أفراسيانت - واشنطن تحتفي بسفارتها في القدس وتتجاهل قتل اسرائيل للفلسطينيين
 
     
الأحد، 20 أيار 2018 10:00
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 


قلقيلية - افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، 5 مواطنين من محافظتي قلقيلية وبيت لحم.


ففي بلدة عزون شرق قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال، صباح اليوم، الأسير المحرر أحمد مصطفى رضوان في العشرينيات من العمر.


وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال أجرت عمليات تفتيش في منزل الأسير رضوان وعبثت بمحتوياته قبل مغادرتها القرية.


وفي محافظة بيت لحم، جنوب الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم، أربعة شبان من مناطق مختلفة في المحافظة.


وأفاد مصدر أمني، بأن قوات الاحتلال اعتقلت علي سميح مسالمة من بلدة الدوحة غرب بيت لحم، ومحمود عبد الكريم هماش (31 عاما)، ويوسف مروان الجعيدي (30 عاما) من مخيم الدهيشة جنوبا، وبلال محمود الوحش (25 عاما) من بلدة الخضر جنوبا، بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها.


وأضاف المصدر أن مواجهات اندلعت في مخيم الدهيشة بين قوات الاحتلال التي اقتحمت المخيم والشبان.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - كشفت وزارة الدفاع الروسية أن سلاح الجو الإسرائيلي هو من قام بقصف قاعدة "تيفور" العسكرية شرقي محافظة حمص في سوريا، وذلك عبر المجال الجوي اللبناني.


وجاء في بيان نشرته الوزارة أنه "يوم الاثنين 9 أبريل، في تمام الساعة 3:25 فجرا وحتى الساعة 3:53 قامت مقاتلتان حربيتان من طراز "F-15"، تابعتان لسلاح الجو الإسرائيلي، بقصف قاعدة "تيفور" العسكرية السورية شرقي محافظة حمص بـ 8 صورايخ جو -أرض، من دون أن تدخل في المجال الجوي السوري وهي فوق الأراضي اللبنانية".


وأضاف البيان أن قوات الدفاع الجوي التابعة للجيش السوري قامت بتدمير 5 صواريخ من أصل ثمانية، مشيرا إلى أن الصواريخ الثلاثة الباقية التي لم يتم تدميرها بوسائل الدفاع الجوي السورية، سقطت في الجزء الغربي من قاعدة "تيفور" العسكرية.


وكانت وسائل إعلام سورية رسمية أعلنت فجر الاثنين عن سقوط قتلى وجرحى جراء تعرض قاعدة "تيفور" الجوية قرب حمص لهجوم صاروخي لم تحدد مصدره مرجحة أنه أمريكي.


من جهته نفى البنتاغون مباشرة تنفيذه ضربات جوية في سوريا.


وقال البنتاغون في بيان: "في الوقت الراهن، لا تنفذ وزارة الدفاع ضربات جوية في سوريا.. لكننا نواصل متابعة الوضع عن كثب وندعم الجهود الدبلوماسية الحالية لمحاسبة المسؤولين عن استخدام أسلحة كيميائية في سوريا".


وكانت متحدثة في المكتب الإعلامي للجيش الإسرائيلي قد امتنعت عن التعليق على القصف الذي استهدف مطار "تيفور" العسكري السوري في ريف حمص.


يشار إلى أن قاعدة "تيفور" "T4" العسكرية أو مطار "التياس" كما هو متعارف عليه محليا، تعرضت لقصف من قبل سلاح الجو الإسرائيلي في شهر فبراير الماضي، ردا على اختراق طائرة إيرانية بلا طيار الأجواء الإسرائيلية، أطلقت من هذه القاعدة حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي حينه.


هذا وأكدت وزارة الدفاع الروسية أنه لم يتعرض أي أحد من المستشارين الروس المتواجدين في سوريا لضرر نتيجة هذا القصف.


