أفراسيانت - من يستحوذ “رسميا” على شبكة قنوات “MBC” ؟
 
     
الأحد، 22 نيسان/أبريل 2018 14:12
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - كشفت وزارة الدفاع الروسية أن سلاح الجو الإسرائيلي هو من قام بقصف قاعدة "تيفور" العسكرية شرقي محافظة حمص في سوريا، وذلك عبر المجال الجوي اللبناني.


وجاء في بيان نشرته الوزارة أنه "يوم الاثنين 9 أبريل، في تمام الساعة 3:25 فجرا وحتى الساعة 3:53 قامت مقاتلتان حربيتان من طراز "F-15"، تابعتان لسلاح الجو الإسرائيلي، بقصف قاعدة "تيفور" العسكرية السورية شرقي محافظة حمص بـ 8 صورايخ جو -أرض، من دون أن تدخل في المجال الجوي السوري وهي فوق الأراضي اللبنانية".


وأضاف البيان أن قوات الدفاع الجوي التابعة للجيش السوري قامت بتدمير 5 صواريخ من أصل ثمانية، مشيرا إلى أن الصواريخ الثلاثة الباقية التي لم يتم تدميرها بوسائل الدفاع الجوي السورية، سقطت في الجزء الغربي من قاعدة "تيفور" العسكرية.


وكانت وسائل إعلام سورية رسمية أعلنت فجر الاثنين عن سقوط قتلى وجرحى جراء تعرض قاعدة "تيفور" الجوية قرب حمص لهجوم صاروخي لم تحدد مصدره مرجحة أنه أمريكي.


من جهته نفى البنتاغون مباشرة تنفيذه ضربات جوية في سوريا.


وقال البنتاغون في بيان: "في الوقت الراهن، لا تنفذ وزارة الدفاع ضربات جوية في سوريا.. لكننا نواصل متابعة الوضع عن كثب وندعم الجهود الدبلوماسية الحالية لمحاسبة المسؤولين عن استخدام أسلحة كيميائية في سوريا".


وكانت متحدثة في المكتب الإعلامي للجيش الإسرائيلي قد امتنعت عن التعليق على القصف الذي استهدف مطار "تيفور" العسكري السوري في ريف حمص.


يشار إلى أن قاعدة "تيفور" "T4" العسكرية أو مطار "التياس" كما هو متعارف عليه محليا، تعرضت لقصف من قبل سلاح الجو الإسرائيلي في شهر فبراير الماضي، ردا على اختراق طائرة إيرانية بلا طيار الأجواء الإسرائيلية، أطلقت من هذه القاعدة حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي حينه.


هذا وأكدت وزارة الدفاع الروسية أنه لم يتعرض أي أحد من المستشارين الروس المتواجدين في سوريا لضرر نتيجة هذا القصف.


المصدر: وزارة الدفاع الروسية

 

 

 

 

 


افراسيانت - أطلق مسلحون النار، فجر اليوم السبت، على مستوطنة " عطيرت" المقامة على اراضي قريتي عطارة وام صفا شمال رام الله .


وعقب عملية اطلاق النار تواجدت اعداد كبيرة من قوات الاحتلال في المكان، وتم نشر الحواجز بالمنطقة وتفتيش المركبات بشكل دقيق .

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 26 مواطنا من كافة أنحاء الوطن.


وقال متحدث عسكري، أن قوات الاحتلال اعتقلت 16 مواطنًا في الضفة، بحجة أنهم "مطلوبون" لأجهزة الأمن، وقد تم نقلهم للتحقيق من قبل ضباط جهاز "الشاباك".


وذكر أنه تم مصادرة عشرات الآلاف من الشواكل وضبط أسلحة كانت معدة لعمليات عسكرية.


وفي قطاع غزة، اعتقلت البحرية الإسرائيلية 10 صيادين بعد ملاحقة مراكبهم قبالة سواحل مدينة رفح جنوب القطاع، قبل أن تقتادهم لجهة مجهولة.


وقال صيادون بأن الزوارق الحربية الإسرائيلية هاجمت مراكب الصيادين ولاحقتهم في عرض البحر قبل أن تقوم باعتقالهم.
 

 

 

 

 

 

 

 


القدس - افراسيانت - داهمت الشرطة الاسرائيلية فجر اليوم مقبرة المجاهدين في باب الساهرة وقامت بكسر بوابة المقبرة الرئيسية واعتدت على منصة الشهداء التي تضم شواهد وصروح عدد من شهداء المدينة.


وعرف من بين أسماء الشهداء الذين تم تكسير شواهد قبورهم عبد المالك ابو خروب وثائر ابو غزالة وبهاء عليان ومحمد ابو خلف وعبد المحسن حسونة ومحمد جمال الكالوتي.


وكان شرطي اسرائيلي قد اقتحم ظهر أمس الأحد المقبرة وقام بتصوير منصة الشهداء.

 

 

 

 

 

 

 

 


 


غزة - افراسيانت - جددت الطائرات الحربية الإسرائيلية، فجر اليوم الأحد، من عمليات القصف على أهداف عدة في قطاع غزة دون أن تسجل أي إصابات.


