أفراسيانت - المراكز التجارية.. ذراع "إسرائيل" لخنق القدس وضرب اقتصادها
 
     
الجمعة، 18 كانون2/يناير 2019 07:42
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - في إطار حربها الشرسة المفتوحة التي تقودها على مدينة القدس المحتلة منذ اليوم الأول من احتلالها عام 1967، لتدمير وخنق اقتصادها خدمة لمخططاتها العنصرية والتهودية والترحيلية، فتحت "إسرائيل" أبواب أسواقها ومراكزها التجارية، لتكون ذراعًا جديدًا لضرب الاقتصاد المقدسي وإصابته في مقتل.


الوضع الاقتصادي المتردي الذي تعيشه مدينة القدس، وما يفرض على تجارها من ضرائب باهظة واعتداءات متواصلة ومتكررة ومحاربتهم في لقمة عيشهم وإغلاق محالهم التجارية بقوانين ظالمة ومجحفة، عطل ماكينتها الاقتصادية بالكامل، لكن، في الطرف الآخر قدمت حكومة الاحتلال كل التسهيلات لتعاظم ودعم وانتشار مراكزها التجارية في قلب المدينة.


هذا الوضع المتردي والمتصاعد وعدم وجود فرص العمل وحالة الضائقة المالية المستشرية في المجتمع المقدسي، أجبر العدد من التجار ورغم خطورة هذه الخطوة، إلى إغلاق محالهم التجارية والانتقال بها لتلك المولات التي كانت بمثابة فخ ينصب للتجار المقدسيين وعلى رأسهم محلات "رامي ليفي".


ضياع القدس


في الأسابيع الأخيرة شهدت مدينة القدس المحتلة طفرة غير مسبوقة حيث تزينت بعض المراكز التجارية الإسرائيلية، ببعض الشركات الفلسطينية التي فتحت أفرع فيها، في مؤشر يدق ناقوس الخطر بشأن هذه الخطوة والأبعاد التي تترتب عليها لاحقًا، وخاصة في مدينة الصراعات.


وأعلنت محال تجارية الفلسطينية فتح أفرع لها داخل مجمع تجاري جديد أقامه رجل الأعمال الإسرائيلي "رامي ليفي" في مستوطنة "عطروت" التي أقيمت على أراض فلسطينية شمال القدس المحتلة، حيث بدأت هذه المحال في الآونة الأخيرة بنشر دعوات للمشاركة بافتتاح محالها داخل المجمع التجاري خلال هذا الأسبوع.


ونشر محل الملابس الشبابية المعروف باسم (tag) منشورًا يدعو به إلى المشاركة في افتتاح فرعه الجديد داخل مجمع "عطروت" التجاري خلال الأسبوع الحاليّ، ويملك (tag) أيضًا فرعًا آخر في مدينة رام الله.


وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية في تقرير سابق لها إن سلسلة المحال التجارية الفلسطينية "أحلى قمر" تنوي أيضًا فتح فرع لها داخل المجمع التجاري الإسرائيلي، كذلك أضافت الصحيفة في تقريرها أن شركة "سلفاردو" الفلسطينية للمجوهرات ستفتتح أحد فروعها داخل المجمع، إضافة إلى أحد محال الملابس الموجود في شارع صلاح الدين بالقدس المحتلة سيفتتح فرعًا له داخل المجمع.


وتنوي عدد من الشركات التجارية الإسرائيلية فتح فروع لها داخل نفس المجمع التجاري أيضًا، حيث أعلنت شركات (سكوب) الإسرائيلية فتح فرع داخل مجمع "عطروت" إضافة إلى فرع آخر تمتلكه الشركة قرب البلدة القديمة للقدس المحتلة، وأعلنت عدد من الشركات الأخرى فتح أفرعها داخل المجمع خلال الأسبوع الحاليّ.


وأعرب عدد من التجار المقدسيين في بلدة بيت حنينا بالقدس المحتلة عن خشيتهم من انهيار محالهم بسبب افتتاح المجمع التجاري الجديد قرب البلدة، حيث تقوم سلطات الاحتلال بفرض الضرائب الطائلة عليهم لإجبارهم على إغلاق محالهم.


مع افتتاح الفرع الجديد لـ"رامي ليفي" في القدس، يصل عدد متاجر هذه السلسلة التي افتتحت داخل أراضي الضفة الغربية والقدس المحتلة إلى ستة متاجر، تبيع بأقل الأسعار وتشمل كل أنواع البضائع.