المصدر: وزارة الدفاع الروسية

 

 

 

 

 


افراسيانت - أطلق مسلحون النار، فجر اليوم السبت، على مستوطنة " عطيرت" المقامة على اراضي قريتي عطارة وام صفا شمال رام الله .


وعقب عملية اطلاق النار تواجدت اعداد كبيرة من قوات الاحتلال في المكان، وتم نشر الحواجز بالمنطقة وتفتيش المركبات بشكل دقيق .

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 26 مواطنا من كافة أنحاء الوطن.


وقال متحدث عسكري، أن قوات الاحتلال اعتقلت 16 مواطنًا في الضفة، بحجة أنهم "مطلوبون" لأجهزة الأمن، وقد تم نقلهم للتحقيق من قبل ضباط جهاز "الشاباك".


وذكر أنه تم مصادرة عشرات الآلاف من الشواكل وضبط أسلحة كانت معدة لعمليات عسكرية.


وفي قطاع غزة، اعتقلت البحرية الإسرائيلية 10 صيادين بعد ملاحقة مراكبهم قبالة سواحل مدينة رفح جنوب القطاع، قبل أن تقتادهم لجهة مجهولة.


وقال صيادون بأن الزوارق الحربية الإسرائيلية هاجمت مراكب الصيادين ولاحقتهم في عرض البحر قبل أن تقوم باعتقالهم.
 

 

 

 

 

 

 

 

 


واشنطن - افراسيانت - احتفت الادارة الاميركية الاثنين بانتقال سفارتها الى القدس المحتلة، وتجاهلت تماما تظاهرات الفلسطينيين في قطاع غزة رفضا لقرار الرئيس دونالد ترامب، وقمعها الدامي من قبل جيش الاحتلال الاسرائيلي الذي قتل ما لا يقل عن 55 فلسطينيا واصاب بالرصاص الحي ما لا يقل عن 1359 فلسطينيا في غزة.


ورغم انها لم ترسل وفدا رفيع المستوى الى حفل افتتاح السفارة الجديدة، لم تخف واشنطن سرورها بترجمة هذا الوعد الرمزي لجهة الاعتراف في شكل احادي بالقدس عاصمة لاسرائيل بعدما اعلن ترامب قراره في السادس من كانون الاول/ديسمبر الفائت مثيرا صدمة دولية.


وكتب ترامب على تويتر "انه يوم عظيم بالنسبة الى اسرائيل".


وفي السياق نفسه، قال نائبه مايك بنس : بفضل قيادة الرئيس، نحتفي بالتاريخ".


ووزع البيت الابيض على الصحافيين بيانا يؤكد ان الرئيس الجمهوري وفى بوعد اطلقه خلال حملته الانتخابية "في شكل سريع وفاعل" بخلاف كل اسلافه الذين التزموا التقليد الدبلوماسي والتوافق الدولي.


وتعتبر الطبقة السياسية الاميركية ان القرار يشكل مبادرة حيال القاعدة الناخبة وخصوصا الانجيلية وينطبق ذلك على بعض الديموقراطيين ايضا.


لكن هذه الاجواء تتنافى تماما ومشاهد التظاهرات الدامية التي شهدها قطاع غزة الاثنين رفضا لافتتاح السفارة والتي اسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 55 فلسطينيا بنيران القوات الاسرائيلية.


وفي حين دعت العواصم الاوروبية الى "الهدوء" و"ضبط النفس" لتجنب تصعيد جديد، بدا واضحا ان واشنطن قررت تجاهل ذلك.


وفي بيان صدر فيما كانت حصيلة القتلى تتجاوز الاربعين، لم يشر وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو لا من قريب ولا من بعيد الى المواجهات، وآثر "الاحتفاء بافتتاح السفارة".


وكانت الدبلوماسية الاميركية اكتفت بـ"ابداء الاسف للخسائر في الارواح" تعليقا على مواجهات دامية اندلعت طوال الاسابيع الماضية مشددة على "حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها".


