أفراسيانت - الوقوع المجاني في فخ صفقة القرن
 
     
الثلاثاء، 11 كانون1/ديسمبر 2018 18:17
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - الكاتب: منير شفيق - يتحدث الكثيرون عن صفقة القرن، وعن ماهيتها، وبنودها، رغم عدم الإعلان رسميّاً عنها. ما يوجد هو مجرد سياسات وإجراءات للولايات المتحدة الأميركية، وهو ما يمثل وقوعاً في فخ الصفقة، وانصياعاً للحرب النفسية التي تُشَنُّ على القضية الفلسطينية.


لو تابعت المتحدثين عن "صفقة القرن" ممن يقولون بأن هناك صفقة قرن، وأنها قيد التنفيذ، لوجدتهم يعتبرون أن سياسات الإدارة الأميركية الحاليَّة، ما أُعلِن منها، وما سيُعلَن، هي في حد ذاتها صفقة القرن.


ولكن هل هنالك حقّاً صفقة تم إبرامها بين أطراف دولية، أو إقليمية، أو عربية، أو فلسطينية لحل القضية الفلسطينية، أم هل ثمة مفاوضات جارية فيما بين أولئك الأطراف، أو بعضهم، أو حتى بين طرفين منهم حول صفقة القرن؟ الجواب هو أنك لن تجد هذه الصفقة، أو حتى أي مفاوضات عليها. ومع ذلك تجد الكثيرين يستطردون في الحديث عنها في محاضرات تدوم لساعات، أو ندوات تستمر لعدة أيام تحت عنوان صفقة القرن، وكأنها تمت، أو أنها على قيد التفاوض، وقد وصلت لنهاياتها. ولكن في الحقيقية لا يعد ذلك إلا تناولاً لسياسات الولايات المتحدة، وما تتخذه من خطوات، وذلك لتأكيد أن هناك صفقة قد أُنجزت، أو قيد الإنجاز، أو أنها ستنجز في نهاية الأمر.


منذ أن قامت قضية فلسطين هنالك سياسات للولايات المتحدة، وثمة إجراءات ومواقف أميركية على الدوام. ولكن ما من أحد أطلق عليها اسم "صفقة القرن". لم يحدث هذا قَط، إلا مع إدارة دونالد ترمب، وبعد أن أدلى بتصريحاته بالوصول إلى إبرام "صفقة نهائية" (Final deal). وقد ترجم المصريون مصطلح "الصفقة النهائية" إلى صفقة القرن. وإذا بالترجمة هذه تُعمم وتتحول إلى"صفقة قرن" مُنجَزة، أو قيد الإنجاز، أو سوف تُنجز.


كان دونالد ترمب قد أوحى مع تلك الإشارة حول الصفقة النهائية، أنه سيعلن لاحقاً عن ماهيتها، وكلَّف صهره المحبوب جيراد كوشنر ومعه جيسون غرينبلات بالملف الفلسطيني، والعمل على إنجازها. ولكن المتحدثين عن "صفقة القرن" التقطوا التسمية أو الترجمة المصرية، وراحوا يتقوَّلون ماهيتها قبل أن تُعلن. وبالرغم من تأجيل إعلانها مرات ومرات، فقد استمر اعتبار السياسة الأميركية وأية إجراءات أميركية، هي الصفقة في حد ذاتها، وأن ما ينتظر حل القضية الفلسطينية هو ما تصرِّح به أميركا كما هو، وما تأخذه من خطوات عملية هو "صفقة القرن". أي الحل النهائي للقضية الفلسطينية. ومن ثم فنحن في رأيهم نعيش في زمن "صفقة القرن". ونشهد على إنجازها دون أن يكون إلى جانب أميركا طرف ثانٍ، كحكومة نتنياهو على سبيل المثال والتي لم تعلن هي أيضا٬ً عن موافقتها بخصوص صفقة القرن المفترضة.


أما عدم الإعلان عن الصفقة رسميّاً، أكانت موجودة أم لا، أم أنها ستوجد؟ أو الإعلان عن أي طرف سواء من دول العالم، أو الدول الإسلامية والعربية، أو حتى الأطراف الفلسطينية، مَن أعلن تأييده لها أو لسياسات الرئيس ترمب فيما يتعلق بالقدس ونقل السفارة أو موقفه من وكالة الغوث، فكل ذلك غير مهم في رأيهم. بل حتى لو كان ثمة إجماع من دول مجلس الأمن، عدا أميركا، أو إجماع إسلامي وعربي وفلسطيني يعارض ترمب في موضوع القدس، فهذا أيضاً ليس مهمّاً. بل وأن تكون سياسات ترمب وإجراءاته في حالة عزلة دولية وإسلامية وعربية وفلسطينية، فليس مهمّاً أيضاً.


المهم وحسب المثل الشعبي "عنزة ولو طارت" فثمة "صفقة قرن" حسب رأيهم، وهي ماضية في طريقها كاسحة ماسحة، واضحة المعالم، وهي مستقبل القضية الفلسطينية، قبل أن تُعلن، وقبل أن يُوافَق عليها. وهذا مما لا شك فيه لا يمت للسياسة بأية علاقة.


