أفراسيانت - تفاصيل خطة بريطانية لحرب محتملة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية
 
     
الأحد، 22 تموز/يوليو 2018 12:27
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت صحيفة "ديلي ميل" إن القوات البريطانية تعد "خطة سرية" للتعامل مع احتمال نشوب حرب بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وسط تصاعد التوتر بين البلدين في شبه الجزيرة الكورية.


ونقلت الصحيفة البريطانية، عن مصادر مطلعة لم تحدد هويتها أنّ "مسؤولين بريطانيين تم تكليفهم بإعداد خطط لردود أفعال بريطانية محتملة للتعامل مع الوضع حال نشوب حرب مع بيونغ يانغ".


وأوضحت الصحيفة أن "تفاصيل هذه الخطة السرية طفت على السطح بعد أن حذر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من أن هناك شيئا واحدا فقط سيفلح مع كوريا الشمالية"، وذلك في تصريح تم تفسيره من قبل وسائل الإعلام كإشارة إلى استخدام القوة ضد بيونغ يانغ.


واعتبر ترامب أن جميع المفاوضات مع كوريا الشمالية باءت بالفشل، منتقدا مساعي وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، لاستئناف الحوار مع بيونغ يانغ.


وفي رد على هذه التصريحات، أكد زعيم كوريا الشمالية أن الأسلحة النووية، التي تمتلكها بلاده، تمثل "رادعا قويا" أمام محاولات انتهاك سيادتها وضمانا لأمنها.


الخطاب العسكري المتزايد على لسان الزعيمين زاد من المخاوف حول اندلاع نزاع عسكري بين الجانبين، ما دفع القوات البريطانية للإسراع في إعداد خطتها للتعامل مع الحرب المحتملة.


وأشارت "ديلي ميل" في هذا السياق إلى أن المقترحات، التي تم طرحها في إطار هذه الخطة، يشمل نشر حاملة الطائرات البريطانية الجديدة "HMS Queen Elizabeth" في المنطقة.


وستحمل هذه السفينة، التي من المتوقع أن يتم تسليمها للقوات البحرية في وقت لاحق من العام الجاري، مجموعة من مقاتلات "F-35B" ستضم 12 طائرة من هذا الطراز.


وأشار مسؤول رفيع من الحكومة البريطانية، إلى أن لدى قواتها البحرية "عددا كبيرا من السفن التي يمكن إرسالها" إلى المياه التابعة لشبه الجزيرة الكورية مع حاملة الطائرات، موضحا أن من بينها مدمرات من طراز "Type-45" وفرقاطات من طراز "Type-23".


كما شدد المسؤول على أن حاملة الطائرات المذكورة أعلاه، التي يتكون طاقمها من 700 شخص، من الممكن إدخالها إلى الخدمة العسكرية أسرع من المخطط له في حال تطلبت الضرورة.  


وتشهد شبه الجزيرة الكورية على مدى الأشهر القليلة الماضية توترا متزايدا ناجما عن الاختبارات المستمرة للأسلحة النووية والصواريخ الحربية، التي تنفذها كوريا الشمالية ردا على المناورات العسكرية المتواصلة للولايات المتحدة وحليفتها كوريا الجنوبية.


وبدأت بيونغ يانغ بتطوير أسلحة نووية عام 1950، إلا أن التجارب النووية والصواريخ الباليستية تكثفت خلال السنوات الـ11 الماضية.


وأجرت كوريا الشمالية 6 تجارب نووية منذ 2006، اثنتان منها الشهر الماضي.


كما نفذت كوريا الشمالية منذ شهر يوليو/تموز 4 عمليات إطلاق لصواريخ حربية، عبر اثنان منها المجال الجوي الياباني، وذلك بالإضافة إلى اختبار قنبلة هيدروجينية يوم 3 سبتمبر/أيلول.


وكان الرئيس الأمريكي قد هدد من منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، الشهر الماضي، بتدمير كوريا الشمالية إذا اقتضت الضرورة، حماية للولايات المتحدة وحلفائها.


