أفراسيانت - موسكو وطهران ودمشق تجري مشاورات تمهيدية في أستانا
 
     
الأحد، 28 أيار 2017 16:16
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - صرح رئيس هيئة شؤون الاسرى عيسى قراقع وقدورة فارس رئيس نادي الاسير لـ"القدس"، أن الأسرى علقوا إضرابهم المفتوح عن الطعام، فجر اليوم السبت، بعد 40 يوما اثر توقيعهم اتفاقا مع مصلحة السجون الاسرائيلية، لم تتضح تفاصيله بعد.


وقال قراقع , "ان الاسرى ابلغوا رئيس هيئة الشؤون المدنية حسين الشيخ انهم توصلوا لاتفاق مع لجنة الاضراب بقيادة مروان البرغوثي حول مطالبهم الانسانية بعد مفاوضات لاكثر من 20 ساعة مع القائد البرغوثي وقيادة الاضراب في سجن عسقلان".


واوضح قراقع ان "صمود وثبات الاسرى ارغم مصلحة السجون على التراجع عن قرارها بعدم التفاوض معهم، مشيرا الى ان تفاصيل الاتفاق لم تتضح بعد، لكن محاميي الهيئة والنادي يتابعان مع الاسرى في السجون للحصول على تفاصيله كاملة.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - تعالت أصوات الأسلحة الخفيفة والمتوسطة في عدد من ضواحي العاصمة الليبية طرابلس منذ صباح اليوم.


وأفاد نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي بانتشار الدبابات والعربات المسلحة في عدة مناطق من بينها أحياء بوسليم والهضبة وعين زارة وباب بن غشير.


ونقلت بعض المواقع الليبية المحلية أن اشتباكات تجري في بعض أحياء طرابلس بالأسلحة المتوسطة والثقيلة وأن تشكيلات مسلحة موالية لحكومة الإنقاذ هاجمت مجمع قصور الضيافة الذي تسيطر عليه وحدات تابعة لحكومة الوفاق الوطني، مشيرة إلى أن مؤسسات في منطقة بوسليم هوجمت هي الأخرى بأسلحة متنوعة.


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - هزت ثلاثة انفجارات قوية العاصمة الليبية طرابلس ليلة السبت حيث تصاعد الدخان وألسنة اللهب من حديقة الحيوان في منطقة أبوسليم.


ونقلت وسائل إعلام محلية أن المنطقة المذكورة تتخذها مجموعة مسلحة تعرف بـ"ميليشيا غنيوة" مقرا لها.


وأضافت المصادر أن أصوات انفجارات عنيفة سمعت بمنطقة أبوسليم وطريق المطار بطرابلس.


هذا وتضاربت المعلومات حول أسباب الانفجارات حيث رجحت بعض المصادر أن يكون السبب هو انفجار سيارة مفخخة بينما قالت مصادر أخرى إن سبب الانفجار هو قصف صاروخي.


وحذر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية مؤخرا في بيان له من محاولة بعض الأطراف "إدخال العاصمة في دوامة جديدة من العنف ليتسنى لها تحقيق مصالح خاصة تعجز عن تحقيقها بدون فوضى وإشهار السلاح".


كما أكد المجلس الرئاسي "أن لا رجعة عن الوفاق والتوافق بين الليبيين وعن مهمته في التمهيد للانتقال السلمي إلى دولة مدنية ديمقراطية دولة المؤسسات والقانون".


كما نقلت بوابة الوسط الليبية عن مصدر محلي أن مداخل العاصمة طرابلس خاصة الشرقية منها والجنوبية شهدت انتشارا أمنيا، بعد تحريك مجموعات مسلحة مناوئة للاتفاق السياسي قواتها في مناطق وادي الربيع وصلاح الدين وقرب مطار طرابلس، حيث يسمع سكان بعض أحياء العاصمة من حين لآخر أصوات إطلاق نار.


المصدر: الوسط الليبي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


سوريا - افراسيانت - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اتفاقا توسطت فيه روسيا وتركيا وإيران لإقامة مناطق آمنة للمدنيين في سوريا دخل حيز التنفيذ في منتصف الليل (21:00 بتوقيت جرينتش).


