أفراسيانت - العراق بصدد تأهيل أنبوب رئيسي لمنافسة صادرات نفط كردستان
 
     
الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017 03:45
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - أفاد مراسلون في بغداد وأربيل، بوقوع اشتباكات بين القوات العراقية وعناصر البيشمركة، على عدة محاور في محافظة كركوك، المتنازع عليها، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.


وبحسب مراسل في بغداد، فإن اشتباكات بين قوات مكافحة الإرهاب وعناصر البيشمركة، اندلعت منذ ساعات قليلة على أطراف المنطقة الصناعية في كركوك، وكذلك على محور قضاء طوز خورماتو جنوب المدينة.


وأشار المراسل إلى أنباء تفيد بسقوط عدد من القتلى والجرحى من المدنيين بقصف للبيشمركة بقذائف الهاون على المناطق التركمانية في طوز خورماتو.


ونقل تلفزيون روداو الكردي عن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، آسو ألماني أن قوات البيشمركة، قتلت 15 من الحشد الشعبي في معارك بكركوك.


من جانبه، نقل مراسل في أربيل عن النقيب هونر القائد في قوات البيشمركة قوله الليلة الماضية، إن "قوات الحشد الشعبي تقصف مواقع عسكرية لقوات البيشمركة بالقرب من ناحية تازة جنوبي كركوك".


وأكد المراسل وصول كوسرت رسول نائب رئيس الإقليم، إلى كركوك مع قوات إضافية تعدادها ثلاثة آلاف عنصر من البيشمركة .


هذا، وقال كمال كركوكي قائد محمور غرب كركوك: "نحن على أتم الجهوزية للرد على أي هجوم من قبل قوات الحشد الشعبي، وسنلقنهم درسا لن ينسوه إلى الأبد".


بدوره، دعا نجم الدين كريم محافظ كركوك المقال من بغداد، المواطنين في المحافظة إلى حمل السلاح للدفاع عن مدينتهم.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - استشهد شاب فلسطيني، وقتل 3 حراس أمن إسرائيليين، صباح اليوم الثلاثاء، في عملية طعن وإطلاق نار وقعت قرب جدار مستوطنة هار أدار شمال غرب القدس.


وحسب القناة العبرية العاشرة، فإنه عند الساعة 7:15 اقترب فلسطيني من حراس أمن الجدار الحدودي للمستوطنة وأطلق النار عليهم، وطعن بعضهم ما أدى لإصابة أربعة منهم أحدهم ضابط في شرطة الحدود، بجروح بالغة، قبل أن يتم الإعلان عن مقتلهم.


وأشارت إلى أن قوات كبيرة وصلت المكان بعد أن تمكن أحد الحراس من قتل المنفذ، مشيرةً إلى أنه تم نقل القتلى والجرحى إلى مستشفى هداسا عين كارم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


طهران - افراسيانت - شينخوا - أطلقت إيران بنجاح صاروخا باليستيا يصل مداه إلى 2000 كم، وفقا لما أعلنه تلفزيون "بريس" الإيراني، اليوم السبت.


وبث التلفزيون لقطات نشرتها الحكومة حول الإطلاق الاختباري الناجح لصاروخها الباليستي الجديد، خرمشهر، بعد ساعات من كشفها عنه خلال استعراض عسكري بالعاصمة طهران يوم الجمعة.


وقال التقرير إن الصاروخ قد أطلق في وقت لاحق من يوم الجمعة، دون الإشارة لمزيد من التفاصيل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


بيت لحم - افراسيانت - اقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم السبت، عدة مناطق في محافظة بيت لحم، كما سلمت 3 شبان بلاغات لمراجعة المخابرات الاسرائيلية.


وأفاد مصدر امني ، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت مخيم عايدة للاجئين شمال بيت لحم، وداهم الجنود العديد من منازل المواطنين، وعبثوا بمحتوياتها، ودققوا في البطاقات الشخصية للأهالي وحققوا معهم.