وصباح الاثنين سألت فرانس برس الخارجية الاميركية عن اعمال العنف المتجددة فلم تشأ التعليق.


وحده صهر ترامب ومستشاره جاريد كوشنر الذي حضر الحفل في القدس لمح الى التظاهرات متهما "من يتسببون بالعنف" بانهم "جزء من المشكلة وليس من الحل".


اما سائر المسؤولين الاميركيين فكرروا دعمهم لعملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين وصولا الى التأكيد ان قرار ترامب سيساعد في حل النزاع.


وقال بومبيو "نبقى مصممين على اقامة سلام شامل ودائم بين اسرائيل والفلسطينيين".


واورد بنس "عبر الاعتراف اخيرا بالقدس عاصمة لاسرائيل فان الولايات المتحدة اختارت الوقائع على حساب الاوهام. والوقائع هي الاساس الوحيد الحقيقي لسلام عادل ودائم".


وكان ترامب تعهد احياء عملية السلام واعدا بالتوصل الى اتفاق نهائي. وعهد بهذه المهمة الحساسة الى صهره كوشنر الذي بدأ مفاوضات مع الاطراف المعنيين فيما توقعت مصادر عدة ان يكشف خطته للسلام بداية 2018.


لكن اعلان ترامب قراره حول القدس في السادس من كانون الاول/ديسمبر قوض العملية برمتها بعدما رفض المسؤولون الفلسطينيون التواصل مع الوسطاء الاميركيين.


حتى ان العديد من الدبلوماسيين الاجانب باتوا مقتنعين بان "خطة كوشنر" لم تكن موجودة اصلا.


وقال رئيس مجلس العلاقات الخارجية ريتشارد هاس ان "قرار نقل السفارة الاميركية الى القدس في غياب مفاوضات اوسع ومن دون الطلب الى اسرائيل ان تقدم شيئا في المقابل ولا اشراك الفلسطينيين" هو كمن يعطي دواء لمريض يؤدي الى تفاقم حالته بدل ان يخفف وطأتها.


ورغم تكرار المسؤولين الاميركيين تمسكهم بعملية السلام، يبدو ان الصراع بين اسرائيل والفلسطينيين لم يعد اولوية لديهم مع تركيزهم خصوصا على الملف الايراني.


ولاحظ هادي عمرو من معهد بروكينغز ان "ادارة ترامب تشعر بانها تحظى بدعم بعض الحكومات العربية" التي لم تعد متلهفة كما في السابق لدعم الفلسطينيين، لكنه نبه الى ان هذا الدعم العربي قد "لا يترجم في شكل ملموس" مع استمرار المواجهات على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل.
 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

4941  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


واشنطن - افراسيانت - احتفت الادارة الاميركية الاثنين بانتقال سفارتها الى القدس المحتلة، وتجاهلت تماما تظاهرات الفلسطينيين في قطاع غزة رفضا لقرار الرئيس دونالد ترامب، وقمعها الدامي من قبل جيش الاحتلال الاسرائيلي الذي قتل ما لا يقل عن 55 فلسطينيا واصاب بالرصاص الحي ما لا يقل عن 1359 فلسطينيا في غزة.


ورغم انها لم ترسل وفدا رفيع المستوى الى حفل افتتاح السفارة الجديدة، لم تخف واشنطن سرورها بترجمة هذا الوعد الرمزي لجهة الاعتراف في شكل احادي بالقدس عاصمة لاسرائيل بعدما اعلن ترامب قراره في السادس من كانون الاول/ديسمبر الفائت مثيرا صدمة دولية.


وكتب ترامب على تويتر "انه يوم عظيم بالنسبة الى اسرائيل".


وفي السياق نفسه، قال نائبه مايك بنس : بفضل قيادة الرئيس، نحتفي بالتاريخ".