وثمة صنف آخر من الذين يتحدثون عن صفقة القرن يصلون باستنتاجاتهم إلى حد أن الصفقة قد أُنجزت، أو أنها ستُنجز حتماً، إلا أنهم يستدركون بعد شرح طويل، بأن ثمة معارضة لها، والأغلب أنها لن تنجح. وأكثر الذين عارضوها وتوقعوا فشلها يعترفون بوجودها، باعتبار كل ما تقوله وتفعله أميركا هو صفقة القرن في التطبيق العملي، ومن ثم فالقضية الفلسطينية تحت التصفية ونحن نعيش زمانها. والدليل إعلان دونالد ترمب أن القدس عاصمة "دولة إسرائيل" ونقل السفارة إليها، وضم القنصلية الأميركية في القدس لها، ووقف المساعدة المالية لوكالة الغوث.أي يلتقي المعارضون للصفقة هنا مع المروجين لها.


والأنكى من ذلك أن البعض قد ذهب عمليّاً وموضوعيّاً إلى اعتبار الوضع في قطاع غزة، وما يمكن أن يُعلن من تهدئة (وقف إطلاق النار بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية، وقف إرسال بالونات وطائرات اللهب، مع استمرار مسيرات العودة الكبرى، ومع استمرار حفر الأنفاق، والتسلُّح)، جزءاً من صفقة القرن. ويستنتج أن بقاء المقاومة العسكرية في غزة واستمرار انتفاضة مسيرة العودة هو جزء من مؤامرة "صفقة القرن" وتصفية القضية الفلسطينية. ولكي تبلغ المهزلة حدَّها الأعلى فقد اعتبروا استمرار التنسيق الأمني واستمرار الاستيطان والاحتلال في القدس والضفة الغربية هو الترجمة الحقيقية لمعارضة صفقة القرن مقابل "استسلام غزة لها"!


فيا لصفقة القرن التي هي في عالم الغيب، ويا للإدارة الأميركية كم هي محظوظة بهذه الغيبوبة في قراءة الوضع الراهن، واختلال موازين القوة فيه. ولكن لا بد من الاعتراف في النهاية بأن البعد المتعلق بالحرب النفسية في هذه المعركة قد مال لصالح الرئيس ترمب من خلال هذا النهج في معالجة "صفقة القرن"، إنه في اختصار الوقوع المجاني في فخ صفقة القرن.

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12969  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - الكاتب: منير شفيق - يتحدث الكثيرون عن صفقة القرن، وعن ماهيتها، وبنودها، رغم عدم الإعلان رسميّاً عنها. ما يوجد هو مجرد سياسات وإجراءات للولايات المتحدة الأميركية، وهو ما يمثل وقوعاً في فخ الصفقة، وانصياعاً للحرب النفسية التي تُشَنُّ على القضية الفلسطينية.


لو تابعت المتحدثين عن "صفقة القرن" ممن يقولون بأن هناك صفقة قرن، وأنها قيد التنفيذ، لوجدتهم يعتبرون أن سياسات الإدارة الأميركية الحاليَّة، ما أُعلِن منها، وما سيُعلَن، هي في حد ذاتها صفقة القرن.


ولكن هل هنالك حقّاً صفقة تم إبرامها بين أطراف دولية، أو إقليمية، أو عربية، أو فلسطينية لحل القضية الفلسطينية، أم هل ثمة مفاوضات جارية فيما بين أولئك الأطراف، أو بعضهم، أو حتى بين طرفين منهم حول صفقة القرن؟ الجواب هو أنك لن تجد هذه الصفقة، أو حتى أي مفاوضات عليها. ومع ذلك تجد الكثيرين يستطردون في الحديث عنها في محاضرات تدوم لساعات، أو ندوات تستمر لعدة أيام تحت عنوان صفقة القرن، وكأنها تمت، أو أنها على قيد التفاوض، وقد وصلت لنهاياتها. ولكن في الحقيقية لا يعد ذلك إلا تناولاً لسياسات الولايات المتحدة، وما تتخذه من خطوات، وذلك لتأكيد أن هناك صفقة قد أُنجزت، أو قيد الإنجاز، أو أنها ستنجز في نهاية الأمر.


منذ أن قامت قضية فلسطين هنالك سياسات للولايات المتحدة، وثمة إجراءات ومواقف أميركية على الدوام. ولكن ما من أحد أطلق عليها اسم "صفقة القرن". لم يحدث هذا قَط، إلا مع إدارة دونالد ترمب، وبعد أن أدلى بتصريحاته بالوصول إلى إبرام "صفقة نهائية" (Final deal). وقد ترجم المصريون مصطلح "الصفقة النهائية" إلى صفقة القرن. وإذا بالترجمة هذه تُعمم وتتحول إلى"صفقة قرن" مُنجَزة، أو قيد الإنجاز، أو سوف تُنجز.