وأضاف المصدر أن جنود الاحتلال سلموا شاباً بلاغاً لمراجعة المخابرات الاسرائيلية، مشيرا إلى أن مواجهات اندلعت بين شبان وجنود الاحتلال في مخيم عايدةو ولم يبلغ عن وقوع إصابات.
واقتحمت قوات الاحتلال منازل المواطنين في مناطق "المسلخ وشارع الصف" وسط مدينة بيت لحم، وسلمت كلاً من الأسير المحرر محمود الشويكي، والشاب أمين أبو عاهور، بلاغين لمراجعة المخابرات في مجمع "غوش عتصيون الاستيطاني" جنوب بيت لحم.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، ثمانية مواطنين من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وقال متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين "مطلوبون" لأجهزة الأمن، مشيرًا إلى نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".


وذكر أن قوات الجيش صادرت أكثر من 48 ألف شيكل من عائلة فلسطيني نفذ عملية طعن أدت لمقتل مستوطنة في "عنتئيل"، بالإضافة لآلاف الشواكل من ناشط في حماس تم اعتقاله بزعم عمله في جمعية غير قانونية تدعم الحركة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 


بغداد - افراسيانت - أصدرت وزارة النفط العراقية توجيهات للعمل على إعادة تأهيل أنبوب رئيسي لتصدير النفط من حقول محافظة كركوك الغنية بالنفط، شمال البلاد، الى ميناء جيهان التركي.


وتصل طاقة التصدير لهذا الخط الذي بني في ثمانينات القرن الماضي بموجب اتفاق بين العراق وتركيا الى 400 الف برميل يوميا. لكنه لم يعمل اطلاقا بكامل طاقته التصديرية التي انخفضت تدريجيا بسبب عمليات التفجير التي تعرض لها خلال الاعوام التي اعقبت اجتياح العراق بقيادة الولايات المتحدة عام 2003.


وجاء في بيان صادر عن وزارة النفط العراقية ان "وزير النفط جبار علي اللعيبي أوعز الى شركات (...) بوضع خطة عاجلة للمباشرة بتنفيذ مشروع عملية اصلاح وتأهيل شاملة وعاجلة لشبكة الانابيب الناقلة للنفط الخام من حقول كركوك الى ميناء جيهان التركي".


والشركات الثلاث التي ستتولى تنفيذ العمل، نفط الشمال والمشاريع النفطية وخطوط الانابيب، تابعة لوزارة النفط، وفقا لمصدر رسمي.


وقال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد ان الخطة وضعت بعد تمكن القوات الامنية العراقية من استعادة مناطق واسعة من تنظيم الدولة الاسلامية، الذي كان تمكن من السيطرة على ثلث مساحة البلاد بعد هجمات شرسة عام 2014.


وكان العراق يصدر بين 250 الى 400 الف برميل يوميا الى تركيا عبر هذا الانبوب قبل سيطرة الجهاديين على مناطق مروره في شمال البلاد.


ويمتد هذا الانبوب على مسافة 970 كيلومترا، من حقول نفط في محافظة كركوك المتنازع عليها، باتجاه بيجي جنوبا ثم الى محافظة نينوى شمالا حيث السيطرة للقوات العراقية الحكومية، ثم الى ميناء جيهان التركي عبر منفذ فيشخابور في شمال العراق الواقع في اقليم كردستان.


وكان اقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي قام ببناء خط مواز ناقل للنفط انطلاقا من شمال محافظة كركوك باتجاه ميناء جيهان عبر منفذ فيشخابور بطاقة تصل الى 600 الف برميل يوميا في تشرين الثاني/نوفمبر 2013. واستخدم هذا الخط لدى خروجه من اراضي كردستان الى تركيا نفس الخط الذي يجري حاليا العمل على تأهيله.


وتبلغ صادرات النفط التي تخضع لسيطرة اقليم كردستان 550 الف برميل يوميا، يتم استخراج نصفها من حقول محافظة كركوك المتنازع عليها بين اربيل وبغداد.


وسيطر الاكراد منذ عام 2008 على حقل خورمالا وعلى حقلي هافانا وباي حسن بعد هجمات الجهاديين عام 2014.


فيما تسيطر الحكومة المركزية على حقول خباز و جمبور و بابا، لكنها لا تستطيع تصدير ما ينتج لعدم وجود خط نفط صالح للتصدير.


وترى ربى حصري الخبيرة في الشؤون النفطية لفرانس برس ان قرار اعادة تأهيل خط نقل النفط من كركوك الى ميناء جيهان واعادة ربطع بتركيا، يدل على "عزم" الحكومة العراقية على "عكس الامر الواقع الذي اقامه الاكراد في السنوات الاخيرة".


