أفراسيانت - صحيفة "التايمز" تكشف معلومات عن دور أنجلينا جولي والشيخة موزة للإطاحة بقائد "جيش الرب"
 
     
الإثنين، 23 تموز/يوليو 2018 11:48
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت صحيفة "التايمز" البريطانية، في عددها الصادر، الأحد، إنها تحصلت على معلومات مسربة بخصوص نجمة هوليوود أنجلينا جولي بخصوص الإطاحة بقائد "جيش الرب" الأوغندي.


ووفق تلك التسريبات، فقد اقترحت جولي على المحكمة الجنائية الدولية عام 2012 أن تكون بمثابة "المصيدة" التي سيقع فيها أحد أشهر المتهمين بجرائم الحرب في إفريقيا، والمطلوب إلقاء القبض عليه.


وكانت النجمة تريد المساهمة في اعتقال جوزيف كوني، المتهم بالقتل والاغتصاب، وفق ما ذكرته الصحيفة نقلا عن رسائل إلكترونية من داخل المحكمة الجنائية.


وتمثلت خطة الإيقاع أن تتولى جولي دعوة كوني إلى عشاء، ليتم اعتقاله، بتهم ارتكاب جرائم حرب منها القتل والاغتصاب والاستعباد وتجنيد الأطفال قسرا.


وذكرت الصحيفة أن ذلك تم في اجتماع مع المدعي العام السابق للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو، الذي أراد إرسال جولي، وربما زوجها براد بيت أيضا، ومعهما قوات أميركية خاصة، إلى جمهورية إفريقيا الوسطى لمساعدته في اعتقال كوني.


وتضيف الصحيفة أن جولي هي من خطرت لها هذه الفكرة، كونها كانت منذ زمن تتمنى إلقاء القبض على هذا المجرم الخطير، إلا أنها لم تبدأ الخطة ولم تجب على العديد من الرسائل الإلكترونية التي كانت تصل إليها من المدعي العام.


وللإشارة لم تذكر الصحيفة أسباب عدم تنفيذ الخطة، فيما لا يزال كوني طليقا في أفريقيا.


جدير بالذكر أن المحكمة الدولية اتهمت كوني بارتكاب جرائم حرب، منها القتل والاغتصاب والاستعباد وتجنيد الأطفال قسرا، بالإضافة إلى نشره صورا ومقاطع فيديو عن جرائمه شمالي أوغندا، عندما كان قائدا لجيش الرب.


من المهم الإشارة إلى أن موقع Mediapart الإخباري الفرنسي، نشر تقريرا مفصلا حول العملية، حيث قال إن لويس مورينو أوكامبو، المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية الحالي، حاول شخصيا عام 2012 التواصل المباشر مع الممثلة والناشطة الإنسانية والحقوقية أنجلينا جولي، من أجل أن تقوم بدور بدور بطولة حقيقي في سيناريو على أرض الواقعة، على أن يشاركها البطولة زوجها آنذاك براد بيت من أجل الإيقاع بالمجرم كوني، ووضعه في قبضة سلطات المحكمة الدولية.


الموقع الفرنسي أكد أن أوكامبو تبادل عدة رسائل إلكترونية مع مساعديه، كتب في إحداها: "انسوا باقي المشاهير.. ليس هناك غيرها أنجلينا.. ستحب اعتقال كوني.. إنها جاهزة، وربما يكون براد بيت كذلك".


وكشف الموقع كذلك، أن أوكامبو أراد أن يزرع أنجلينا وبراد في جهاز العمليات الخاصة الأمريكية لتخترق كوني.


إلى ذلك، كشف تقرير The Sunday Times، أن أوكامبو سبق أن لجأ إلى مشاهير آخرين مثل الممثلين الأميركيين جورج كلوني وشون بين، بالإضافة إلى زوجة مؤسس موقع eBay، والشيخة موزة والدة أمير قطر من أجل تحقيق عدة أهداف مماثلة.


كما ذكر تقرير الصحيفة البريطانية أن أوكامبو طلب من كلوني أن يساعد في تسهيل تثبيت قمر اصطناعي تجسسي فوق ليبيا، من أجل الضغط على جنرالات الزعيم الليبي السابق معمر القذافي.


تجدر الإشارة إلى أن الوثائق، وهي في حدود 40 ألف وثيقة، حصل عليها موقع التحقيق الفرنسي "ميديابار" والتي تابعتها صحيفة "صنداي تايمز"، وعدة صحف بريطانية.