وصرح رامي عبد الرحمن رئيس المرصد لوكالة الأنباء الألمانية قائلا "بعد وقت قصير من منتصف الليل، ساد الهدوء في جميع المناطق التي ذكرت في الاتفاق".


ولكن، بعد نصف ساعة من دخول الاتفاق حيز التنفيذ، قال المرصد ونشطاء إن انفجار قويا هز منطقة تير معلة، شمال حمص.


ولم يقدم المرصد أي تفاصيل، لكن نشطاء قالوا إنه تم إطلاق صاروخ على المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة من مراكز النظام السوري.


وأوضح المرصد ومقره بريطانيا ان هذا هو وقف إطلاق النار الأول في عام 2017، لكنه وقف إطلاق النار الرابع منذ عام 2016 في سوريا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 4 أشخاص وأصيب 22 آخرون بجروح جراء هجوم انتحاري وقع بالقرب من السفارة الأمريكية في العاصمة الأفغانية كابل واستهدف حافلات لقوات التحالف بقيادة الناتو.


وأفادت وسائل إعلام محلية نقلا عن مسؤولين في مديرية الصحة وشهود عيان، أن الهجوم الانتحاري استهدف قافلة سيارات عسكرية وناقلات جند مدرعة تابعة لقوات التحالف التي يقودها  حلف شمال الأطلسي خلال ساعات الصباح الأولى.


ولم ترد أنباء إن كان من بين القتلى أو الجرحى جنود تابعون للتحالف.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قال مصدر قريب من مفاوضات أستانا، الثلاثاء 14 فبراير/شباط، إن وفودا وصلت إلى العاصمة الكازاخستانية تجري مشاورات تمهيدا للجولة الثانية من المفاوضات حول تسوية الأزمة السورية.


وقال المصدر إن الوفد الروسي التقى مع الوفد الإيراني ثم مع ممثلي وفد الحكومة السورية، وذلك قبل المشاورات السورية الإيرانية.


ومن الجانب الروسي يشارك في المشاورات كل من اللواء ستانيسلاف حاجي محمدوف، نائب رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة الروسية، وألكسندر لافرينتييف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، وسيرغي فيرشينين، مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بوزارة الخارجية الروسية.


ومن المقرر أن يجري اللقاء الرفيع الدوري في إطار "عملية أستانا" بشأن تسوية الأزمة السورية، في 15-16 من الشهر الجاري وراء الأبواب الموصدة، لكن من المخطط إجراء مؤتمر صحفي في أعقابه.


وقد وصلت للمشاركة في اللقاء وفود عن كل من روسيا وإيران والحكومة السورية والأمم المتحدة، فيما أكدت وزارة الخارجية الكازاخستانية أنه يتوقع وصول باقي المشاركين، وبينهم ممثلون عن تركيا والمعارضة السورية المسلحة.


المعارضة المسلحة ترجح مشاركة بعض مجموعاتها في لقاء أستانا


قال ممثل عن المعارضة السورية المسلحة إن مجموعات معينة منها قد تشارك في لقاء أستانا.


وفي حديث لوكالة "إنترفاكس" الروسية رجح الممثل، الذي رفض الكشف عن هويته، أن تشارك المعارضة في اللقاء، لكنه أشار إلى أن الحديث لا يدور عن جميع مجموعاتها.


وبحسب قول الممثل، فإن انتهاكات الهدنة تحول دون جمع الجهود السلمية، موضحا أن المعارضة ككل، وليس مجموعات معينه منها، لن تتفاوض مع القوات الحكومية ما دامت حوادث خرق نظام وقف إطلاق النار مستمرة.


وفد الجيش السوري الحر يتوجه الى أستانا للمشاركة في المفاوضات


وأعلن ممثلو "الجيش السوري الحر"، الثلاثاء، أنهم سيشاركون في محادثات أستانا. وقال "الجيش السوري الحر" في بيان حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه: "وفد صغير من قيادي وممثلي الجيش السوري الحر يتوجه إلى أستانا للمشاركة في المناقشات التقنية حول نظام وقف النار. ومن المتوقع أن تمهد المباحثات لمفاوضات جنيف".