جمال جمعة منسق الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، يؤكد أن المتجر الجديد يشكل خطورة كبيرة على المستقبل الاقتصادي لمدينة القدس، مضيفًا أنه عندما تعرض البضائع بأسعار رخيصة جدًا، فإنها تشكل عامل جذب واستقطاب إلى مركز التسوق وهذا الأمر خطير جدًا.


الأخطر من ذلك في هذا المجمع الجديد لـ"رامي ليفي"، أنه أقيم على الطريق الرئيسي الذي يربط بين رام الله والقدس، وتحديدًا قبل الدخول إلى بلدتي بيت حنينا وشعفاط والأحياء الفلسطينية في القدس، وبالتالي وفق جمعة، فقد جهز المتجر الجديد على الشارع الرئيسي حتى يكون البوابة لمدينة القدس، ومن خلاله يتم التسوق قبل الدخول إليها أو الخروج منها.


حرب اقتصادية خانقة


بدوره حذر رئيس لجنة تجار شارع صلاح الدين بالقدس حجازي الرشق من مخاطر قيام تجار مقدسيين بفتح محال تجارية لهم في فرع "رامي ليفي" الجديد في عطروت قرب قلنديا، وقال إنهم حتى اللحظة ليس لديهم علم بعدد المحلات التجارية التي قد يفتحها تجار مقدسيين في هذا المجمع، مشيرًا إلى أن الأمر سيتضح لاحقًا.


وأوضح رئيس لجنة تجار شارع صلاح الدين بالقدس أن أصحاب المحلات التجارية في بلدة بيت حنينا وشعفاط والرام وكفر عقب ستلحق بهم خسائر فادحة جراء افتتاح الفرع الجديد لـ"رامي ليفي"، معتبرًا افتتاح المجمع الجديد ضربة اقتصادية مباشرة لشارع صلاح الدين والزهراء والبلدة القديمة في القدس لأنه يقلل وصول القوة الشرائية إلى تلك الأسواق.


وأمام خطورة هذه الخطوة، دعت القوى الوطنية في مدينة القدس وائتلاف جمعيات حماية المستهلك، إلى مقاطعة وإجهاض فتح بعض تُجّار القدس محلات لهم في سوق "رامي لي
 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12958  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - في إطار حربها الشرسة المفتوحة التي تقودها على مدينة القدس المحتلة منذ اليوم الأول من احتلالها عام 1967، لتدمير وخنق اقتصادها خدمة لمخططاتها العنصرية والتهودية والترحيلية، فتحت "إسرائيل" أبواب أسواقها ومراكزها التجارية، لتكون ذراعًا جديدًا لضرب الاقتصاد المقدسي وإصابته في مقتل.


الوضع الاقتصادي المتردي الذي تعيشه مدينة القدس، وما يفرض على تجارها من ضرائب باهظة واعتداءات متواصلة ومتكررة ومحاربتهم في لقمة عيشهم وإغلاق محالهم التجارية بقوانين ظالمة ومجحفة، عطل ماكينتها الاقتصادية بالكامل، لكن، في الطرف الآخر قدمت حكومة الاحتلال كل التسهيلات لتعاظم ودعم وانتشار مراكزها التجارية في قلب المدينة.


هذا الوضع المتردي والمتصاعد وعدم وجود فرص العمل وحالة الضائقة المالية المستشرية في المجتمع المقدسي، أجبر العدد من التجار ورغم خطورة هذه الخطوة، إلى إغلاق محالهم التجارية والانتقال بها لتلك المولات التي كانت بمثابة فخ ينصب للتجار المقدسيين وعلى رأسهم محلات "رامي ليفي".


ضياع القدس


في الأسابيع الأخيرة شهدت مدينة القدس المحتلة طفرة غير مسبوقة حيث تزينت بعض المراكز التجارية الإسرائيلية، ببعض الشركات الفلسطينية التي فتحت أفرع فيها، في مؤشر يدق ناقوس الخطر بشأن هذه الخطوة والأبعاد التي تترتب عليها لاحقًا، وخاصة في مدينة الصراعات.


وأعلنت محال تجارية الفلسطينية فتح أفرع لها داخل مجمع تجاري جديد أقامه رجل الأعمال الإسرائيلي "رامي ليفي" في مستوطنة "عطروت" التي أقيمت على أراض فلسطينية شمال القدس المحتلة، حيث بدأت هذه المحال في الآونة الأخيرة بنشر دعوات للمشاركة بافتتاح محالها داخل المجمع التجاري خلال هذا الأسبوع.


