أفراسيانت - الانتخابات الرئاسية في فرنسا .. حقائق ومعطيات
 
     
الأحد، 22 تموز/يوليو 2018 12:32
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


باريس - افراسيانت - دعي حوالي 47 مليون ناخب فرنسي امس الى الاختيار بين أحد عشر مرشحا في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية، وتأهل مرشح الوسط ايمانويل ماكرون ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان الى الدورة الثانية المقررة في 7 ايار (مايو) المقبل مع نهاية اليوم الانتخابي.


ينتخب الرئيس الفرنسي بالاقتراع العام المباشر على مرحلتين مع نظام يعتمد الغالبية المطلقة، وذلك لولاية من خمس سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة.


وينبغي أن يحصل المرشح على الغالبية المطلقة من الأصوات التي يتم الإدلاء بها في دورة أو دورتين للفوز، أيا كانت نسبة المشاركة في التصويت.


ولا تعترف فرنسا بالبطاقات البيضاء التي يبدي الناخبون من خلالها رفضهم الاختيار بين المرشحين. وعملا بقانون صادر عام 2014، يتم احتساب البطاقات البيضاء على حدة، بمعزل عن البطاقات اللاغية، وتدرج بصفتها تلك في محاضر مراكز الاقتراع، غير أنه لا يتم الأخذ بها لدى احتساب الأصوات.


الرؤساء السابقون هم :


- 2012 - 2017 : فرنسوا هولاند (اشتراكي).


- 2007 - 2012 : نيكولا ساركوزي (يمين).


- 1995 - 2007 : جاك شيراك (يمين)، وكانت ولايته الأولى سبع سنوات، والثانية خمس سنوات بعد تخفيض مدة الولاية الرئاسية.


- 1981 - 1995 : فرنسوا ميتران (اشتراكي)، حكم ولايتين من سبع سنوات.


- 1974 - 1981 : فاليري جيسكار ديستان (وسط يمين)، حكم ولاية من سبع سنوات.


- 1969 - 1974 : جورج بومبيدو (يمين)، توفي قبل سنتين من انتهاء ولايته.


- 1959 - 1969 : شارل ديغول (يمين)، انتخبته هيئة ناخبة لولاية أولى من سبع سنوات، ثم اعيد انتخابه بالاقتراع العام المباشر عام 1965. استقال بعدما هزم في استفتاء في العام التالي.


كان على الناخبين اليوم الاحد الاختيار بين 11 مرشحا، بزيادة مرشح عن انتخابات 2012، إنما أقل بخمسة مرشحين عن العام 2002 الذي سجل رقما قياسيا على صعيد الترشيحات.


وحسب تقديرات ثلاثة معاهد استطلاع للرأي، فقد حصل ماكرون على ما بين 23 و24 بالمئة من الاصوات متقدما على لوبان التي حصلت على ما بين 21,6 و23 بالمئة، بينما تم استبعاد كل من مرشح اليمين فرنسوا فيون الذي حصل على ما بين 19 و19,3 بالمئة ومرشح اليسار المتطرف جان لوك ميلانشون الذي نال ما بين 19,5 و20%، وحل الاشتراكي برنار آمون بعيدا في المرتبة الرابعة مع ما بين 6,1 و7% من الاصوات.


المرشحون الآخرون كانوا: نيكولا دوبون تينيان (56 عاما) وجاك شوميناد (75 عاما) وفرنسوا اسولينو (59 عاما) وهم من التيار السيادي، والتروتسكيان ناتالي أرتو (47 عاما) وفيليب بوتو (50 عاما) والنائب والراعي السابق جان لاسال (61 عاما).


ثمة 46,97 مليون ناخب مدرجون على اللوائح الانتخابية، بينهم 1,3 مليون يقيمون خارج فرنسا.


وفتحت مراكز الاقتراع الـ 66546 في فرنسا أبوابها الساعة 8:00 (6: 00 ت غ) وأغلقت الساعة 19:00 (17:00 ت غ). وبقيت مراكز الاقتراع مفتوحة في بعض المدن الكبرى حتى الساعة 20:00 ت غ (18:00 ت غ). وجرت عمليات التصويت السبت في الأنتيل الفرنسية في بحر الكاريبي وغويانا (أميركا الجنوبية) وسان بيار إيه ميكلون (أرخبيل في أميركا الشمالية) وبولينيزيا (جنوب المحيط الهادئ).


وتمت تعبئة أكثر من خمسين ألف شرطي ودركي يدعمهم سبعة آلاف عسكري من عملية (سانتينيل) ينتشرون بصورة دائمة على الأراضي الوطنية منذ اعتداءات كانون الثاني (يناير) 2015 في باريس.


