أفراسيانت - قراءة في كتاب أشواك البراري
 
     
الجمعة، 18 كانون2/يناير 2019 08:05
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - سهيل كيوان - أعيش في الأيام الأخيرة الحالة التي أحبها وهي حالة الرغبة الجامحة في القراءة . قرات أشواك البراري للشيخ جميل حسين السلحوت-طفولتي-*.، يتحدث فيها الكاتب عن طفولته في قريته جبل المكبر التي أصبحت فيما بعد جزءا من مدينة القدس . نتعرف خلالها على عادات وتقاليد المجتمع في كل جوانبها حيث ولد الكاتب في الخامس من حزيران عام ١٩٤٩. يحدثنا عن شظف العيش وعادات الزواج والطب الشعبي الى جانب الخرافات وانواع الملابس ،والحياة البسيطة التي اعتمدت على تربية المواشي بالأساس ، بيئة فقيرة جدا حيث كانوا يستعيرون حذاء العروس من بيت المختار في يوم زفافها ثم يعيدونه بعد الزفاف مع علبة راحة حلقوم، ثم قصة فقدانه لعينه اليسرى نتيجة الجهل في علاجها بعد تعرضها لرمية حجر خلال سهرة زفاف في خباء بدوي ومحاولة علاجها بطرق الخرافات حتى تلفت . نتعرف على طقوس الختان ثم سنوات دراسته المحدودة البعيدة عن بيته ومغامرات التنقل من مكان إلى مكان بين الغور والجبال وقرى القدس وطرق التعليم في تلك الأيام التي تميزت بالعنف مع الطلاب، وهناك فصل لأغاني الأطفال في تلك الحقبة والعاب الاطفال وقصص الغيلان والعفاريت. ينقلنا الكاتب إلى مراحل تعليمه ومعاناته بسبب فقدان عينه اليسرى، فوالده أشفق عليه ولا يريده أن يتعلم ويريد أن يعوضه بشلعة من الأغنام وقطعة من الأرض اكثر من اخوته يعيش منها. لكنه يصر على التعليم ويحاول ، ولكنه يرفض لأن والده لم يعطه رسوم التسجيل وهي عبارة عن ربع دينار، رغم أنه في العطلة اشتغل مثل كثير من الأطفال في الحفريات مع هيئة الآثار فكان يربح خمسة وعشرين قرشا في اليوم خلال العطلة . بعدها يدخل في المعهد العلمي الإسلامي للدراسة الشرعية واللغة العربية في داخل حرم الأقصى المبارك ليرتدي الجبة والعمامة ويصبح شيخا . من اجمل فصول هذه السيرة هو مراسلته لإذاعة موسكو وفوزه بالمكان الاول في القصة القصيرة، الجائزة كانت عبارة عن جهاز تصوير وصور لرواد فضاء سوفييت . إلا أن الجائزة الأساسية لم تصله، وبدلا منها أخذته المخابرات من بيت ذويه في جبل المكبر الى عمان للتحقيق, وتبين أن المخابرات الأردنية تراقب الرسائل وصادرت جائزته ودعته للتحقيق معتقدة بأنه عضو في الحزب الشيوعي الأردني . ثم يوقع على بيان براءته من الشيوعيين وولائه للملك كي يطلقوا سراحه، يبحث عن الباص عائدا من عمان الى القدس لا يملك سوى قرش واحد بيننا الأجرة خمسة قروش، فيوافق السائق والمراقب على نقله شرط أن يدفع عند وصوله جبل المكبر، وهناك ينزل المراقب معه ماسكا إياه من ياقة قميصه كي لا يهرب. ومن اللقطات الظريفة رحلة إلى عمان واربد والحمة الأردنية تتعطل خلالها الحافلة في الطريق ويبتعد الاولاد كل في اتجاه ، وتمر سيارة مكشوفة تتوقف يقودها شاب بملابس البحر ويسأله ما الذي يفعله هنا ؟ ويدعوه سائقها للركوب معه، ليتبين أنه الأمير محمد شقيق الملك حسين . اتصل الأمير وطلب حافلة سياحية للطلاب بدلا من تلك المعطلة. تخلل هذه المذكرات أحداث سياسية مثل معركة السموع عام 1966 والتي تلتها مظاهرات تطالب بتحرير فلسطين وتسليح الشعب. وصولا إلى حرب حزيران عام ،1967. في نهاية الكتاب يوجد ملحق لألعاب الأطفال ومنها السبع صرارات والبنانير والإكس وشد الحبل وطاق طاق طاقية . الكتاب يضيء على مرحلة من الحياة الاجتماعية في قرى منطقة القدس, منذ أواخر الأربعينات وحتى 1967 وبداية الاحتلال الإسرائيلي. قرأته بمتعة وانصح بقراءته. ومبروك للشيخ جميل حسين السلحوت إنتاجه الجديد ومبروك لمكتبة كل شيء بإدارة الأستاذ والصديق صالح عباسي مصدر هذا الكتاب الجميل الواقع في 220 صفحة من الحجم المتوسط.