مصدر: الوثيقة حول آلية مراقبة الهدنة في سوريا متفق عليها بنسبة 99%


أكد مصدر في أحد الوفود المشاركة في مشاورات أستانا أن الوثيقة التي تحدد آلية مراقبة الهدنة في سوريا تم التوافق عليها بنسبة 99%.


وقال المصدر في حديث لوكالة "نوفوستي" الروسية أن نص الوثيقة يحتاج إلى تدقيقات فنية،  مضيفا أن توقيعها كان ممكنا في السادس من الشهر الجاري، لكن غياب الصلاحيات بهذا الشأن لدى الوفد التركي حال دون ذلك.


اجتماع أستانا سيبحث آليات مراقبة وقف إطلاق النار في سوريا ومعاقبة المخالفين


وفي وقت سابق من الثلاثاء، قال وزير الخارجية الكازاخستاني، خيرت عبد الرحمنوف، إن اجتماع أستانا حول الأزمة السورية من المقرر أن يبحث آليات مراقبة وقف إطلاق النار، ومعاقبة الجهة التي تنتهك الهدنة.


وأكد عبد الرحمنوف في تصريح للصحفيين أن كلا من الوفد الروسي والوفد الممثل للحكومة السورية وصلا إلى العاصمة الكازاخستانية أستانا، في انتظار وصول الوفدين الإيراني والأردني.


وأضاف وزير الخارجية الكازاخستانية أنهم ينتظرون من الجانب التركي، في القريب العاجل، تأكيد مشاركة وفد من المعارضة المسلحة السورية في اجتماعات أستانا من عدمها.


وقال عبد الرحمنوف: "في الوقت الراهن لدي معلومات بأن الأمم المتحدة ستكون مُمثلة بخمسة أشخاص، ولم تصلنا بعد معلومات بشأن مشاركة الولايات المتحدة".


وأوضح أن صيغة "أستانا-2" ستكون على الأغلب مثلما كانت عليه لقاءات يناير/كانون الثاني. وأضاف أنه من المنتظر أن يتم الاتفاق على وثيقة لإنشاء مجموعة عمل لمراقبة وقف إطلاق النار.


والعاصمة الكازاخستانية أستانا استضافت، أواخر شهر يناير/كانون الثاني، مشاورات بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة السورية المسلحة في إطار وساطة من البلدان الضامنة لوقف إطلاق النار في هذا البلد (روسيا وتركيا وإيران).


وأكدت موسكو مرارا أن مفاوضات أستانا ليست بديلا عن صيغة جنيف.


ومن المقرر عقد الاجتماع المقبل للمجموعة التقنية في إطار أستانا يومي 15-16 فبراير/شباط الجاري.


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2772  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - قال مصدر قريب من مفاوضات أستانا، الثلاثاء 14 فبراير/شباط، إن وفودا وصلت إلى العاصمة الكازاخستانية تجري مشاورات تمهيدا للجولة الثانية من المفاوضات حول تسوية الأزمة السورية.


وقال المصدر إن الوفد الروسي التقى مع الوفد الإيراني ثم مع ممثلي وفد الحكومة السورية، وذلك قبل المشاورات السورية الإيرانية.


ومن الجانب الروسي يشارك في المشاورات كل من اللواء ستانيسلاف حاجي محمدوف، نائب رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة الروسية، وألكسندر لافرينتييف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، وسيرغي فيرشينين، مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بوزارة الخارجية الروسية.


ومن المقرر أن يجري اللقاء الرفيع الدوري في إطار "عملية أستانا" بشأن تسوية الأزمة السورية، في 15-16 من الشهر الجاري وراء الأبواب الموصدة، لكن من المخطط إجراء مؤتمر صحفي في أعقابه.


وقد وصلت للمشاركة في اللقاء وفود عن كل من روسيا وإيران والحكومة السورية والأمم المتحدة، فيما أكدت وزارة الخارجية الكازاخستانية أنه يتوقع وصول باقي المشاركين، وبينهم ممثلون عن تركيا والمعارضة السورية المسلحة.


