أفراسيانت - تجربة في كتاب
 
     
الثلاثاء، 16 تشرين1/أكتوير 2018 16:37
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - معن بشور - المؤتمر القومي العربي بعد ربع قرن" كتاب صدر قبل ايام عن مركز دراسات الوحدة العربية يتضمن بيانات صادرة عن دورات المؤتمر منذ تأسيسه عام 1990 كما بعض بيانات أمانته العامة في محطات مفصلية.


الكتاب يضم ايضا لوائح بأسماء كل من شارك في دوراته وكل من انتخب لعضوية اماناته العامة المتعاقبة.


من يتصفح الكتاب يخرج بعدة انطباعات أولية :


1-نجاح هذا المؤتمر في الاستمرار أكثر من ربع قرن دون ان يعتمد على جهة او نظام بل ربما بسبب عدم ارتباطه الذي منحه قدرا من الاستقلالية جعله اكثر حفاظا على موضوعيته وسلامة مواقفه.


2-هذه المشاركة الواسعة في دوراته،كما ونوعا،من أبرز شخصيات الامة ومناضليها ومثقفيها من المنتمين لتيارات فكرية متعددة يجمعهم الالتزام بالمشروع النهضوي العربي.


3-العدد الكبير من المؤسسات والمبادرات القومية الهامة المستمرة التي انطلقت من رحم المؤتمر.


4-الحرص العميق على فكرة الكتلة التاريخية التي تشمل كل التيارات المؤمنةبالمشروع النهضوي العربي رغم كل العواصف والأعاصير التي تعيشها الامة.


5.الرؤية المستقبلية للتحديات التي ستواجهها الامة بدءا من مؤتمر مدريد وتفرعاته في أوسلو ووادي عربة والتطبيع وقبله في كمب ديفيد وصولا إلى حصار العراق والحرب والاحتلال وتداعياتها على الامة مرورا بحالات الاحتراب والحروب في بعض أقطار الامة حيث نبه المؤتمر باكرا إلى ضرورة تحصين المواقف الوطنية والقومية بالانفتاح الديمقراطي رافضا أستخدام اداء الأنظمة المشوب بالقمع والفساد لتبرير الاستقواء بالمستعمرين  ورافضااستخدام المؤامرة الخارجية لتبرير الاختلال الداخلي.


6-الحرص على عقد دوراته واجتماعات أمانته العامة في العديد من أقطار الامة من المحيط إلى الخليج وفي القلب ووادي النيل وبلاد الشام.ليؤكد ان ارض العرب وان المؤتمر ينعقد بشروطه لا بشروط تفرض عليه.


7-اعتبار القضية الفلسطينية بوصلة المؤتمر منذ تأسيسه مواكبا مقاومة الشعب الفلسطيني و انتفاضاته  خصوصا ان ولادة المؤتمر جاءت في أجواء الانتفاضة الأولى لتعلن الالتزام بها وبكل معارك الشعب الفلسطيني حيث كان أعضاء المؤتمر وهيئاته وراء معظم المبادرات والمسيرات والملتقيات التي قامت من اجل فلسطين،تماما كما كانوا وراء كل مبادرات الدعم للعراق في الحصار والعدوان والاحتلال .


8- الالتزام بالمقاومة خيارا ونهجا وثقافة ورفض ازدواجية الموقف منها بتأييد مقاومة هناوعدم تأييد مقاومة هناك .


9-الايمان بالحوار كأسلوب لمعالجة أي تباين داخل الامة او بين الامة وأمم الجوار الحضاري والاستراتيجي .والايمان بالحرية والديقراطية وحقوق الانسان في العلاقة بين الحاكم والمواطن.وقد حرص المؤتمر ان يجسد هذه المفاهيم في حياته الداخلية قدر المستطاع وان يعتمد تقليدا جميلا في تداول المسوؤلية في أمانته العامة حيث تعاقب ثمانية أمناء عامين من أقطار عربية متعددة في تأكيد على التشكيلة القومية للمؤتمر.


10- الالتزام بأهداف المشروع النهضوي العربي الست:الوحدة العربية ،الاستقلال الوطني والقومي ، الديمقراطية،التنمية المستقلة،العدالة الاجتماعية،والتجديد الحضاري ورفض مقايضة أي هدف بهدف اخر.


خاتمة:لا شك ان المؤتمر رغم الحصار المتعدد الأشكال عليه قد مثل حالة وحدوية مناقضة لواقع التفتيت والتجزئة والتشظي الذي تعيشه الامة الا أنه لم يصبح بالمستوى الذي طمح مؤسسوه إليه.وربما هذا يحتاج إلى كتاب آخر يتضمن الأوراق التي كانت تقدم في كل دورة لاسيما أوراق تقييم عمل المؤتمر.

