أفراسيانت - الرئيسية
 
     
السبت، 30 نيسان/أبريل 2016 22:38
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - لم تسمح الصين الجمعة 29 أبريل/ نيسان لحاملة الطائرات النووية  الأمريكية "جون سي ستينيس" والسفن الحربية المرافقة لها  بالرسو في ميناء هونغ كونغ.


أفادت بذلك وزارة الخارجية الأمريكية وقالت إنها تتوقع أن تمضي زيارة منفصلة تقوم بها السفينة الحربية الأمريكية "بلو ريج" بشكل عادي.


يذكر أن العلاقات بين الصين والولايات المتحدة شهدت توترا في السنوات الأخيرة نتيجة الخلاف بينهما حول تمركز البحرية الصينية في بحر الصين الجنوبي.


وقال بيل أوربان الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون إن طلب الزيارة رفض مؤخرا "رغم السجل الطويل للزيارات الناجحة إلى هونغ كونغ."


وكانت سفينة "بلو ريج" قد وصلت إلى هونغ كونغ في وقت سابق يوم الجمعة، ولم تدل الصين بعد منعها حاملة الطائرات الأمريكية بتصريحات رسمية.


واعتادت حاملة الطائرات "ستينيس" جوب البحار غربي المحيط الهادئ لعدة شهور.


وفي وقت سابق من الشهر الحالي أكد وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر، دعم بلاده لحلفائها (في وجه الصين) من على سطح حاملة الطائرات هذه.


وكانت الولايات المتحدة والفلبين اتفقتا في وقت سابق من الشهر الحالي على القيام بدوريات بحرية مشتركة في بحر الصين الجنوبي.


وتدعي الصين سيادتها على معظم هذا البحر، وصارت تتصرف بشكل أكثر حزما في المنطقة.


المصدر: بي بي سي

 

 

 

 

 


افراسيانت - أصدر مجلس الأمن الدولي، الجمعة 29 أبريل/نيسان، قرارا قدمته الولايات المتحدة يمدد حتى نهاية أبريل/نيسان 2017 مهمة بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية.


وجاء في القرار أن مجلس الأمن "يعرب عن الأسف إزاء الحد من قدرة بعثة "مينورسو" على القيام بشكل كامل بما هي مكلفة به" بعد أن طرد المغرب في مارس/آذار الماضي 75 من العاملين في البعثة من المدنيين.


كما شدد على "ضرورة تمكين البعثة من القيام مجددا بكل مهامها".


ووافق على القرار 10 من الدول الأعضاء الـ 15 في مجلس الأمن. وصوتت فنزويلا وأوروغواي ضده بينما امتنعت روسيا وأنغولا ونيوزيلندا عن التصويت.


وأيدت الصين وبريطانيا وفرنسا وإسبانيا القرار مع أوكرانيا واليابان ومصر وماليزيا والسنغال.


وقررت الرباط الغاضبة من تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول "احتلال" الصحراء الغربية طرد 75 من عناصر البعثة المدنية في مارس/آذار.


ووفقا للأمم المتحدة، ما يزال 28 خبيرا من المدنيين في مقر "مينورسو"، ما يمنع البعثة من القيام بمهامها التي كان من المقرر أن تنتهي الشهر الحالي.


وجرت مناقشات مكثفة قبل التصويت مع اعتبار العديد من الدول أن القرار لم يكن حازما حيال المغرب. ويمنح القرار مهلة 3 أشهر للأمين العام للإبلاغ عما إذا كانت البعثة ستعود إلى عملها كالسابق.


وتخشى بعض الدول من أن دولا أخرى تستضيف بعثات دولية، مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية أو السودان، تسعى إلى التخلص من قوات حفظ السلام الدولية.


وانتشرت بعثة "مينوروسو" عام 1991 في المستعمرة الإسبانية السابقة التي ضمها المغرب في 1975 لمراقبة وقف إطلاق النار والإعداد لاستفتاء حول تقرير المصير.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - توصل تحقيق عسكري أمريكي إلى أن القصف الجوي الذي دمر مستشفى أفغاني تديره منظمة "أطباء بلا حدود" عام 2015 لا يرقى لاعتباره جريمة حرب لكنه وقع بسبب عوامل منها أخطاء بشرية. "


وقال الجنرال جوزيف فوتل قائد القيادة المركزية الأمريكية الجمعة، 29 أبريل/نيسان: "التحقيق خلص إلى أن بعض الأفراد لم يلتزموا بقواعد الاشتباك وقانون الصراع المسلح لكن التحقيق لم يخلص إلى أن جوانب التقصير تلك ترقى لجريمة حرب".


وأضاف فوتل أن القصف ليس جريمة حرب بسبب عدم معرفة أي من أفراد الخدمة بأنهم يستهدفون مستشفى، مشيرا إلى أن التحقيق خلص إلى أن الحادث نجم عن "أخطاء بشرية غير متعمدة وأخطاء خلال تنفيذ العملية وأعطال في المعدات."


