أفراسيانت - الابداع والبساطة في قصة شادن والحواس الخمسة
 
     
الثلاثاء، 16 تشرين1/أكتوير 2018 16:37
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - جميل السلحوت:- عن منشورات مكتبة كل شيء الحيفاويّة  وضمن برنامج "براعم الزيتون-مركز أدب الأطفال" صدرت هذه الأيّام قصّة أطفال "شادن والحوّاس الخمسة" لكاتب أدب الأطفال المقدسيّ الشّاب طارق مهلوس، وتقع القصّة التي أبدع رسوماتها الفنّان العراقيّ رعد عبد الواحد في ١٨ صفحة.


بداية لفت انتباهي أنّ القصّة مخصّصة للأطفال من سن "٠-٣" سنوات، وهذا أمر أسعدني، مع أنّه سيثير تساؤلات كثيرة حول مدى أهمّيّة توجيه قصص لهذا العمر الطفوليّ المتقدّم. وفي الواقع أنّ هذه التّساؤلات قد ثارت لديّ عندما وُلدت حفيدتي لينا بنت قيس ابني في شيكاغو يوم ٢١-٥-٢٠١٥، حيث جاءت صديقة لمروة والدة لينا؛ لتبارك بالمولودة الجديدة، وكانت هديّتها  "كرتونة"كتب في داخلها كتاب من عشرين جزءا، مكتوب على كلّ منها "من عمر يوم واحد إلى سنة". فأثارت بذلك دهشتي واستغرابي، خصوصا وأنّها المرّة الأولى في حياتي، التي أعرف فيها أنّ هناك كتابات موّجّهة للأطفال بهكذا عمر! وبعد استقصاء وحوار وبحث علمت أنّ الأبحاث العلميّة قد أثبتت أنّ الأجنّة وهم في أرحام أمّهاتهم يسمعون ويحسّون ويدركون، وينصح الباحثون الأمّهات الحوامل أن يستمعن للموسيقى الهادئة؛ لأنّها تطرب أجنّتهنّ. كما عرفت أنّ المواليد الجدد يستمعون لقصص وحكايات الوالدين ويخزّنونها في عقولهم، وفي ذلك تنمية لقدراتهم الذّهنيّة والعقليّة.


وعودة إلى قصّة طارق المهلوس "شادن والحواس الخمسة"، وهنا يجدر التّذكير بأنّها ليست قصّة الأطفال الأولى لهذا الكاتب، فقد صدرت له بضع قصص أخرى قبل ذلك، وكانت كتاباته لافنة.
وفي قصّته هذه استطاع الكاتب أن يوصل معلومة " الحوّاس الخمسة" للأطفال بطريقة قصصيّة سلسة وممتعة، وبلغّة أدبيّة تناسب أعمارهم، مع التّذكير بأنّ تحديد عمر الأطفال الموجّهة لهم أيّ قصّة كانت، لا تعني مطلقا أنّ قراءة هذه القصّة محصورة في هذا العمر، وإنّما هي تبدأ من هذا الجيل وتمتدّ إلى من يكبرونه بمن في ذلك من وصلوا سنّ الشيخوخة.


وكاتبنا استعمل لغة أدبيّة سهلة يسهل على الأطفال في سنّ مبكّرة فهمها واستيعابها،


ولنأخذ ما كتبه عن حاسّة البصر كمثال"
"أرى بعينيّ
أرى بعينيّ الفراشات وابتسامة أمّي
أرى القلم والورقة وحروف اسمي"


وبالتّأكيد فإنّ اختيار اسم "شادن" وهو اسم علم مؤنّث لتكون بطلة القصّة لم يكن عفويّا فشادن معناه" ولد الظبية إذا قوي واستغنى عن أمِّه."  وهذه معلومة مفيدة للأطفال.


الرّسومات: تتناسب الرّسومات التي أبدعها رعد عبد الواحد بشكل جليّ مع المضمون، ممّا يساعد الطفل على فهم المعاني.


