أفراسيانت - واشنطن تحتفي بسفارتها في القدس وتتجاهل قتل اسرائيل للفلسطينيين
 
     
السبت، 17 تشرين2/نوفمبر 2018 15:17
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


واشنطن - افراسيانت - احتفت الادارة الاميركية الاثنين بانتقال سفارتها الى القدس المحتلة، وتجاهلت تماما تظاهرات الفلسطينيين في قطاع غزة رفضا لقرار الرئيس دونالد ترامب، وقمعها الدامي من قبل جيش الاحتلال الاسرائيلي الذي قتل ما لا يقل عن 55 فلسطينيا واصاب بالرصاص الحي ما لا يقل عن 1359 فلسطينيا في غزة.


ورغم انها لم ترسل وفدا رفيع المستوى الى حفل افتتاح السفارة الجديدة، لم تخف واشنطن سرورها بترجمة هذا الوعد الرمزي لجهة الاعتراف في شكل احادي بالقدس عاصمة لاسرائيل بعدما اعلن ترامب قراره في السادس من كانون الاول/ديسمبر الفائت مثيرا صدمة دولية.


وكتب ترامب على تويتر "انه يوم عظيم بالنسبة الى اسرائيل".


وفي السياق نفسه، قال نائبه مايك بنس : بفضل قيادة الرئيس، نحتفي بالتاريخ".


ووزع البيت الابيض على الصحافيين بيانا يؤكد ان الرئيس الجمهوري وفى بوعد اطلقه خلال حملته الانتخابية "في شكل سريع وفاعل" بخلاف كل اسلافه الذين التزموا التقليد الدبلوماسي والتوافق الدولي.


وتعتبر الطبقة السياسية الاميركية ان القرار يشكل مبادرة حيال القاعدة الناخبة وخصوصا الانجيلية وينطبق ذلك على بعض الديموقراطيين ايضا.


لكن هذه الاجواء تتنافى تماما ومشاهد التظاهرات الدامية التي شهدها قطاع غزة الاثنين رفضا لافتتاح السفارة والتي اسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 55 فلسطينيا بنيران القوات الاسرائيلية.


وفي حين دعت العواصم الاوروبية الى "الهدوء" و"ضبط النفس" لتجنب تصعيد جديد، بدا واضحا ان واشنطن قررت تجاهل ذلك.


وفي بيان صدر فيما كانت حصيلة القتلى تتجاوز الاربعين، لم يشر وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو لا من قريب ولا من بعيد الى المواجهات، وآثر "الاحتفاء بافتتاح السفارة".


وكانت الدبلوماسية الاميركية اكتفت بـ"ابداء الاسف للخسائر في الارواح" تعليقا على مواجهات دامية اندلعت طوال الاسابيع الماضية مشددة على "حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها".


وصباح الاثنين سألت فرانس برس الخارجية الاميركية عن اعمال العنف المتجددة فلم تشأ التعليق.


وحده صهر ترامب ومستشاره جاريد كوشنر الذي حضر الحفل في القدس لمح الى التظاهرات متهما "من يتسببون بالعنف" بانهم "جزء من المشكلة وليس من الحل".


اما سائر المسؤولين الاميركيين فكرروا دعمهم لعملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين وصولا الى التأكيد ان قرار ترامب سيساعد في حل النزاع.


وقال بومبيو "نبقى مصممين على اقامة سلام شامل ودائم بين اسرائيل والفلسطينيين".


واورد بنس "عبر الاعتراف اخيرا بالقدس عاصمة لاسرائيل فان الولايات المتحدة اختارت الوقائع على حساب الاوهام. والوقائع هي الاساس الوحيد الحقيقي لسلام عادل ودائم".


وكان ترامب تعهد احياء عملية السلام واعدا بالتوصل الى اتفاق نهائي. وعهد بهذه المهمة الحساسة الى صهره كوشنر الذي بدأ مفاوضات مع الاطراف المعنيين فيما توقعت مصادر عدة ان يكشف خطته للسلام بداية 2018.


لكن اعلان ترامب قراره حول القدس في السادس من كانون الاول/ديسمبر قوض العملية برمتها بعدما رفض المسؤولون الفلسطينيون التواصل مع الوسطاء الاميركيين.


حتى ان العديد من الدبلوماسيين الاجانب باتوا مقتنعين بان "خطة كوشنر" لم تكن موجودة اصلا.


وقال رئيس مجلس العلاقات الخارجية ريتشارد هاس ان "قرار نقل السفارة الاميركية الى القدس في غياب مفاوضات اوسع ومن دون الطلب الى اسرائيل ان تقدم شيئا في المقابل ولا اشراك الفلسطينيين" هو كمن يعطي دواء لمريض يؤدي الى تفاقم حالته بدل ان يخفف وطأتها.


ورغم تكرار المسؤولين الاميركيين تمسكهم بعملية السلام، يبدو ان الصراع بين اسرائيل والفلسطينيين لم يعد اولوية لديهم مع تركيزهم خصوصا على الملف الايراني.


