أفراسيانت - واشنطن تشن حرب قذرة على الفلسطينيين
 
     
السبت، 17 تشرين2/نوفمبر 2018 15:16
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - د.هاني العقاد - تتدرج واشنطن  منذ السادس من ديسمبر 2017  التاريخ الذي اعلن فيه ترامب   اعترافه بالقدس عاصمة لدولة الكيان في مستويات متصاعدة لحرب قذرة ضد الفلسطينيين باختلاف مستوياتهم وتستهدف بهذه الحرب المسعورة كل مكونات الشعب الفلسطيني السياسية كما تستهدف قواعده السيادية في القدس والضفة الغربية وحتى غزة التي يريد الامريكان الان اخراجها من دائرة الصراع كما القدس واللاجئين ,انطلقت هذه الحرب  عبر  اجراءات  قذرة تستهدف قضية اللاجئين وتفكيكها  فجاء استهداف وكالة الغوث الدولية  عبر وقف الدعم المالي بحجة انها غير مفيدة وفاسدة  وبحجة  ان الفلسطينيين رفضوا المبادرة الامريكية المسماة صفقة القرن والان  تعلن الادارة الامريكية اغلاق مكتب م ت ف في واشنطن حتى تسحب القيادة الفلسطينية الملفات التي قدمتها ضد اسرائيل للجنائية الدولية وهذا يعني ان واشنطن ستسحب اعترافها بالمنظمة التي بدأت اصوات في ادارة ترامب تقول انها منظمة ارهابية , وهذا يعني الكثير عندنا فواشنطن بهذه الحرب القذرة تعتقد انها تبتز الشعب الفلسطيني وقيادته لتوافق على ما في راس ترامب من تصفية للصراع حسب هواه المنحاز تماما الى اسرائيل ومشروعها الاستيطاني , و تدرج واشنطن في الحرب يعني ان هناك مراحل متقدمة  للحرب قد تصل الى ابعد من سحب الاعتراف واغلاق مكتب المنظمة ويخشي ان تصل هذه الحرب لإيعاز واشنطن  لحلفائها من العرب  بوقف أي دعم مالي لمنظمة التحرير والسلطة الفلسطينية  واخشي ان تصل  الاجراءات الأمريكية بالتعرض بالاعتقال او تقيد حركة من  يرفض مشروعها التصفوى واعاقة تنفيذ صفقتهم المشؤومة. 


الحرب القذرة في تصاعد مستمر وتأخذ اشكالا لا يتوقعها احد  وما قامت به ادارة البيت الابيض مؤخرا بسحب 25 مليون دولار مخصصة لمستشفيات القدس التي تديرها الكنائس وتقدم خدمات كبيرة للمرضي الفلسطينيين في القدس والضفة غزة وسائر الارض الفلسطينية  يعني ان لا حدود لهذه الحرب التي باتت من طرف واحد دون ان يقابلها أي رد فلسطيني او عربي ذات جدوي , لم تحاول القيادة الفلسطينية البدء بإجراءات مقابلة حتى الان في انتظار اخطار المجتمع الدولي بخطورة هذه الحرب الا انسانية التي تحمل في طياتها اهداف خطيرة . قد يحاول ترامب   ضمن حملتها القذرة  بعد اصدار الاوامر للكونغرس بتحديد هوية اللاجئين الفلسطينيين وتجريد ابنائهم وسلالتهم من حق العودة والتعويض لاستصدار قرار من الامم المتحدة بإلغاء حق العودة وقرار  194 لتحقق بذلك ما تحلم به اسرائيل  لتحريم الوجود الفلسطيني وانكار حقهم في ارضهم  وبالتالي تشريع الترانسفير  والاستيلاء على كل شبر فلسطيني من شانه ان يعيق اقامة أي كيان فلسطيني مستقل  وذات سيادة الذي وهنا نتوقع ان يعلن ترامب ابو ديس عاصمة للفلسطينيين في اشارة الى ان الولايات المتحدة ما تزال تسعي لتحقيق سلام للفلسطينيين وايجاد عاصمة لكيانهم الذي ستعلنه واشنطن في اطار صفقة القرن . كل هذه مؤشرات تؤكد ان صفقة التصفية باتت على طاولة ساسة البيت الابيض الا ان ترامب لا يريد الاعلان عن خطواتها ومراحلها قبل ان يضمن انه قطع نصف الطريق واكثر في تطبيق هذه الصفقة لتصفية قضية القضايا , القضية الفلسطينية التي احدثت حالة عدم استقرار في الاقليم على مدار عقود حتى الان واربكت علاقات واشنطن بالإقليم  على مدار فترات الرئاسية الامريكية المختلفة وافشلت تمكن واشنطن من فرض نفودها بالكامل على المنطقة العربية امتدت من زمن جيمي كارتر وريغان  وبوش الاب  وبيل كلينتون وبوش الابن واوباما والان ترامب .


