أفراسيانت - خيارات السلطة الممكنة في ظل انسداد آفاق التسوية
 
     
الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017 03:53
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - أفاد مراسلون في بغداد وأربيل، بوقوع اشتباكات بين القوات العراقية وعناصر البيشمركة، على عدة محاور في محافظة كركوك، المتنازع عليها، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.


وبحسب مراسل في بغداد، فإن اشتباكات بين قوات مكافحة الإرهاب وعناصر البيشمركة، اندلعت منذ ساعات قليلة على أطراف المنطقة الصناعية في كركوك، وكذلك على محور قضاء طوز خورماتو جنوب المدينة.


وأشار المراسل إلى أنباء تفيد بسقوط عدد من القتلى والجرحى من المدنيين بقصف للبيشمركة بقذائف الهاون على المناطق التركمانية في طوز خورماتو.


ونقل تلفزيون روداو الكردي عن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، آسو ألماني أن قوات البيشمركة، قتلت 15 من الحشد الشعبي في معارك بكركوك.


من جانبه، نقل مراسل في أربيل عن النقيب هونر القائد في قوات البيشمركة قوله الليلة الماضية، إن "قوات الحشد الشعبي تقصف مواقع عسكرية لقوات البيشمركة بالقرب من ناحية تازة جنوبي كركوك".


وأكد المراسل وصول كوسرت رسول نائب رئيس الإقليم، إلى كركوك مع قوات إضافية تعدادها ثلاثة آلاف عنصر من البيشمركة .


هذا، وقال كمال كركوكي قائد محمور غرب كركوك: "نحن على أتم الجهوزية للرد على أي هجوم من قبل قوات الحشد الشعبي، وسنلقنهم درسا لن ينسوه إلى الأبد".


بدوره، دعا نجم الدين كريم محافظ كركوك المقال من بغداد، المواطنين في المحافظة إلى حمل السلاح للدفاع عن مدينتهم.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - استشهد شاب فلسطيني، وقتل 3 حراس أمن إسرائيليين، صباح اليوم الثلاثاء، في عملية طعن وإطلاق نار وقعت قرب جدار مستوطنة هار أدار شمال غرب القدس.


وحسب القناة العبرية العاشرة، فإنه عند الساعة 7:15 اقترب فلسطيني من حراس أمن الجدار الحدودي للمستوطنة وأطلق النار عليهم، وطعن بعضهم ما أدى لإصابة أربعة منهم أحدهم ضابط في شرطة الحدود، بجروح بالغة، قبل أن يتم الإعلان عن مقتلهم.


وأشارت إلى أن قوات كبيرة وصلت المكان بعد أن تمكن أحد الحراس من قتل المنفذ، مشيرةً إلى أنه تم نقل القتلى والجرحى إلى مستشفى هداسا عين كارم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


طهران - افراسيانت - شينخوا - أطلقت إيران بنجاح صاروخا باليستيا يصل مداه إلى 2000 كم، وفقا لما أعلنه تلفزيون "بريس" الإيراني، اليوم السبت.


وبث التلفزيون لقطات نشرتها الحكومة حول الإطلاق الاختباري الناجح لصاروخها الباليستي الجديد، خرمشهر، بعد ساعات من كشفها عنه خلال استعراض عسكري بالعاصمة طهران يوم الجمعة.


وقال التقرير إن الصاروخ قد أطلق في وقت لاحق من يوم الجمعة، دون الإشارة لمزيد من التفاصيل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


بيت لحم - افراسيانت - اقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم السبت، عدة مناطق في محافظة بيت لحم، كما سلمت 3 شبان بلاغات لمراجعة المخابرات الاسرائيلية.


وأفاد مصدر امني ، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت مخيم عايدة للاجئين شمال بيت لحم، وداهم الجنود العديد من منازل المواطنين، وعبثوا بمحتوياتها، ودققوا في البطاقات الشخصية للأهالي وحققوا معهم.


