أفراسيانت - زيارة الوفد الامريكي المرتقبة الى رام الله محاولة لاطفاء النيران باحياء الآمال
 
     
الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017 03:58
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - أفاد مراسلون في بغداد وأربيل، بوقوع اشتباكات بين القوات العراقية وعناصر البيشمركة، على عدة محاور في محافظة كركوك، المتنازع عليها، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.


وبحسب مراسل في بغداد، فإن اشتباكات بين قوات مكافحة الإرهاب وعناصر البيشمركة، اندلعت منذ ساعات قليلة على أطراف المنطقة الصناعية في كركوك، وكذلك على محور قضاء طوز خورماتو جنوب المدينة.


وأشار المراسل إلى أنباء تفيد بسقوط عدد من القتلى والجرحى من المدنيين بقصف للبيشمركة بقذائف الهاون على المناطق التركمانية في طوز خورماتو.


ونقل تلفزيون روداو الكردي عن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، آسو ألماني أن قوات البيشمركة، قتلت 15 من الحشد الشعبي في معارك بكركوك.


من جانبه، نقل مراسل في أربيل عن النقيب هونر القائد في قوات البيشمركة قوله الليلة الماضية، إن "قوات الحشد الشعبي تقصف مواقع عسكرية لقوات البيشمركة بالقرب من ناحية تازة جنوبي كركوك".


وأكد المراسل وصول كوسرت رسول نائب رئيس الإقليم، إلى كركوك مع قوات إضافية تعدادها ثلاثة آلاف عنصر من البيشمركة .


هذا، وقال كمال كركوكي قائد محمور غرب كركوك: "نحن على أتم الجهوزية للرد على أي هجوم من قبل قوات الحشد الشعبي، وسنلقنهم درسا لن ينسوه إلى الأبد".


بدوره، دعا نجم الدين كريم محافظ كركوك المقال من بغداد، المواطنين في المحافظة إلى حمل السلاح للدفاع عن مدينتهم.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - استشهد شاب فلسطيني، وقتل 3 حراس أمن إسرائيليين، صباح اليوم الثلاثاء، في عملية طعن وإطلاق نار وقعت قرب جدار مستوطنة هار أدار شمال غرب القدس.


وحسب القناة العبرية العاشرة، فإنه عند الساعة 7:15 اقترب فلسطيني من حراس أمن الجدار الحدودي للمستوطنة وأطلق النار عليهم، وطعن بعضهم ما أدى لإصابة أربعة منهم أحدهم ضابط في شرطة الحدود، بجروح بالغة، قبل أن يتم الإعلان عن مقتلهم.


وأشارت إلى أن قوات كبيرة وصلت المكان بعد أن تمكن أحد الحراس من قتل المنفذ، مشيرةً إلى أنه تم نقل القتلى والجرحى إلى مستشفى هداسا عين كارم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


طهران - افراسيانت - شينخوا - أطلقت إيران بنجاح صاروخا باليستيا يصل مداه إلى 2000 كم، وفقا لما أعلنه تلفزيون "بريس" الإيراني، اليوم السبت.


وبث التلفزيون لقطات نشرتها الحكومة حول الإطلاق الاختباري الناجح لصاروخها الباليستي الجديد، خرمشهر، بعد ساعات من كشفها عنه خلال استعراض عسكري بالعاصمة طهران يوم الجمعة.


وقال التقرير إن الصاروخ قد أطلق في وقت لاحق من يوم الجمعة، دون الإشارة لمزيد من التفاصيل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


بيت لحم - افراسيانت - اقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم السبت، عدة مناطق في محافظة بيت لحم، كما سلمت 3 شبان بلاغات لمراجعة المخابرات الاسرائيلية.


وأفاد مصدر امني ، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت مخيم عايدة للاجئين شمال بيت لحم، وداهم الجنود العديد من منازل المواطنين، وعبثوا بمحتوياتها، ودققوا في البطاقات الشخصية للأهالي وحققوا معهم.


