امان وجهاز الشاباك ورئيس هيئة الاركان افيف كوخافي  , وهنا نقول ان نتنياهو قد يعالج كل ازماته الان بالهجوم علي غزة بغض النظر عن الثمن الذي قد يدفعه  وخاصة ان واشنطن تؤيد ذلك  وهنا  يتمكن نتنياهو من التخلص من ملاحقة القضاء له في ملفات الفساد  وفي زات الوقت  يعمل هذا لموافقة  بيني غانتس علي حكومة وحدة موسعة  توصي عليها الولايات المتحدة  بالتاكيد  تنقذ  مستقبله السياسي , كل شيئ امامه مغلق ما عدا  الهجوم علي غزة   .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016