أفراسيانت - تونس.. المعارضة تصّعد في الشارع، ودعوات التهدئة ترتفع
 
     
السبت، 20 كانون2/يناير 2018 07:12
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - أفادت مصادر عراقية صباح اليوم الاثنين، أن انفجارا مزدوجا وقع في ساحة الطيران وسط العاصمة بغداد.


ونقلت "السومرية نيوز" عن مصدر في الشرطة العراقية، أن الحصيلة الأولية للتفجير المزدوج في ساحة الطيران وسط بغداد، بلغت قتيلا و5 جرحى، فيما أغلقت القوات الأمنية الطرق المجاورة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أفادت الجريدة الرسمية بأن مصر ستفرض حظرا للتجول في مناطق بشمال سيناء اعتبارا من اليوم السبت وذلك بعد تمديد حالة الطوارئ.


وذكرت الجريدة أن الحظر يشمل مدينة رفح الحدودية، قرب غزة، اعتبارا من السابعة مساء وحتى السادسة صباحا، وحول مدينة العريش من الواحدة صباحا وحتى الخامسة صباحا. وقالت إن الحظر سيستمر ما دامت حالة الطوارئ سارية.


وفي الأسبوع الماضي مددت مصر حالة الطوارئ 3 أشهر بهدف المساعدة في مواجهة "خطر الإرهاب وتمويله"ّ.


وتشن جماعة موالية لتنظيم "الدولة الإسلامية" هجمات على قوات الأمن في شمال سيناء منذ سنوات.


ومنح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي القوات المسلحة 3 أشهر لإنهاء التمرد بعدما قتل إرهابيون أكثر من 300 شخص في مسجد بشمال سيناء في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


غزة - افراسيانت - شنت طائرات حربية اسرائيلية فجر اليوم الخميس، عدة غارات على أراض زراعية وفارغة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.


وأفاد مصدر بغزة، أن الطائرات أطلقت أربعة صواريخ على الأقل تجاه تلك الأراضي القريبة من الحدود الشرقية لمدينة رفح بالتزامن مع إطلاق قذائف مدفعية، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.


وكانت مصادر عسكرية إسرائيلية قالت أن عدة قذائف هاون أطلقت من قطاع غزة في وقت سابق من مساء أمس الأربعاء تجاه مجمع مستوطنات أشكول دون إصابات.

 

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - شنت طائرات مروحية اسرائيلية فجر اليوم الثلاثاء، غارة على موقع للمقاومة بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.


وأفاد مصدر محلي بغزة، أن الطائرات أطلقت صاروخين على الأقل تجاه موقع البحرية التابع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس غرب خانيونس بالقرب من الميناء الجديدة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.


وكان صاروخ أطلق من قطاع غزة في وقت سابق من مساء أمس الاثنين في مجمع مستوطنات أشكول دون إصابات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - اعلن جيش الاحتلال الاسرائيلي انه قصف موقع تابع لحركة "حماس" الليلة جنوب قطاع غزة.


وقال بيان جيش الاحتلال ان القصف ياتي ردًّا على إطلاق القذائف الصاروخية أمس من قطاع غزة باتجاه منطقة غلاف غزة.

 

 

 

 

 

 

 



 

 


افراسيانت - قرّر عدد من الأحزاب والمنظمات والجمعيات، النزول إلى الشارع في مسيرة وطنية مشتركة تحت شعار "تونس تستعيد ثورتها"، وذلك يوم الأحد القادم، بالتزامن مع الذكرى السابعة لسقوط نظام زين العابدين بن علي، في خطوة تصعيدية تهدف إلى توسيع دائرة الإحتجاجات، والضغط على الحكومة للتراجع عن قانون المالية.


ودعا ائتلاف المعارضة الذي يقوده حزب الجبهة الشعبية في بيان له مساء امس، كافة مناضليه ومناضلاته في مختلف جهات البلاد إلى تنظيم تحركات مشتركة رافضة، لما أسماه ميزانية تفقير الشعب وتدمير قدرته الشرائية، وطلب من المحتجين الإلتزام بالطابع السلمي لنضالاتهم وتوخي اليقظة والتصدي لكل محاولات النهب والإعتداء على الملك العام والخاص.


وفي الوقت الذي حمّلت فيه المعارضة في البيان نفسه، الائتلاف الحاكم بقيادة حزبي "النهضة" و "النداء" مسؤولية تدهور الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية، اتهم رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد خلال زيارته بلدة طبربة المضطربة، رسميا حزب "الجبهة الشعبية" بمسؤوليتة في تأجيج الأوضاع والتحريض على الفوضى، معتبرا أن "ما يجري تخريبا غير مقبولا".


ومطلع الأسبوع الحالي، اندلعت مظاهرات شعبية في عدة مناطق تونسية، احتجاجا على قرارات حكومية برفع أسعار بعض السلع وفرض ضرائب جديدة، تخللتها أعمال تخريب وعنف أجبرت قوات الأمن على التدخل وإعتقال 237 محتجا بينهم متشددون إسلاميون، حسب إحصائيات وزارة الداخلية، بتهمة مهاجمة مقار حكومية ومراكز شرطة وسرقة متاجر.


