أفراسيانت - ماجد أبو غوش يعلّم الزّراعة للأطفال
 
     
الخميس، 22 آب/أغسطس 2019 03:29
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - جميل السلحوت -عن مركز أدب الأطفال"براعم الزّيتون" في مكتبة كل شيء الحيفاويّة، صدرت هذا العام 2019 قصّة أطفال للكاتب الفلسطيني ماجد أبو غوش، وتقع القصّة التي رافقتها رسومات للفنّان التّشكيليّ العراقيّ رعد عبدالواحد، وصمّمها ومنتجها شربل الياس في 25 صفحة من الحجم الكبير.


عرفنا المبدع ماجد أبو غوش شاعرا، وروائيّا وقاصّا، وقد صدرت له من قبل بضعة قصص للأطفال.


وفي هذه القصّة "ثمرة شجرة البلوط" التي جاءت على لسان الحيوانات، يدهشنا ماجد أبو غوش بجديده، فشجرة البلّوط ليست غريبة على بلادنا فلسطين، حتّى أنّ شجرة بلوط معمّرة في مدينة الخليل تحظى بشيء من "القداسة" وحيكت حولها حكايات وأساطير.


وقصّة الأطفال هذه قصّة تربويّة تعليميّة بامتياز، وتلفت انتباه الأطفال -بطريقة غير مباشرة، وبعيدة عن التّلقين المنفّر للأطفال- لأمور منها:


-        أنّ الثّمار عندما تنضج تسقط عن أشجارها، ويمكن إعادة دورة الحياة إليها من خلال زراعة هذه الثّمار التي سقطت بعد أن اكتمل نموّها.


-        الزّراعة مفيدة وتعطي محاصيل جديدة يستفيد منها كثيرون، فمثلا ثمرة البلّوط التي وردت في القصّة، عندما زُرعت، أصبحت شجرة، استفاد منها كثيرون مثل الأرنب البرّيّ، السّلحفاة، الغزالة والنّورس.


-        تكريس الحكمة القائلة "من يزرع يحصد"، فالحيوانات التي زرعت الثّمرة هي أوّل من استفادت منها عندما أصبحت شجرة.


-        تعليم الأطفال أنّ عمليّة الزّراعة عمليّة بسيطة، وأنّ المزروعات تعطي مردودا كبيرا للمزارع. لذا فإنّ الأرنب في القصّة لم يأكل ثمرة البلّوط، بل تعاون مع السّلحفاة والغزالة وطائر النّورس على زراعتها، وعندما أصبحت شجرة صارت "تطعمهم من أوراقها الطّريّة، وكان صغارهم يلعبون حولها، ويتسلّقون أغصانها الصّغيرة."ص25.


-        تعليم الأطفال أهمّيّة التّعاون، مثلما تعاونت الأرنب، السّلحفاة، الغزالة والنّورس على زراعة ثمرة البلوط.


-        تعليم الأطفال ضرورة الإعتناء بالمزروعات، مثل ريّ وسقاية بعضها عند زراعتها.


-        القصّة تحمل في طيّاتها دعوة لحماية الأرض وزراعتها، فهي مصدر الرّزق والعطاء.


اللغة: اللغة فصيحة بليغة وبسيطة تناسب الفئة العمريّة الموجّهة القصّة إليها.


الرّسومات: الرّسومات المرافقة للقصّة والتي أبدعها رعد عبدالواحد جميلة وتناسب المضمون، كما تلفت انتباه الأطفال وتساعدهم على فهم النّص.


الإخراج: يسجّل لمكتبة كل شيء الحيفاويّة أنّها تتميّز عن الكثير من دور النّشر الأخرى بأنّها تهتمّ بالشّكل والمضمون، وواضح أنّ الأستاذ شربل الياس الذي يقوم بتصميم إصدارات المكتبة ومنتجتها محترف بهذه الأمور.
 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

Follow Us

 

مجلة أفراسيا

 

حقوق وحريات

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12942  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - جميل السلحوت -عن مركز أدب الأطفال"براعم الزّيتون" في مكتبة كل شيء الحيفاويّة، صدرت هذا العام 2019 قصّة أطفال للكاتب الفلسطيني ماجد أبو غوش، وتقع القصّة التي رافقتها رسومات للفنّان التّشكيليّ العراقيّ رعد عبدالواحد، وصمّمها ومنتجها شربل الياس في 25 صفحة من الحجم الكبير.


عرفنا المبدع ماجد أبو غوش شاعرا، وروائيّا وقاصّا، وقد صدرت له من قبل بضعة قصص للأطفال.


وفي هذه القصّة "ثمرة شجرة البلوط" التي جاءت على لسان الحيوانات، يدهشنا ماجد أبو غوش بجديده، فشجرة البلّوط ليست غريبة على بلادنا فلسطين، حتّى أنّ شجرة بلوط معمّرة في مدينة الخليل تحظى بشيء من "القداسة" وحيكت حولها حكايات وأساطير.


وقصّة الأطفال هذه قصّة تربويّة تعليميّة بامتياز، وتلفت انتباه الأطفال -بطريقة غير مباشرة، وبعيدة عن التّلقين المنفّر للأطفال- لأمور منها:


-        أنّ الثّمار عندما تنضج تسقط عن أشجارها، ويمكن إعادة دورة الحياة إليها من خلال زراعة هذه الثّمار التي سقطت بعد أن اكتمل نموّها.


-        الزّراعة مفيدة وتعطي محاصيل جديدة يستفيد منها كثيرون، فمثلا ثمرة البلّوط التي وردت في القصّة، عندما زُرعت، أصبحت شجرة، استفاد منها كثيرون مثل الأرنب البرّيّ، السّلحفاة، الغزالة والنّورس.


-        تكريس الحكمة القائلة "من يزرع يحصد"، فالحيوانات التي زرعت الثّمرة هي أوّل من استفادت منها عندما أصبحت شجرة.


-        تعليم الأطفال أنّ عمليّة الزّراعة عمليّة بسيطة، وأنّ المزروعات تعطي مردودا كبيرا للمزارع. لذا فإنّ الأرنب في القصّة لم يأكل ثمرة البلّوط، بل تعاون مع السّلحفاة والغزالة وطائر النّورس على زراعتها، وعندما أصبحت شجرة صارت "تطعمهم من أوراقها الطّريّة، وكان صغارهم يلعبون حولها، ويتسلّقون أغصانها الصّغيرة."ص25.


-        تعليم الأطفال أهمّيّة التّعاون، مثلما تعاونت الأرنب، السّلحفاة، الغزالة والنّورس على زراعة ثمرة البلوط.


-        تعليم الأطفال ضرورة الإعتناء بالمزروعات، مثل ريّ وسقاية بعضها عند زراعتها.


-        القصّة تحمل في طيّاتها دعوة لحماية الأرض وزراعتها، فهي مصدر الرّزق والعطاء.


اللغة: اللغة فصيحة بليغة وبسيطة تناسب الفئة العمريّة الموجّهة القصّة إليها.


الرّسومات: الرّسومات المرافقة للقصّة والتي أبدعها رعد عبدالواحد جميلة وتناسب المضمون، كما تلفت انتباه الأطفال وتساعدهم على فهم النّص.


الإخراج: يسجّل لمكتبة كل شيء الحيفاويّة أنّها تتميّز عن الكثير من دور النّشر الأخرى بأنّها تهتمّ بالشّكل والمضمون، وواضح أنّ الأستاذ شربل الياس الذي يقوم بتصميم إصدارات المكتبة ومنتجتها محترف بهذه الأمور.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016