أفراسيانت - تصاعد وتيرة هجمات المستوطنين.. اعتداءات بالجملة على ممتلكات المواطنين
 
     
الجمعة، 22 آذار/مارس 2019 22:51
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - هاجم مستوطنون في ساعة متأخرة من مساء امس السبت منازل المواطنين الواقعة عند مدخل البيرة الشمالي.


وذكرت مصادر محلية ان عشرات المستوطنين رشقوا منازل المواطنين في تلك المنطقة بالحجارة، قبل أن ينسحبوا عقب تصدي المواطنين لهم، دون أن يبلغ عن إصابات.


كما رشق مستوطنون، مركبات المواطنين شرق الخليل بالحجارة والزجاجات الفارغة.


وذكرت مصادر أمنية ومحلية، أن مجموعات من مستوطني (خارصينا وكريات اربع) رشقوا مركبات المواطنين بالحجارة والزجاجات الفارغة اثناء مرورها على الطريق الالتفافي المسمى (60) وسط اطلاق هتافات "الموت للعرب"، ما أدى الى وقوع اضرار مادية في عدد من المركبات المستهدفة.


وبالتزامن مع ذلك، هاجم مستوطنون، مركبات المواطنين بالحجارة، جنوب الخليل.


وأفادت مصادر أمنية لوكالة (وفا)، بأن مجموعة من مستوطني (حجاي) المقامة على أراضي المواطنين جنوب الخليل، هاجموا مركبات المواطنين بالحجارة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.


وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال نصبت حاجزا عسكريا في المكان وعرقلت مرور المواطنين ودققت في بطاقاتهم الشخصية.


وعرقل مستوطنون عبور مركبات المواطنين عند مفرق مجمع مستوطنات "غوش عصيون" المقامة على أراضي المواطنين شمال الخليل.


وأفاد شهود عيان لوكالة الانباء الرسمية (وفا)، أن مستوطنين تجمعوا عند مفرق تجمع مستوطنات "غوش عصيون"، واغلقوا الطريق المؤدي لمحافظة الخليل واعاقوا تحت حماية جيش الاحتلال عبور مركبات المواطنين وهتفوا "الموت للعرب".


وفي محافظة قلقيلية، تصدى اهالي قرية كفر قدوم، شرق قلقيلية، لقطعان المستوطنين من مستوطنة (قدوميم) المقامة على اراضي القرية خلال محاولتهم مهاجمة القرية، حيث اندلعت اشتباكات بين الاهالي وجنود الاحتلال والمستوطنين.


وقال شهود عيان : "انه في حوالى الساعة التاسعة من مساء امس السبت تم رصد تحركات لقطعان المستوطنين في محيط قرية كفر قدوم وعلى الفور تجمهر الاهالي لمنع اقتحام القرية والتصدي للمستوطنين"، مشيرين الى ان قوة من جيش الاحتلال حضرت الى المكان وتعمدت اطلاق النار بكثافة على المواطنين الذين تجمهروا لحماية القرية من المستوطنين.


واضاف الشهود : "اطلق جيش الاحتلال القنابل المضيئة وتقدم باتجاه القرية وسط اطلاق كثيف للرصاص الحي في محاولة لردع المواطنين الذين هبوا للدفاع عن القرية".


وقال مراد اشتيوي، منسق المسيرة الاسبوعية في قرية كفر قدوم، ان اكثر من 23 مواطنا اصيبوا بالاختناق والرصاص المعدني والمطاطي وشظايا الرصاص الحي بعد قمع جيش الاحتلال لمئات المواطنين الذين تصدوا لقطعان المستوطنين الذين حاولوا اقتحام القرية والاعتداء على الممتلكات والمواطنين.


وفي سياق متصل، تجمهر عشرات المستوطنين من مستوطنة (كارنيه شمرون) قرب قرية كفر لاقف شرق قلقيلية وقاموا برشق مركبات المواطنين المارة على الطريق الرئيس بين قلقيلية ونابلس بالحجارة رغم تمركز جيش الاحتلال في المكان، فيما تجمهر عشرات المستوطنين بالتزامن مع ذلك بالقرب من قرية اماتين.


كما هاجم مستوطنون، مركبات المواطنين بالقرب من مدخل قرية ياسوف، شرق سلفيت.


وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس لـ (وفا)، إن عددا من المستوطنين يستقلون دراجات نارية، لاحقوا المركبات الفلسطينية وألقوا صوبها الحجارة والقضبان الحديدية اثناء مرورها أمام مدخل قرية ياسوف المؤدي لمدينة سلفيت.


