أفراسيانت - الفلسطينيّة بين احتلالين في رواية"لن يهزمني سواي
 
     
الخميس، 25 نيسان/أبريل 2019 02:55
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - جميل السلحوت - عن مكتبة كل شيء في حيفا صدرت عام 2019 رواية "لن يهزمني سواي" للكاتبة الفلسطينيّة رولا خالد غانم، وتقع الرّواية التي حمل غلافها الأوّل لوحة للفنّان التّشكيليّ العالمي جمال بدوان، ومنتجها وأخرجها شربل الياس في 180 صفحة من الحجم المتوسّط.


وسبق أن صدر للرّوائيّة رولا غانم  التي ولدت وتعيش في مدينة طولكرم روايتان قبل هذه الرّواية هما "الخط الأخضر" ومشاعر خارجة عن القانون".


تطرق الكاتبة رولا خالد غانم في روايتها هذه"لا يهزمني سواي" قضيّة اجتماعيّة غاية في الأهمّيّة، حيث جاء في الرّواية حكاية امرأة منحرفة أخلاقيّا، والتّبعات التي لاحقت بناتها جرّاء فعلة والدتهنّ، حيث اضطهدهنّ أزواجهنّ كعقاب لهنّ على ذنب لم يقترفنه، وبالتّالي ينطبق عليهنّ المثل القائل " الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون". وفي الرّواية نقد لاذع بطريقة غير مباشرة للثّقافة الاجتماعيّة السّائدة، وللعقليّة الذّكوريّة التي تضطهد المرأة بسبب ودون سبب، ويتجلّى ذلك بالمثل الشّعبيّ القائل "طبّ البنت على ثمها بتطلع البنت لأمها"، لكنّ بنات "سهاد" بطلة الرّواية التي خانت زوجها لم يرتكبن أيّ جنحة أخلاقيّة، ومع ذلك فإنّ لعنة والدتهنّ لاحقتهنّ وحوّلت حياتهنّ إلى جحيم لا يطاق. وهذه اللعنة شارك فيها المجتمع المحلّيّ الذي استغلّه للتّشهير بالبنات اللواتي لم يرتكبن ذنبا. ومعروف أنّ الثّقافة الشّعبيّة القبليّة الذّكوريّة المتوارثة تبرّئ الذّكور الذين يرتكبون الفواحش، وتدين شركاءهم من الإناث، وليت الأمور تتوقّف عند الأنثى الخاطئة، بل تتعدّاها إلى بناتها وأبنائها من بعدها، فتصبح عارا يلاحقهم عبر أجيال.


والرّواية لم تتعاطف مع الزّوجة الخائنة، بل وضعتها في مجمل أحداث متلاحقة، لتقطف وبال ما اقترفته من خيانة، وجعلت حياتها مسلسلا من العذاب المتلاحق، حتّى ماتت غريبة متسوّلة منبوذة. لكنّ المجتمع لم يرحم بناتها.


ومن اللافت في الرّواية أنّ الأب"أيمن" كان مغيّبا عن البيت بأعماله، وهذا واحد من أسباب خيانة زوجته، وبقي كذلك مغيّبا عندما تزوّج الّزوجة الثّانية "خلود" التي ساهمت في اضطهاد بناته، حتّى أنّها حرّضت أخاها لاغتصاب إحدى بنات زوجها، وكانت نهايتها الطّلاق، عندما تدخّلت أمّ أيمن في الموضوع، ليتزوّج للمرّة الثّالثة من الخادمة "منيرة التي ربّت بناته.


ونلاحظ أنّ أحداث الرّواية تدور في غالبيّتها في مدينة طولكرم شمال الضّفّة الغربيّة المحتلّة، ويدور شيء من أحداثها في مدينة القدس حيث أهل الأمّ "سهاد"، كما تدور حكاية أحداث عابرة في مدينة رام الله، وكندا واسبانيا، ووفاة "سهاد" في عمّان.


ولن يجد القارئ عناء في تحديد زمن الرّواية الذي يبتدئ بأواخر القرن العشرين، وينتهي بصدور الرّواية عام 2019. وذلك من خلال الأحداث المتعاقبة والتي ورد فيها ذكر للحرب التي أشعلتها القوى الإمبرياليّة والظّلاميّة في سوريا.


ولم تخلُ الرّواية من التطّرّق إلى جرائم الاحتلال في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، من خلال بعض المشاهد الاحتلاليّة في مدينة طولكرم، أو عبر الحواجز العسكريّة -كحاجز قلنديا- التي تقطع أوصال الوطن الذّبيح.


ويسجّل لصالح الكاتبة أنّ غالبيّة أحداث روايتها هي أحداث اجتماعيّة، وهذا ما ينقص الرّواية الفلسطينيّة المعاصرة التي غلبت على مضامينها الأحداث السّياسيّة.


واعتمدت الكاتبة في سردها الرّوائيّ على اللغة الانسيابيّة التي لم تنقصها البلاغة، ممّا أضفى عليها عنصر التّشويق بشكل لافت. كما أنّها استعملت بعض الجمل العامّيّة في مكانها الصّحيح.


ويؤخذ على الرّواية أنّ الحوار فيها كان قليلا. وليت الكاتبة أنهت الرّواية قبل الأسطر الخمس الأخيرة في الصفحة 175، لأنّ هذه الأسطر والصّفحتين اللتين أعقبتهما جمل تفسيرية لا مبرّر لها.


