أفراسيانت - قتلى وجرحى بقذائف على دمشق والجيش السوري يحرر مديرا ويقترب من تحرير حرستا
 
     
الأربعاء، 19 أيلول/سبتمبر 2018 19:04
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - نفت "مصادر مطلعة" للتلفزيون السوري استخدام الجيش السوري لسلاح الفوسفور والنابالم في الغوطة الشرقية.


وذكر التلفزيون الرسمي في خبر عاجل على شاشته "مصادر مطلعة: كذبة الكيماوي التي تتاجر بها التنظيمات الإرهابية ورعاتها الغربيين ضد الجيش العربي السوري يضاف إليها اليوم فصل جديد من الكذب حول الفوسفور والنابالم من قبل أذرع الارهاب الإعلامية وقبل يوم من انعقاد جلسة جديدة لمجلس الأمن الدولي".


وبحسب المصادر فإنّه "كلما ضاق الخناق" على المجموعات المسلحة التي "تلفظ أنفاسها" في الغوطة تأتيها الأوامر من مشغليها لإعادة استخدام الاتهامات الباطلة ضد الجيش السوري الذي أمّن خروج عدد من المدنيين أمس السبت.


وكانت تنسيقيات المسلحين روّجت أمس لما قالت إنه قصف بقنابل النابالم والفوسفور على عربين.


وكان مندوب سوريا الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري كشف نهاية الشهر الفائت عن معلومات لدى الحكومة السورية تؤكد أن الإرهابيين يحضّرون لعمل إرهابي يتم فيه استخدام الكلور على نطاق واسع لاتهام الجيش السوري بذلك، مضيفاً أن "هؤلاء الإرهابيين لديهم تعليمات صارمة من الاستخبارات الغربية والتركية لفبركة الهجوم الكيميائي قبل تاريخ 13 آذار/ مارس"، ذلك أن انعقاد الدورة الـ87 للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية سيتم بهذا التاريخ.


وتستمر العمليات العسكرية للجيش السوري ضد مسلحي النصرة وحلفائها في أكثر من منطقة بالغوطة، خاصة داخل مزارع جسرين وافتريس.


وتسببت قذائف أطلقها مسلحون من الغوطة الشرقية على أحياء سكنية بدمشق وريفها بسقوط عدد من الشهداء والجرحى حيث سقطت عدة قذائف في مناطق المالكي والميسات القيمرية وبرزة، وأخرى على جرمانا بريف دمشق تسببت باستشهاد 4 مدنيين وإصابة عدد آخر وأضرار مادية كبيرة.


الجيش السوري يحرر مديرا ويحاصر المسلحين في دوما بالكامل


وأعلن الإعلام الحربي تمكّن الجيش السوري من قسم الغوطة الشرقية إلى شطرين جنوبي وشمالي وفرض حصاره على مسلحي دوما بشكل كامل بعد السيطرة على بلدة مديرا والتقاء القوات المتقدمة من مسرابا مع القوات الموجودة في إدارة المركبات في مدينة حرستا.


وكانت مراسلة الميادين أفادت بأنّ طلائع قوات الجيش السوري أحكم الطوق تماماً على حرستا التي تعتبر أكبر المعاقل التي كان يتحصن فيها فيلق الرحمن في القطاع الشمالي للغوطة الشرقية.
وأكّدت مراسلتنا أنّ الجيش السوري قد يُعلن قريباً جداً تحرير حرستا من المسلحين.


ونقلت مراسلتنا عن مصادر عسكرية وميدانية أنه أثناء عملية تطويق حرستا، كان هناك فرار كبير لمجموعات مسلحة إلى جانب مجموعات سلّمت نفسها للقيادات العسكرية على المعابر، وخاصة معبر مخيم الوافدين.


وأضافت أن هذا الأمر لم تعلنه المصادر الرسمية للحفاظ على سريته، وأيضاً لجذب المزيد من المقاتلين لتسليم أنفسهم للجيش السوري.


أما فيما يخصّ القطاع الجنوبي للغوطة، فقد ذكرت مراسلتنا أنّ الجيش السوري تقدم إلى القطاع الأوسط للغوطة من الشرق نحو الغرب، أي إلى نحو المنتصف أو أكثر بقليل.

 

مفاوضات لعزل سقبا وحمورية وكفر بطنا عن العملية العسكرية


وكشفت مراسلة الميادين عن وجود مفاوضات جديدة بهدف عزل "سقبا وحمورية وكفر بطنا" عن العملية العسكرية، قائلة إنّ من يدخل في هذه الوساطات هم أطراف مقبولة من الطرفين وفعاليات أهلية ضمن هذه البلدات التي خرجت أكثر من مرة في مظاهرات ورفعت لأكثر من مرة العلم السوري كـ "بادرة ثقة".