واكد دغلس أن ذلك تزامن مع انتشار عشرات المستوطنين على الطريق الواصل بين نابلس وطولكرم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12942  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - هاجم مستوطنون في ساعة متأخرة من مساء امس السبت منازل المواطنين الواقعة عند مدخل البيرة الشمالي.


وذكرت مصادر محلية ان عشرات المستوطنين رشقوا منازل المواطنين في تلك المنطقة بالحجارة، قبل أن ينسحبوا عقب تصدي المواطنين لهم، دون أن يبلغ عن إصابات.


كما رشق مستوطنون، مركبات المواطنين شرق الخليل بالحجارة والزجاجات الفارغة.


وذكرت مصادر أمنية ومحلية، أن مجموعات من مستوطني (خارصينا وكريات اربع) رشقوا مركبات المواطنين بالحجارة والزجاجات الفارغة اثناء مرورها على الطريق الالتفافي المسمى (60) وسط اطلاق هتافات "الموت للعرب"، ما أدى الى وقوع اضرار مادية في عدد من المركبات المستهدفة.


وبالتزامن مع ذلك، هاجم مستوطنون، مركبات المواطنين بالحجارة، جنوب الخليل.


وأفادت مصادر أمنية لوكالة (وفا)، بأن مجموعة من مستوطني (حجاي) المقامة على أراضي المواطنين جنوب الخليل، هاجموا مركبات المواطنين بالحجارة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.


وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال نصبت حاجزا عسكريا في المكان وعرقلت مرور المواطنين ودققت في بطاقاتهم الشخصية.


وعرقل مستوطنون عبور مركبات المواطنين عند مفرق مجمع مستوطنات "غوش عصيون" المقامة على أراضي المواطنين شمال الخليل.


وأفاد شهود عيان لوكالة الانباء الرسمية (وفا)، أن مستوطنين تجمعوا عند مفرق تجمع مستوطنات "غوش عصيون"، واغلقوا الطريق المؤدي لمحافظة الخليل واعاقوا تحت حماية جيش الاحتلال عبور مركبات المواطنين وهتفوا "الموت للعرب".


وفي محافظة قلقيلية، تصدى اهالي قرية كفر قدوم، شرق قلقيلية، لقطعان المستوطنين من مستوطنة (قدوميم) المقامة على اراضي القرية خلال محاولتهم مهاجمة القرية، حيث اندلعت اشتباكات بين الاهالي وجنود الاحتلال والمستوطنين.


وقال شهود عيان : "انه في حوالى الساعة التاسعة من مساء امس السبت تم رصد تحركات لقطعان المستوطنين في محيط قرية كفر قدوم وعلى الفور تجمهر الاهالي لمنع اقتحام القرية والتصدي للمستوطنين"، مشيرين الى ان قوة من جيش الاحتلال حضرت الى المكان وتعمدت اطلاق النار بكثافة على المواطنين الذين تجمهروا لحماية القرية من المستوطنين.


واضاف الشهود : "اطلق جيش الاحتلال القنابل المضيئة وتقدم باتجاه القرية وسط اطلاق كثيف للرصاص الحي في محاولة لردع المواطنين الذين هبوا للدفاع عن القرية".


وقال مراد اشتيوي، منسق المسيرة الاسبوعية في قرية كفر قدوم، ان اكثر من 23 مواطنا اصيبوا بالاختناق والرصاص المعدني والمطاطي وشظايا الرصاص الحي بعد قمع جيش الاحتلال لمئات المواطنين الذين تصدوا لقطعان المستوطنين الذين حاولوا اقتحام القرية والاعتداء على الممتلكات والمواطنين.


وفي سياق متصل، تجمهر عشرات المستوطنين من مستوطنة (كارنيه شمرون) قرب قرية كفر لاقف شرق قلقيلية وقاموا برشق مركبات المواطنين المارة على الطريق الرئيس بين قلقيلية ونابلس بالحجارة رغم تمركز جيش الاحتلال في المكان، فيما تجمهر عشرات المستوطنين بالتزامن مع ذلك بالقرب من قرية اماتين.


كما هاجم مستوطنون، مركبات المواطنين بالقرب من مدخل قرية ياسوف، شرق سلفيت.


وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس لـ (وفا)، إن عددا من المستوطنين يستقلون دراجات نارية، لاحقوا المركبات الفلسطينية وألقوا صوبها الحجارة والقضبان الحديدية اثناء مرورها أمام مدخل قرية ياسوف المؤدي لمدينة سلفيت.


واكد دغلس أن ذلك تزامن مع انتشار عشرات المستوطنين على الطريق الواصل بين نابلس وطولكرم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016