23-3-2019

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

حقوق وحريات

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

13030  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - جميل السلحوت - عن مكتبة كل شيء في حيفا صدرت عام 2019 رواية "لن يهزمني سواي" للكاتبة الفلسطينيّة رولا خالد غانم، وتقع الرّواية التي حمل غلافها الأوّل لوحة للفنّان التّشكيليّ العالمي جمال بدوان، ومنتجها وأخرجها شربل الياس في 180 صفحة من الحجم المتوسّط.


وسبق أن صدر للرّوائيّة رولا غانم  التي ولدت وتعيش في مدينة طولكرم روايتان قبل هذه الرّواية هما "الخط الأخضر" ومشاعر خارجة عن القانون".


تطرق الكاتبة رولا خالد غانم في روايتها هذه"لا يهزمني سواي" قضيّة اجتماعيّة غاية في الأهمّيّة، حيث جاء في الرّواية حكاية امرأة منحرفة أخلاقيّا، والتّبعات التي لاحقت بناتها جرّاء فعلة والدتهنّ، حيث اضطهدهنّ أزواجهنّ كعقاب لهنّ على ذنب لم يقترفنه، وبالتّالي ينطبق عليهنّ المثل القائل " الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون". وفي الرّواية نقد لاذع بطريقة غير مباشرة للثّقافة الاجتماعيّة السّائدة، وللعقليّة الذّكوريّة التي تضطهد المرأة بسبب ودون سبب، ويتجلّى ذلك بالمثل الشّعبيّ القائل "طبّ البنت على ثمها بتطلع البنت لأمها"، لكنّ بنات "سهاد" بطلة الرّواية التي خانت زوجها لم يرتكبن أيّ جنحة أخلاقيّة، ومع ذلك فإنّ لعنة والدتهنّ لاحقتهنّ وحوّلت حياتهنّ إلى جحيم لا يطاق. وهذه اللعنة شارك فيها المجتمع المحلّيّ الذي استغلّه للتّشهير بالبنات اللواتي لم يرتكبن ذنبا. ومعروف أنّ الثّقافة الشّعبيّة القبليّة الذّكوريّة المتوارثة تبرّئ الذّكور الذين يرتكبون الفواحش، وتدين شركاءهم من الإناث، وليت الأمور تتوقّف عند الأنثى الخاطئة، بل تتعدّاها إلى بناتها وأبنائها من بعدها، فتصبح عارا يلاحقهم عبر أجيال.


والرّواية لم تتعاطف مع الزّوجة الخائنة، بل وضعتها في مجمل أحداث متلاحقة، لتقطف وبال ما اقترفته من خيانة، وجعلت حياتها مسلسلا من العذاب المتلاحق، حتّى ماتت غريبة متسوّلة منبوذة. لكنّ المجتمع لم يرحم بناتها.


ومن اللافت في الرّواية أنّ الأب"أيمن" كان مغيّبا عن البيت بأعماله، وهذا واحد من أسباب خيانة زوجته، وبقي كذلك مغيّبا عندما تزوّج الّزوجة الثّانية "خلود" التي ساهمت في اضطهاد بناته، حتّى أنّها حرّضت أخاها لاغتصاب إحدى بنات زوجها، وكانت نهايتها الطّلاق، عندما تدخّلت أمّ أيمن في الموضوع، ليتزوّج للمرّة الثّالثة من الخادمة "منيرة التي ربّت بناته.


ونلاحظ أنّ أحداث الرّواية تدور في غالبيّتها في مدينة طولكرم شمال الضّفّة الغربيّة المحتلّة، ويدور شيء من أحداثها في مدينة القدس حيث أهل الأمّ "سهاد"، كما تدور حكاية أحداث عابرة في مدينة رام الله، وكندا واسبانيا، ووفاة "سهاد" في عمّان.


ولن يجد القارئ عناء في تحديد زمن الرّواية الذي يبتدئ بأواخر القرن العشرين، وينتهي بصدور الرّواية عام 2019. وذلك من خلال الأحداث المتعاقبة والتي ورد فيها ذكر للحرب التي أشعلتها القوى الإمبرياليّة والظّلاميّة في سوريا.


ولم تخلُ الرّواية من التطّرّق إلى جرائم الاحتلال في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، من خلال بعض المشاهد الاحتلاليّة في مدينة طولكرم، أو عبر الحواجز العسكريّة -كحاجز قلنديا- التي تقطع أوصال الوطن الذّبيح.


ويسجّل لصالح الكاتبة أنّ غالبيّة أحداث روايتها هي أحداث اجتماعيّة، وهذا ما ينقص الرّواية الفلسطينيّة المعاصرة التي غلبت على مضامينها الأحداث السّياسيّة.


واعتمدت الكاتبة في سردها الرّوائيّ على اللغة الانسيابيّة التي لم تنقصها البلاغة، ممّا أضفى عليها عنصر التّشويق بشكل لافت. كما أنّها استعملت بعض الجمل العامّيّة في مكانها الصّحيح.


ويؤخذ على الرّواية أنّ الحوار فيها كان قليلا. وليت الكاتبة أنهت الرّواية قبل الأسطر الخمس الأخيرة في الصفحة 175، لأنّ هذه الأسطر والصّفحتين اللتين أعقبتهما جمل تفسيرية لا مبرّر لها.


23-3-2019

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016