وأوضحت مراسلتنا أنه إذا ما تم عزل هذه البلدات ودخلها الجيش السوري من دون قتال وتمكّن الأهالي من طرد المجموعات المسلحة أو إقناعها بتسليم نفسها، يكون أمام الجيش معقلان أساسيان فقط لمسلحي فيلق الرحمن، وهما "عربين وجوبر" التي تتحصن فيهما أيضاً جبهة النصرة.


وذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أنّ بلدة حمورية ستكون أولى البلدات التي ستشهد اتفاقاً يقضي بدخول الجيش السوري إليها من دون قتال.


وعن وجود أي مستجدات فيما يتعلق بخروج المسلحين، قالت مراسلة الميادين إنّ المفاوضات تكون كل يوم بوتيرة مختلفة، إذ أنّ هناك مَن يقتنع بأن يسلم نفسه أو يعقد تسوية مع الجيش السوري، وفي الوقت نفسه هناك عناصر متشددة تمنع هذه التسويات وخروج الأهالي.


وخرجت مظاهرات حاشدة لأهالي كفر بطنا وسقبا وحمورية رفعوا فيها الأعلام السورية وطالبوا بمغادرة المسلحين ودخول الجيش السوري إلى بلداتهم.


التفاوض مع المسلحين..تقدّمٌ بانتظار النتائج


إلى ذلك دعا مركز المصالحة الروسي في سوريا الأحد الجماعات المسلحة للخروج من الغوطة والسماح للمدنيين بالمغادرة.


وكشف الناطق باسم مركز المصالحة الروسي اللواء فلاديمير زولوتوخين عن تقدّم عملية المفاوضات مع المسلحين حول إخراج المدنيين من الغوطة الشرقية، وأن جزءاً من الفصائل المسلحة يشترط إخراج عشرات المدنيين من المنطقة مقابل إمكانية خروج المسلحين مع عائلاتهم.


وقال زولوتوخين للصحفيين "مركز المصالحة بين الأطراف المتنازعة والعسكريين السوريين يواصلون المفاوضات مع أعضاء الفصائل المسلحة في الغوطة الشرقية حول إخراج المدنيين من المنطقة، ويبحث المسلحون إمكانية إخراج عشرات السكان مقابل إمكانية مغادرة المنطقة مع عائلاتهم مع ضمانات أمنية".

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12930  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - نفت "مصادر مطلعة" للتلفزيون السوري استخدام الجيش السوري لسلاح الفوسفور والنابالم في الغوطة الشرقية.


وذكر التلفزيون الرسمي في خبر عاجل على شاشته "مصادر مطلعة: كذبة الكيماوي التي تتاجر بها التنظيمات الإرهابية ورعاتها الغربيين ضد الجيش العربي السوري يضاف إليها اليوم فصل جديد من الكذب حول الفوسفور والنابالم من قبل أذرع الارهاب الإعلامية وقبل يوم من انعقاد جلسة جديدة لمجلس الأمن الدولي".


وبحسب المصادر فإنّه "كلما ضاق الخناق" على المجموعات المسلحة التي "تلفظ أنفاسها" في الغوطة تأتيها الأوامر من مشغليها لإعادة استخدام الاتهامات الباطلة ضد الجيش السوري الذي أمّن خروج عدد من المدنيين أمس السبت.


وكانت تنسيقيات المسلحين روّجت أمس لما قالت إنه قصف بقنابل النابالم والفوسفور على عربين.


وكان مندوب سوريا الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري كشف نهاية الشهر الفائت عن معلومات لدى الحكومة السورية تؤكد أن الإرهابيين يحضّرون لعمل إرهابي يتم فيه استخدام الكلور على نطاق واسع لاتهام الجيش السوري بذلك، مضيفاً أن "هؤلاء الإرهابيين لديهم تعليمات صارمة من الاستخبارات الغربية والتركية لفبركة الهجوم الكيميائي قبل تاريخ 13 آذار/ مارس"، ذلك أن انعقاد الدورة الـ87 للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية سيتم بهذا التاريخ.


وتستمر العمليات العسكرية للجيش السوري ضد مسلحي النصرة وحلفائها في أكثر من منطقة بالغوطة، خاصة داخل مزارع جسرين وافتريس.


وتسببت قذائف أطلقها مسلحون من الغوطة الشرقية على أحياء سكنية بدمشق وريفها بسقوط عدد من الشهداء والجرحى حيث سقطت عدة قذائف في مناطق المالكي والميسات القيمرية وبرزة، وأخرى على جرمانا بريف دمشق تسببت باستشهاد 4 مدنيين وإصابة عدد آخر وأضرار مادية كبيرة.