وهي أول انتخابات رئاسية تجري في ظل حال الطوارئ التي أعلنت إثر اعتداءات 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015.


ويحظر القانون الفرنسي نشر أي نتائج باستثناء تلك المتعلقة بنسب المشاركة، قبل انتهاء عمليات التصويت في تمام الساعة 20:00 (18:00 ت غ)، لتفادي التأثير على الناخبين. وأعدت مؤسسات استطلاعات الرأي تقديراتها استنادا إلى عملية جزئية لفرز الأصوات. وسارعت وسائل الاعلام الى نشر التقديرات في الدقيقة التي تلت اقفال مراكز الاقتراع.


ويتم تحديث التقديرات الاولية بشكل منتظم خلال المساء مع فرز الاصوات تباعا.


وستجري الدورة الثانية في 7 أيار (مايو) المقبل بين المرشحين اللذين حصلا على العدد الاكبر من الاصوات في الدورة الأولى.


ولم ينتخب أي مرشح من الدورة الأولى منذ اعتماد فرنسا نظام الاقتراع العام المباشر العام 1962.


ويتم تنصيب الرئيس الجديد في موعد أقصاه 14 أيار (مايو) المقبل، تاريخ انتهاء ولاية فرنسوا هولاند.


ويحظى الرئيس الفرنسي بالكثير من السلطات في يده حتى إن البعض يطلق على النظام الرئاسي في فرنسا بأنه "الملكية الرئاسية".


ويعتبر الرئيس الفرنسي قائد الجيش ويمكنه البت في مهام الجيش واستخدام الأسلحة النووية، لكنه يحتاج إلى الاتفاق مع البرلمان في حال تعلق الأمر بإعلان الحرب أو المهام العسكرية الطويلة.


ويعين رئيس الجمهورية، رئيس الوزراء وبقية أعضاء الحكومة الذين يحتاجون بشكل عملي إلى الحصول على تأييد أغلبية داخل الجمعية الوطنية.


كما يمكن لأعضاء الجمعية الوطنية عزل أعضاء الحكومة بالتصويت عن طريق حجب الثقة.


ويختص البرلمان بسن القوانين، فيما يمكن لرئيس الدولة أن يحل الجمعية الوطنية وأن يدعو إلى استفتاءات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

12957  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


باريس - افراسيانت - دعي حوالي 47 مليون ناخب فرنسي امس الى الاختيار بين أحد عشر مرشحا في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية، وتأهل مرشح الوسط ايمانويل ماكرون ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان الى الدورة الثانية المقررة في 7 ايار (مايو) المقبل مع نهاية اليوم الانتخابي.


ينتخب الرئيس الفرنسي بالاقتراع العام المباشر على مرحلتين مع نظام يعتمد الغالبية المطلقة، وذلك لولاية من خمس سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة.


وينبغي أن يحصل المرشح على الغالبية المطلقة من الأصوات التي يتم الإدلاء بها في دورة أو دورتين للفوز، أيا كانت نسبة المشاركة في التصويت.


ولا تعترف فرنسا بالبطاقات البيضاء التي يبدي الناخبون من خلالها رفضهم الاختيار بين المرشحين. وعملا بقانون صادر عام 2014، يتم احتساب البطاقات البيضاء على حدة، بمعزل عن البطاقات اللاغية، وتدرج بصفتها تلك في محاضر مراكز الاقتراع، غير أنه لا يتم الأخذ بها لدى احتساب الأصوات.


الرؤساء السابقون هم :


- 2012 - 2017 : فرنسوا هولاند (اشتراكي).


- 2007 - 2012 : نيكولا ساركوزي (يمين).


- 1995 - 2007 : جاك شيراك (يمين)، وكانت ولايته الأولى سبع سنوات، والثانية خمس سنوات بعد تخفيض مدة الولاية الرئاسية.


- 1981 - 1995 : فرنسوا ميتران (اشتراكي)، حكم ولايتين من سبع سنوات.


- 1974 - 1981 : فاليري جيسكار ديستان (وسط يمين)، حكم ولاية من سبع سنوات.


- 1969 - 1974 : جورج بومبيدو (يمين)، توفي قبل سنتين من انتهاء ولايته.


- 1959 - 1969 : شارل ديغول (يمين)، انتخبته هيئة ناخبة لولاية أولى من سبع سنوات، ثم اعيد انتخابه بالاقتراع العام المباشر عام 1965. استقال بعدما هزم في استفتاء في العام التالي.


