أفراسيانت - توجيهات جديدة ومثيرة للحكام في مونديال روسيا 2018
 
     
الإثنين، 18 حزيران/يونيو 2018 13:02
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - اعتقلت قوات عسكرية إسرائيلية، فجر وصباح اليوم الاثنين، 13 مواطنا من عدة مناطق في الضفة الغربية.


وأفاد متحدث عسكري، بأن غالبية المعتقلين في الضفة "مطلوبون" لأجهزة الأمن وتم نقلهم للتحقيق معهم من قبل ضباط جهاز "الشاباك".

 

 

 

 

 

 

 



 


غزة - افراسيانت - أصيب مواطن اليوم السبت، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية نقلاً عن المستشفى الأوروبي جنوب القطاع، بأن جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، أطلقوا الرصاص الحي صوب أحد المواطنين لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البلدة، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.


واستشهدت مساء أمس الجمعة، المواطنة المسعفة رزان أشرف النجار (21 عامًا) جراء إصابتها برصاص الاحتلال، خلال عملها بإنقاذ وإسعاف الجرحى والمصابين المشاركين في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة شرق خان يونس، إضافة إلى إصابة 100 آخرين بينهم 40 بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 


افراسيانت - أعلنت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن ركاب "سفينة الحرية" الفلسطينية جميعا باستثناء قبطانها.


وكتب المتحدث باسم الهيئة أدهم أبو سلمية في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "السلطات الإسرائيلية أفرجت عن جميع ركاب سفينة الحرية باستثناء قبطانها ونائبه وأحد المصابين"، مضيفا أن الهيئة تتابع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضاع المحتجزين الثلاثة".


ثم عاد أبو سلمية ليؤكد في تغريدة أخرى أن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الراكبين الآخرين وهم الجريح المقعد رائد خليل ديب، ومساعد القبطان محمد العامودي، فيما لا يزال قبطان السفينة سهيل العامودي معتقلا لدى الجانب الإسرائيلي.


وكانت السفينة الفلسطينية قد أبحرت من ميناء غزة صباح أمس الثلاثاء، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال المفروض من قبل إسرائيل كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه، قبل أن تعترضها البحرية الإسرائيلية وتعيدها أدراجها وتحتجز كل من كانوا عليها.
 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن مواطناً استُشهد، وأصيب آخر بجروح حرجة، جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس، صباح اليوم الأحد.


وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، إن القصف استهدف مقاومين اثنين حاولا التسلل من السياج الحدودي.


وكان الجيش الاسرائيلي قد أغار بالطائرات الليلة الماضية على عدة أهداف غرب رفح، ردا على تسلل عدد من الشبان لموقع عسكري اسرائيلي بعد تجاوزهم السياج الفاصل قرب المغازي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية في العاصمة كابل صباح اليوم، حسبما أكدت الشرطة الأفغانية.


وأضافت الشرطة أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.


وأفادت مصادر إعلامية بوقوع انفجار آخر قرب موقع الهجوم الأول وبعد وقت وجيز، أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بينهم صحفيون ورجال طوارئ وصلوا إلى المكان لمساعدة الضحايا.

 

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - سيشهد مونديال روسيا 2018 ثورة في التحكيم، بحسب ما أعلن الفيفا من توجيهات جديدة ومثيرة للحكام، والبداية قد تكون بمواجهة المنتخب السعودي مع مستضيف البطولة المنتخب الروسي.


إذا قرر أحد حكام الراية التغاضي عن حالة مثيرة للشكوك في مونديال روسيا 2018، فذلك لا يعني أنه لم يرفع رايته لأنه لم يتنبه لها، بل لأن التوجيهات تقضي بترك الأمر لحكم الفيديو المساعد، بحسب ما أفاد مسؤول في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الثلاثاء.


وقدم الإيطالي بيار لويجي كولينا، الحكم السابق ورئيس لجنة التحكيم في الفيفا، عرضا لكيفية استخدام تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم في المونديال الروسي الذي ينطلق الخميس بلقاء روسيا البلد المضيف مع السعودية.


