أفراسيانت - الكنيسة الارثوكسية : صيغة عمّان كان يمكن ان تكون منصة لحل المشاكل
 
     
السبت، 05 كانون1/ديسمبر 2020 17:07
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 

 

 

 

افراسيانت - قصفت الطائرات الإسرائيلية، صباح اليوم الخميس، موقعا لحركة "حماس" شمالي قطاع غزة، بعد إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع تجاه مستوطنات "غلاف غزة".


وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له إنه استهدف "موقعا لتصنيع وسائل قتالية" تابعا لـ"حماس"، محملا الحركة مسؤولية ما يحصل في غزة، بينما ذكرت وكالة "معا" أن الغارة استهدفت الموقع السابق للمخابرات الفلسطينية "موقع السفينة" غرب مدينة غزة بخمسة صواريخ، واندلعت النيران داخله.


وأعلن منسق عمليات الحكومة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة، صباح اليوم الخميس، عن تقليص مساحة الصيد في البحر قبالة غزة إلى عشرة أميال وحتى إشعار آخر، وذلك كإجراء عقابي ردا على إطلاق قذيفة من القطاع.


ودوت صافرات الإنذار قرابة الساعة الثانية والنصف فجرا في بلدة سديروت وفي "غلاف غزة"، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي أنه رصد إطلاق قذيفة صاروخية وأسقطها بصاروخ أطلقته منظومة "القبة الحديدية".


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - بسبب قرار بطريركية القسطنطينية البدء في منح صلاحيات للكنيسة غير القانونية في أوكرانيا، الذي وصفته الكنيسة الأرثوذكسية الروسية بالانشقاق، قرر المجمع الكنسي للكنيسة الأرثوذكسية الروسية، في منتصف تشرين الأول/أكتوبرالماضي، إيقاف التواصل مع بطريركية القسطنطينية في جميع أنحاء المنطقة الكنسيّة التابعة للكنيسة الأرثوذكسية الروسية، بما في ذلك وفي أوكرانيا وبيلاروس، حيث وصف المجمع الكنسي قرار إلغاء القسطنطينية وثيقة عام 1686 بشان تبعية كنيسة كييف لولاية بطريركية موسكو، بأنه قرار باطل ومُسيس. وصرح رئيس قسم العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو، متروبوليت هيلاريون، أن القسطنطينية قد فقدت الحق في أن يُطلق عليها مركز التنسيق للأرثوذكسية. وفي الوقت نفسه ، تأمل الـكنيسة الأرثوذكسية الروسية بأن تقوم القسطنطينية بتغيير قرار منح الاستقلال للكنيسة الأوكرانية، وحتى ذلك ستبقى في حالة الانشقاق.


القرار جاء بعد ان قرر زعماء الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية ، قطع علاقاتهم بالكنسية الأرثوذكسية الروسية وإقامة كنيسة خاصة بهم تتمتع بالاستقلال عن روسيا.


 زعماء الكنيسة الأوكرانية عقدوا مجمعا مقدسا تاريخيا في كاتدرائية القديسة صوفيا في كييف قرروا خلاله قطع علاقة كنيستهم بالكنيسة الروسية، والتي تتولى الإشراف عليها منذ مئات السنين.


 هذا القرار آثار مشاعر غضب عارمة داخل الكنيسة الارثوذكسية الروسية وخارجها.


ومن اجل تفادي الذخاب الى ابعد من ذلك جاء اجتماع عمان الذي تغيب عنه برتالاميوس مما اعطى اشارة غير جيدة .


رئيس قسم العلاقات الخارجية في السينودس المقدس لبطريركية موسكو، المطران هيلاريون صرح بأن صيغة الاجتماعات بين الأرثوذكس، التي اقترحها بطريرك القدس ثيوفيلوس الثالث، قد تكون منصة لحل مشاكل الأرثوذكسية، لأن منصات أخرى قد فقدت معناها. وقال هيلاريون للصحفيين، عقب انتهاء الجزء الأول من الاجتماع في عمان، الذي جمع رؤساء 6 كنائس أرثوذكسية: "الكل يتحدث عما يهتم به، لكن الكثير يتحدثون عن نفس الشيء. وهناك شعور عام بأن الكنائس تريد أن يكون لها نوع من المنصة لمناقشة القضايا المتراكمة".


بيسكوف: الكرملين لا يتدخل في القضايا الكنسية بعكس الرئيس الأوكراني


وأضاف "تلك المنصة الأرثوذكسية، التي كانت موجودة، فقدت معناها بالفعل، لأن بطريرك القسطنطينية كان يرأس كل شيء في هذه المنصة، والآن لا يستطيع أن يساعد في حل النزاع الذي خلقه هو نفسه. إنه طرف في النزاع. المشاكل التي هو خلقها، سينبغي حلها علينا جميعا".


ووفقا للمطران هيراليون، لم يتم حل العديد من القضايا المعقدة للأرثوذكسية، المدرجة في جدول الأعمال، بسبب حقيقة أن بطريرك القسطنطينية قد ذهب إلى العزلة، التي فرضها على نفسه بنفسه.