ووزع البيت الابيض على الصحافيين بيانا يؤكد ان الرئيس الجمهوري وفى بوعد اطلقه خلال حملته الانتخابية "في شكل سريع وفاعل" بخلاف كل اسلافه الذين التزموا التقليد الدبلوماسي والتوافق الدولي.


وتعتبر الطبقة السياسية الاميركية ان القرار يشكل مبادرة حيال القاعدة الناخبة وخصوصا الانجيلية وينطبق ذلك على بعض الديموقراطيين ايضا.


لكن هذه الاجواء تتنافى تماما ومشاهد التظاهرات الدامية التي شهدها قطاع غزة الاثنين رفضا لافتتاح السفارة والتي اسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 55 فلسطينيا بنيران القوات الاسرائيلية.


وفي حين دعت العواصم الاوروبية الى "الهدوء" و"ضبط النفس" لتجنب تصعيد جديد، بدا واضحا ان واشنطن قررت تجاهل ذلك.


وفي بيان صدر فيما كانت حصيلة القتلى تتجاوز الاربعين، لم يشر وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو لا من قريب ولا من بعيد الى المواجهات، وآثر "الاحتفاء بافتتاح السفارة".


وكانت الدبلوماسية الاميركية اكتفت بـ"ابداء الاسف للخسائر في الارواح" تعليقا على مواجهات دامية اندلعت طوال الاسابيع الماضية مشددة على "حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها".


وصباح الاثنين سألت فرانس برس الخارجية الاميركية عن اعمال العنف المتجددة فلم تشأ التعليق.


وحده صهر ترامب ومستشاره جاريد كوشنر الذي حضر الحفل في القدس لمح الى التظاهرات متهما "من يتسببون بالعنف" بانهم "جزء من المشكلة وليس من الحل".


اما سائر المسؤولين الاميركيين فكرروا دعمهم لعملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين وصولا الى التأكيد ان قرار ترامب سيساعد في حل النزاع.


وقال بومبيو "نبقى مصممين على اقامة سلام شامل ودائم بين اسرائيل والفلسطينيين".


واورد بنس "عبر الاعتراف اخيرا بالقدس عاصمة لاسرائيل فان الولايات المتحدة اختارت الوقائع على حساب الاوهام. والوقائع هي الاساس الوحيد الحقيقي لسلام عادل ودائم".


وكان ترامب تعهد احياء عملية السلام واعدا بالتوصل الى اتفاق نهائي. وعهد بهذه المهمة الحساسة الى صهره كوشنر الذي بدأ مفاوضات مع الاطراف المعنيين فيما توقعت مصادر عدة ان يكشف خطته للسلام بداية 2018.


لكن اعلان ترامب قراره حول القدس في السادس من كانون الاول/ديسمبر قوض العملية برمتها بعدما رفض المسؤولون الفلسطينيون التواصل مع الوسطاء الاميركيين.


حتى ان العديد من الدبلوماسيين الاجانب باتوا مقتنعين بان "خطة كوشنر" لم تكن موجودة اصلا.


وقال رئيس مجلس العلاقات الخارجية ريتشارد هاس ان "قرار نقل السفارة الاميركية الى القدس في غياب مفاوضات اوسع ومن دون الطلب الى اسرائيل ان تقدم شيئا في المقابل ولا اشراك الفلسطينيين" هو كمن يعطي دواء لمريض يؤدي الى تفاقم حالته بدل ان يخفف وطأتها.


ورغم تكرار المسؤولين الاميركيين تمسكهم بعملية السلام، يبدو ان الصراع بين اسرائيل والفلسطينيين لم يعد اولوية لديهم مع تركيزهم خصوصا على الملف الايراني.


ولاحظ هادي عمرو من معهد بروكينغز ان "ادارة ترامب تشعر بانها تحظى بدعم بعض الحكومات العربية" التي لم تعد متلهفة كما في السابق لدعم الفلسطينيين، لكنه نبه الى ان هذا الدعم العربي قد "لا يترجم في شكل ملموس" مع استمرار المواجهات على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016