وأضاف المصدر أن جنود الاحتلال سلموا شاباً بلاغاً لمراجعة المخابرات الاسرائيلية، مشيرا إلى أن مواجهات اندلعت بين شبان وجنود الاحتلال في مخيم عايدةو ولم يبلغ عن وقوع إصابات.
واقتحمت قوات الاحتلال منازل المواطنين في مناطق "المسلخ وشارع الصف" وسط مدينة بيت لحم، وسلمت كلاً من الأسير المحرر محمود الشويكي، والشاب أمين أبو عاهور، بلاغين لمراجعة المخابرات في مجمع "غوش عتصيون الاستيطاني" جنوب بيت لحم.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، ثمانية مواطنين من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وقال متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين "مطلوبون" لأجهزة الأمن، مشيرًا إلى نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".


وذكر أن قوات الجيش صادرت أكثر من 48 ألف شيكل من عائلة فلسطيني نفذ عملية طعن أدت لمقتل مستوطنة في "عنتئيل"، بالإضافة لآلاف الشواكل من ناشط في حماس تم اعتقاله بزعم عمله في جمعية غير قانونية تدعم الحركة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 


افراسيانت - رام الله - "القدس"دوت كوم - يرى محللون أن خيارات السلطة في ظل انسداد الافق السياسي باتت معدومة، وأن افضلها هو الحفاظ على الوضع القائم، لا سيما في ظل عدم وجود رؤية امريكية وعربية لتطوير السلطة من "سلطة حكم ذاتي" الى دولة.


ويرسم محللون صورة صعبة للسلطة الفلسطينية في ظل انعدام آمال الحل، وغياب الخيارات التي يمكن للسلطة انتهاجها للمواجهة خلال المرحلة المقبلة، في ظل وضع عربي واقليمي ودولي غير مبال لتسوية القضية الفلسطينية.


يقول المحلل السياسي، رائد نعيرات، في حديث لـ "القدس" دوت كوم، "إن السلطة لا تملك خيارات في هذه المرحلة التي تشهد انغلاقا لافق الحل، موضحا "ان الولايات المتحدة الاميركية لا تملك رؤية تجاه تقوية السلطة أو حلها، واسرائيل هي الاخرى لا يوجد لديها رؤية تجاه تقوية او حل السلطة، وهذا يدفع لتثبيت السلطة على ما هي عليه".


ويضيف نعيرات: "الاسرائيليون يريدون هذه الحالة عبر إبقاء الوضع على ما هو عليه سياسيا، مقابل التحرك ميدانيا من خلال التوسع بالاستيطان، وزيادة تعقيدات الحياة لدى الفلسطينيين، من خلال صعوبة التنقل، والبطالة، وضعف التنمية، وقد ادركت السلطة انه لا يوجد في الوقت الحالي غير هذا الخيار المتاح (الحفاظ على الوضع القائم)، لذلك تريد ضبط الخيارات والدافعية السياسية".


لكن نعيرات يرى: "ان كل الاطراف تتخوف من المفاجئة التي قد تحدث على المستوى الشعبي والمؤسساتي، وهناك مخاوف جدية بأن تنفجر الاوضاع ويخرج الفلسطينيون الى الشوارع كما حصل في احداث القدس، وهي أمور قد تدفع الى خيارات غير محسوبة لدى هذه الاطراف".


ويشير نعيرات الى :"ان الحالة العربية ضاعفت من التعقيدات امام خيارات السلطة الفلسطينية، حيث ان التدخل العربي بالقضية الفلسطينية يخضع للتنافس الداخلي بين مختلف القوى المؤثرة، السعودية، والامارات، وقطر، ومصر، والاردن، التي تحاول كل جهة دفع القضية باتجاها، بالرغم من ان هذه التناقضات خدمت السلطة كسلطة في هذه المرحلة لكنها لا تخدم المشروع السياسي كقضية".


من جهته، يرسم المحلل السياسي، نشأت الاقطش، في حديث لـ "القدس" دوت كوم، صورة صعبة للسلطة في المرحلة المقبلة، لافتا الى ان "السلطة لا تملك خيارات، وان افضل الفرص المتاحة أمامها تتمثل في حكم ذاتي محدود مع الحفاظ على الوضع القائم بسلطة تدير السكان".


