أفراسيانت - حتى يتجنب الحرج.. ترامب يجد ذريعة ليرحب بقرار بوتين
 
     
الأحد، 22 تموز/يوليو 2018 12:13
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - في أول تعليق له على قرار موسكو طرد مئات الدبلوماسيين الأمريكيين، تجاهل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جوهر الموضوع وتداعياته السياسية، ووجد ذريعة "اقتصادية" ليرحب بالخطوة الروسية.


وقال ترامب في تصريح صحفي : "أريد أن أشكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لأننا نحاول خفض النفقات على الرواتب، وأنا ممتن جدا لأنه (بوتين) أعفى موظفين كثيرين من مناصبهم". وأضاف أنه لا يوجد أي سبب حقيقي لعودة هؤلاء الدبلوماسيين الأمريكيين إلى الأراضي الروسية.


تجدر الإشارة إلى أن ترامب لزم لفترة طويلة الصمت حيال العقوبات الجوابية الروسية الأخيرة، التي من شأنها أن تؤدي إلى تقليص عدد الدبلوماسيين الأمريكيين في الأراضي الروسية بـ755 شخصا.


وأقدمت موسكو على هذه الخطوة بعد أن تبنى الكونغرس الأمريكي قانونا جديدا يوسع العقوبات الاقتصادية ضد روسيا ويضفي صفة القانون على العقوبات السابقة. ووقع ترامب على القانون دون أن يعترض عليه.


وأثار تعليق ترامب على طرد الدبلوماسيين الأمريكيين انتقادات شديدة اللهجة من قبل معارضيه، ولاسيما من قبل السفير الأمريكي السابق لدى موسكو مايكل ماكفول، الذي كتب في حسابه على موقع "تويتر"، أن إشادة ترامب بالخطوة الروسية تظهر أنه لا يفهم الدبلوماسية.


ووصف ماكفول تصريح ترامب بأنه "مخجل ومؤسف وضعيف".


ويعد تصريح ترامب اعترافا بأن الولايات المتحدة لا تحتاج، في حقيقة الأمر، إلى مئات الموظفين في سفارتها بموسكو وقنصلياتها بالأراضي الروسية.


وسبق لموسكو أن لفتت الانتباه مرات عديدة إلى أن عدد الدبلوماسيين الأمريكيين في روسيا يزيد أضعافا عن عدد الدبلوماسيين الروس في الولايات المتحدة، ولا سيما بعد أن أقدمت الإدارة الأمريكية السابقة برئاسة باراك أوباما على طرد 35 دبلوماسيا روسيا في أواخر العام الماضي، بذريعة "التدخلات الروسية" في الانتخابات الأمريكية (التي فاز فيها دونالد ترامب).


ولم ترد روسيا على خطوة واشنطن غير الودية آنذاك، لكنها حذرت من احتفاظها بحق الرد في الوقت المناسب.


واعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الوقت المناسب قد حان، عندما تبنت واشنطن عقوبات جديدة ضد موسكو دون أي سبب. ولم يكتف الجانب الروسي بطرد نفس العدد من الدبلوماسيين الذين طردتهم واشنطن، بل طالب بخفض عدد العاملين في البعثات الدبلوماسية الأمريكية إلى 455 شخصا، أي ما يساوي عدد العاملين في البعثات الدبلوماسية الروسية في الولايات المتحدة.


RT

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12943  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - في أول تعليق له على قرار موسكو طرد مئات الدبلوماسيين الأمريكيين، تجاهل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جوهر الموضوع وتداعياته السياسية، ووجد ذريعة "اقتصادية" ليرحب بالخطوة الروسية.


وقال ترامب في تصريح صحفي : "أريد أن أشكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لأننا نحاول خفض النفقات على الرواتب، وأنا ممتن جدا لأنه (بوتين) أعفى موظفين كثيرين من مناصبهم". وأضاف أنه لا يوجد أي سبب حقيقي لعودة هؤلاء الدبلوماسيين الأمريكيين إلى الأراضي الروسية.


تجدر الإشارة إلى أن ترامب لزم لفترة طويلة الصمت حيال العقوبات الجوابية الروسية الأخيرة، التي من شأنها أن تؤدي إلى تقليص عدد الدبلوماسيين الأمريكيين في الأراضي الروسية بـ755 شخصا.


وأقدمت موسكو على هذه الخطوة بعد أن تبنى الكونغرس الأمريكي قانونا جديدا يوسع العقوبات الاقتصادية ضد روسيا ويضفي صفة القانون على العقوبات السابقة. ووقع ترامب على القانون دون أن يعترض عليه.


وأثار تعليق ترامب على طرد الدبلوماسيين الأمريكيين انتقادات شديدة اللهجة من قبل معارضيه، ولاسيما من قبل السفير الأمريكي السابق لدى موسكو مايكل ماكفول، الذي كتب في حسابه على موقع "تويتر"، أن إشادة ترامب بالخطوة الروسية تظهر أنه لا يفهم الدبلوماسية.


ووصف ماكفول تصريح ترامب بأنه "مخجل ومؤسف وضعيف".


ويعد تصريح ترامب اعترافا بأن الولايات المتحدة لا تحتاج، في حقيقة الأمر، إلى مئات الموظفين في سفارتها بموسكو وقنصلياتها بالأراضي الروسية.


وسبق لموسكو أن لفتت الانتباه مرات عديدة إلى أن عدد الدبلوماسيين الأمريكيين في روسيا يزيد أضعافا عن عدد الدبلوماسيين الروس في الولايات المتحدة، ولا سيما بعد أن أقدمت الإدارة الأمريكية السابقة برئاسة باراك أوباما على طرد 35 دبلوماسيا روسيا في أواخر العام الماضي، بذريعة "التدخلات الروسية" في الانتخابات الأمريكية (التي فاز فيها دونالد ترامب).


ولم ترد روسيا على خطوة واشنطن غير الودية آنذاك، لكنها حذرت من احتفاظها بحق الرد في الوقت المناسب.


واعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الوقت المناسب قد حان، عندما تبنت واشنطن عقوبات جديدة ضد موسكو دون أي سبب. ولم يكتف الجانب الروسي بطرد نفس العدد من الدبلوماسيين الذين طردتهم واشنطن، بل طالب بخفض عدد العاملين في البعثات الدبلوماسية الأمريكية إلى 455 شخصا، أي ما يساوي عدد العاملين في البعثات الدبلوماسية الروسية في الولايات المتحدة.


RT

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016