وأفاد مصدر امني، أن الطائرات قصفت بما لا يقل عن أربعة صواريخ موقع صلاح الدين في محررة نتساريم إلى الجنوب من مدينة غزة، وذلك للمرة الثانية في غضون عدة ساعات بعد أن كانت قصفته في وقت سابق من مساء أمس.


وأشار إلى أن الطائرات عاودت قصف مناطق شرق حي الزيتون جنوب مدينة غزة دون وقوع أي إصابات.


وذكرت مصادر محلية أن المقاومة الفلسطينية أطلقت النار من المضادات الأرضية تجاه الطائرات وذلك للمرة الثانية في غضون ساعات بعد أن كانت أطلقتها في وقت سابق من مساء أمس السبت.


وذكرت وسائل إعلام عبرية أن صفارات الإنذار دوت في أكثر من منطقة في غلاف قطاع غزة إلا أنه لم يسجل سقوط أي صواريخ جديدة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - لندن ـ “راي اليوم” ـ من مها بربار: فاجأ القرار الذي أصدره الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، بتعيين الأمير بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان آل سعود رئيسا لمجلس إدارة شبكة قنوات “MBC” التلفزيونية ابتداء من مطلع العام الميلادي الجديد، العديد من المراقبين في الوسطين السياسي والإعلامي لانه يعني استحواذ الأمير بن سلمان على هذه الشبكة رسميا.


السؤال المطروح حاليا هو حول كيفية حصول هذا الاستحواذ، فهل جاء في اطار صفقة تنازل خلالها الشيخ الوليد البراهيم المعتقل حاليا في فندق “الريتز″ في الرياض مقابل الافراج عنه، ام ان هذه الخطوة جاءت بدون أي تنازل، وفي اطار وضع اليد ضمن الحملة التي تشنها الحكومة السعودية حاليا على الفساد؟


ويعتبر الأمير بدر من المقربين لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وجرى اختياره لهذا المنصب في ظروف “غامضة”، حيث ما زال من غير المعروف طبيعة الصفقة التي تتعلق باحتمالات نقل ملكية الشبكة من الشيخ وليد البراهيم، مالكها ومؤسسها، الى الحكومة السعودية.


وكان الأمير محمد بن سلمان قد اعتقل الشيخ البراهيم ضمن مجموعة تضم اكثر من 200 شخص بتهم الفساد من بينهم 11 اميرا على رأسهم الامراء، الوليد بن طلال، ومتعب بن عبد الله، رئيس الحرس الوطني، وشقيقه تركي بن عبد الله امير الرياض الأسبق، علاوة على العديد من رجال الاعمال مثل محمد العامودي، وصالح كامل وأولاده، وبكر بن لادن، وخالد التويجري.


تعيين الأمير بدر بن عبد الله اثار العديد من التساؤلات حول مصير الشيخ البراهيم، وطرح العديد من علامات الاستفهام حول مستقبل شبكة “MBC”، والسياسة الإعلامية والتحريرية التي ستسير على نهجها في حال انتقال ملكيتها الى الدولة، وبطريقة غير مباشرة الى الأمير محمد بن سلمان.


كانت امبراطورية “MBC”  الإعلامية تضم اكثر من 15 قناة تخصصت في مجال “الترفيه”، باستثناء محطة “العربية” الإخبارية، وكان العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز امر بتأسيسها بعد اجتياح القوات العراقية للكويت صيف عام 1990، وكلف صهره الوليد البراهيم بتولي هذه المسؤولية.


واستحوذ الأمير محمد بن سلمان على قناة “العربية” الإخبارية قبل عامين، وضمها الى مجموعة الشركة السعودية للأبحاث والتسويق التي تصدر عدة مطبوعات، من بينها صحيفة “الشرق الأوسط” اليومية، بعد ان تنازل عنها مالكها الشيخ البراهيم لوقف الدعم المالي الحكومي لها.


وترددت انباء قوية قبل عامين تقريبا تفيد بأن الأمير محمد بن سلمان دخل في مفاوضات عبر ممثلين لشراء شبكة “MBC”، وانه عرض ثمانية ملايين دولار، ولكن الشيخ البراهيم رفض هذا العرض.


وحققت الشبكة نجاحات عريضة في مجال الترفيه بتقديم برامج عالمية معربه حظيت بشعبية كبيرة، وحققت دخلا اعلانيا غير مسبوق، مثل “معبود العرب” و”The Voice” و”Arab got Talent”، وما زال من غير المعروف ما اذا كانت الإدارة الجديدة ستستمر في هذه البرامج ام لا، وتتردد انباء عن احتمالات ضم الشبكة الى “هيئة الترفيه” التي أسسها الأمير بن سلمان لتولي مسؤولية ترتيب مهرجانات غنائية ومسرحية وثقافية، وفتح دور عرض سينمائي في مدن المملكة.