وقال فوتل إن المصابين حصلوا على 3000 دولار بينما حصل أهالي القتلى على 6000 دولار.


جدير بالذكر أن 42 شخصا قتلوا وأصيب 37 آخرون في الضربة التي وقعت يوم الـ23 من أكتوبر/تشرين الأول ودمرت المستشفى الذي تديره المنظمة.


وقال تقرير عن الواقعة إن تعويضات دفعت لأكثر من 170 شخصا وأسرة وتمت الموافقة على تخصيص 5.7 ملايين دولار لإعادة بناء المستشفى.


وأضاف التقرير أن الإرهاق "والكثافة العالية للعمليات" كانا أيضا من بين العوامل المتسببة في الحادث.


وذكرت وكالة "رويترز" الخميس، أن الجيش الأمريكي اتخذ إجراءات تأديبية ضد 16 من جنوده بينهم جنرال بسبب الغارة الجوية.


وكانت منظمة أطباء بلا حدود قد شككت في فكرة أن الضربة الجوية وقعت عن طريق الخطأ لكنها لم تعلق على الفور على التحقيق الذي نشر يوم الجمعة.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - نشرت تركيا جنودا في قاعدة عسكرية جديدة في قطر ، في إطار اتفاق أمني، قال عنه رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الذي يزور الدوحة إنه سيساعد في التصدي للتهديدات التي تواجه البلدين.


وتشكل الخطوة تعزيزا للتعاون بين البلدين اللذين دعما الإخوان المسلمين في مصر، وجماعات المعارضة المسلحة التي تحارب للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.


وقال داود أوغلو للطلبة في جامعة قطر، إن القاعدة وهي الأولى لتركيا في الشرق الأوسط، لا تهدف لعملية محددة بعينها، لكن "وجودها يستهدف تحقيق الاستقرار".


وأضاف "أتيت إلى هنا والتقيت بضباطنا. قلت لهم: قطر وطنكم الثاني، انتم لستم في دولة أجنبية."


وقال داود أوغلو "استطيع أن أقول لكم الآن إن أمن واستقرار قطر مثل أمن واستقرار تركيا. نريد منطقة خليج مستقرة وآمنة. تركيا وقطر مصير واحد... وتواجهان نفس التهديدات."


وأضاف أن عدد الجنود سيحدد لاحقا، دون ان يعطي اي تفاصيل عن حجم أو موقع القاعدة العسكرية.


وقال السفير التركي أحمد ديميروك في مقابلة مع رويترز في ديسمبر/ كانون الأول، إن نحو ثلاثة آلاف جندي من القوات البرية سيتمركزون في القاعدة، إلى جانب وحدات جوية وبحرية ومدربين عسكريين وقوات للعمليات الخاصة.


ويوثق إنشاء القاعدة العسكرية -وهو جزء من اتفاق وقع في 2014 وصدق عليه البرلمان التركي في يونيو حزيران - الشراكة مع قطر في وقت تتزايد في الاضطرابات وينحسر بشكل ملحوظ الاهتمام الأمريكي بالشرق الأوسط.


وقطر واحدة من أغنى دول العالم وتضم أكبر قاعدة جوية أمريكية في الشرق الأوسط وهي قاعدة العديد الجوية ويتمركز فيها نحو 10 آلاف جندي.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - صوتت الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان الفرنسي) ، لصالح مشروع قرار يقضي بإلغاء العقوبات الأوروبية المفروضة ضد روسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية.


ودعم القرار 55 نائبا من أصل 99، حيث أن الحد الأدنى المطلوب لتمريره هو 50 صوتا. ويتسم قرار رفع العقوبات هذا بطابع "توصية"، ما يعني أن الحكومة الفرنسية ليست ملزمة بتنفيذه.


وكانت مجموعة من النواب الفرنسيين على رأسهم وزير النقل السابق وحاليا عضو الجمعية الوطنية الفرنسية النائب تييري مارياني قد اقترحت مشروع قرار تدعو فيه حكومة البلاد لعدم تمديد العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا.


وقال النائب تييري مارياني في وقت سابق: "إن نقاشا من هذا النوع بشأن رفع العقوبات الأوروبية يجري للمرة الأولى في الجمعية الوطنية الفرنسية".


وكان النائب في البرلمان الفرنسي قد توقع في وقت سابق أن يصوت عدد كبير من نواب البرلمان خلال جلسة خاصة، حيث قال: "إن جزءا كبيرا من النواب المعارضين للحكومة سيصوتون ضد تمديد العقوبات على روسيا، وأيضا بعض النواب الاشتراكيين (الحزب الحاكم) الذين سيصوتون أيضا ضد العقوبات".


