أفراسيانت - كأس آسيا 2019: الأردن يسقِط أستراليا حاملة اللقب برأسية بني ياسين
 
     
الجمعة، 18 كانون2/يناير 2019 08:15
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


العين (الامارات) افراسيانت - حقق المنتخب الأردني لكرة القدم مفاجأة كبرى في كأس آسيا 2019، بتغلبه الأحد على حاملة اللقب أستراليا 1-صفر في المباراة التي أقيمت بينهما في مدينة العين الإماراتية ضمن الجولة الأولى للمجموعة الثانية.


وسجل الهدف الأردني أنس بني ياسين بكرة رأسية قوية بعد ركلة ركنية في الدقيقة 26. وتمكن منتخب "النشامى" من الثبات في مواجهة ضغط أسترالي مكثف حتى الدقيقة الخامسة الأخيرة من الوقت بدل الضائع، مع دور كبير لحارس المرمى قائده المخضرم عامر شفيع.


ونال الأردن النقاط الثلاث في أولى مباراتي الجولة الأولى في المجموعة.


وقال بني ياسين في تصريحات لقناة "بي ان سبورتس" بعد المباراة "كلنا سجلنا الهدف وليس فقط أنس بني ياسين"، معتبرا أن الفوز الأردني غير المتوقع "أتى بعد مجهود طويل" في التحضير للبطولة القارية التي يشارك فيها المنتخب الأردني للمرة الرابعة في تاريخه.


أضاف "كانت مباراة تكتيكية عالية (...) الحمدلله أكرَمنا بهدف وتمكنا أن نحافظ عليه"، مشددا على أن اللاعبين يرغبون في إظهار أن المنتخب "له بصمته في آسيا وغير سهل (...) قادر أن يصل ويحقق الانتصارات".


من جهته قال شفيع (36 عاما) الذي أصبح اليوم أول لاعب أردني يشارك في أربع نسخ من كأس آسيا "اللعب في البطولة الرابعة يعني لي الكثير وأطمح للاستمرار في الملاعب لأطول فترة ممكنة".


ورأى أن الفوز على "منتخب كبير وحامل اللقب سيكون دافعا كبيرا كي نذهب بعيدا في البطولة، سنلعب كل مباراة مقبلة وكأنها نهائي بطولة".


وكان المنتخب قد خرج من الدور الأول لنسخة 2015 في أستراليا، بعدما بلغ ربع النهائي مرتين في 2004 (المشاركة الأولى) و2011.


وحقق الأردن أمام مشجعيه على مدرجات استاد هزاع بن زايد، أول فوز في تاريخ مبارياته الافتتاحية في البطولة القارية، والثالث له على منتخب "سوكروس" في خمس مباريات بينهما منذ 2012، علما أنهما التقيا للمرة الأولى في البطولة.


وقدم المنتخب الأسترالي أداء متواضعا في معظم فترات المباراة، على رغم سيطرته الواسعة على الكرة التي وصلت في بعض الأحيان الى 70 بالمئة، والضغط المكثف لاسيما في الشوط الثاني على منتخب أردني بدا على عدد من لاعبيه تأثير الإجهاد البدني في أواخر اللقاء.


وقال اللاعب الأسترالي ماسيمو لونغو "استحوذنا (...) لكن النتيجة لم تكن لصالحنا، الاستحواذ الجيد يجب ان يترافق مع فاعلية".


واستفاد المنتخب الأردني بإشراف المدرب البلجيكي فيتال بوركلمانز من الهجمات المرتدة لتشكيل خطر مبكر على مرمى ماثيو راين، وكان للاعبه يوسف الرواشدة تسديدة قوية في الدقيقة 11 سيطر عليها الحارس.


وردت أستراليا بكرة عرضية من جوش ريسدون كادت تخدع شفيع الذي أبعدها بقبضيته قبل وصولها الى مارك ميليغان المتربص (17).


وسجل الأردن هدفه برأسية رائعة، بعد ركلة ركنية نفذها بهاء عبد الرحمن قصيرة الى موسى التعمري، المحترف الشاب في نادي أبويل نيقوسيا القبرصي، فرفعها عرضية قوية متقنة الى رأس بني ياسين الذي حول الكرة قوية الى نحو مرمى راين، لامست أسفل العارضة وهزت الشباك.


وبعد ثلاث دقائق، كاد منتخب "النشامى" يستغل تأثير الهدف المفاجئ على لاعبي أستراليا، عندما حصل على ركلة حرة قريبة من حدود منطقة الجزاء، سددها بهاء عبد الرحمن قوية متقنة، لكنها ارتدت من العارضة.


وتراجع المنتخب الأردني نحو الدفاع في الشوط الثاني واعتمدوا على الكرات المرتدة، بينما كثّف المنتخب الأسترالي ضغطه لتفادي الخسارة.


