أفراسيانت - من يستحوذ “رسميا” على شبكة قنوات “MBC” ؟
 
     
السبت، 20 كانون2/يناير 2018 07:16
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - أفادت مصادر عراقية صباح اليوم الاثنين، أن انفجارا مزدوجا وقع في ساحة الطيران وسط العاصمة بغداد.


ونقلت "السومرية نيوز" عن مصدر في الشرطة العراقية، أن الحصيلة الأولية للتفجير المزدوج في ساحة الطيران وسط بغداد، بلغت قتيلا و5 جرحى، فيما أغلقت القوات الأمنية الطرق المجاورة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أفادت الجريدة الرسمية بأن مصر ستفرض حظرا للتجول في مناطق بشمال سيناء اعتبارا من اليوم السبت وذلك بعد تمديد حالة الطوارئ.


وذكرت الجريدة أن الحظر يشمل مدينة رفح الحدودية، قرب غزة، اعتبارا من السابعة مساء وحتى السادسة صباحا، وحول مدينة العريش من الواحدة صباحا وحتى الخامسة صباحا. وقالت إن الحظر سيستمر ما دامت حالة الطوارئ سارية.


وفي الأسبوع الماضي مددت مصر حالة الطوارئ 3 أشهر بهدف المساعدة في مواجهة "خطر الإرهاب وتمويله"ّ.


وتشن جماعة موالية لتنظيم "الدولة الإسلامية" هجمات على قوات الأمن في شمال سيناء منذ سنوات.


ومنح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي القوات المسلحة 3 أشهر لإنهاء التمرد بعدما قتل إرهابيون أكثر من 300 شخص في مسجد بشمال سيناء في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


غزة - افراسيانت - شنت طائرات حربية اسرائيلية فجر اليوم الخميس، عدة غارات على أراض زراعية وفارغة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.


وأفاد مصدر بغزة، أن الطائرات أطلقت أربعة صواريخ على الأقل تجاه تلك الأراضي القريبة من الحدود الشرقية لمدينة رفح بالتزامن مع إطلاق قذائف مدفعية، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.


وكانت مصادر عسكرية إسرائيلية قالت أن عدة قذائف هاون أطلقت من قطاع غزة في وقت سابق من مساء أمس الأربعاء تجاه مجمع مستوطنات أشكول دون إصابات.

 

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - شنت طائرات مروحية اسرائيلية فجر اليوم الثلاثاء، غارة على موقع للمقاومة بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.


وأفاد مصدر محلي بغزة، أن الطائرات أطلقت صاروخين على الأقل تجاه موقع البحرية التابع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس غرب خانيونس بالقرب من الميناء الجديدة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.


وكان صاروخ أطلق من قطاع غزة في وقت سابق من مساء أمس الاثنين في مجمع مستوطنات أشكول دون إصابات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - اعلن جيش الاحتلال الاسرائيلي انه قصف موقع تابع لحركة "حماس" الليلة جنوب قطاع غزة.


وقال بيان جيش الاحتلال ان القصف ياتي ردًّا على إطلاق القذائف الصاروخية أمس من قطاع غزة باتجاه منطقة غلاف غزة.

 

 

 

 

 

 

 



 

 


افراسيانت - لندن ـ “راي اليوم” ـ من مها بربار: فاجأ القرار الذي أصدره الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، بتعيين الأمير بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان آل سعود رئيسا لمجلس إدارة شبكة قنوات “MBC” التلفزيونية ابتداء من مطلع العام الميلادي الجديد، العديد من المراقبين في الوسطين السياسي والإعلامي لانه يعني استحواذ الأمير بن سلمان على هذه الشبكة رسميا.


السؤال المطروح حاليا هو حول كيفية حصول هذا الاستحواذ، فهل جاء في اطار صفقة تنازل خلالها الشيخ الوليد البراهيم المعتقل حاليا في فندق “الريتز″ في الرياض مقابل الافراج عنه، ام ان هذه الخطوة جاءت بدون أي تنازل، وفي اطار وضع اليد ضمن الحملة التي تشنها الحكومة السعودية حاليا على الفساد؟


ويعتبر الأمير بدر من المقربين لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وجرى اختياره لهذا المنصب في ظروف “غامضة”، حيث ما زال من غير المعروف طبيعة الصفقة التي تتعلق باحتمالات نقل ملكية الشبكة من الشيخ وليد البراهيم، مالكها ومؤسسها، الى الحكومة السعودية.