ولاحظ هادي عمرو من معهد بروكينغز ان "ادارة ترامب تشعر بانها تحظى بدعم بعض الحكومات العربية" التي لم تعد متلهفة كما في السابق لدعم الفلسطينيين، لكنه نبه الى ان هذا الدعم العربي قد "لا يترجم في شكل ملموس" مع استمرار المواجهات على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل.
 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12953  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


واشنطن - افراسيانت - احتفت الادارة الاميركية الاثنين بانتقال سفارتها الى القدس المحتلة، وتجاهلت تماما تظاهرات الفلسطينيين في قطاع غزة رفضا لقرار الرئيس دونالد ترامب، وقمعها الدامي من قبل جيش الاحتلال الاسرائيلي الذي قتل ما لا يقل عن 55 فلسطينيا واصاب بالرصاص الحي ما لا يقل عن 1359 فلسطينيا في غزة.


ورغم انها لم ترسل وفدا رفيع المستوى الى حفل افتتاح السفارة الجديدة، لم تخف واشنطن سرورها بترجمة هذا الوعد الرمزي لجهة الاعتراف في شكل احادي بالقدس عاصمة لاسرائيل بعدما اعلن ترامب قراره في السادس من كانون الاول/ديسمبر الفائت مثيرا صدمة دولية.


وكتب ترامب على تويتر "انه يوم عظيم بالنسبة الى اسرائيل".


وفي السياق نفسه، قال نائبه مايك بنس : بفضل قيادة الرئيس، نحتفي بالتاريخ".


ووزع البيت الابيض على الصحافيين بيانا يؤكد ان الرئيس الجمهوري وفى بوعد اطلقه خلال حملته الانتخابية "في شكل سريع وفاعل" بخلاف كل اسلافه الذين التزموا التقليد الدبلوماسي والتوافق الدولي.


وتعتبر الطبقة السياسية الاميركية ان القرار يشكل مبادرة حيال القاعدة الناخبة وخصوصا الانجيلية وينطبق ذلك على بعض الديموقراطيين ايضا.


لكن هذه الاجواء تتنافى تماما ومشاهد التظاهرات الدامية التي شهدها قطاع غزة الاثنين رفضا لافتتاح السفارة والتي اسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 55 فلسطينيا بنيران القوات الاسرائيلية.


وفي حين دعت العواصم الاوروبية الى "الهدوء" و"ضبط النفس" لتجنب تصعيد جديد، بدا واضحا ان واشنطن قررت تجاهل ذلك.


وفي بيان صدر فيما كانت حصيلة القتلى تتجاوز الاربعين، لم يشر وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو لا من قريب ولا من بعيد الى المواجهات، وآثر "الاحتفاء بافتتاح السفارة".


وكانت الدبلوماسية الاميركية اكتفت بـ"ابداء الاسف للخسائر في الارواح" تعليقا على مواجهات دامية اندلعت طوال الاسابيع الماضية مشددة على "حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها".


وصباح الاثنين سألت فرانس برس الخارجية الاميركية عن اعمال العنف المتجددة فلم تشأ التعليق.


وحده صهر ترامب ومستشاره جاريد كوشنر الذي حضر الحفل في القدس لمح الى التظاهرات متهما "من يتسببون بالعنف" بانهم "جزء من المشكلة وليس من الحل".


اما سائر المسؤولين الاميركيين فكرروا دعمهم لعملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين وصولا الى التأكيد ان قرار ترامب سيساعد في حل النزاع.


وقال بومبيو "نبقى مصممين على اقامة سلام شامل ودائم بين اسرائيل والفلسطينيين".


واورد بنس "عبر الاعتراف اخيرا بالقدس عاصمة لاسرائيل فان الولايات المتحدة اختارت الوقائع على حساب الاوهام. والوقائع هي الاساس الوحيد الحقيقي لسلام عادل ودائم".


وكان ترامب تعهد احياء عملية السلام واعدا بالتوصل الى اتفاق نهائي. وعهد بهذه المهمة الحساسة الى صهره كوشنر الذي بدأ مفاوضات مع الاطراف المعنيين فيما توقعت مصادر عدة ان يكشف خطته للسلام بداية 2018.


لكن اعلان ترامب قراره حول القدس في السادس من كانون الاول/ديسمبر قوض العملية برمتها بعدما رفض المسؤولون الفلسطينيون التواصل مع الوسطاء الاميركيين.


حتى ان العديد من الدبلوماسيين الاجانب باتوا مقتنعين بان "خطة كوشنر" لم تكن موجودة اصلا.


وقال رئيس مجلس العلاقات الخارجية ريتشارد هاس ان "قرار نقل السفارة الاميركية الى القدس في غياب مفاوضات اوسع ومن دون الطلب الى اسرائيل ان تقدم شيئا في المقابل ولا اشراك الفلسطينيين" هو كمن يعطي دواء لمريض يؤدي الى تفاقم حالته بدل ان يخفف وطأتها.


ورغم تكرار المسؤولين الاميركيين تمسكهم بعملية السلام، يبدو ان الصراع بين اسرائيل والفلسطينيين لم يعد اولوية لديهم مع تركيزهم خصوصا على الملف الايراني.


ولاحظ هادي عمرو من معهد بروكينغز ان "ادارة ترامب تشعر بانها تحظى بدعم بعض الحكومات العربية" التي لم تعد متلهفة كما في السابق لدعم الفلسطينيين، لكنه نبه الى ان هذا الدعم العربي قد "لا يترجم في شكل ملموس" مع استمرار المواجهات على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016