واضافت ان بغداد "تعتبر هذا الامر موضوعا يتعلق بالسيادة".


واكد المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد لفرانس برس ان الانبوب الذي سيتم اعادة تأهيله هو "الخط الرئيسي لتصدير النفط ومن مصلحة العراق اعداة تأهيل شبكة الخطوط الرئيسية".
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2660  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


بغداد - افراسيانت - أصدرت وزارة النفط العراقية توجيهات للعمل على إعادة تأهيل أنبوب رئيسي لتصدير النفط من حقول محافظة كركوك الغنية بالنفط، شمال البلاد، الى ميناء جيهان التركي.


وتصل طاقة التصدير لهذا الخط الذي بني في ثمانينات القرن الماضي بموجب اتفاق بين العراق وتركيا الى 400 الف برميل يوميا. لكنه لم يعمل اطلاقا بكامل طاقته التصديرية التي انخفضت تدريجيا بسبب عمليات التفجير التي تعرض لها خلال الاعوام التي اعقبت اجتياح العراق بقيادة الولايات المتحدة عام 2003.


وجاء في بيان صادر عن وزارة النفط العراقية ان "وزير النفط جبار علي اللعيبي أوعز الى شركات (...) بوضع خطة عاجلة للمباشرة بتنفيذ مشروع عملية اصلاح وتأهيل شاملة وعاجلة لشبكة الانابيب الناقلة للنفط الخام من حقول كركوك الى ميناء جيهان التركي".


والشركات الثلاث التي ستتولى تنفيذ العمل، نفط الشمال والمشاريع النفطية وخطوط الانابيب، تابعة لوزارة النفط، وفقا لمصدر رسمي.


وقال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد ان الخطة وضعت بعد تمكن القوات الامنية العراقية من استعادة مناطق واسعة من تنظيم الدولة الاسلامية، الذي كان تمكن من السيطرة على ثلث مساحة البلاد بعد هجمات شرسة عام 2014.


وكان العراق يصدر بين 250 الى 400 الف برميل يوميا الى تركيا عبر هذا الانبوب قبل سيطرة الجهاديين على مناطق مروره في شمال البلاد.


ويمتد هذا الانبوب على مسافة 970 كيلومترا، من حقول نفط في محافظة كركوك المتنازع عليها، باتجاه بيجي جنوبا ثم الى محافظة نينوى شمالا حيث السيطرة للقوات العراقية الحكومية، ثم الى ميناء جيهان التركي عبر منفذ فيشخابور في شمال العراق الواقع في اقليم كردستان.


وكان اقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي قام ببناء خط مواز ناقل للنفط انطلاقا من شمال محافظة كركوك باتجاه ميناء جيهان عبر منفذ فيشخابور بطاقة تصل الى 600 الف برميل يوميا في تشرين الثاني/نوفمبر 2013. واستخدم هذا الخط لدى خروجه من اراضي كردستان الى تركيا نفس الخط الذي يجري حاليا العمل على تأهيله.


وتبلغ صادرات النفط التي تخضع لسيطرة اقليم كردستان 550 الف برميل يوميا، يتم استخراج نصفها من حقول محافظة كركوك المتنازع عليها بين اربيل وبغداد.


وسيطر الاكراد منذ عام 2008 على حقل خورمالا وعلى حقلي هافانا وباي حسن بعد هجمات الجهاديين عام 2014.


فيما تسيطر الحكومة المركزية على حقول خباز و جمبور و بابا، لكنها لا تستطيع تصدير ما ينتج لعدم وجود خط نفط صالح للتصدير.


وترى ربى حصري الخبيرة في الشؤون النفطية لفرانس برس ان قرار اعادة تأهيل خط نقل النفط من كركوك الى ميناء جيهان واعادة ربطع بتركيا، يدل على "عزم" الحكومة العراقية على "عكس الامر الواقع الذي اقامه الاكراد في السنوات الاخيرة".


واضافت ان بغداد "تعتبر هذا الامر موضوعا يتعلق بالسيادة".


واكد المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد لفرانس برس ان الانبوب الذي سيتم اعادة تأهيله هو "الخط الرئيسي لتصدير النفط ومن مصلحة العراق اعداة تأهيل شبكة الخطوط الرئيسية".
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016