نعم رفضت القيادة الفلسطينية صفقة القرن ورفضت اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل  على كافة المستويات والهيئات السياسية ورفضت كل الاجراءات الامريكية التي تستهدف الأونروا ومازالت ترفض أي سلوك امريكي معاد وكلما امعن الفلسطينيين في الرفض كلما ذات شراسة الحرب الامريكية على الفلسطينيين , رفض المجلس الوطني والمركزي واللجنة التنفيذية واللجنة المركزية لحركة فتح والمجلس الثوري واحتج الفلسطينيين في الضفة والقطاع والخارج على نقل ادارة ترامب سفارتهم من تل البيب الى القدس ومازالت المنطقة تعيش حالة عدم استقرار نتيجة لهذا القرار لكن ليس كافيا لان الاستقرار بات  نسبي وحدثي في القدس خاصة وهذا ضار للقضية الفلسطينية لان اسرائيل تعمل من طرف واحد لتشريع كل القوانين لتثبيت وجودها اليهودي هناك وكان اخر هذه التشريعات  ما يسمي قانون القومية اليهودي الذي  اكد ان القدس عاصمة للشعب اليهودي وشرع الاستيطان  اليهودي في كل مكان بالأرض المحتلة. لهذا فان الفلسطينيين بات عليهم ايجاد الطرق والخطط والاستراتيجيات التي تضمن اشتداد المقاومة الشعبية في كل مكان وخاصة القدس العربية لتبقي هذه المدينة دون استقرار طالما بقيت مخططات اسرائيل و واشنطن التي لن تعمل الا اذا توفر لها الهدوء والامن والاستقرار.  


لعل كل الاجراءات الدبلوماسية والسياسية الفلسطينية لمواجهة هذه الحرب الامريكية القذرة والعمل مع المجتمع الدولي لمواجهة حالة الابتزاز الغير مسبوق  واسقاط المخطط الامريكي بات كلها اجراءات مهدده بالفشل في ظل هيمنة الولايات المتحدة على مراكز التأثير بالعالم  وهذا بات يستدعي اجراء دراماتيكي فلسطيني غير مسبوق يخلط كل الاوراق ويربك المجتمع الدولي ويسحب كل اشكال التأثير من ايدي الادارة الامريكية ويصيب طاقهما الدبلوماسي  بالعجز التام  والشلل و يجعل من تلك الحرب القذرة عديمة التأثير وغير ذات جدوي ,ولعل هذا العمل يمثل في حد ذاته رد متزامن علي الاجراءات الامريكية المتصاعدة وعلى حرب الاستيطان الاسرائيلي الذي بات يسابق الزمن للإجهاز على الضفة الغربية وامكانية تواصلها جغرافيا بعزل مناطق الشمال عن الجنوب من خلال هدم قرية الخان الاحمر وترحيل عرب الجهالين الفلسطينيين الى مناطق اخري  , ولعل الخطوة المطلوبة الان  هو رد عنيف وفاعل ودراماتيكي شعبي ورسمي فلسطيني  واسع يواجه تلك الحرب متسلحا بالموقف الجريء لأوروبا التي هي ايضا باتت في دائرة الاستهداف الامريكي لكونها مازالت ترفض السياسة الامريكية التي تمزق العالم وتثير الفوضى في كل مكان ومازالت تؤيد وتدعم حل الصراع على اساس حل الدولتين .