هذا وكان وصل إلى العاصمة الأردنية كل من: بطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل، وبطريرك القدس ثيوفيلوس الثالث، وبطريرك الصرب إيريناوس، متروبوليت أراضي التشيك وسلوفاكيا روستيسلاف. وعقد الاجتماع بمبادرة بطريرك القدس، ثيوفيلوس، الذي دعا جميع رؤساء الكنائس الأرثوذكسية المحلية إلى التجمع لحل مشكلة الانقسام في العالم الأرثوذكسي. تم الإعلان عن المبادرة خلال زيارته لموسكو في تشرين الثاني/ نوفمبر 2019.


الخلافات الكنسية لن تؤثر على اوضاع الكنائس الارثوذكسية في روسيا وما حولها فحسب وانما سينسحب التاثير على المشرق خاصة على الكنيسة بالقدس التي تعاني اصلا من الخلافات وفي ظل الاختلال الصهيوني.


 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

Follow Us

 

مجلة أفراسيا

 

حقوق وحريات

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

13426  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - بسبب قرار بطريركية القسطنطينية البدء في منح صلاحيات للكنيسة غير القانونية في أوكرانيا، الذي وصفته الكنيسة الأرثوذكسية الروسية بالانشقاق، قرر المجمع الكنسي للكنيسة الأرثوذكسية الروسية، في منتصف تشرين الأول/أكتوبرالماضي، إيقاف التواصل مع بطريركية القسطنطينية في جميع أنحاء المنطقة الكنسيّة التابعة للكنيسة الأرثوذكسية الروسية، بما في ذلك وفي أوكرانيا وبيلاروس، حيث وصف المجمع الكنسي قرار إلغاء القسطنطينية وثيقة عام 1686 بشان تبعية كنيسة كييف لولاية بطريركية موسكو، بأنه قرار باطل ومُسيس. وصرح رئيس قسم العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو، متروبوليت هيلاريون، أن القسطنطينية قد فقدت الحق في أن يُطلق عليها مركز التنسيق للأرثوذكسية. وفي الوقت نفسه ، تأمل الـكنيسة الأرثوذكسية الروسية بأن تقوم القسطنطينية بتغيير قرار منح الاستقلال للكنيسة الأوكرانية، وحتى ذلك ستبقى في حالة الانشقاق.


القرار جاء بعد ان قرر زعماء الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية ، قطع علاقاتهم بالكنسية الأرثوذكسية الروسية وإقامة كنيسة خاصة بهم تتمتع بالاستقلال عن روسيا.


 زعماء الكنيسة الأوكرانية عقدوا مجمعا مقدسا تاريخيا في كاتدرائية القديسة صوفيا في كييف قرروا خلاله قطع علاقة كنيستهم بالكنيسة الروسية، والتي تتولى الإشراف عليها منذ مئات السنين.


 هذا القرار آثار مشاعر غضب عارمة داخل الكنيسة الارثوذكسية الروسية وخارجها.


ومن اجل تفادي الذخاب الى ابعد من ذلك جاء اجتماع عمان الذي تغيب عنه برتالاميوس مما اعطى اشارة غير جيدة .


رئيس قسم العلاقات الخارجية في السينودس المقدس لبطريركية موسكو، المطران هيلاريون صرح بأن صيغة الاجتماعات بين الأرثوذكس، التي اقترحها بطريرك القدس ثيوفيلوس الثالث، قد تكون منصة لحل مشاكل الأرثوذكسية، لأن منصات أخرى قد فقدت معناها. وقال هيلاريون للصحفيين، عقب انتهاء الجزء الأول من الاجتماع في عمان، الذي جمع رؤساء 6 كنائس أرثوذكسية: "الكل يتحدث عما يهتم به، لكن الكثير يتحدثون عن نفس الشيء. وهناك شعور عام بأن الكنائس تريد أن يكون لها نوع من المنصة لمناقشة القضايا المتراكمة".


بيسكوف: الكرملين لا يتدخل في القضايا الكنسية بعكس الرئيس الأوكراني


وأضاف "تلك المنصة الأرثوذكسية، التي كانت موجودة، فقدت معناها بالفعل، لأن بطريرك القسطنطينية كان يرأس كل شيء في هذه المنصة، والآن لا يستطيع أن يساعد في حل النزاع الذي خلقه هو نفسه. إنه طرف في النزاع. المشاكل التي هو خلقها، سينبغي حلها علينا جميعا".


ووفقا للمطران هيراليون، لم يتم حل العديد من القضايا المعقدة للأرثوذكسية، المدرجة في جدول الأعمال، بسبب حقيقة أن بطريرك القسطنطينية قد ذهب إلى العزلة، التي فرضها على نفسه بنفسه.


هذا وكان وصل إلى العاصمة الأردنية كل من: بطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل، وبطريرك القدس ثيوفيلوس الثالث، وبطريرك الصرب إيريناوس، متروبوليت أراضي التشيك وسلوفاكيا روستيسلاف. وعقد الاجتماع بمبادرة بطريرك القدس، ثيوفيلوس، الذي دعا جميع رؤساء الكنائس الأرثوذكسية المحلية إلى التجمع لحل مشكلة الانقسام في العالم الأرثوذكسي. تم الإعلان عن المبادرة خلال زيارته لموسكو في تشرين الثاني/ نوفمبر 2019.


الخلافات الكنسية لن تؤثر على اوضاع الكنائس الارثوذكسية في روسيا وما حولها فحسب وانما سينسحب التاثير على المشرق خاصة على الكنيسة بالقدس التي تعاني اصلا من الخلافات وفي ظل الاختلال الصهيوني.


 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016