وأضاف المصدر أن جنود الاحتلال سلموا شاباً بلاغاً لمراجعة المخابرات الاسرائيلية، مشيرا إلى أن مواجهات اندلعت بين شبان وجنود الاحتلال في مخيم عايدةو ولم يبلغ عن وقوع إصابات.
واقتحمت قوات الاحتلال منازل المواطنين في مناطق "المسلخ وشارع الصف" وسط مدينة بيت لحم، وسلمت كلاً من الأسير المحرر محمود الشويكي، والشاب أمين أبو عاهور، بلاغين لمراجعة المخابرات في مجمع "غوش عتصيون الاستيطاني" جنوب بيت لحم.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، ثمانية مواطنين من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وقال متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين "مطلوبون" لأجهزة الأمن، مشيرًا إلى نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".


وذكر أن قوات الجيش صادرت أكثر من 48 ألف شيكل من عائلة فلسطيني نفذ عملية طعن أدت لمقتل مستوطنة في "عنتئيل"، بالإضافة لآلاف الشواكل من ناشط في حماس تم اعتقاله بزعم عمله في جمعية غير قانونية تدعم الحركة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 


افراسيانت - رام الله -"القدس"دوت كوم - من المنتظر أن يصل خلال أيام الى رام الله طاقم ملف المفاوضات الامريكية لبحث سبل إعادة المفاوضات، وسط تشاؤم فلسطيني من أي تحرك أمريكي فاعل بعد صدور تصريحات امريكية بأن السلام بات بعيد المنال.


ويرى محللون ان زيارة الوفد تأتي لامتصاص التوتر في المنطقة، بعد أحداث مدينة القدس واعلان السلطة وقف التنسيق الامني مع إسرائيل، حيث عمد الرئيس عباس الى وقف التنسيق الامني بعد أن تجاهلته اسرائيل والادارة الامريكية وبعض القادة العرب، قبل ان ينجح بالعودة للامساك بزمام الامور بعد انتصار المقدسيين في موقعة الاسبوعين حول المسجد الاقصى المبارك.


وتشير تقارير وتسريبات عن مسؤول ملف السلام في الادارة الامريكية جاريد كوشنر ومبعوث الرئيس الخاص جيسون غرينبلات، ان "صفقة القرن" قد جمدت، وهو ما دفع السلطة الفلسطينية لتسخين المنطقة من أجل اعادة لفت الانظار الى القضية المجمدة في الفريزر الامريكي.


ويقول المحلل السياسي، طلال عوكل، في حديث مع "القدس"دوت كوم "ان الحراك الامريكي يأتي بعد سلوك أمريكي سلبي خلال معركة القدس، أحدث ردة فعل سلبية لدى السلطة الفلسطينية والاردن، ولذلك وعلى ما يبدو فانها محاولة لاعادة تجميع الاوراق من جديد، وربطها بامكاينة احياء المفاوضات والايحاء بان التحرك الامريكي قائم كي تظل الاجواء ايجابية لمنع تدهورها.


لكن عوكل اشار الى "ان فريق ترامب جاء يهرول الى المنطقة لاعادة احياء الامال بدفع عملية السلام، بدون تصور واضح للاسس التي ستبنى عليها عملية التسوية، والاليات التي ستسير عليها ، ولا الاهداف التي ستفضي اليها".


ولفت عوكل الى ان الزيارة التي قام بها العاهل الاردني عبد الله الى رام الله، وإشارته الى ان الحل السياسي بات في خطر، كانت تتضمن رسائل واضحة للولايات المتحدة، بان عليها التحرك.


واشار المحلل السياسي، احمد رفيق عوض، في حديث لـ "القدس" دوت كوم الى ان "الادارة الامريكية غير معنية باجراء تسوية للصراع العربي الاسرائيلي، وفي حال تقدمت بمبادرة بهذا الاتجاه فانها تريدها تسوية على المقاس الاسرائيلي، باعتبار ان طاقم المفاوضات الامريكي، منحاز ويجهل الكثير عن الصراع، وهو يتحرك من منظور اسرائيلي، حيث لم تقم الادارة الامريكية بادانة الاستيطان، وهاجمت أكثر من مرة الموقف الفلسطيني، وزعمت انه لا يوجد شريك فلسطيني في عملية التسوية".


ويرى عوض ان ادارة ترامب ليس لديها رؤية حول عملية التسوية بعد 8 اشهر، وتحاول ان تفرض آليات للتفاوض من خلال ممارسة البلطجة بالضغط على الفلسطينيين بالتلويح بوقف المساعدات المالية عن السلطة، اضافة الى ان لديها اولوية بتحقيق السلام الاقليمي مع اسرائيل، بممارسة الضغوط على الانظمة العربية لعقد اتفاقيات سلام مع اسرائيل قبل التوصل الى تسوية مع الفلسطينيين".