وأعلن تييري مارياني في آذار/مارس الماضي أنه سيطالب السلطات الفرنسية باتخاذ قرار سيادي برفع العقوبات عن روسيا، مشيرا إلى أنها غير فعالة ومضرة بالنسبة إلى الاقتصادين الفرنسي والروسي.


هذا ومن المقرر أن تنعقد قمة أوروبية في الـ 28 و29 من يونيو/حزيران المقبل تبحث خلالها الدول الأعضاء مسألة تمديد عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا أو رفعها، إلى جانب أزمة الهجرة في أوروبا، ومسائل أخرى تتعلق بالأمن.


ووفقا لمصدر دبلوماسي يوناني فإن العديد من الدول الأوروبية ستؤيد خلال القمة الأوروبية مسألة رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة ضد روسيا، منوها إلى أن أثينا تدعم قرار رفع هذه العقوبات عن موسكو.


وتدهورت العلاقات بين روسيا والدول الغربية على خلفية موقف موسكو من الأزمة الأوكرانية، وتبنى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول أخرى عقوبات اقتصادية ضد روسيا.


وبدأت واشنطن وبروكسل بفرض العقوبات بشكل تدريجي اعتبارا من مارس/آذار 2014، حيث اقتصرت العقوبات في البداية على شخصيات رسمية وعامة روسية واتسعت في وقت لاحق لتطال قطاعات اقتصادية مختلفة.


من جهتها، تبنت روسيا ردا على ذلك عقوبات جوابية تمثلت في حظر استيراد المواد الغذائية من الدول التي انخرطت في العقوبات ضدها.


وفي يونيو/حزيران 2015 قررت الحكومة الروسية تمديد هذه القيود لعام إضافي حتى أغسطس/آب 2016، وذلك ردا على قرار الغرب تمديد عقوباته ضد روسيا حتى يناير/كانون الثاني 2016.


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أفاد مصدر رسمي ان تفجيرا انتحاريا وقع الاربعاء في منطقة سياحية في مدينة بورصة شمال غرب تركيا، اسفر عن مقتل منفذته واصابة عشرة اشخاص على الاقل بجروح.


وقال مصدر امني لم يشأ كشف هويته "انه اعتداء انتحاري".


وقالت قناة "سي ان ان ترك" نقلا عن الشرطة ان الانفجار وقع في محيط مسجد "اولو جامع" الذي يشكل احد رموز هذه المدينة.


وبحسب معلومات اولية فان الانتحارية تبلغ 25 عاما.


وشهدت تركيا في الاشهر الاخيرة سلسلة اعتداءات مرتبطة بالنزاع الكردي او نسبت الى تنظيم الدولة الاسلامية.


ففي شباط/فبراير واذار/مارس، خلف اعتداءان بواسطة سيارتين مفخختين نحو ستين قتيلا في قلب انقرة. وتبنت مجموعة متطرفة منبثقة من حزب العمال الكردستاني الاعتداءين.


واسفر اعتداء انتحاري اخر في منتصف اذار/مارس في قلب اسطنبول عن مقتل اربعة سياح اجانب بينهم ثلاثة اسرائيليين. وحملت السلطات التركية تنظيم الدولة الاسلامية مسؤولية الاعتداء.


ويشتبه بان التنظيم المتطرف ارتكب اعتداءات عدة في تركيا منذ الصيف، اكثرها دموية نفذه انتحاريان في العاشر من تشرين الاول/اكتوبر واسفر عن مقتل 103 اشخاص كانوا يشاركون في تظاهرة موالية للاكراد في انقرة.

 

 

 

 

 

 

  • بحرية الاحتلال تفتح نيرانها على صيادين بغزة وتلاحقهم

  • بكين تمنع حاملة طائرات أمريكية من دخول هونغ كونغ

  • تركيا تقصف معاقل حزب العمال في جبل قنديل

  • تصفية 3 إرهابيين شرق الجزائر

  • تمديد عمل بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية

  • واشنطن: تدمير مستشفى أفغاني ليس جريمة حرب

  • تركيا تقيم قاعدة عسكرية في قطر

  • البرلمان الفرنسي يدعم رفع العقوبات عن موسكو

  • فنزويلا: المعارضة تحصل على موافقة لإجراء استفتاء على عزل الرئيس

  • تفجير انتحاري في غرب تركيا ومقتل منفذته

  • هيئة الأسرى: 100 أسير قاصر في سجن مجدو

  • قرار إسرائيلي: لا علاج للجرحى الفلسطينيين إلا بإذن الضابط الإسرائيلي


افراسيانت - بدأ سريان التهدئة السبت 30 أبريل/نيسان شمالي اللاذقية وضواحي دمشق بعد اتفاق روسي أمريكي.