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.  


 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12927  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - د.هاني العقاد - تتدرج واشنطن  منذ السادس من ديسمبر 2017  التاريخ الذي اعلن فيه ترامب   اعترافه بالقدس عاصمة لدولة الكيان في مستويات متصاعدة لحرب قذرة ضد الفلسطينيين باختلاف مستوياتهم وتستهدف بهذه الحرب المسعورة كل مكونات الشعب الفلسطيني السياسية كما تستهدف قواعده السيادية في القدس والضفة الغربية وحتى غزة التي يريد الامريكان الان اخراجها من دائرة الصراع كما القدس واللاجئين ,انطلقت هذه الحرب  عبر  اجراءات  قذرة تستهدف قضية اللاجئين وتفكيكها  فجاء استهداف وكالة الغوث الدولية  عبر وقف الدعم المالي بحجة انها غير مفيدة وفاسدة  وبحجة  ان الفلسطينيين رفضوا المبادرة الامريكية المسماة صفقة القرن والان  تعلن الادارة الامريكية اغلاق مكتب م ت ف في واشنطن حتى تسحب القيادة الفلسطينية الملفات التي قدمتها ضد اسرائيل للجنائية الدولية وهذا يعني ان واشنطن ستسحب اعترافها بالمنظمة التي بدأت اصوات في ادارة ترامب تقول انها منظمة ارهابية , وهذا يعني الكثير عندنا فواشنطن بهذه الحرب القذرة تعتقد انها تبتز الشعب الفلسطيني وقيادته لتوافق على ما في راس ترامب من تصفية للصراع حسب هواه المنحاز تماما الى اسرائيل ومشروعها الاستيطاني , و تدرج واشنطن في الحرب يعني ان هناك مراحل متقدمة  للحرب قد تصل الى ابعد من سحب الاعتراف واغلاق مكتب المنظمة ويخشي ان تصل هذه الحرب لإيعاز واشنطن  لحلفائها من العرب  بوقف أي دعم مالي لمنظمة التحرير والسلطة الفلسطينية  واخشي ان تصل  الاجراءات الأمريكية بالتعرض بالاعتقال او تقيد حركة من  يرفض مشروعها التصفوى واعاقة تنفيذ صفقتهم المشؤومة. 


الحرب القذرة في تصاعد مستمر وتأخذ اشكالا لا يتوقعها احد  وما قامت به ادارة البيت الابيض مؤخرا بسحب 25 مليون دولار مخصصة لمستشفيات القدس التي تديرها الكنائس وتقدم خدمات كبيرة للمرضي الفلسطينيين في القدس والضفة غزة وسائر الارض الفلسطينية  يعني ان لا حدود لهذه الحرب التي باتت من طرف واحد دون ان يقابلها أي رد فلسطيني او عربي ذات جدوي , لم تحاول القيادة الفلسطينية البدء بإجراءات مقابلة حتى الان في انتظار اخطار المجتمع الدولي بخطورة هذه الحرب الا انسانية التي تحمل في طياتها اهداف خطيرة . قد يحاول ترامب   ضمن حملتها القذرة  بعد اصدار الاوامر للكونغرس بتحديد هوية اللاجئين الفلسطينيين وتجريد ابنائهم وسلالتهم من حق العودة والتعويض لاستصدار قرار من الامم المتحدة بإلغاء حق العودة وقرار  194 لتحقق بذلك ما تحلم به اسرائيل  لتحريم الوجود الفلسطيني وانكار حقهم في ارضهم  وبالتالي تشريع الترانسفير  والاستيلاء على كل شبر فلسطيني من شانه ان يعيق اقامة أي كيان فلسطيني مستقل  وذات سيادة الذي وهنا نتوقع ان يعلن ترامب ابو ديس عاصمة للفلسطينيين في اشارة الى ان الولايات المتحدة ما تزال تسعي لتحقيق سلام للفلسطينيين وايجاد عاصمة لكيانهم الذي ستعلنه واشنطن في اطار صفقة القرن . كل هذه مؤشرات تؤكد ان صفقة التصفية باتت على طاولة ساسة البيت الابيض الا ان ترامب لا يريد الاعلان عن خطواتها ومراحلها قبل ان يضمن انه قطع نصف الطريق واكثر في تطبيق هذه الصفقة لتصفية قضية القضايا , القضية الفلسطينية التي احدثت حالة عدم استقرار في الاقليم على مدار عقود حتى الان واربكت علاقات واشنطن بالإقليم  على مدار فترات الرئاسية الامريكية المختلفة وافشلت تمكن واشنطن من فرض نفودها بالكامل على المنطقة العربية امتدت من زمن جيمي كارتر وريغان  وبوش الاب  وبيل كلينتون وبوش الابن واوباما والان ترامب .