وحسب عوض فان "عودة الوفد الامريكي الى المنطقة تعود الى ان الرئيس محمود عباس عمل على تسخين المنطقة بوقف التنسيق الامني وبتبنيه احداث القدس، عندما شعر ان الادارة الامريكية والعرب اداروا له ظهورهم، وأن آمال التسوية قد تلاشت، لذلك وحين شعر الجميع ان المنطقة مقبلة على انفجار محتمل، وان الرئيس عباس مصر على تسخين المنطقة، جاء العاهل الاردني الى رام الله لايصال رسالة تطمين بان هناك مساع امريكية لتحريك عملية التفاوض".


ويعتقد عوض ان عملية التسوية مقبلة على مرحلة "حلحلة" بصرف النظر عن النتائج التي قد تصل اليها، لان هناك خشية اسرائيلية وعربية من انفجار الضفة.


ويرى المحلل السياسي، عبد المجيد سويلم "ان الولايات المتحدة حتى الان غير جادة باحياء عملية التفاوض، وهي غير جادة بالتوصل الى عملية تسوية، حيث ما زالت اليات الحل مفقودة لديها".


ولا يعتقد سويلم، ان زيارة الوفد الامريكي المرتقبة الى المنطقة قد تحمل مبادرة وتحديدات ملموسة يستطيع الجانب الفلسطيني البناء عليها لاحياء عملية التفاوض، حيث تحتاج عملية التفاوض لتكون ناجحة وذات فائدة الى اعلان موقف امريكي واضح من الاستيطان، بمرجعيات وبمدد زمنية، وتحتاج الى تحديد الهدف النهائي من المفاوضات-باقامة دولة فسلطينية على حدود عام 67 والقدس الشرقية عاصمة لها- وآليات تحقيق كل ذلك.


ويرى سويلم "ان زيارة الوفد الامريكي تأتي في اطار ارضاء بعض القادة العرب الذين يضغطون على الادارة الامريكية من اجل التحرك لتنفيذ ما كانت وعدت به بعقد "صفقة القرن" وقال ان "هذه الزيارة خطوة تكتكية للتلاعب بعملية التسوية من خلال اخراجها من مضمونها وبنودها الاساسية والذهاب الى التفاوض من اجل قضايا ثانوية مثل قضايا الاسرى ورعاية اهالي الشهداء، والتحريض".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2727  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - رام الله -"القدس"دوت كوم - من المنتظر أن يصل خلال أيام الى رام الله طاقم ملف المفاوضات الامريكية لبحث سبل إعادة المفاوضات، وسط تشاؤم فلسطيني من أي تحرك أمريكي فاعل بعد صدور تصريحات امريكية بأن السلام بات بعيد المنال.


ويرى محللون ان زيارة الوفد تأتي لامتصاص التوتر في المنطقة، بعد أحداث مدينة القدس واعلان السلطة وقف التنسيق الامني مع إسرائيل، حيث عمد الرئيس عباس الى وقف التنسيق الامني بعد أن تجاهلته اسرائيل والادارة الامريكية وبعض القادة العرب، قبل ان ينجح بالعودة للامساك بزمام الامور بعد انتصار المقدسيين في موقعة الاسبوعين حول المسجد الاقصى المبارك.


وتشير تقارير وتسريبات عن مسؤول ملف السلام في الادارة الامريكية جاريد كوشنر ومبعوث الرئيس الخاص جيسون غرينبلات، ان "صفقة القرن" قد جمدت، وهو ما دفع السلطة الفلسطينية لتسخين المنطقة من أجل اعادة لفت الانظار الى القضية المجمدة في الفريزر الامريكي.


ويقول المحلل السياسي، طلال عوكل، في حديث مع "القدس"دوت كوم "ان الحراك الامريكي يأتي بعد سلوك أمريكي سلبي خلال معركة القدس، أحدث ردة فعل سلبية لدى السلطة الفلسطينية والاردن، ولذلك وعلى ما يبدو فانها محاولة لاعادة تجميع الاوراق من جديد، وربطها بامكاينة احياء المفاوضات والايحاء بان التحرك الامريكي قائم كي تظل الاجواء ايجابية لمنع تدهورها.


