أفراسيانت - الحكومة اليمنية تنفي تصريحات كيري حول هدنة اليمن
 
     
الأربعاء، 02 كانون1/ديسمبر 2020 03:10
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 

 

 

 

افراسيانت - قصفت الطائرات الإسرائيلية، صباح اليوم الخميس، موقعا لحركة "حماس" شمالي قطاع غزة، بعد إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع تجاه مستوطنات "غلاف غزة".


وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له إنه استهدف "موقعا لتصنيع وسائل قتالية" تابعا لـ"حماس"، محملا الحركة مسؤولية ما يحصل في غزة، بينما ذكرت وكالة "معا" أن الغارة استهدفت الموقع السابق للمخابرات الفلسطينية "موقع السفينة" غرب مدينة غزة بخمسة صواريخ، واندلعت النيران داخله.


وأعلن منسق عمليات الحكومة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة، صباح اليوم الخميس، عن تقليص مساحة الصيد في البحر قبالة غزة إلى عشرة أميال وحتى إشعار آخر، وذلك كإجراء عقابي ردا على إطلاق قذيفة من القطاع.


ودوت صافرات الإنذار قرابة الساعة الثانية والنصف فجرا في بلدة سديروت وفي "غلاف غزة"، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي أنه رصد إطلاق قذيفة صاروخية وأسقطها بصاروخ أطلقته منظومة "القبة الحديدية".


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - نفى وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي، أن يكون لدى الحكومة اليمنية علم بما ورد في تصريحات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري حول اتفاق بين السعودية والحوثيين على هدنة في اليمن.


وأكد المخلافي، الثلاثاء 15 نوفمبر/تشرين الثاني أن كل ما جاء في تصريحات كيري لا يعني الحكومة اليمنية، مشيرا إلى أن تلك التصريحات تهدف إلى إفشال مساعي السلام من خلال الالتفاف على السلطات اليمنية بالاتفاق مع الانقلابين، حسب تعبيره.


وكان وزير الخارجية الأمريكي أعلن في وقت سابق من الثلاثاء أن السعوديين والحوثيين اتفقوا على وقف إطلاق النار في اليمن بدءا من الـ 17 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.


وقال كيري في مؤتمر صحفي عقد في مسقط التي يزورها زيارة رسمية تستغرق يومين إن "الأطراف اليمنية اتفقت على تشكيل حكومة وحدة قبل نهاية العام الحالي".


وأجرى جون كيري الاثنين 14 نوفمبر/شرين الثاني محادثات مع سلطان عمان قابوس بن سعيد في مسقط تناولت قضايا عديدة أبرزها الأزمة اليمينة، ورحب الطرفان بخريطة الطريق للسلام التي تقدم بها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد التي رفضها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.


يذكر أن الرئيس اليمني رفض الخريطة معتبرا أنها "تحافظ على بقاء الميليشيات واحتفاظها بالسلاح والمؤسسات، ولأنها لا تلبي طموحات الشعب اليمني في إحلال السلام الدائم والشامل القائم على إنهاء الانقلاب واستئناف المسار السياسي بمناقشة مسودة الدستور، ثم إجراء الانتخابات".


وذكرت هذه المصادر أن الخريطة الأممية نصت على أن ينقل الرئيس اليمني صلاحياته إلى نائب رئيس جمهورية توافقي، يكون مخولا بتكليف رئيس حكومة وحدة وطنية لتشكيلها.


وتقترح الخطة، تنحي نائب الرئيس اليمني، علي محسن صالح الأحمر، ومنح الرئيس هادي دورا شرفيا إلى حد ما، وذلك بعد انسحاب الحوثيين من العاصمة صنعاء، "بمجرد التوقيع على الاتفاقية الكاملة والشاملة يستقيل نائب الرئيس الحالي ويعين الرئيس هادي النائب الجديد للرئيس المسمى في الاتفاقية"، حسبما جاء في خطة المبعوث الأممي لليمن.


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

Follow Us

 

مجلة أفراسيا

 

حقوق وحريات

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12941  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - نفى وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي، أن يكون لدى الحكومة اليمنية علم بما ورد في تصريحات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري حول اتفاق بين السعودية والحوثيين على هدنة في اليمن.


وأكد المخلافي، الثلاثاء 15 نوفمبر/تشرين الثاني أن كل ما جاء في تصريحات كيري لا يعني الحكومة اليمنية، مشيرا إلى أن تلك التصريحات تهدف إلى إفشال مساعي السلام من خلال الالتفاف على السلطات اليمنية بالاتفاق مع الانقلابين، حسب تعبيره.


وكان وزير الخارجية الأمريكي أعلن في وقت سابق من الثلاثاء أن السعوديين والحوثيين اتفقوا على وقف إطلاق النار في اليمن بدءا من الـ 17 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.


وقال كيري في مؤتمر صحفي عقد في مسقط التي يزورها زيارة رسمية تستغرق يومين إن "الأطراف اليمنية اتفقت على تشكيل حكومة وحدة قبل نهاية العام الحالي".


وأجرى جون كيري الاثنين 14 نوفمبر/شرين الثاني محادثات مع سلطان عمان قابوس بن سعيد في مسقط تناولت قضايا عديدة أبرزها الأزمة اليمينة، ورحب الطرفان بخريطة الطريق للسلام التي تقدم بها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد التي رفضها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.


يذكر أن الرئيس اليمني رفض الخريطة معتبرا أنها "تحافظ على بقاء الميليشيات واحتفاظها بالسلاح والمؤسسات، ولأنها لا تلبي طموحات الشعب اليمني في إحلال السلام الدائم والشامل القائم على إنهاء الانقلاب واستئناف المسار السياسي بمناقشة مسودة الدستور، ثم إجراء الانتخابات".


وذكرت هذه المصادر أن الخريطة الأممية نصت على أن ينقل الرئيس اليمني صلاحياته إلى نائب رئيس جمهورية توافقي، يكون مخولا بتكليف رئيس حكومة وحدة وطنية لتشكيلها.


وتقترح الخطة، تنحي نائب الرئيس اليمني، علي محسن صالح الأحمر، ومنح الرئيس هادي دورا شرفيا إلى حد ما، وذلك بعد انسحاب الحوثيين من العاصمة صنعاء، "بمجرد التوقيع على الاتفاقية الكاملة والشاملة يستقيل نائب الرئيس الحالي ويعين الرئيس هادي النائب الجديد للرئيس المسمى في الاتفاقية"، حسبما جاء في خطة المبعوث الأممي لليمن.


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016