وتعتمد تقنية المساعدة بالفيديو في كأس العالم للمرة الأولى، تتويجا لمشروع دعمه بشدة رئيس الاتحاد الدولي السويسري جاني إنفانتينو.


وبات مبدأ تقنية المساعدة بالفيديو معروفا إلى حد كبير بعد تجارب كثيرة في بطولات عدة ينظمها الفيفا، وفي الدوريين الإيطالي والألماني الموسم المنصرم. وأقر الاتحاد الدولي في مارس الماضي اعتماد هذه التقنية المثيرة للجدل في كأس العالم، أكبر بطولة كرة قدم على الإطلاق.


ويمكن استخدام تقنية التحكيم بالفيديو في أربع حالات مؤثرة: بعد هدف مسجل، عند احتساب ركلة جزاء، عند رفع بطاقة حمراء مباشرة أو في حال وقوع خطأ بالنسبة إلى هوية لاعب حصل على إنذار أو طرد.


وبعدما أشار في أبريل خلال دورة لحكام المونديال في كوفيرتشانو، مركز تدريب منتخب إيطاليا، بأن "المقصود هو تجنب أخطاء جسيمة وواضحة، وليس إعادة التحكيم بواسطة التكنولوجيا"، كشف كولينا الثلاثاء من روسيا أنه سيكون باستطاعة الجمهور مشاهدة اللقطة المثيرة للجدل على الشاشة العملاقة في الملعب بعد صدور الحكم بشأنها ومعاودة اللعب.


وواصل "إذا رأيتم أحد الحكام المساعدين لا يرفع رايته، فذلك لا يعني بأنه أخطأ بل لأنه احترم التعليمات بعدم رفع رايته. طلب منهم عدم رفع راياتهم إذا كانت هناك حالة تسلل مشكوك بها في وضع هجومي واعد أو فرصة تسجيل هدف. إذا رفعت الراية تتوقف اللعبة وينتهي كل شيء".


في روسيا، تم اعتماد 13 حكما ليكون عملهم حصريا خلف شاشات المراقبة. وقد يتحول أيضا 35 حكما من الأساسيين إلى حكام فيديو لمباراة واحدة أو أكثر.


وكشف كولينا أن حكام الفيديو سيرتدون الزي الرسمي كأي حكم أساسي في الملعب "لأنه يتصببهم العرق كما لو كانوا في الملعب. الأمر ليس مشابها لمتابعة مباراة وأنت جالس على الأريكة تحتسي القهوة. العملية مرهقة جدا ولا يمكن أن يرتدوا ثيابا مثل الموظفين".


ويرتبط تطبيق تقنية الفيديو بـ "غرفة عمليات" يستقر فيها المساعدون إضافة إلى أربعة عمال تشغيل فنيين. واعتمد فيفا مبدأ مركز عمليات واحد على غرار ما هو متبع في الدوري الألماني "بوندسليغا"، وسيكون في موسكو ويتم وصله مع الملاعب بواسطة شبكة ألياف بصرية.


وللمباراة الافتتاحية المقررة الخميس في إطار المجموعة الأولى، سيتولى الأرجنتيني نستور بيتانا مهمة الحكم الأساسي، ما يمنحه فرصة أن يكون أول حكم يلجأ إلى تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم في تاريخ النهائيات.


وسيساعد بيتانا في مهامه مواطناه خوان بابلو بيلاتي وهرنان ميدانا، فيما عهدت مهمة حكم الفيديو المساعد للإيطالي ماسيميليانو إراتي.
 

 

 

 

 

 

 

 

يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

9999  زائر على الموقع

 

 
   
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 


افراسيانت - سيشهد مونديال روسيا 2018 ثورة في التحكيم، بحسب ما أعلن الفيفا من توجيهات جديدة ومثيرة للحكام، والبداية قد تكون بمواجهة المنتخب السعودي مع مستضيف البطولة المنتخب الروسي.