الشيخ جميل السلحوت من معالم القدس العربية ومن أهم معالمها الثقافية فهو من مؤسسي ندوة اليوم السابع التي تجتمع في مسرح الحكواتي منذ العام ١٩٩١ وحائز على عدة جوائز وتكريمات من مختلف المؤسسات الثقافية الرسمية والشعبية .عمل مدرسا في المدرسة الرشيدية في القدس . وحاصل على شهادة ليسانس في اللغة العربية من جامعة بيروت العربية . عمل أربعة وعشرين عاما كمحرر في عدد من الصحف والمجلات الصادرة في القدس. حاصل على شخصية القدس الثقافية عام ٢٠١٢ التي تمنحها وزارة الثقافة الفلسطينية. صدر له اكثر من عشرين كتابا منها عدد من الروايات للكبار وأخرى اليافعين وأخرى في أدب الرحلات .


•    صدر كتاب"أشواك البراري-طفولتي" لجميل السلحوت عام 2018 عن مكتبة كل شيء الحيفاويّة.

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12939  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - سهيل كيوان - أعيش في الأيام الأخيرة الحالة التي أحبها وهي حالة الرغبة الجامحة في القراءة . قرات أشواك البراري للشيخ جميل حسين السلحوت-طفولتي-*.، يتحدث فيها الكاتب عن طفولته في قريته جبل المكبر التي أصبحت فيما بعد جزءا من مدينة القدس . نتعرف خلالها على عادات وتقاليد المجتمع في كل جوانبها حيث ولد الكاتب في الخامس من حزيران عام ١٩٤٩. يحدثنا عن شظف العيش وعادات الزواج والطب الشعبي الى جانب الخرافات وانواع الملابس ،والحياة البسيطة التي اعتمدت على تربية المواشي بالأساس ، بيئة فقيرة جدا حيث كانوا يستعيرون حذاء العروس من بيت المختار في يوم زفافها ثم يعيدونه بعد الزفاف مع علبة راحة حلقوم، ثم قصة فقدانه لعينه اليسرى نتيجة الجهل في علاجها بعد تعرضها لرمية حجر خلال سهرة زفاف في خباء بدوي ومحاولة علاجها بطرق الخرافات حتى تلفت . نتعرف على طقوس الختان ثم سنوات دراسته المحدودة البعيدة عن بيته ومغامرات التنقل من مكان إلى مكان بين الغور والجبال وقرى القدس وطرق التعليم في تلك الأيام التي تميزت بالعنف مع الطلاب، وهناك فصل لأغاني الأطفال في تلك الحقبة والعاب الاطفال وقصص الغيلان والعفاريت. ينقلنا الكاتب إلى مراحل تعليمه ومعاناته بسبب فقدان عينه اليسرى، فوالده أشفق عليه ولا يريده أن يتعلم ويريد أن يعوضه بشلعة من الأغنام وقطعة من الأرض اكثر من اخوته يعيش منها. لكنه يصر على التعليم ويحاول ، ولكنه يرفض لأن والده لم يعطه رسوم التسجيل وهي عبارة عن ربع دينار، رغم أنه في العطلة اشتغل مثل كثير من الأطفال في الحفريات مع هيئة الآثار فكان يربح خمسة وعشرين قرشا في اليوم خلال العطلة . بعدها يدخل في المعهد العلمي الإسلامي للدراسة الشرعية واللغة العربية في داخل حرم الأقصى المبارك ليرتدي