لكن الدفاع الأردني الصلب وبراعة شفيع تكفلا بالحفاظ على نظافة الشباك، لاسيما إزاء تسديدة أوير مابيل التي ارتدت من القائم الأيسر (78)، والتعامل الرائع من شفيع مع تسديدتين خطرتين للبديل كريس ايكونوميدس وطومي روغيتش في الدقيقة الخامسة الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12945  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


العين (الامارات) افراسيانت - حقق المنتخب الأردني لكرة القدم مفاجأة كبرى في كأس آسيا 2019، بتغلبه الأحد على حاملة اللقب أستراليا 1-صفر في المباراة التي أقيمت بينهما في مدينة العين الإماراتية ضمن الجولة الأولى للمجموعة الثانية.


وسجل الهدف الأردني أنس بني ياسين بكرة رأسية قوية بعد ركلة ركنية في الدقيقة 26. وتمكن منتخب "النشامى" من الثبات في مواجهة ضغط أسترالي مكثف حتى الدقيقة الخامسة الأخيرة من الوقت بدل الضائع، مع دور كبير لحارس المرمى قائده المخضرم عامر شفيع.


ونال الأردن النقاط الثلاث في أولى مباراتي الجولة الأولى في المجموعة.


وقال بني ياسين في تصريحات لقناة "بي ان سبورتس" بعد المباراة "كلنا سجلنا الهدف وليس فقط أنس بني ياسين"، معتبرا أن الفوز الأردني غير المتوقع "أتى بعد مجهود طويل" في التحضير للبطولة القارية التي يشارك فيها المنتخب الأردني للمرة الرابعة في تاريخه.


أضاف "كانت مباراة تكتيكية عالية (...) الحمدلله أكرَمنا بهدف وتمكنا أن نحافظ عليه"، مشددا على أن اللاعبين يرغبون في إظهار أن المنتخب "له بصمته في آسيا وغير سهل (...) قادر أن يصل ويحقق الانتصارات".


من جهته قال شفيع (36 عاما) الذي أصبح اليوم أول لاعب أردني يشارك في أربع نسخ من كأس آسيا "اللعب في البطولة الرابعة يعني لي الكثير وأطمح للاستمرار في الملاعب لأطول فترة ممكنة".


ورأى أن الفوز على "منتخب كبير وحامل اللقب سيكون دافعا كبيرا كي نذهب بعيدا في البطولة، سنلعب كل مباراة مقبلة وكأنها نهائي بطولة".


وكان المنتخب قد خرج من الدور الأول لنسخة 2015 في أستراليا، بعدما بلغ ربع النهائي مرتين في 2004 (المشاركة الأولى) و2011.


وحقق الأردن أمام مشجعيه على مدرجات استاد هزاع بن زايد، أول فوز في تاريخ مبارياته الافتتاحية في البطولة القارية، والثالث له على منتخب "سوكروس" في خمس مباريات بينهما منذ 2012، علما أنهما التقيا للمرة الأولى في البطولة.


وقدم المنتخب الأسترالي أداء متواضعا في معظم فترات المباراة، على رغم سيطرته الواسعة على الكرة التي وصلت في بعض الأحيان الى 70 بالمئة، والضغط المكثف لاسيما في الشوط الثاني على منتخب أردني بدا على عدد من لاعبيه تأثير الإجهاد البدني في أواخر اللقاء.


وقال اللاعب الأسترالي ماسيمو لونغو "استحوذنا (...) لكن النتيجة لم تكن لصالحنا، الاستحواذ الجيد يجب ان يترافق مع فاعلية".


واستفاد المنتخب الأردني بإشراف المدرب البلجيكي فيتال بوركلمانز من الهجمات المرتدة لتشكيل خطر مبكر على مرمى ماثيو راين، وكان للاعبه يوسف الرواشدة تسديدة قوية في الدقيقة 11 سيطر عليها الحارس.


وردت أستراليا بكرة عرضية من جوش ريسدون كادت تخدع شفيع الذي أبعدها بقبضيته قبل وصولها الى مارك ميليغان المتربص (17).


وسجل الأردن هدفه برأسية رائعة، بعد ركلة ركنية نفذها بهاء عبد الرحمن قصيرة الى موسى التعمري، المحترف الشاب في نادي أبويل نيقوسيا القبرصي، فرفعها عرضية قوية متقنة الى رأس بني ياسين الذي حول الكرة قوية الى نحو مرمى راين، لامست أسفل العارضة وهزت الشباك.


وبعد ثلاث دقائق، كاد منتخب "النشامى" يستغل تأثير الهدف المفاجئ على لاعبي أستراليا، عندما حصل على ركلة حرة قريبة من حدود منطقة الجزاء، سددها بهاء عبد الرحمن قوية متقنة، لكنها ارتدت من العارضة.


وتراجع المنتخب الأردني نحو الدفاع في الشوط الثاني واعتمدوا على الكرات المرتدة، بينما كثّف المنتخب الأسترالي ضغطه لتفادي الخسارة.


لكن الدفاع الأردني الصلب وبراعة شفيع تكفلا بالحفاظ على نظافة الشباك، لاسيما إزاء تسديدة أوير مابيل التي ارتدت من القائم الأيسر (78)، والتعامل الرائع من شفيع مع تسديدتين خطرتين للبديل كريس ايكونوميدس وطومي روغيتش في الدقيقة الخامسة الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016