كان دونالد ترمب قد أوحى مع تلك الإشارة حول الصفقة النهائية، أنه سيعلن لاحقاً عن ماهيتها، وكلَّف صهره المحبوب جيراد كوشنر ومعه جيسون غرينبلات بالملف الفلسطيني، والعمل على إنجازها. ولكن المتحدثين عن "صفقة القرن" التقطوا التسمية أو الترجمة المصرية، وراحوا يتقوَّلون ماهيتها قبل أن تُعلن. وبالرغم من تأجيل إعلانها مرات ومرات، فقد استمر اعتبار السياسة الأميركية وأية إجراءات أميركية، هي الصفقة في حد ذاتها، وأن ما ينتظر حل القضية الفلسطينية هو ما تصرِّح به أميركا كما هو، وما تأخذه من خطوات عملية هو "صفقة القرن". أي الحل النهائي للقضية الفلسطينية. ومن ثم فنحن في رأيهم نعيش في زمن "صفقة القرن". ونشهد على إنجازها دون أن يكون إلى جانب أميركا طرف ثانٍ، كحكومة نتنياهو على سبيل المثال والتي لم تعلن هي أيضا٬ً عن موافقتها بخصوص صفقة القرن المفترضة.


أما عدم الإعلان عن الصفقة رسميّاً، أكانت موجودة أم لا، أم أنها ستوجد؟ أو الإعلان عن أي طرف سواء من دول العالم، أو الدول الإسلامية والعربية، أو حتى الأطراف الفلسطينية، مَن أعلن تأييده لها أو لسياسات الرئيس ترمب فيما يتعلق بالقدس ونقل السفارة أو موقفه من وكالة الغوث، فكل ذلك غير مهم في رأيهم. بل حتى لو كان ثمة إجماع من دول مجلس الأمن، عدا أميركا، أو إجماع إسلامي وعربي وفلسطيني يعارض ترمب في موضوع القدس، فهذا أيضاً ليس مهمّاً. بل وأن تكون سياسات ترمب وإجراءاته في حالة عزلة دولية وإسلامية وعربية وفلسطينية، فليس مهمّاً أيضاً.


المهم وحسب المثل الشعبي "عنزة ولو طارت" فثمة "صفقة قرن" حسب رأيهم، وهي ماضية في طريقها كاسحة ماسحة، واضحة المعالم، وهي مستقبل القضية الفلسطينية، قبل أن تُعلن، وقبل أن يُوافَق عليها. وهذا مما لا شك فيه لا يمت للسياسة بأية علاقة.


وثمة صنف آخر من الذين يتحدثون عن صفقة القرن يصلون باستنتاجاتهم إلى حد أن الصفقة قد أُنجزت، أو أنها ستُنجز حتماً، إلا أنهم يستدركون بعد شرح طويل، بأن ثمة معارضة لها، والأغلب أنها لن تنجح. وأكثر الذين عارضوها وتوقعوا فشلها يعترفون بوجودها، باعتبار كل ما تقوله وتفعله أميركا هو صفقة القرن في التطبيق العملي، ومن ثم فالقضية الفلسطينية تحت التصفية ونحن نعيش زمانها. والدليل إعلان دونالد ترمب أن القدس عاصمة "دولة إسرائيل" ونقل السفارة إليها، وضم القنصلية الأميركية في القدس لها، ووقف المساعدة المالية لوكالة الغوث.أي يلتقي المعارضون للصفقة هنا مع المروجين لها.


والأنكى من ذلك أن البعض قد ذهب عمليّاً وموضوعيّاً إلى اعتبار الوضع في قطاع غزة، وما يمكن أن يُعلن من تهدئة (وقف إطلاق النار بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية، وقف إرسال بالونات وطائرات اللهب، مع استمرار مسيرات العودة الكبرى، ومع استمرار حفر الأنفاق، والتسلُّح)، جزءاً من صفقة القرن. ويستنتج أن بقاء المقاومة العسكرية في غزة واستمرار انتفاضة مسيرة العودة هو جزء من مؤامرة "صفقة القرن" وتصفية القضية الفلسطينية. ولكي تبلغ المهزلة حدَّها الأعلى فقد اعتبروا استمرار التنسيق الأمني واستمرار الاستيطان والاحتلال في القدس والضفة الغربية هو الترجمة الحقيقية لمعارضة صفقة القرن مقابل "استسلام غزة لها"!


فيا لصفقة القرن التي هي في عالم الغيب، ويا للإدارة الأميركية كم هي محظوظة بهذه الغيبوبة في قراءة الوضع الراهن، واختلال موازين القوة فيه. ولكن لا بد من الاعتراف في النهاية بأن البعد المتعلق بالحرب النفسية في هذه المعركة قد مال لصالح الرئيس ترمب من خلال هذا النهج في معالجة "صفقة القرن"، إنه في اختصار الوقوع المجاني في فخ صفقة القرن.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016