أفراسيانت - ليبيا تنحدر إلى الفوضى الشاملة
 
     
الأحد، 21 تموز/يوليو 2019 06:50
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 

النفط بات نقمة الليبيين


تصاعد سطوة الميليشيات الإسلامية في ليبيا تقود البلاد نحو الفوضى في ظل غياب سلطات مركزية قادرة على مسك زمام الأمور في البلاد.


افراسيانت - تقلبت الأزمة الليبية طوال العالم بين مد وجزر، لتنهي العام وهي أقرب الى الفوضى الشاملة من أي وقت مضى.


وبدأت البلاد عام 2014 في ظل أزمة مالية خانقة بسبب سيطرة المسلحين الانفصاليين في شرق البلاد على حقول وموانئ التصدير، وتوقف معظم صادرات النفط منذ منتصف عام 2013. وحذرت الحكومة من أنها قد تعجز عن تسديد رواتب الموظفين، واقتربت من حافة الافلاس بسبب صعوبة اللجوء الى احتياطاتها المالية، لكونها مستثمرة في الخارج في أصول غير سائلة.


* وزاردت الأزمة تعقيدا حين تمكن المسلحون من تحميل ناقلة نفط، تمكنت في نهاية الأمر من الافلات من البحرية الليبية بعد مناوشات في عرض البحر. لكن ذلك أدى الى انفراجة غير متوقعة حين أوقفت البحرية الأميركية الناقلة الهاربة في عرض البحر المتوسط وأعادتها للسلطات الليبية.


وقد مهد ذلك لإبرام اتفاق في نهاية أبريل بين الحكومة والمسلحين، الذين الذين يئسوا من إمكانية تصدير النفط لتمويل انشطتهم بعد إعادة الناقلة الهاربة.


* وتم على مدى الأشهر الثلاثة اللاحقة تسليم الموانئ الأربعة في شرق البلاد للحكومة الليبية التي تمكنت من تحميل عدد من الناقلات لترتفع صادرات النفط. وبدت ليبيا على أبواب انفراجة كبيرة حين أجريت الانتخابات البرلمانية واسفرت عن فوز الكتل المعتدلة وانحسار دور جماعلت الإسلام السياسي.


لكن البلد سقط في نكسة أكبر من سابقاتها حين رفضت الأطراف الخاسرة نتائج الانتخابات وسيطرت على العاصمة طرابلس لتشكل حكومة موازية لحكومة البرلمان المنتخب، التي أصبح مقرها شرق البلاد.


وتقترب البلاد حاليا من الفوضوى الشاملة في ظل سلطتين تتنازعان عوائد النفط وادارة البنك المركزي وجميع مؤسسات الدولة.


* ورفعت ليبيا خلال العام دعوى قضائية ضد كل من مصرفي غولدمان ساكس وسوسيتيه جنرال للمطالبة بتعويضات بسبب استشارات أدت الى ضياع استثمارات ليبية.

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

Follow Us

 

مجلة أفراسيا

 

حقوق وحريات

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12934  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 

النفط بات نقمة الليبيين


تصاعد سطوة الميليشيات الإسلامية في ليبيا تقود البلاد نحو الفوضى في ظل غياب سلطات مركزية قادرة على مسك زمام الأمور في البلاد.


افراسيانت - تقلبت الأزمة الليبية طوال العالم بين مد وجزر، لتنهي العام وهي أقرب الى الفوضى الشاملة من أي وقت مضى.


وبدأت البلاد عام 2014 في ظل أزمة مالية خانقة بسبب سيطرة المسلحين الانفصاليين في شرق البلاد على حقول وموانئ التصدير، وتوقف معظم صادرات النفط منذ منتصف عام 2013. وحذرت الحكومة من أنها قد تعجز عن تسديد رواتب الموظفين، واقتربت من حافة الافلاس بسبب صعوبة اللجوء الى احتياطاتها المالية، لكونها مستثمرة في الخارج في أصول غير سائلة.


* وزاردت الأزمة تعقيدا حين تمكن المسلحون من تحميل ناقلة نفط، تمكنت في نهاية الأمر من الافلات من البحرية الليبية بعد مناوشات في عرض البحر. لكن ذلك أدى الى انفراجة غير متوقعة حين أوقفت البحرية الأميركية الناقلة الهاربة في عرض البحر المتوسط وأعادتها للسلطات الليبية.


وقد مهد ذلك لإبرام اتفاق في نهاية أبريل بين الحكومة والمسلحين، الذين الذين يئسوا من إمكانية تصدير النفط لتمويل انشطتهم بعد إعادة الناقلة الهاربة.


* وتم على مدى الأشهر الثلاثة اللاحقة تسليم الموانئ الأربعة في شرق البلاد للحكومة الليبية التي تمكنت من تحميل عدد من الناقلات لترتفع صادرات النفط. وبدت ليبيا على أبواب انفراجة كبيرة حين أجريت الانتخابات البرلمانية واسفرت عن فوز الكتل المعتدلة وانحسار دور جماعلت الإسلام السياسي.


لكن البلد سقط في نكسة أكبر من سابقاتها حين رفضت الأطراف الخاسرة نتائج الانتخابات وسيطرت على العاصمة طرابلس لتشكل حكومة موازية لحكومة البرلمان المنتخب، التي أصبح مقرها شرق البلاد.


وتقترب البلاد حاليا من الفوضوى الشاملة في ظل سلطتين تتنازعان عوائد النفط وادارة البنك المركزي وجميع مؤسسات الدولة.


* ورفعت ليبيا خلال العام دعوى قضائية ضد كل من مصرفي غولدمان ساكس وسوسيتيه جنرال للمطالبة بتعويضات بسبب استشارات أدت الى ضياع استثمارات ليبية.

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016