وتسود حالة من القلق في أوساط موظفي شبكة “MBC” العاملين في عواصم عربية وعالمية، ويخشى هؤلاء من اجراء عملية إعادة هيكلية، او “غربلة”، تطيح بالعشرات او ربما المئات منهم، خاصة بعد تعيين الأمير بدر بن عبد الله رئيسا لمجلس الإدارة.


وكانت الإدارة الجديدة قد أوقفت المذيعة علا فارس في قناة “MBC” العامة بتهمة انتقاد موقف المملكة العربية السعودية تجاه مدينة القدس المحتلة، وقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتهويدها ونقل السفارة الامريكية اليها، والاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

ملفات خاصة

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2694  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - لندن ـ “راي اليوم” ـ من مها بربار: فاجأ القرار الذي أصدره الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، بتعيين الأمير بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان آل سعود رئيسا لمجلس إدارة شبكة قنوات “MBC” التلفزيونية ابتداء من مطلع العام الميلادي الجديد، العديد من المراقبين في الوسطين السياسي والإعلامي لانه يعني استحواذ الأمير بن سلمان على هذه الشبكة رسميا.


السؤال المطروح حاليا هو حول كيفية حصول هذا الاستحواذ، فهل جاء في اطار صفقة تنازل خلالها الشيخ الوليد البراهيم المعتقل حاليا في فندق “الريتز″ في الرياض مقابل الافراج عنه، ام ان هذه الخطوة جاءت بدون أي تنازل، وفي اطار وضع اليد ضمن الحملة التي تشنها الحكومة السعودية حاليا على الفساد؟


ويعتبر الأمير بدر من المقربين لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وجرى اختياره لهذا المنصب في ظروف “غامضة”، حيث ما زال من غير المعروف طبيعة الصفقة التي تتعلق باحتمالات نقل ملكية الشبكة من الشيخ وليد البراهيم، مالكها ومؤسسها، الى الحكومة السعودية.


وكان الأمير محمد بن سلمان قد اعتقل الشيخ البراهيم ضمن مجموعة تضم اكثر من 200 شخص بتهم الفساد من بينهم 11 اميرا على رأسهم الامراء، الوليد بن طلال، ومتعب بن عبد الله، رئيس الحرس الوطني، وشقيقه تركي بن عبد الله امير الرياض الأسبق، علاوة على العديد من رجال الاعمال مثل محمد العامودي، وصالح كامل وأولاده، وبكر بن لادن، وخالد التويجري.


تعيين الأمير بدر بن عبد الله اثار العديد من التساؤلات حول مصير الشيخ البراهيم، وطرح العديد من علامات الاستفهام حول مستقبل شبكة “MBC”، والسياسة الإعلامية والتحريرية التي ستسير على نهجها في حال انتقال ملكيتها الى الدولة، وبطريقة غير مباشرة الى الأمير محمد بن سلمان.


كانت امبراطورية “MBC”  الإعلامية تضم اكثر من 15 قناة تخصصت في مجال “الترفيه”، باستثناء محطة “العربية” الإخبارية، وكان العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز امر بتأسيسها بعد اجتياح القوات العراقية للكويت صيف عام 1990، وكلف صهره الوليد البراهيم بتولي هذه المسؤولية.


واستحوذ الأمير محمد بن سلمان على قناة “العربية” الإخبارية قبل عامين، وضمها الى مجموعة الشركة السعودية للأبحاث والتسويق التي تصدر عدة مطبوعات، من بينها صحيفة “الشرق الأوسط” اليومية، بعد ان تنازل عنها مالكها الشيخ البراهيم لوقف الدعم المالي الحكومي لها.


وترددت انباء قوية قبل عامين تقريبا تفيد بأن الأمير محمد بن سلمان دخل في مفاوضات عبر ممثلين لشراء شبكة “MBC”، وانه عرض ثمانية ملايين دولار، ولكن الشيخ البراهيم رفض هذا العرض.


وحققت الشبكة نجاحات عريضة في مجال الترفيه بتقديم برامج عالمية معربه حظيت بشعبية كبيرة، وحققت دخلا اعلانيا غير مسبوق، مثل “معبود العرب” و”The Voice” و”Arab got Talent”، وما زال من غير المعروف ما اذا كانت الإدارة الجديدة ستستمر في هذه البرامج ام لا، وتتردد انباء عن احتمالات ضم الشبكة الى “هيئة الترفيه” التي أسسها الأمير بن سلمان لتولي مسؤولية ترتيب مهرجانات غنائية ومسرحية وثقافية، وفتح دور عرض سينمائي في مدن المملكة.


وتسود حالة من القلق في أوساط موظفي شبكة “MBC” العاملين في عواصم عربية وعالمية، ويخشى هؤلاء من اجراء عملية إعادة هيكلية، او “غربلة”، تطيح بالعشرات او ربما المئات منهم، خاصة بعد تعيين الأمير بدر بن عبد الله رئيسا لمجلس الإدارة.


وكانت الإدارة الجديدة قد أوقفت المذيعة علا فارس في قناة “MBC” العامة بتهمة انتقاد موقف المملكة العربية السعودية تجاه مدينة القدس المحتلة، وقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتهويدها ونقل السفارة الامريكية اليها، والاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016