كان على الناخبين اليوم الاحد الاختيار بين 11 مرشحا، بزيادة مرشح عن انتخابات 2012، إنما أقل بخمسة مرشحين عن العام 2002 الذي سجل رقما قياسيا على صعيد الترشيحات.


وحسب تقديرات ثلاثة معاهد استطلاع للرأي، فقد حصل ماكرون على ما بين 23 و24 بالمئة من الاصوات متقدما على لوبان التي حصلت على ما بين 21,6 و23 بالمئة، بينما تم استبعاد كل من مرشح اليمين فرنسوا فيون الذي حصل على ما بين 19 و19,3 بالمئة ومرشح اليسار المتطرف جان لوك ميلانشون الذي نال ما بين 19,5 و20%، وحل الاشتراكي برنار آمون بعيدا في المرتبة الرابعة مع ما بين 6,1 و7% من الاصوات.


المرشحون الآخرون كانوا: نيكولا دوبون تينيان (56 عاما) وجاك شوميناد (75 عاما) وفرنسوا اسولينو (59 عاما) وهم من التيار السيادي، والتروتسكيان ناتالي أرتو (47 عاما) وفيليب بوتو (50 عاما) والنائب والراعي السابق جان لاسال (61 عاما).


ثمة 46,97 مليون ناخب مدرجون على اللوائح الانتخابية، بينهم 1,3 مليون يقيمون خارج فرنسا.


وفتحت مراكز الاقتراع الـ 66546 في فرنسا أبوابها الساعة 8:00 (6: 00 ت غ) وأغلقت الساعة 19:00 (17:00 ت غ). وبقيت مراكز الاقتراع مفتوحة في بعض المدن الكبرى حتى الساعة 20:00 ت غ (18:00 ت غ). وجرت عمليات التصويت السبت في الأنتيل الفرنسية في بحر الكاريبي وغويانا (أميركا الجنوبية) وسان بيار إيه ميكلون (أرخبيل في أميركا الشمالية) وبولينيزيا (جنوب المحيط الهادئ).


وتمت تعبئة أكثر من خمسين ألف شرطي ودركي يدعمهم سبعة آلاف عسكري من عملية (سانتينيل) ينتشرون بصورة دائمة على الأراضي الوطنية منذ اعتداءات كانون الثاني (يناير) 2015 في باريس.


وهي أول انتخابات رئاسية تجري في ظل حال الطوارئ التي أعلنت إثر اعتداءات 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015.


ويحظر القانون الفرنسي نشر أي نتائج باستثناء تلك المتعلقة بنسب المشاركة، قبل انتهاء عمليات التصويت في تمام الساعة 20:00 (18:00 ت غ)، لتفادي التأثير على الناخبين. وأعدت مؤسسات استطلاعات الرأي تقديراتها استنادا إلى عملية جزئية لفرز الأصوات. وسارعت وسائل الاعلام الى نشر التقديرات في الدقيقة التي تلت اقفال مراكز الاقتراع.


ويتم تحديث التقديرات الاولية بشكل منتظم خلال المساء مع فرز الاصوات تباعا.


وستجري الدورة الثانية في 7 أيار (مايو) المقبل بين المرشحين اللذين حصلا على العدد الاكبر من الاصوات في الدورة الأولى.


ولم ينتخب أي مرشح من الدورة الأولى منذ اعتماد فرنسا نظام الاقتراع العام المباشر العام 1962.


ويتم تنصيب الرئيس الجديد في موعد أقصاه 14 أيار (مايو) المقبل، تاريخ انتهاء ولاية فرنسوا هولاند.


ويحظى الرئيس الفرنسي بالكثير من السلطات في يده حتى إن البعض يطلق على النظام الرئاسي في فرنسا بأنه "الملكية الرئاسية".


ويعتبر الرئيس الفرنسي قائد الجيش ويمكنه البت في مهام الجيش واستخدام الأسلحة النووية، لكنه يحتاج إلى الاتفاق مع البرلمان في حال تعلق الأمر بإعلان الحرب أو المهام العسكرية الطويلة.


ويعين رئيس الجمهورية، رئيس الوزراء وبقية أعضاء الحكومة الذين يحتاجون بشكل عملي إلى الحصول على تأييد أغلبية داخل الجمعية الوطنية.


كما يمكن لأعضاء الجمعية الوطنية عزل أعضاء الحكومة بالتصويت عن طريق حجب الثقة.


ويختص البرلمان بسن القوانين، فيما يمكن لرئيس الدولة أن يحل الجمعية الوطنية وأن يدعو إلى استفتاءات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016