ونشر محل الملابس الشبابية المعروف باسم (tag) منشورًا يدعو به إلى المشاركة في افتتاح فرعه الجديد داخل مجمع "عطروت" التجاري خلال الأسبوع الحاليّ، ويملك (tag) أيضًا فرعًا آخر في مدينة رام الله.


وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية في تقرير سابق لها إن سلسلة المحال التجارية الفلسطينية "أحلى قمر" تنوي أيضًا فتح فرع لها داخل المجمع التجاري الإسرائيلي، كذلك أضافت الصحيفة في تقريرها أن شركة "سلفاردو" الفلسطينية للمجوهرات ستفتتح أحد فروعها داخل المجمع، إضافة إلى أحد محال الملابس الموجود في شارع صلاح الدين بالقدس المحتلة سيفتتح فرعًا له داخل المجمع.


وتنوي عدد من الشركات التجارية الإسرائيلية فتح فروع لها داخل نفس المجمع التجاري أيضًا، حيث أعلنت شركات (سكوب) الإسرائيلية فتح فرع داخل مجمع "عطروت" إضافة إلى فرع آخر تمتلكه الشركة قرب البلدة القديمة للقدس المحتلة، وأعلنت عدد من الشركات الأخرى فتح أفرعها داخل المجمع خلال الأسبوع الحاليّ.


وأعرب عدد من التجار المقدسيين في بلدة بيت حنينا بالقدس المحتلة عن خشيتهم من انهيار محالهم بسبب افتتاح المجمع التجاري الجديد قرب البلدة، حيث تقوم سلطات الاحتلال بفرض الضرائب الطائلة عليهم لإجبارهم على إغلاق محالهم.


مع افتتاح الفرع الجديد لـ"رامي ليفي" في القدس، يصل عدد متاجر هذه السلسلة التي افتتحت داخل أراضي الضفة الغربية والقدس المحتلة إلى ستة متاجر، تبيع بأقل الأسعار وتشمل كل أنواع البضائع.


جمال جمعة منسق الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، يؤكد أن المتجر الجديد يشكل خطورة كبيرة على المستقبل الاقتصادي لمدينة القدس، مضيفًا أنه عندما تعرض البضائع بأسعار رخيصة جدًا، فإنها تشكل عامل جذب واستقطاب إلى مركز التسوق وهذا الأمر خطير جدًا.


الأخطر من ذلك في هذا المجمع الجديد لـ"رامي ليفي"، أنه أقيم على الطريق الرئيسي الذي يربط بين رام الله والقدس، وتحديدًا قبل الدخول إلى بلدتي بيت حنينا وشعفاط والأحياء الفلسطينية في القدس، وبالتالي وفق جمعة، فقد جهز المتجر الجديد على الشارع الرئيسي حتى يكون البوابة لمدينة القدس، ومن خلاله يتم التسوق قبل الدخول إليها أو الخروج منها.


حرب اقتصادية خانقة


بدوره حذر رئيس لجنة تجار شارع صلاح الدين بالقدس حجازي الرشق من مخاطر قيام تجار مقدسيين بفتح محال تجارية لهم في فرع "رامي ليفي" الجديد في عطروت قرب قلنديا، وقال إنهم حتى اللحظة ليس لديهم علم بعدد المحلات التجارية التي قد يفتحها تجار مقدسيين في هذا المجمع، مشيرًا إلى أن الأمر سيتضح لاحقًا.


وأوضح رئيس لجنة تجار شارع صلاح الدين بالقدس أن أصحاب المحلات التجارية في بلدة بيت حنينا وشعفاط والرام وكفر عقب ستلحق بهم خسائر فادحة جراء افتتاح الفرع الجديد لـ"رامي ليفي"، معتبرًا افتتاح المجمع الجديد ضربة اقتصادية مباشرة لشارع صلاح الدين والزهراء والبلدة القديمة في القدس لأنه يقلل وصول القوة الشرائية إلى تلك الأسواق.


وأمام خطورة هذه الخطوة، دعت القوى الوطنية في مدينة القدس وائتلاف جمعيات حماية المستهلك، إلى مقاطعة وإجهاض فتح بعض تُجّار القدس محلات لهم في سوق "رامي لي
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016