لكن عوكل اشار الى "ان فريق ترامب جاء يهرول الى المنطقة لاعادة احياء الامال بدفع عملية السلام، بدون تصور واضح للاسس التي ستبنى عليها عملية التسوية، والاليات التي ستسير عليها ، ولا الاهداف التي ستفضي اليها".


ولفت عوكل الى ان الزيارة التي قام بها العاهل الاردني عبد الله الى رام الله، وإشارته الى ان الحل السياسي بات في خطر، كانت تتضمن رسائل واضحة للولايات المتحدة، بان عليها التحرك.


واشار المحلل السياسي، احمد رفيق عوض، في حديث لـ "القدس" دوت كوم الى ان "الادارة الامريكية غير معنية باجراء تسوية للصراع العربي الاسرائيلي، وفي حال تقدمت بمبادرة بهذا الاتجاه فانها تريدها تسوية على المقاس الاسرائيلي، باعتبار ان طاقم المفاوضات الامريكي، منحاز ويجهل الكثير عن الصراع، وهو يتحرك من منظور اسرائيلي، حيث لم تقم الادارة الامريكية بادانة الاستيطان، وهاجمت أكثر من مرة الموقف الفلسطيني، وزعمت انه لا يوجد شريك فلسطيني في عملية التسوية".


ويرى عوض ان ادارة ترامب ليس لديها رؤية حول عملية التسوية بعد 8 اشهر، وتحاول ان تفرض آليات للتفاوض من خلال ممارسة البلطجة بالضغط على الفلسطينيين بالتلويح بوقف المساعدات المالية عن السلطة، اضافة الى ان لديها اولوية بتحقيق السلام الاقليمي مع اسرائيل، بممارسة الضغوط على الانظمة العربية لعقد اتفاقيات سلام مع اسرائيل قبل التوصل الى تسوية مع الفلسطينيين".


وحسب عوض فان "عودة الوفد الامريكي الى المنطقة تعود الى ان الرئيس محمود عباس عمل على تسخين المنطقة بوقف التنسيق الامني وبتبنيه احداث القدس، عندما شعر ان الادارة الامريكية والعرب اداروا له ظهورهم، وأن آمال التسوية قد تلاشت، لذلك وحين شعر الجميع ان المنطقة مقبلة على انفجار محتمل، وان الرئيس عباس مصر على تسخين المنطقة، جاء العاهل الاردني الى رام الله لايصال رسالة تطمين بان هناك مساع امريكية لتحريك عملية التفاوض".


ويعتقد عوض ان عملية التسوية مقبلة على مرحلة "حلحلة" بصرف النظر عن النتائج التي قد تصل اليها، لان هناك خشية اسرائيلية وعربية من انفجار الضفة.


ويرى المحلل السياسي، عبد المجيد سويلم "ان الولايات المتحدة حتى الان غير جادة باحياء عملية التفاوض، وهي غير جادة بالتوصل الى عملية تسوية، حيث ما زالت اليات الحل مفقودة لديها".


ولا يعتقد سويلم، ان زيارة الوفد الامريكي المرتقبة الى المنطقة قد تحمل مبادرة وتحديدات ملموسة يستطيع الجانب الفلسطيني البناء عليها لاحياء عملية التفاوض، حيث تحتاج عملية التفاوض لتكون ناجحة وذات فائدة الى اعلان موقف امريكي واضح من الاستيطان، بمرجعيات وبمدد زمنية، وتحتاج الى تحديد الهدف النهائي من المفاوضات-باقامة دولة فسلطينية على حدود عام 67 والقدس الشرقية عاصمة لها- وآليات تحقيق كل ذلك.


ويرى سويلم "ان زيارة الوفد الامريكي تأتي في اطار ارضاء بعض القادة العرب الذين يضغطون على الادارة الامريكية من اجل التحرك لتنفيذ ما كانت وعدت به بعقد "صفقة القرن" وقال ان "هذه الزيارة خطوة تكتكية للتلاعب بعملية التسوية من خلال اخراجها من مضمونها وبنودها الاساسية والذهاب الى التفاوض من اجل قضايا ثانوية مثل قضايا الاسرى ورعاية اهالي الشهداء، والتحريض".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016