أفراسيانت - تماسيح تفترس قسيساً حاول المشي على الماء ليقلد المسيح
 
     
الإثنين، 21 آب/أغسطس 2017 21:41
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


القدس - افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قبل قليل، الشيخ نور الدين الرجبي بعد الاعتداء عليه بصورة وحشية قرب باب الأسباط، أحد أبواب القدس القديمة.


ويعمل الشيخ الرجبي إماما وخطيبا في مساجد مدينة القدس المحتلة.

 

 

 

 

 

 

 

 


 


غزة - افراسيانت - توغلت آليات عسكرية إسرائيلية، صباح اليوم الخميس، بشكل محدود في أراضي المواطنين شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.


وأفاد شهود عيان ، بأن 5 جرافات عسكرية، بالإضافة إلى آلية عسكرية واحدة، توغلت بشكل محدود لعشرات الأمتار في أراضي المواطنين شرق بلدة خزاعة إلى الشرق من خانيونس، وسط عمليات تجريف وإطلاق نار بشكل متقطع تجاه الأراضي الزراعية القريبة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال، فجر وصباح اليوم الخميس، 23 مواطنًا، من أنحاء الضفة الغربية والقدس.


وقال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، بأن القوات الإسرائيلية اعتقلت الليلة الماضية 15 مقدسيًا في عدة مناطق من المدينة.


وأشار المتحدث إلى أن عمليات الاعتقال تركزت في أحياء وادي الجوز ورأس العامود، وبيت حنينا.


وقال بأنه تم نقل المعتقلين للتحقيق، وسيتم عرضهم للمحكمة لضمان حبسهم احتياطيا على ذمة التحقيقات.


ولفت إلى أن قواته اعتقلت حتى صباح اليوم 50 مقدسيا خلال الأسبوعين الأخيرين، بزعم إلقائهم الحجارة والزجاجات الحارقة والمفرقعات.


وذكر أنه تم تمديد اعتقال 31 منهم، مشيرا إلى أنه تم تقديم لوائح اتهام ضد تسعة منهم، و19 لا زال يتم إعداد لوائح اتهام ضدهم.


كما اعتقلت قوات الجيش 8 مواطنين من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وحسب متحدث عسكري إسرائيلي، فإن جميع المعتقلين من المطلوبين لقوات الأمن. مشيرا إلى أنه تم نقلهم للتحقيق معهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


نابلس - افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الاربعاء، 8 مواطنين بينهم النائب عن كتلة التغيير والإصلاح، حسني البوريني، بعد اقتحامها عدة مناطق في نابلس.


وبحسب مصادر محليّة، اقتحم جنود الاحتلال بلدة عصيرة الشمالية، شمال نابلس، واعتقلوا النائب البوريني، إضافة إلى: مناضل سعاده، ضرار حمادنة، أدهم الشولي، وجميعهم من الأسرى السابقين.


كما جرى اقتحام قرية طلوزة، شمال المدينة واعتقال المواطنين عمر دراوشة، رياض صلاحات. أمّا في قرية قريوت (جنوبًا) فتم اعتقال محمد طارق عودة، وإسلام مجلي عيسى.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


رام الله - افراسيانت - اقتحمت سلطات الاحتلال فجر اليوم برج فلسطين بمدينة رام الله .


وافاد شهود عيان ان قوة كبيرة من جيش الاحتلال تواجدت بالطابق التاسع للبرج، حيث توجد شركة بال ميديا للانتاج .


واضاف الشهود، انه سمع دوي اطلاق نار وانفجار بالمكان .

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 


افراسيانت - قسيس من دولة " زيمبابوي" بأفريقيا، حاول أن يثبت لرعية كنيسته أن المسيح مشى فعلا على الماء، وفق رواية الإنجيل، فإذا به ينتهي جثة مزقتها أنياب 3 تماسيح هاجمته وافترسته حين نزل إلى نهر Crocodile River المعروف بهذا الاسم لكثرة انتشار التماسيح فيه.