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

13130  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - معن بشور - المؤتمر القومي العربي بعد ربع قرن" كتاب صدر قبل ايام عن مركز دراسات الوحدة العربية يتضمن بيانات صادرة عن دورات المؤتمر منذ تأسيسه عام 1990 كما بعض بيانات أمانته العامة في محطات مفصلية.


الكتاب يضم ايضا لوائح بأسماء كل من شارك في دوراته وكل من انتخب لعضوية اماناته العامة المتعاقبة.


من يتصفح الكتاب يخرج بعدة انطباعات أولية :


1-نجاح هذا المؤتمر في الاستمرار أكثر من ربع قرن دون ان يعتمد على جهة او نظام بل ربما بسبب عدم ارتباطه الذي منحه قدرا من الاستقلالية جعله اكثر حفاظا على موضوعيته وسلامة مواقفه.


2-هذه المشاركة الواسعة في دوراته،كما ونوعا،من أبرز شخصيات الامة ومناضليها ومثقفيها من المنتمين لتيارات فكرية متعددة يجمعهم الالتزام بالمشروع النهضوي العربي.


3-العدد الكبير من المؤسسات والمبادرات القومية الهامة المستمرة التي انطلقت من رحم المؤتمر.


4-الحرص العميق على فكرة الكتلة التاريخية التي تشمل كل التيارات المؤمنةبالمشروع النهضوي العربي رغم كل العواصف والأعاصير التي تعيشها الامة.


5.الرؤية المستقبلية للتحديات التي ستواجهها الامة بدءا من مؤتمر مدريد وتفرعاته في أوسلو ووادي عربة والتطبيع وقبله في كمب ديفيد وصولا إلى حصار العراق والحرب والاحتلال وتداعياتها على الامة مرورا بحالات الاحتراب والحروب في بعض أقطار الامة حيث نبه المؤتمر باكرا إلى ضرورة تحصين المواقف الوطنية والقومية بالانفتاح الديمقراطي رافضا أستخدام اداء الأنظمة المشوب بالقمع والفساد لتبرير الاستقواء بالمستعمرين  ورافضااستخدام المؤامرة الخارجية لتبرير الاختلال الداخلي.


6-الحرص على عقد دوراته واجتماعات أمانته العامة في العديد من أقطار الامة من المحيط إلى الخليج وفي القلب ووادي النيل وبلاد الشام.ليؤكد ان ارض العرب وان المؤتمر ينعقد بشروطه لا بشروط تفرض عليه.


7-اعتبار القضية الفلسطينية بوصلة المؤتمر منذ تأسيسه مواكبا مقاومة الشعب الفلسطيني و انتفاضاته  خصوصا ان ولادة المؤتمر جاءت في أجواء الانتفاضة الأولى لتعلن الالتزام بها وبكل معارك الشعب الفلسطيني حيث كان أعضاء المؤتمر وهيئاته وراء معظم المبادرات والمسيرات والملتقيات التي قامت من اجل فلسطين،تماما كما كانوا وراء كل مبادرات الدعم للعراق في الحصار والعدوان والاحتلال .


8- الالتزام بالمقاومة خيارا ونهجا وثقافة ورفض ازدواجية الموقف منها بتأييد مقاومة هناوعدم تأييد مقاومة هناك .


9-الايمان بالحوار كأسلوب لمعالجة أي تباين داخل الامة او بين الامة وأمم الجوار الحضاري والاستراتيجي .والايمان بالحرية والديقراطية وحقوق الانسان في العلاقة بين الحاكم والمواطن.وقد حرص المؤتمر ان يجسد هذه المفاهيم في حياته الداخلية قدر المستطاع وان يعتمد تقليدا جميلا في تداول المسوؤلية في أمانته العامة حيث تعاقب ثمانية أمناء عامين من أقطار عربية متعددة في تأكيد على التشكيلة القومية للمؤتمر.


10- الالتزام بأهداف المشروع النهضوي العربي الست:الوحدة العربية ،الاستقلال الوطني والقومي ، الديمقراطية،التنمية المستقلة،العدالة الاجتماعية،والتجديد الحضاري ورفض مقايضة أي هدف بهدف اخر.


خاتمة:لا شك ان المؤتمر رغم الحصار المتعدد الأشكال عليه قد مثل حالة وحدوية مناقضة لواقع التفتيت والتجزئة والتشظي الذي تعيشه الامة الا أنه لم يصبح بالمستوى الذي طمح مؤسسوه إليه.وربما هذا يحتاج إلى كتاب آخر يتضمن الأوراق التي كانت تقدم في كل دورة لاسيما أوراق تقييم عمل المؤتمر.

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016