واضاف الاقطش: "المطلوب من السلطة الحفاظ على الامن، والحديث عن الخيارات الاخرى قد لا يكون مرضيا للسلطة، والخيارات الاخرى هنا تتمثل في حل اقليمي تكون فيه الضفة الغربية تابعة اداريا للاردن، والسلطة تقوم بالحفاظ على الامن، أو قد تكون تابعة لدولة غزة، وهنا يمكن ان تقوم الرباعية العربية بقيادة السعودية بصناعة (صفقة القرن) وفق هذه الخيارات".


ويعتقد الاقطش "انه لا يوجد امل او فرصة لتطوير السلطة الى دولة"، مرجعا ذلك لرفض اسرائيل، وغياب رؤية اميركية لحل الصراع، اضافة الى عدم تقبل الرباعية العربية لمشروع تحويل السلطة الى دولة".


ويرسم الاقطش "سيناريو قيام دولة فلسطينية في غزة بحكم قوة (حماس) التي وضعت اسرائيل امام خيارين إما ان ترفع يدها عن القطاع وتمنح (حماس) حرية اقامة دولة، او تدخل في حرب صعبة مفتوحة للقضاء على (حماس)، والخيارين كلاهما مر بالنسبة لاسرائيل".


بالمقابل، يرى المحلل السياسي اكرم عطالله : "ان السلطة لديها الخيارات اذا امتلكت الارادة الحقيقية بالعودة الى ثوابت العمل الوطني، وتوظيف احداث القدس، ووقف التنسيق الامني الكامل من اجل إعادة لفت الانظار الى القضية بالرغم من محاولة قوى عربية حرف الانظار نحو قضايا اخرى كالصراع الخليجي الخليجي وايران"، مضيفا :"ان تعميق العلاقة الاردنية الفلسطينية وزيارة الملك الاخيرة ارسلت اشارات للاميركان يان عليهم التدخل قبل انفلات الامور".


غير ان عطالله يشير "الى صعوبة خيارات السلطة في المرحلة المقبلة بسبب انشغال الادارة الاميركية بازماتها الداخلية، اضافة الى الصراع العربي العربي، وهو ما يجعل من تحريك ملف التسوية أمرا صعبا".


ويرى عطالله "ان الاشهر المقبلة ستشهد ركودا في الحالة السياسية وعدم قدرة السلطة على تحريك اوراقها لعدم الجاهزية وانشغال الاطراف الاقليمية والدولية بقضايا اخرى".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2696  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - رام الله - "القدس"دوت كوم - يرى محللون أن خيارات السلطة في ظل انسداد الافق السياسي باتت معدومة، وأن افضلها هو الحفاظ على الوضع القائم، لا سيما في ظل عدم وجود رؤية امريكية وعربية لتطوير السلطة من "سلطة حكم ذاتي" الى دولة.


ويرسم محللون صورة صعبة للسلطة الفلسطينية في ظل انعدام آمال الحل، وغياب الخيارات التي يمكن للسلطة انتهاجها للمواجهة خلال المرحلة المقبلة، في ظل وضع عربي واقليمي ودولي غير مبال لتسوية القضية الفلسطينية.


يقول المحلل السياسي، رائد نعيرات، في حديث لـ "القدس" دوت كوم، "إن السلطة لا تملك خيارات في هذه المرحلة التي تشهد انغلاقا لافق الحل، موضحا "ان الولايات المتحدة الاميركية لا تملك رؤية تجاه تقوية السلطة أو حلها، واسرائيل هي الاخرى لا يوجد لديها رؤية تجاه تقوية او حل السلطة، وهذا يدفع لتثبيت السلطة على ما هي عليه".


ويضيف نعيرات: "الاسرائيليون يريدون هذه الحالة عبر إبقاء الوضع على ما هو عليه سياسيا، مقابل التحرك ميدانيا من خلال التوسع بالاستيطان، وزيادة تعقيدات الحياة لدى الفلسطينيين، من خلال صعوبة التنقل، والبطالة، وضعف التنمية، وقد ادركت السلطة انه لا يوجد في الوقت الحالي غير هذا الخيار المتاح (الحفاظ على الوضع القائم)، لذلك تريد ضبط الخيارات والدافعية السياسية".