الجيش السوري يحرر مديرا ويحاصر المسلحين في دوما بالكامل


وأعلن الإعلام الحربي تمكّن الجيش السوري من قسم الغوطة الشرقية إلى شطرين جنوبي وشمالي وفرض حصاره على مسلحي دوما بشكل كامل بعد السيطرة على بلدة مديرا والتقاء القوات المتقدمة من مسرابا مع القوات الموجودة في إدارة المركبات في مدينة حرستا.


وكانت مراسلة الميادين أفادت بأنّ طلائع قوات الجيش السوري أحكم الطوق تماماً على حرستا التي تعتبر أكبر المعاقل التي كان يتحصن فيها فيلق الرحمن في القطاع الشمالي للغوطة الشرقية.
وأكّدت مراسلتنا أنّ الجيش السوري قد يُعلن قريباً جداً تحرير حرستا من المسلحين.


ونقلت مراسلتنا عن مصادر عسكرية وميدانية أنه أثناء عملية تطويق حرستا، كان هناك فرار كبير لمجموعات مسلحة إلى جانب مجموعات سلّمت نفسها للقيادات العسكرية على المعابر، وخاصة معبر مخيم الوافدين.


وأضافت أن هذا الأمر لم تعلنه المصادر الرسمية للحفاظ على سريته، وأيضاً لجذب المزيد من المقاتلين لتسليم أنفسهم للجيش السوري.


أما فيما يخصّ القطاع الجنوبي للغوطة، فقد ذكرت مراسلتنا أنّ الجيش السوري تقدم إلى القطاع الأوسط للغوطة من الشرق نحو الغرب، أي إلى نحو المنتصف أو أكثر بقليل.

 

مفاوضات لعزل سقبا وحمورية وكفر بطنا عن العملية العسكرية


وكشفت مراسلة الميادين عن وجود مفاوضات جديدة بهدف عزل "سقبا وحمورية وكفر بطنا" عن العملية العسكرية، قائلة إنّ من يدخل في هذه الوساطات هم أطراف مقبولة من الطرفين وفعاليات أهلية ضمن هذه البلدات التي خرجت أكثر من مرة في مظاهرات ورفعت لأكثر من مرة العلم السوري كـ "بادرة ثقة".


وأوضحت مراسلتنا أنه إذا ما تم عزل هذه البلدات ودخلها الجيش السوري من دون قتال وتمكّن الأهالي من طرد المجموعات المسلحة أو إقناعها بتسليم نفسها، يكون أمام الجيش معقلان أساسيان فقط لمسلحي فيلق الرحمن، وهما "عربين وجوبر" التي تتحصن فيهما أيضاً جبهة النصرة.


وذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أنّ بلدة حمورية ستكون أولى البلدات التي ستشهد اتفاقاً يقضي بدخول الجيش السوري إليها من دون قتال.


وعن وجود أي مستجدات فيما يتعلق بخروج المسلحين، قالت مراسلة الميادين إنّ المفاوضات تكون كل يوم بوتيرة مختلفة، إذ أنّ هناك مَن يقتنع بأن يسلم نفسه أو يعقد تسوية مع الجيش السوري، وفي الوقت نفسه هناك عناصر متشددة تمنع هذه التسويات وخروج الأهالي.


وخرجت مظاهرات حاشدة لأهالي كفر بطنا وسقبا وحمورية رفعوا فيها الأعلام السورية وطالبوا بمغادرة المسلحين ودخول الجيش السوري إلى بلداتهم.


التفاوض مع المسلحين..تقدّمٌ بانتظار النتائج


إلى ذلك دعا مركز المصالحة الروسي في سوريا الأحد الجماعات المسلحة للخروج من الغوطة والسماح للمدنيين بالمغادرة.


وكشف الناطق باسم مركز المصالحة الروسي اللواء فلاديمير زولوتوخين عن تقدّم عملية المفاوضات مع المسلحين حول إخراج المدنيين من الغوطة الشرقية، وأن جزءاً من الفصائل المسلحة يشترط إخراج عشرات المدنيين من المنطقة مقابل إمكانية خروج المسلحين مع عائلاتهم.


وقال زولوتوخين للصحفيين "مركز المصالحة بين الأطراف المتنازعة والعسكريين السوريين يواصلون المفاوضات مع أعضاء الفصائل المسلحة في الغوطة الشرقية حول إخراج المدنيين من المنطقة، ويبحث المسلحون إمكانية إخراج عشرات السكان مقابل إمكانية مغادرة المنطقة مع عائلاتهم مع ضمانات أمنية".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016