نعم رفضت القيادة الفلسطينية صفقة القرن ورفضت اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل  على كافة المستويات والهيئات السياسية ورفضت كل الاجراءات الامريكية التي تستهدف الأونروا ومازالت ترفض أي سلوك امريكي معاد وكلما امعن الفلسطينيين في الرفض كلما ذات شراسة الحرب الامريكية على الفلسطينيين , رفض المجلس الوطني والمركزي واللجنة التنفيذية واللجنة المركزية لحركة فتح والمجلس الثوري واحتج الفلسطينيين في الضفة والقطاع والخارج على نقل ادارة ترامب سفارتهم من تل البيب الى القدس ومازالت المنطقة تعيش حالة عدم استقرار نتيجة لهذا القرار لكن ليس كافيا لان الاستقرار بات  نسبي وحدثي في القدس خاصة وهذا ضار للقضية الفلسطينية لان اسرائيل تعمل من طرف واحد لتشريع كل القوانين لتثبيت وجودها اليهودي هناك وكان اخر هذه التشريعات  ما يسمي قانون القومية اليهودي الذي  اكد ان القدس عاصمة للشعب اليهودي وشرع الاستيطان  اليهودي في كل مكان بالأرض المحتلة. لهذا فان الفلسطينيين بات عليهم ايجاد الطرق والخطط والاستراتيجيات التي تضمن اشتداد المقاومة الشعبية في كل مكان وخاصة القدس العربية لتبقي هذه المدينة دون استقرار طالما بقيت مخططات اسرائيل و واشنطن التي لن تعمل الا اذا توفر لها الهدوء والامن والاستقرار.  


لعل كل الاجراءات الدبلوماسية والسياسية الفلسطينية لمواجهة هذه الحرب الامريكية القذرة والعمل مع المجتمع الدولي لمواجهة حالة الابتزاز الغير مسبوق  واسقاط المخطط الامريكي بات كلها اجراءات مهدده بالفشل في ظل هيمنة الولايات المتحدة على مراكز التأثير بالعالم  وهذا بات يستدعي اجراء دراماتيكي فلسطيني غير مسبوق يخلط كل الاوراق ويربك المجتمع الدولي ويسحب كل اشكال التأثير من ايدي الادارة الامريكية ويصيب طاقهما الدبلوماسي  بالعجز التام  والشلل و يجعل من تلك الحرب القذرة عديمة التأثير وغير ذات جدوي ,ولعل هذا العمل يمثل في حد ذاته رد متزامن علي الاجراءات الامريكية المتصاعدة وعلى حرب الاستيطان الاسرائيلي الذي بات يسابق الزمن للإجهاز على الضفة الغربية وامكانية تواصلها جغرافيا بعزل مناطق الشمال عن الجنوب من خلال هدم قرية الخان الاحمر وترحيل عرب الجهالين الفلسطينيين الى مناطق اخري  , ولعل الخطوة المطلوبة الان  هو رد عنيف وفاعل ودراماتيكي شعبي ورسمي فلسطيني  واسع يواجه تلك الحرب متسلحا بالموقف الجريء لأوروبا التي هي ايضا باتت في دائرة الاستهداف الامريكي لكونها مازالت ترفض السياسة الامريكية التي تمزق العالم وتثير الفوضى في كل مكان ومازالت تؤيد وتدعم حل الصراع على اساس حل الدولتين .


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.  


 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016