وكان الأمير محمد بن سلمان قد اعتقل الشيخ البراهيم ضمن مجموعة تضم اكثر من 200 شخص بتهم الفساد من بينهم 11 اميرا على رأسهم الامراء، الوليد بن طلال، ومتعب بن عبد الله، رئيس الحرس الوطني، وشقيقه تركي بن عبد الله امير الرياض الأسبق، علاوة على العديد من رجال الاعمال مثل محمد العامودي، وصالح كامل وأولاده، وبكر بن لادن، وخالد التويجري.


تعيين الأمير بدر بن عبد الله اثار العديد من التساؤلات حول مصير الشيخ البراهيم، وطرح العديد من علامات الاستفهام حول مستقبل شبكة “MBC”، والسياسة الإعلامية والتحريرية التي ستسير على نهجها في حال انتقال ملكيتها الى الدولة، وبطريقة غير مباشرة الى الأمير محمد بن سلمان.


كانت امبراطورية “MBC”  الإعلامية تضم اكثر من 15 قناة تخصصت في مجال “الترفيه”، باستثناء محطة “العربية” الإخبارية، وكان العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز امر بتأسيسها بعد اجتياح القوات العراقية للكويت صيف عام 1990، وكلف صهره الوليد البراهيم بتولي هذه المسؤولية.


واستحوذ الأمير محمد بن سلمان على قناة “العربية” الإخبارية قبل عامين، وضمها الى مجموعة الشركة السعودية للأبحاث والتسويق التي تصدر عدة مطبوعات، من بينها صحيفة “الشرق الأوسط” اليومية، بعد ان تنازل عنها مالكها الشيخ البراهيم لوقف الدعم المالي الحكومي لها.


وترددت انباء قوية قبل عامين تقريبا تفيد بأن الأمير محمد بن سلمان دخل في مفاوضات عبر ممثلين لشراء شبكة “MBC”، وانه عرض ثمانية ملايين دولار، ولكن الشيخ البراهيم رفض هذا العرض.


وحققت الشبكة نجاحات عريضة في مجال الترفيه بتقديم برامج عالمية معربه حظيت بشعبية كبيرة، وحققت دخلا اعلانيا غير مسبوق، مثل “معبود العرب” و”The Voice” و”Arab got Talent”، وما زال من غير المعروف ما اذا كانت الإدارة الجديدة ستستمر في هذه البرامج ام لا، وتتردد انباء عن احتمالات ضم الشبكة الى “هيئة الترفيه” التي أسسها الأمير بن سلمان لتولي مسؤولية ترتيب مهرجانات غنائية ومسرحية وثقافية، وفتح دور عرض سينمائي في مدن المملكة.


وتسود حالة من القلق في أوساط موظفي شبكة “MBC” العاملين في عواصم عربية وعالمية، ويخشى هؤلاء من اجراء عملية إعادة هيكلية، او “غربلة”، تطيح بالعشرات او ربما المئات منهم، خاصة بعد تعيين الأمير بدر بن عبد الله رئيسا لمجلس الإدارة.


وكانت الإدارة الجديدة قد أوقفت المذيعة علا فارس في قناة “MBC” العامة بتهمة انتقاد موقف المملكة العربية السعودية تجاه مدينة القدس المحتلة، وقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتهويدها ونقل السفارة الامريكية اليها، والاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2675  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - لندن ـ “راي اليوم” ـ من مها بربار: فاجأ القرار الذي أصدره الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، بتعيين الأمير بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان آل سعود رئيسا لمجلس إدارة شبكة قنوات “MBC” التلفزيونية ابتداء من مطلع العام الميلادي الجديد، العديد من المراقبين في الوسطين السياسي والإعلامي لانه يعني استحواذ الأمير بن سلمان على هذه الشبكة رسميا.