في الأثناء، ارتفعت أصوات تنادي بالتهدئة وتجنيب البلاد السيناريوهات التي لا يمكن أن تزيد إلا من تعميق الأزمة السياسية والاقتصادية والإجتماعية خاصة بعد خروج بعض الإحتجاجات عن إطارها السلمي والشعبي، حيث دعا الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية (منظمة أرباب العمل)، في بيان أصدره الأربعاء، إلى "الإبتعاد عن خطابات الشحن وتجنب كل ما من شأنه أن يؤدي إلى الرفع في درجة التوتر والإحتقان".


و شدّدت المنظمةعلى "استعدادها الكامل للمساهمة في البحث عن حلول عملية لكل القضايا الوطنية الراهنة"، مؤكدة على "أهمية الاعتماد على الحوار لحل الخلافات"، داعية المواطنين إلى "التحلي بروح المسؤولية وعدم الإنخراط في كل ما من شأنه أن يضر بالمصلحة العليا للبلاد وقطع الطريق أمام من يتربصون بتونس وبأمنها واستقرارها".


وبدوره انضم حزب النهضة الشريك في الحكم، إلى خطابات التهدئة ومحاولات إمتصاص الغضب الشعبي، ودعا في بيان له حكومة الوحدة الوطنية إلى "إجراء حوار اجتماعي واقتصادي بين جميع الأطراف في البلاد"، شبيه بالحوار السياسي الذي أنهى صراعات سياسية بين الإسلاميين والعلمانيين قبل سنوات بهدف "إيجاد الحلول والإجراءات الضرورية للتفاعل مع المطالب الإجتماعية الملحة للتونسيين وخاصة منهم الفئات الهشة والضعيفة".
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2641  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - قرّر عدد من الأحزاب والمنظمات والجمعيات، النزول إلى الشارع في مسيرة وطنية مشتركة تحت شعار "تونس تستعيد ثورتها"، وذلك يوم الأحد القادم، بالتزامن مع الذكرى السابعة لسقوط نظام زين العابدين بن علي، في خطوة تصعيدية تهدف إلى توسيع دائرة الإحتجاجات، والضغط على الحكومة للتراجع عن قانون المالية.


ودعا ائتلاف المعارضة الذي يقوده حزب الجبهة الشعبية في بيان له مساء امس، كافة مناضليه ومناضلاته في مختلف جهات البلاد إلى تنظيم تحركات مشتركة رافضة، لما أسماه ميزانية تفقير الشعب وتدمير قدرته الشرائية، وطلب من المحتجين الإلتزام بالطابع السلمي لنضالاتهم وتوخي اليقظة والتصدي لكل محاولات النهب والإعتداء على الملك العام والخاص.


وفي الوقت الذي حمّلت فيه المعارضة في البيان نفسه، الائتلاف الحاكم بقيادة حزبي "النهضة" و "النداء" مسؤولية تدهور الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية، اتهم رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد خلال زيارته بلدة طبربة المضطربة، رسميا حزب "الجبهة الشعبية" بمسؤوليتة في تأجيج الأوضاع والتحريض على الفوضى، معتبرا أن "ما يجري تخريبا غير مقبولا".


ومطلع الأسبوع الحالي، اندلعت مظاهرات شعبية في عدة مناطق تونسية، احتجاجا على قرارات حكومية برفع أسعار بعض السلع وفرض ضرائب جديدة، تخللتها أعمال تخريب وعنف أجبرت قوات الأمن على التدخل وإعتقال 237 محتجا بينهم متشددون إسلاميون، حسب إحصائيات وزارة الداخلية، بتهمة مهاجمة مقار حكومية ومراكز شرطة وسرقة متاجر.


في الأثناء، ارتفعت أصوات تنادي بالتهدئة وتجنيب البلاد السيناريوهات التي لا يمكن أن تزيد إلا من تعميق الأزمة السياسية والاقتصادية والإجتماعية خاصة بعد خروج بعض الإحتجاجات عن إطارها السلمي والشعبي، حيث دعا الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية (منظمة أرباب العمل)، في بيان أصدره الأربعاء، إلى "الإبتعاد عن خطابات الشحن وتجنب كل ما من شأنه أن يؤدي إلى الرفع في درجة التوتر والإحتقان".


و شدّدت المنظمةعلى "استعدادها الكامل للمساهمة في البحث عن حلول عملية لكل القضايا الوطنية الراهنة"، مؤكدة على "أهمية الاعتماد على الحوار لحل الخلافات"، داعية المواطنين إلى "التحلي بروح المسؤولية وعدم الإنخراط في كل ما من شأنه أن يضر بالمصلحة العليا للبلاد وقطع الطريق أمام من يتربصون بتونس وبأمنها واستقرارها".


وبدوره انضم حزب النهضة الشريك في الحكم، إلى خطابات التهدئة ومحاولات إمتصاص الغضب الشعبي، ودعا في بيان له حكومة الوحدة الوطنية إلى "إجراء حوار اجتماعي واقتصادي بين جميع الأطراف في البلاد"، شبيه بالحوار السياسي الذي أنهى صراعات سياسية بين الإسلاميين والعلمانيين قبل سنوات بهدف "إيجاد الحلول والإجراءات الضرورية للتفاعل مع المطالب الإجتماعية الملحة للتونسيين وخاصة منهم الفئات الهشة والضعيفة".
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016