أفراسيانت - بومبيو ... وتزييف الحقائق!!
 
     
الجمعة، 22 شباط/فبراير 2019 22:44
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - في خطابه أمام الجامعة الاميركية في القاهرة، تحدث وزير الخارجية الاميركي، مايك بومبيو مطولا عن «إيران وأذرعها العسكرية في المنطقة» وعن انه يجب الانتقال من مرحلة احتواء ايران الى مرحلة مواجهتها،فيما يشبه إعلان حرب متهما حزب الله بتكديس ١٣٠ ألف صاروخ ومتحدثا عن الارهاب او مهاجما السياسة الاميركية في عهد الرئيس السابق باراك اوباما وواصفا ذلك بـ «عار اميركا» مشيرا الى ما اسماه الفوضى في المنطقة التي خلفها بعد اميركا عمن اسماهم اصدقاءها وحلفاءها، في هذا الخطاب لم يتطرق بومبيو بكلمة واحدة عن اسرائيل حليفة الولايات المتحدة التي تكدس في ترساناتها أحدث اسلحة الدمار الاميركية عدا عن الاسلحة النووية التي أكدت مصادر اجنبية مرارا امتلاك اسرائيل لها، كما لم يتطرق الى قضية الشرق الاوسط المركزية، قضية فلسطين واحتلال اسرائيل غير المشروع للاراضي الفلسطينية والعربية وانتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية.


أن يهاجم بومبيو سياسة إدارة اوباما السابق فهذا شأن اميركي داخلي لن نتطرق له الاّ بالقدر الذي يلامس فيه قضيتنا الفلسطينية، ولتذكير بومبيو فقد امتنعت الولايات المتحدة عن استخدام الفيتو في مجلس الامن الذي اتخذ قرارا يدين الاستيطان الاسرائيلي ويؤكد ان القدس العربية المحتلة جزء لا يتجزأ من الاراضي المحتلة وهو ما ينسجم مع قرارات الشرعية الدولية، في الوقت الذي اقدمت فيه ادارة ترامب على انتهاك قرارات الشرعية الدولية وبقيت معزولة مع اسرائيل عن باقي المجتمع الدولي عندما اعترف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل وقرر نقل سفارة اميركا من تل ابيب الى القدس، ثم صعّد عداءه للشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة بوقفه المساعدات الاميركية للاونروا وللسلطة الفلسطينية ولمستشفيات القدس وحاول التشكيك في اعداد اللاجئين الفلسطينيين واعطى الضوء الاخضر للاحتلال الاسرائيلي غير المشروع لتوسيع الاستيطان واسدل الستار على حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني.


هذه السياسة التي تنتهجها الادارة الاميركية التي ينتمي اليها بومبيو والتي تنتهك القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وتتنكر لارادة المجتمع الدولي هي عار أميركا الحقيقي. وإن محاولة بومبيو ذر الرماد في العيون والاستخفاف بالعقل العربي بالايحاء وكأن مشاكل المنطقة تنحصر في ايران وحزب الله متجاهلا الخطر الاسرائيلي الاكبر على الشرعية الدولية، إنما هي محاولة بائسة لن تنطلي على ابناء الامة العربية بمن فيهم ابناء الشعب المصري، الذين يدركون تماما ان استمرار المأساة الفلسطينية واستمرار احتلال الاراضي الفلسطينية والعربية من قبل اسرائيل بما يخالف القانون الدولي سببه السياسة التي تنتهجها الادارة الاميركية في دعم اسرائيل بالمال والسلاح والحماية في المحافل الدولية.


أما الفوضى التي يتحدث عنها بومبيو فهي وليدة التدخل الاميركي السافر في الشؤون العربية ودعمها السافر لتنظيمات وميليشيات هددت الامن والاستقرار في اكثر من قطر عربي ووليدة الغزو العسكري الاميركي لأكثرمن قطر عربي سواء العراق أو سوريا أو غيرهما مما اسهم بشكل رئيسي في خلق الفوضى التي يتحدث عنها بومبيو.


والأنكى من ذلك ان يزعم بومبيو ان اميركا بقيادة ترامب هي «قوة خير» في الشرق الاوسط. فأين هو الخير الاميركي في الوقت الذي تصطف فيه ادارة ترامب الى جانب الاحتلال الاسرائيلي غير المشروع وتدعمه بشكل مطلق فيما تعادي الشعب الفلسطيني وحقه في تقرير مصيره والعيش حرا في دولته المستقلة ذات السيادة على ترابه الوطني. وأين هو الخير من السياسة الاميركية التي تقف موقفا عدائيا من اللاجئين الفلسطينيين الذين هجّرهم الاحتلال الاسرائيلي قسرا من ديارهم عام ١٩٤٨، وتدوس على قرارات الشرعية الدولية الخاصة بحقوق اللاجئين في العودة الى ديارهم، وأين هو الخير في السياسة الاميركية التي تنشر قواعدها العسكرية في عدة دول عربية وتحتل اراضي دول عربية اخرى بشكل غير مشروع؟!