2-8-2018
 

 

 

 

 

 


 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

13136  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - جميل السلحوت:- عن منشورات مكتبة كل شيء الحيفاويّة  وضمن برنامج "براعم الزيتون-مركز أدب الأطفال" صدرت هذه الأيّام قصّة أطفال "شادن والحوّاس الخمسة" لكاتب أدب الأطفال المقدسيّ الشّاب طارق مهلوس، وتقع القصّة التي أبدع رسوماتها الفنّان العراقيّ رعد عبد الواحد في ١٨ صفحة.


بداية لفت انتباهي أنّ القصّة مخصّصة للأطفال من سن "٠-٣" سنوات، وهذا أمر أسعدني، مع أنّه سيثير تساؤلات كثيرة حول مدى أهمّيّة توجيه قصص لهذا العمر الطفوليّ المتقدّم. وفي الواقع أنّ هذه التّساؤلات قد ثارت لديّ عندما وُلدت حفيدتي لينا بنت قيس ابني في شيكاغو يوم ٢١-٥-٢٠١٥، حيث جاءت صديقة لمروة والدة لينا؛ لتبارك بالمولودة الجديدة، وكانت هديّتها  "كرتونة"كتب في داخلها كتاب من عشرين جزءا، مكتوب على كلّ منها "من عمر يوم واحد إلى سنة". فأثارت بذلك دهشتي واستغرابي، خصوصا وأنّها المرّة الأولى في حياتي، التي أعرف فيها أنّ هناك كتابات موّجّهة للأطفال بهكذا عمر! وبعد استقصاء وحوار وبحث علمت أنّ الأبحاث العلميّة قد أثبتت أنّ الأجنّة وهم في أرحام أمّهاتهم يسمعون ويحسّون ويدركون، وينصح الباحثون الأمّهات الحوامل أن يستمعن للموسيقى الهادئة؛ لأنّها تطرب أجنّتهنّ. كما عرفت أنّ المواليد الجدد يستمعون لقصص وحكايات الوالدين ويخزّنونها في عقولهم، وفي ذلك تنمية لقدراتهم الذّهنيّة والعقليّة.


وعودة إلى قصّة طارق المهلوس "شادن والحواس الخمسة"، وهنا يجدر التّذكير بأنّها ليست قصّة الأطفال الأولى لهذا الكاتب، فقد صدرت له بضع قصص أخرى قبل ذلك، وكانت كتاباته لافنة.
وفي قصّته هذه استطاع الكاتب أن يوصل معلومة " الحوّاس الخمسة" للأطفال بطريقة قصصيّة سلسة وممتعة، وبلغّة أدبيّة تناسب أعمارهم، مع التّذكير بأنّ تحديد عمر الأطفال الموجّهة لهم أيّ قصّة كانت، لا تعني مطلقا أنّ قراءة هذه القصّة محصورة في هذا العمر، وإنّما هي تبدأ من هذا الجيل وتمتدّ إلى من يكبرونه بمن في ذلك من وصلوا سنّ الشيخوخة.


وكاتبنا استعمل لغة أدبيّة سهلة يسهل على الأطفال في سنّ مبكّرة فهمها واستيعابها،


ولنأخذ ما كتبه عن حاسّة البصر كمثال"
"أرى بعينيّ
أرى بعينيّ الفراشات وابتسامة أمّي
أرى القلم والورقة وحروف اسمي"


وبالتّأكيد فإنّ اختيار اسم "شادن" وهو اسم علم مؤنّث لتكون بطلة القصّة لم يكن عفويّا فشادن معناه" ولد الظبية إذا قوي واستغنى عن أمِّه."  وهذه معلومة مفيدة للأطفال.


الرّسومات: تتناسب الرّسومات التي أبدعها رعد عبد الواحد بشكل جليّ مع المضمون، ممّا يساعد الطفل على فهم المعاني.


2-8-2018
 

 

 

 

 

 


 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016