المعارضة المسلحة ترجح مشاركة بعض مجموعاتها في لقاء أستانا


قال ممثل عن المعارضة السورية المسلحة إن مجموعات معينة منها قد تشارك في لقاء أستانا.


وفي حديث لوكالة "إنترفاكس" الروسية رجح الممثل، الذي رفض الكشف عن هويته، أن تشارك المعارضة في اللقاء، لكنه أشار إلى أن الحديث لا يدور عن جميع مجموعاتها.


وبحسب قول الممثل، فإن انتهاكات الهدنة تحول دون جمع الجهود السلمية، موضحا أن المعارضة ككل، وليس مجموعات معينه منها، لن تتفاوض مع القوات الحكومية ما دامت حوادث خرق نظام وقف إطلاق النار مستمرة.


وفد الجيش السوري الحر يتوجه الى أستانا للمشاركة في المفاوضات


وأعلن ممثلو "الجيش السوري الحر"، الثلاثاء، أنهم سيشاركون في محادثات أستانا. وقال "الجيش السوري الحر" في بيان حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه: "وفد صغير من قيادي وممثلي الجيش السوري الحر يتوجه إلى أستانا للمشاركة في المناقشات التقنية حول نظام وقف النار. ومن المتوقع أن تمهد المباحثات لمفاوضات جنيف".


مصدر: الوثيقة حول آلية مراقبة الهدنة في سوريا متفق عليها بنسبة 99%


أكد مصدر في أحد الوفود المشاركة في مشاورات أستانا أن الوثيقة التي تحدد آلية مراقبة الهدنة في سوريا تم التوافق عليها بنسبة 99%.


وقال المصدر في حديث لوكالة "نوفوستي" الروسية أن نص الوثيقة يحتاج إلى تدقيقات فنية،  مضيفا أن توقيعها كان ممكنا في السادس من الشهر الجاري، لكن غياب الصلاحيات بهذا الشأن لدى الوفد التركي حال دون ذلك.


اجتماع أستانا سيبحث آليات مراقبة وقف إطلاق النار في سوريا ومعاقبة المخالفين


وفي وقت سابق من الثلاثاء، قال وزير الخارجية الكازاخستاني، خيرت عبد الرحمنوف، إن اجتماع أستانا حول الأزمة السورية من المقرر أن يبحث آليات مراقبة وقف إطلاق النار، ومعاقبة الجهة التي تنتهك الهدنة.


وأكد عبد الرحمنوف في تصريح للصحفيين أن كلا من الوفد الروسي والوفد الممثل للحكومة السورية وصلا إلى العاصمة الكازاخستانية أستانا، في انتظار وصول الوفدين الإيراني والأردني.


وأضاف وزير الخارجية الكازاخستانية أنهم ينتظرون من الجانب التركي، في القريب العاجل، تأكيد مشاركة وفد من المعارضة المسلحة السورية في اجتماعات أستانا من عدمها.


وقال عبد الرحمنوف: "في الوقت الراهن لدي معلومات بأن الأمم المتحدة ستكون مُمثلة بخمسة أشخاص، ولم تصلنا بعد معلومات بشأن مشاركة الولايات المتحدة".


وأوضح أن صيغة "أستانا-2" ستكون على الأغلب مثلما كانت عليه لقاءات يناير/كانون الثاني. وأضاف أنه من المنتظر أن يتم الاتفاق على وثيقة لإنشاء مجموعة عمل لمراقبة وقف إطلاق النار.


والعاصمة الكازاخستانية أستانا استضافت، أواخر شهر يناير/كانون الثاني، مشاورات بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة السورية المسلحة في إطار وساطة من البلدان الضامنة لوقف إطلاق النار في هذا البلد (روسيا وتركيا وإيران).


وأكدت موسكو مرارا أن مفاوضات أستانا ليست بديلا عن صيغة جنيف.


ومن المقرر عقد الاجتماع المقبل للمجموعة التقنية في إطار أستانا يومي 15-16 فبراير/شباط الجاري.


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016