المصدر: ديلي ميل
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12955  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - قالت صحيفة "ديلي ميل" إن القوات البريطانية تعد "خطة سرية" للتعامل مع احتمال نشوب حرب بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وسط تصاعد التوتر بين البلدين في شبه الجزيرة الكورية.


ونقلت الصحيفة البريطانية، عن مصادر مطلعة لم تحدد هويتها أنّ "مسؤولين بريطانيين تم تكليفهم بإعداد خطط لردود أفعال بريطانية محتملة للتعامل مع الوضع حال نشوب حرب مع بيونغ يانغ".


وأوضحت الصحيفة أن "تفاصيل هذه الخطة السرية طفت على السطح بعد أن حذر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من أن هناك شيئا واحدا فقط سيفلح مع كوريا الشمالية"، وذلك في تصريح تم تفسيره من قبل وسائل الإعلام كإشارة إلى استخدام القوة ضد بيونغ يانغ.


واعتبر ترامب أن جميع المفاوضات مع كوريا الشمالية باءت بالفشل، منتقدا مساعي وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، لاستئناف الحوار مع بيونغ يانغ.


وفي رد على هذه التصريحات، أكد زعيم كوريا الشمالية أن الأسلحة النووية، التي تمتلكها بلاده، تمثل "رادعا قويا" أمام محاولات انتهاك سيادتها وضمانا لأمنها.


الخطاب العسكري المتزايد على لسان الزعيمين زاد من المخاوف حول اندلاع نزاع عسكري بين الجانبين، ما دفع القوات البريطانية للإسراع في إعداد خطتها للتعامل مع الحرب المحتملة.


وأشارت "ديلي ميل" في هذا السياق إلى أن المقترحات، التي تم طرحها في إطار هذه الخطة، يشمل نشر حاملة الطائرات البريطانية الجديدة "HMS Queen Elizabeth" في المنطقة.


وستحمل هذه السفينة، التي من المتوقع أن يتم تسليمها للقوات البحرية في وقت لاحق من العام الجاري، مجموعة من مقاتلات "F-35B" ستضم 12 طائرة من هذا الطراز.


وأشار مسؤول رفيع من الحكومة البريطانية، إلى أن لدى قواتها البحرية "عددا كبيرا من السفن التي يمكن إرسالها" إلى المياه التابعة لشبه الجزيرة الكورية مع حاملة الطائرات، موضحا أن من بينها مدمرات من طراز "Type-45" وفرقاطات من طراز "Type-23".


كما شدد المسؤول على أن حاملة الطائرات المذكورة أعلاه، التي يتكون طاقمها من 700 شخص، من الممكن إدخالها إلى الخدمة العسكرية أسرع من المخطط له في حال تطلبت الضرورة.  


وتشهد شبه الجزيرة الكورية على مدى الأشهر القليلة الماضية توترا متزايدا ناجما عن الاختبارات المستمرة للأسلحة النووية والصواريخ الحربية، التي تنفذها كوريا الشمالية ردا على المناورات العسكرية المتواصلة للولايات المتحدة وحليفتها كوريا الجنوبية.


وبدأت بيونغ يانغ بتطوير أسلحة نووية عام 1950، إلا أن التجارب النووية والصواريخ الباليستية تكثفت خلال السنوات الـ11 الماضية.


وأجرت كوريا الشمالية 6 تجارب نووية منذ 2006، اثنتان منها الشهر الماضي.


كما نفذت كوريا الشمالية منذ شهر يوليو/تموز 4 عمليات إطلاق لصواريخ حربية، عبر اثنان منها المجال الجوي الياباني، وذلك بالإضافة إلى اختبار قنبلة هيدروجينية يوم 3 سبتمبر/أيلول.


وكان الرئيس الأمريكي قد هدد من منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، الشهر الماضي، بتدمير كوريا الشمالية إذا اقتضت الضرورة، حماية للولايات المتحدة وحلفائها.


المصدر: ديلي ميل
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016