ولذلك نقول ان هذه الكلمات التي اطلقها بومبيو في القاهرة لن تطمس حقيقة السياسة الاميركية المناهضة للامة العربية وللشعب الفلسطيني الذي لا زال يعاني بسبب هذا الانحياز الاميركي المطلق للاحتلال الاسرائيلي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12930  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - في خطابه أمام الجامعة الاميركية في القاهرة، تحدث وزير الخارجية الاميركي، مايك بومبيو مطولا عن «إيران وأذرعها العسكرية في المنطقة» وعن انه يجب الانتقال من مرحلة احتواء ايران الى مرحلة مواجهتها،فيما يشبه إعلان حرب متهما حزب الله بتكديس ١٣٠ ألف صاروخ ومتحدثا عن الارهاب او مهاجما السياسة الاميركية في عهد الرئيس السابق باراك اوباما وواصفا ذلك بـ «عار اميركا» مشيرا الى ما اسماه الفوضى في المنطقة التي خلفها بعد اميركا عمن اسماهم اصدقاءها وحلفاءها، في هذا الخطاب لم يتطرق بومبيو بكلمة واحدة عن اسرائيل حليفة الولايات المتحدة التي تكدس في ترساناتها أحدث اسلحة الدمار الاميركية عدا عن الاسلحة النووية التي أكدت مصادر اجنبية مرارا امتلاك اسرائيل لها، كما لم يتطرق الى قضية الشرق الاوسط المركزية، قضية فلسطين واحتلال اسرائيل غير المشروع للاراضي الفلسطينية والعربية وانتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية.


أن يهاجم بومبيو سياسة إدارة اوباما السابق فهذا شأن اميركي داخلي لن نتطرق له الاّ بالقدر الذي يلامس فيه قضيتنا الفلسطينية، ولتذكير بومبيو فقد امتنعت الولايات المتحدة عن استخدام الفيتو في مجلس الامن الذي اتخذ قرارا يدين الاستيطان الاسرائيلي ويؤكد ان القدس العربية المحتلة جزء لا يتجزأ من الاراضي المحتلة وهو ما ينسجم مع قرارات الشرعية الدولية، في الوقت الذي اقدمت فيه ادارة ترامب على انتهاك قرارات الشرعية الدولية وبقيت معزولة مع اسرائيل عن باقي المجتمع الدولي عندما اعترف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل وقرر نقل سفارة اميركا من تل ابيب الى القدس، ثم صعّد عداءه للشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة بوقفه المساعدات الاميركية للاونروا وللسلطة الفلسطينية ولمستشفيات القدس وحاول التشكيك في اعداد اللاجئين الفلسطينيين واعطى الضوء الاخضر للاحتلال الاسرائيلي غير المشروع لتوسيع الاستيطان واسدل الستار على حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني.


هذه السياسة التي تنتهجها الادارة الاميركية التي ينتمي اليها بومبيو والتي تنتهك القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وتتنكر لارادة المجتمع الدولي هي عار أميركا الحقيقي. وإن محاولة بومبيو ذر الرماد في العيون والاستخفاف بالعقل العربي بالايحاء وكأن مشاكل المنطقة تنحصر في ايران وحزب الله متجاهلا الخطر الاسرائيلي الاكبر على الشرعية الدولية، إنما هي محاولة بائسة لن تنطلي على ابناء الامة العربية بمن فيهم ابناء الشعب المصري، الذين يدركون تماما ان استمرار المأساة الفلسطينية واستمرار احتلال الاراضي الفلسطينية والعربية من قبل اسرائيل بما يخالف القانون الدولي سببه السياسة التي تنتهجها الادارة الاميركية في دعم اسرائيل بالمال والسلاح والحماية في المحافل الدولية.


أما الفوضى التي يتحدث عنها بومبيو فهي وليدة التدخل الاميركي السافر في الشؤون العربية ودعمها السافر لتنظيمات وميليشيات هددت الامن والاستقرار في اكثر من قطر عربي ووليدة الغزو العسكري الاميركي لأكثرمن قطر عربي سواء العراق أو سوريا أو غيرهما مما اسهم بشكل رئيسي في خلق الفوضى التي يتحدث عنها بومبيو.


والأنكى من ذلك ان يزعم بومبيو ان اميركا بقيادة ترامب هي «قوة خير» في الشرق الاوسط. فأين هو الخير الاميركي في الوقت الذي تصطف فيه ادارة ترامب الى جانب الاحتلال الاسرائيلي غير المشروع وتدعمه بشكل مطلق فيما تعادي الشعب الفلسطيني وحقه في تقرير مصيره والعيش حرا في دولته المستقلة ذات السيادة على ترابه الوطني. وأين هو الخير من السياسة الاميركية التي تقف موقفا عدائيا من اللاجئين الفلسطينيين الذين هجّرهم الاحتلال الاسرائيلي قسرا من ديارهم عام ١٩٤٨، وتدوس على قرارات الشرعية الدولية الخاصة بحقوق اللاجئين في العودة الى ديارهم، وأين هو الخير في السياسة الاميركية التي تنشر قواعدها العسكرية في عدة دول عربية وتحتل اراضي دول عربية اخرى بشكل غير مشروع؟!


ولذلك نقول ان هذه الكلمات التي اطلقها بومبيو في القاهرة لن تطمس حقيقة السياسة الاميركية المناهضة للامة العربية وللشعب الفلسطيني الذي لا زال يعاني بسبب هذا الانحياز الاميركي المطلق للاحتلال الاسرائيلي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016