صحيفة Zimbabwe Today نقلت عن شاهد عيان اسمه Deacon Nkosi أن راعي "كنيسة قديس الأيام الأخيرة" القسيس القتيل Jonathan Mthethwa فشل ذريعا بقطع النهر من ضفة إلى أخرى، فقضى ضحية "مهمة مستحيلة" أراد القيام بها ولم يفلح، مع أن المسافة بين الضفتين قصيرة جدا، بحسب ما يبدو من صورة أدناه للنهر من موقع "ويكيبيديا" المعلوماتي، أن طوله 1000 كيلومتر، إلا إذا حاول القسيس قطع ضفتين بعيدتين أكثر في مكان آخر.

 


 


في موعظته يوم الأحد قبل الماضي، وعد القسيس جوناثان رعيته بأنه سيقلد المسيح، الوارد عنه في الإنجيل أنه أراد إنقاذ تلاميذه من أنواء هبت عليهم فجأة في "بحر الجليل" بالشمال الفلسطيني قبل 2000 عام، ولم يكن لديه وسيلة يمضي بها إليهم وهم قلقون على حياتهم في عرض البحر، فمشى فوق مياهه ووصل وأنقذهم، في واحدة من معجزاته المشهودة بإذن الله.


"ولم يبق إلا حذاؤه وملابسه الداخلية طفت على الماء"


أما القديس "الذي أمضى الأسبوع الماضي صائما ويصلي (استعدادا للمحاولة) فلم يتمكن من المشي، واستغلتها التماسيح فرصة، فهاجمته وافترسته بدقيقتين تقريبا"، وفق تعبير الشاهد "ديكون" لصحيفة . وقال الشاهد ان القسيس اختفى من الماء في أقل من دقيقتين التهمته التماسيح خلالها.


تمضي رواية الشاهد، فيذكر أن كل ما بقي من راعي الكنيسة بعد أن تقاسمته التماسيح الثلاثة "هو حذاؤه وبعض ملابسه الداخلية، رأيناها طافية على وجه الماء" .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2731  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - قسيس من دولة " زيمبابوي" بأفريقيا، حاول أن يثبت لرعية كنيسته أن المسيح مشى فعلا على الماء، وفق رواية الإنجيل، فإذا به ينتهي جثة مزقتها أنياب 3 تماسيح هاجمته وافترسته حين نزل إلى نهر Crocodile River المعروف بهذا الاسم لكثرة انتشار التماسيح فيه.


صحيفة Zimbabwe Today نقلت عن شاهد عيان اسمه Deacon Nkosi أن راعي "كنيسة قديس الأيام الأخيرة" القسيس القتيل Jonathan Mthethwa فشل ذريعا بقطع النهر من ضفة إلى أخرى، فقضى ضحية "مهمة مستحيلة" أراد القيام بها ولم يفلح، مع أن المسافة بين الضفتين قصيرة جدا، بحسب ما يبدو من صورة أدناه للنهر من موقع "ويكيبيديا" المعلوماتي، أن طوله 1000 كيلومتر، إلا إذا حاول القسيس قطع ضفتين بعيدتين أكثر في مكان آخر.

 


 


في موعظته يوم الأحد قبل الماضي، وعد القسيس جوناثان رعيته بأنه سيقلد المسيح، الوارد عنه في الإنجيل أنه أراد إنقاذ تلاميذه من أنواء هبت عليهم فجأة في "بحر الجليل" بالشمال الفلسطيني قبل 2000 عام، ولم يكن لديه وسيلة يمضي بها إليهم وهم قلقون على حياتهم في عرض البحر، فمشى فوق مياهه ووصل وأنقذهم، في واحدة من معجزاته المشهودة بإذن الله.


"ولم يبق إلا حذاؤه وملابسه الداخلية طفت على الماء"


أما القديس "الذي أمضى الأسبوع الماضي صائما ويصلي (استعدادا للمحاولة) فلم يتمكن من المشي، واستغلتها التماسيح فرصة، فهاجمته وافترسته بدقيقتين تقريبا"، وفق تعبير الشاهد "ديكون" لصحيفة . وقال الشاهد ان القسيس اختفى من الماء في أقل من دقيقتين التهمته التماسيح خلالها.


تمضي رواية الشاهد، فيذكر أن كل ما بقي من راعي الكنيسة بعد أن تقاسمته التماسيح الثلاثة "هو حذاؤه وبعض ملابسه الداخلية، رأيناها طافية على وجه الماء" .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016