لكن نعيرات يرى: "ان كل الاطراف تتخوف من المفاجئة التي قد تحدث على المستوى الشعبي والمؤسساتي، وهناك مخاوف جدية بأن تنفجر الاوضاع ويخرج الفلسطينيون الى الشوارع كما حصل في احداث القدس، وهي أمور قد تدفع الى خيارات غير محسوبة لدى هذه الاطراف".


ويشير نعيرات الى :"ان الحالة العربية ضاعفت من التعقيدات امام خيارات السلطة الفلسطينية، حيث ان التدخل العربي بالقضية الفلسطينية يخضع للتنافس الداخلي بين مختلف القوى المؤثرة، السعودية، والامارات، وقطر، ومصر، والاردن، التي تحاول كل جهة دفع القضية باتجاها، بالرغم من ان هذه التناقضات خدمت السلطة كسلطة في هذه المرحلة لكنها لا تخدم المشروع السياسي كقضية".


من جهته، يرسم المحلل السياسي، نشأت الاقطش، في حديث لـ "القدس" دوت كوم، صورة صعبة للسلطة في المرحلة المقبلة، لافتا الى ان "السلطة لا تملك خيارات، وان افضل الفرص المتاحة أمامها تتمثل في حكم ذاتي محدود مع الحفاظ على الوضع القائم بسلطة تدير السكان".


واضاف الاقطش: "المطلوب من السلطة الحفاظ على الامن، والحديث عن الخيارات الاخرى قد لا يكون مرضيا للسلطة، والخيارات الاخرى هنا تتمثل في حل اقليمي تكون فيه الضفة الغربية تابعة اداريا للاردن، والسلطة تقوم بالحفاظ على الامن، أو قد تكون تابعة لدولة غزة، وهنا يمكن ان تقوم الرباعية العربية بقيادة السعودية بصناعة (صفقة القرن) وفق هذه الخيارات".


ويعتقد الاقطش "انه لا يوجد امل او فرصة لتطوير السلطة الى دولة"، مرجعا ذلك لرفض اسرائيل، وغياب رؤية اميركية لحل الصراع، اضافة الى عدم تقبل الرباعية العربية لمشروع تحويل السلطة الى دولة".


ويرسم الاقطش "سيناريو قيام دولة فلسطينية في غزة بحكم قوة (حماس) التي وضعت اسرائيل امام خيارين إما ان ترفع يدها عن القطاع وتمنح (حماس) حرية اقامة دولة، او تدخل في حرب صعبة مفتوحة للقضاء على (حماس)، والخيارين كلاهما مر بالنسبة لاسرائيل".


بالمقابل، يرى المحلل السياسي اكرم عطالله : "ان السلطة لديها الخيارات اذا امتلكت الارادة الحقيقية بالعودة الى ثوابت العمل الوطني، وتوظيف احداث القدس، ووقف التنسيق الامني الكامل من اجل إعادة لفت الانظار الى القضية بالرغم من محاولة قوى عربية حرف الانظار نحو قضايا اخرى كالصراع الخليجي الخليجي وايران"، مضيفا :"ان تعميق العلاقة الاردنية الفلسطينية وزيارة الملك الاخيرة ارسلت اشارات للاميركان يان عليهم التدخل قبل انفلات الامور".


غير ان عطالله يشير "الى صعوبة خيارات السلطة في المرحلة المقبلة بسبب انشغال الادارة الاميركية بازماتها الداخلية، اضافة الى الصراع العربي العربي، وهو ما يجعل من تحريك ملف التسوية أمرا صعبا".


ويرى عطالله "ان الاشهر المقبلة ستشهد ركودا في الحالة السياسية وعدم قدرة السلطة على تحريك اوراقها لعدم الجاهزية وانشغال الاطراف الاقليمية والدولية بقضايا اخرى".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016