السؤال المطروح حاليا هو حول كيفية حصول هذا الاستحواذ، فهل جاء في اطار صفقة تنازل خلالها الشيخ الوليد البراهيم المعتقل حاليا في فندق “الريتز″ في الرياض مقابل الافراج عنه، ام ان هذه الخطوة جاءت بدون أي تنازل، وفي اطار وضع اليد ضمن الحملة التي تشنها الحكومة السعودية حاليا على الفساد؟


ويعتبر الأمير بدر من المقربين لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وجرى اختياره لهذا المنصب في ظروف “غامضة”، حيث ما زال من غير المعروف طبيعة الصفقة التي تتعلق باحتمالات نقل ملكية الشبكة من الشيخ وليد البراهيم، مالكها ومؤسسها، الى الحكومة السعودية.


وكان الأمير محمد بن سلمان قد اعتقل الشيخ البراهيم ضمن مجموعة تضم اكثر من 200 شخص بتهم الفساد من بينهم 11 اميرا على رأسهم الامراء، الوليد بن طلال، ومتعب بن عبد الله، رئيس الحرس الوطني، وشقيقه تركي بن عبد الله امير الرياض الأسبق، علاوة على العديد من رجال الاعمال مثل محمد العامودي، وصالح كامل وأولاده، وبكر بن لادن، وخالد التويجري.


تعيين الأمير بدر بن عبد الله اثار العديد من التساؤلات حول مصير الشيخ البراهيم، وطرح العديد من علامات الاستفهام حول مستقبل شبكة “MBC”، والسياسة الإعلامية والتحريرية التي ستسير على نهجها في حال انتقال ملكيتها الى الدولة، وبطريقة غير مباشرة الى الأمير محمد بن سلمان.


كانت امبراطورية “MBC”  الإعلامية تضم اكثر من 15 قناة تخصصت في مجال “الترفيه”، باستثناء محطة “العربية” الإخبارية، وكان العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز امر بتأسيسها بعد اجتياح القوات العراقية للكويت صيف عام 1990، وكلف صهره الوليد البراهيم بتولي هذه المسؤولية.


واستحوذ الأمير محمد بن سلمان على قناة “العربية” الإخبارية قبل عامين، وضمها الى مجموعة الشركة السعودية للأبحاث والتسويق التي تصدر عدة مطبوعات، من بينها صحيفة “الشرق الأوسط” اليومية، بعد ان تنازل عنها مالكها الشيخ البراهيم لوقف الدعم المالي الحكومي لها.


وترددت انباء قوية قبل عامين تقريبا تفيد بأن الأمير محمد بن سلمان دخل في مفاوضات عبر ممثلين لشراء شبكة “MBC”، وانه عرض ثمانية ملايين دولار، ولكن الشيخ البراهيم رفض هذا العرض.


وحققت الشبكة نجاحات عريضة في مجال الترفيه بتقديم برامج عالمية معربه حظيت بشعبية كبيرة، وحققت دخلا اعلانيا غير مسبوق، مثل “معبود العرب” و”The Voice” و”Arab got Talent”، وما زال من غير المعروف ما اذا كانت الإدارة الجديدة ستستمر في هذه البرامج ام لا، وتتردد انباء عن احتمالات ضم الشبكة الى “هيئة الترفيه” التي أسسها الأمير بن سلمان لتولي مسؤولية ترتيب مهرجانات غنائية ومسرحية وثقافية، وفتح دور عرض سينمائي في مدن المملكة.


وتسود حالة من القلق في أوساط موظفي شبكة “MBC” العاملين في عواصم عربية وعالمية، ويخشى هؤلاء من اجراء عملية إعادة هيكلية، او “غربلة”، تطيح بالعشرات او ربما المئات منهم، خاصة بعد تعيين الأمير بدر بن عبد الله رئيسا لمجلس الإدارة.


وكانت الإدارة الجديدة قد أوقفت المذيعة علا فارس في قناة “MBC” العامة بتهمة انتقاد موقف المملكة العربية السعودية تجاه مدينة القدس المحتلة، وقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتهويدها ونقل السفارة الامريكية اليها، والاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016