المصدر: موقع "ميديابار" + صحيفة "التايمز" + صحيفة "الصانداي تايمز"
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12965  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - قالت صحيفة "التايمز" البريطانية، في عددها الصادر، الأحد، إنها تحصلت على معلومات مسربة بخصوص نجمة هوليوود أنجلينا جولي بخصوص الإطاحة بقائد "جيش الرب" الأوغندي.


ووفق تلك التسريبات، فقد اقترحت جولي على المحكمة الجنائية الدولية عام 2012 أن تكون بمثابة "المصيدة" التي سيقع فيها أحد أشهر المتهمين بجرائم الحرب في إفريقيا، والمطلوب إلقاء القبض عليه.


وكانت النجمة تريد المساهمة في اعتقال جوزيف كوني، المتهم بالقتل والاغتصاب، وفق ما ذكرته الصحيفة نقلا عن رسائل إلكترونية من داخل المحكمة الجنائية.


وتمثلت خطة الإيقاع أن تتولى جولي دعوة كوني إلى عشاء، ليتم اعتقاله، بتهم ارتكاب جرائم حرب منها القتل والاغتصاب والاستعباد وتجنيد الأطفال قسرا.


وذكرت الصحيفة أن ذلك تم في اجتماع مع المدعي العام السابق للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو، الذي أراد إرسال جولي، وربما زوجها براد بيت أيضا، ومعهما قوات أميركية خاصة، إلى جمهورية إفريقيا الوسطى لمساعدته في اعتقال كوني.


وتضيف الصحيفة أن جولي هي من خطرت لها هذه الفكرة، كونها كانت منذ زمن تتمنى إلقاء القبض على هذا المجرم الخطير، إلا أنها لم تبدأ الخطة ولم تجب على العديد من الرسائل الإلكترونية التي كانت تصل إليها من المدعي العام.


وللإشارة لم تذكر الصحيفة أسباب عدم تنفيذ الخطة، فيما لا يزال كوني طليقا في أفريقيا.


جدير بالذكر أن المحكمة الدولية اتهمت كوني بارتكاب جرائم حرب، منها القتل والاغتصاب والاستعباد وتجنيد الأطفال قسرا، بالإضافة إلى نشره صورا ومقاطع فيديو عن جرائمه شمالي أوغندا، عندما كان قائدا لجيش الرب.


من المهم الإشارة إلى أن موقع Mediapart الإخباري الفرنسي، نشر تقريرا مفصلا حول العملية، حيث قال إن لويس مورينو أوكامبو، المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية الحالي، حاول شخصيا عام 2012 التواصل المباشر مع الممثلة والناشطة الإنسانية والحقوقية أنجلينا جولي، من أجل أن تقوم بدور بدور بطولة حقيقي في سيناريو على أرض الواقعة، على أن يشاركها البطولة زوجها آنذاك براد بيت من أجل الإيقاع بالمجرم كوني، ووضعه في قبضة سلطات المحكمة الدولية.


الموقع الفرنسي أكد أن أوكامبو تبادل عدة رسائل إلكترونية مع مساعديه، كتب في إحداها: "انسوا باقي المشاهير.. ليس هناك غيرها أنجلينا.. ستحب اعتقال كوني.. إنها جاهزة، وربما يكون براد بيت كذلك".


وكشف الموقع كذلك، أن أوكامبو أراد أن يزرع أنجلينا وبراد في جهاز العمليات الخاصة الأمريكية لتخترق كوني.


إلى ذلك، كشف تقرير The Sunday Times، أن أوكامبو سبق أن لجأ إلى مشاهير آخرين مثل الممثلين الأميركيين جورج كلوني وشون بين، بالإضافة إلى زوجة مؤسس موقع eBay، والشيخة موزة والدة أمير قطر من أجل تحقيق عدة أهداف مماثلة.


كما ذكر تقرير الصحيفة البريطانية أن أوكامبو طلب من كلوني أن يساعد في تسهيل تثبيت قمر اصطناعي تجسسي فوق ليبيا، من أجل الضغط على جنرالات الزعيم الليبي السابق معمر القذافي.


تجدر الإشارة إلى أن الوثائق، وهي في حدود 40 ألف وثيقة، حصل عليها موقع التحقيق الفرنسي "ميديابار" والتي تابعتها صحيفة "صنداي تايمز"، وعدة صحف بريطانية.


المصدر: موقع "ميديابار" + صحيفة "التايمز" + صحيفة "الصانداي تايمز"
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016