إذا قرر أحد حكام الراية التغاضي عن حالة مثيرة للشكوك في مونديال روسيا 2018، فذلك لا يعني أنه لم يرفع رايته لأنه لم يتنبه لها، بل لأن التوجيهات تقضي بترك الأمر لحكم الفيديو المساعد، بحسب ما أفاد مسؤول في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الثلاثاء.


وقدم الإيطالي بيار لويجي كولينا، الحكم السابق ورئيس لجنة التحكيم في الفيفا، عرضا لكيفية استخدام تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم في المونديال الروسي الذي ينطلق الخميس بلقاء روسيا البلد المضيف مع السعودية.


وتعتمد تقنية المساعدة بالفيديو في كأس العالم للمرة الأولى، تتويجا لمشروع دعمه بشدة رئيس الاتحاد الدولي السويسري جاني إنفانتينو.


وبات مبدأ تقنية المساعدة بالفيديو معروفا إلى حد كبير بعد تجارب كثيرة في بطولات عدة ينظمها الفيفا، وفي الدوريين الإيطالي والألماني الموسم المنصرم. وأقر الاتحاد الدولي في مارس الماضي اعتماد هذه التقنية المثيرة للجدل في كأس العالم، أكبر بطولة كرة قدم على الإطلاق.


ويمكن استخدام تقنية التحكيم بالفيديو في أربع حالات مؤثرة: بعد هدف مسجل، عند احتساب ركلة جزاء، عند رفع بطاقة حمراء مباشرة أو في حال وقوع خطأ بالنسبة إلى هوية لاعب حصل على إنذار أو طرد.


وبعدما أشار في أبريل خلال دورة لحكام المونديال في كوفيرتشانو، مركز تدريب منتخب إيطاليا، بأن "المقصود هو تجنب أخطاء جسيمة وواضحة، وليس إعادة التحكيم بواسطة التكنولوجيا"، كشف كولينا الثلاثاء من روسيا أنه سيكون باستطاعة الجمهور مشاهدة اللقطة المثيرة للجدل على الشاشة العملاقة في الملعب بعد صدور الحكم بشأنها ومعاودة اللعب.


وواصل "إذا رأيتم أحد الحكام المساعدين لا يرفع رايته، فذلك لا يعني بأنه أخطأ بل لأنه احترم التعليمات بعدم رفع رايته. طلب منهم عدم رفع راياتهم إذا كانت هناك حالة تسلل مشكوك بها في وضع هجومي واعد أو فرصة تسجيل هدف. إذا رفعت الراية تتوقف اللعبة وينتهي كل شيء".


في روسيا، تم اعتماد 13 حكما ليكون عملهم حصريا خلف شاشات المراقبة. وقد يتحول أيضا 35 حكما من الأساسيين إلى حكام فيديو لمباراة واحدة أو أكثر.


وكشف كولينا أن حكام الفيديو سيرتدون الزي الرسمي كأي حكم أساسي في الملعب "لأنه يتصببهم العرق كما لو كانوا في الملعب. الأمر ليس مشابها لمتابعة مباراة وأنت جالس على الأريكة تحتسي القهوة. العملية مرهقة جدا ولا يمكن أن يرتدوا ثيابا مثل الموظفين".


ويرتبط تطبيق تقنية الفيديو بـ "غرفة عمليات" يستقر فيها المساعدون إضافة إلى أربعة عمال تشغيل فنيين. واعتمد فيفا مبدأ مركز عمليات واحد على غرار ما هو متبع في الدوري الألماني "بوندسليغا"، وسيكون في موسكو ويتم وصله مع الملاعب بواسطة شبكة ألياف بصرية.


وللمباراة الافتتاحية المقررة الخميس في إطار المجموعة الأولى، سيتولى الأرجنتيني نستور بيتانا مهمة الحكم الأساسي، ما يمنحه فرصة أن يكون أول حكم يلجأ إلى تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم في تاريخ النهائيات.


وسيساعد بيتانا في مهامه مواطناه خوان بابلو بيلاتي وهرنان ميدانا، فيما عهدت مهمة حكم الفيديو المساعد للإيطالي ماسيميليانو إراتي.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016