الجبة والعمامة ويصبح شيخا . من اجمل فصول هذه السيرة هو مراسلته لإذاعة موسكو وفوزه بالمكان الاول في القصة القصيرة، الجائزة كانت عبارة عن جهاز تصوير وصور لرواد فضاء سوفييت . إلا أن الجائزة الأساسية لم تصله، وبدلا منها أخذته المخابرات من بيت ذويه في جبل المكبر الى عمان للتحقيق, وتبين أن المخابرات الأردنية تراقب الرسائل وصادرت جائزته ودعته للتحقيق معتقدة بأنه عضو في الحزب الشيوعي الأردني . ثم يوقع على بيان براءته من الشيوعيين وولائه للملك كي يطلقوا سراحه، يبحث عن الباص عائدا من عمان الى القدس لا يملك سوى قرش واحد بيننا الأجرة خمسة قروش، فيوافق السائق والمراقب على نقله شرط أن يدفع عند وصوله جبل المكبر، وهناك ينزل المراقب معه ماسكا إياه من ياقة قميصه كي لا يهرب. ومن اللقطات الظريفة رحلة إلى عمان واربد والحمة الأردنية تتعطل خلالها الحافلة في الطريق ويبتعد الاولاد كل في اتجاه ، وتمر سيارة مكشوفة تتوقف يقودها شاب بملابس البحر ويسأله ما الذي يفعله هنا ؟ ويدعوه سائقها للركوب معه، ليتبين أنه الأمير محمد شقيق الملك حسين . اتصل الأمير وطلب حافلة سياحية للطلاب بدلا من تلك المعطلة. تخلل هذه المذكرات أحداث سياسية مثل معركة السموع عام 1966 والتي تلتها مظاهرات تطالب بتحرير فلسطين وتسليح الشعب. وصولا إلى حرب حزيران عام ،1967. في نهاية الكتاب يوجد ملحق لألعاب الأطفال ومنها السبع صرارات والبنانير والإكس وشد الحبل وطاق طاق طاقية . الكتاب يضيء على مرحلة من الحياة الاجتماعية في قرى منطقة القدس, منذ أواخر الأربعينات وحتى 1967 وبداية الاحتلال الإسرائيلي. قرأته بمتعة وانصح بقراءته. ومبروك للشيخ جميل حسين السلحوت إنتاجه الجديد ومبروك لمكتبة كل شيء بإدارة الأستاذ والصديق صالح عباسي مصدر هذا الكتاب الجميل الواقع في 220 صفحة من الحجم المتوسط.


الشيخ جميل السلحوت من معالم القدس العربية ومن أهم معالمها الثقافية فهو من مؤسسي ندوة اليوم السابع التي تجتمع في مسرح الحكواتي منذ العام ١٩٩١ وحائز على عدة جوائز وتكريمات من مختلف المؤسسات الثقافية الرسمية والشعبية .عمل مدرسا في المدرسة الرشيدية في القدس . وحاصل على شهادة ليسانس في اللغة العربية من جامعة بيروت العربية . عمل أربعة وعشرين عاما كمحرر في عدد من الصحف والمجلات الصادرة في القدس. حاصل على شخصية القدس الثقافية عام ٢٠١٢ التي تمنحها وزارة الثقافة الفلسطينية. صدر له اكثر من عشرين كتابا منها عدد من الروايات للكبار وأخرى اليافعين وأخرى في أدب الرحلات .


•    صدر كتاب"أشواك البراري-طفولتي" لجميل السلحوت عام 2018 عن مكتبة كل شيء الحيفاويّة.

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016