وكان مصدر دبلوماسي في جنيف أفاد الجمعة، بأن عسكريين روس وأمريكيين توصلوا إلى اتفاق في إطار "اللجنة الخاصة بوقف القتال" حول "تهدئة" في بعض المناطق السورية الساخنة اعتبارا من من يوم غد السبت.


وبين المصدر أن الاتفاق سيشمل مناطق اللاذقية وضواحي دمشق التي تشهد أعنف الأعمال القتالية.


من جهتها كانت وكالة "نوفوستي" الروسية نقلت عن مصدر دبلوماسي أن الاتفاق الروسي الأمريكي هو إجراء إضافي للتسوية في سوريا، مؤكدا أنه لا يشمل حلب.

 

 

 

 

 


افراسيانت - طالب ستافان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، بتدخل أمريكي - روسي "عاجل" وعلى أعلى مستوى لإنقاذ محادثات السلام السورية.


وجاءت تصريحات دي ميستورا الخميس خلال تقديمه إفادة لمجلس الأمن الدولي.


وأضاف أن " المحادثات لن تكون ذات معنى إلا في حال عودة وقف إطلاق النار إلى المستوى الذي كان عليه في فبراير/ شباط و مارس/آذار".


وقال مبعوث الامم المتحدة إن "خلافات كبيرة مازالت قائمة بين الحكومة السورية وجماعة المعارضة الرئيسية في رؤيتهما لإنتقال سياسي في سوريا على الرغم من بعض القواسم المشتركة".


وفي وثيقة من سبع صفحات أصدرها في ختام جولة من المحادثات إستمرت أسبوعين قال دي ميستورا إن "الجانبين يتشاركان الرأي بأن "الادارة الانتقالية قد تشمل أعضاء من الحكومة الحالية والمعارضة ومستقلين وآخرين".


وأشار المبعوث الأممي إلى أن الجولة القادمة من المحادثات السورية ستعقد في أيار/مايو المقبل.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قرر جيش الاحتلال الاسرائيلي فرض اغلاق تام على الضفة الغربية، وكذلك اغلاق المعابر مع قطاع غزة خلال فترة نهاية عطلة عيد الفصح عند اليهود انسجاما مع تعليمات المستويات السياسية، وتقييم صورة الاوضاع التي قام فيها الجيش.


وقال بيان للناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري، أن الاغلاق بدأ عند منتصف الليلة الماضية، في حين سيتم إعادة فتح المعابر ورفع الاغلاق مساء بعد غد السبت.


وأضاف البيان، أنه، وفقا لتقييم صورة الوضع سيسمح بعبور الحالات الانسانية والطبية الصحية والاستثنائية فقط، بعد مصادقة منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الاراضي الفلسطينية.


كما قررت السلطات الاسرائيلية، اغلاق معبر كرم ابو سالم التجاري اليوم بسبب الاعياد باستثناء المحروقات.


وقال نظمي مهنا رئيس الهيئة العامة للمعابر والحدود في السلطة الفلسطينية في تصريح صحفي :"معبر كرم ابو سالم سيكون مغلقا بسبب الاعياد الاسرائيلية باستثناء دخول المحروقات". وأضاف مهنا "سيعاد فتح المعبر صباح الاحد المقبل".

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس 28 أبريل/نيسان، أن محاولات إصدار إنذارات في المفاوضات السورية السورية أمر مرفوض.


وقال لافروف في لقاء بكين لوزراء خارجية الدول المشاركة في مؤتمر التعاون وإجراءات الثقة في آسيا "محاولات بعض المعارضين وداعميهم الخارجيين إصدار إنذارات أمر غير مقبول يجب وقفه فورا.


وقال الوزير الروسي إنه لا يمكن مواجهة الإرهابيين بفعالية إذا جرى تقسيمهم إلى متطرفين ومعتدلين.


وأكد لافروف التزام روسيا بمكافحة الإرهاب بكل أشكاله، منوها بالثقة في عدم إمكانية التغلب على هذا الشر إن لم يتحد الجميع لمحاربته، وقال "لا يمكن مواجهة الإرهابيين بفعالية إذا جرى تقسيمهم إلى متطرفين ومعتدلين، أو جيدين وسيئين، لاسيما إذا جرت محاولات للتحكم بالمنظمات الإرهابية لتحقيق أهداف سياسية".

 

 

 

 

 


افراسيانت - اصيب عشرات المواطنين بالاختناق والرصاص المغلف بالمطاط، في بلدتي العيزرية وابوديس جنوب شرق القدس، بعد ان اقتحمت قوات كبيرة البلدتين لتنفيذ نشاط امني غير معروف.


وافاد شهود عيان ان جنود الاحتلال قاموا بتصوير كاميرات المراقبة الخاصة بالمحلات التجارية في بلدة العيزرية، قبل ان تنشب مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال في منطقة القسطل، كما سيطروا على اسطح عدد من البنايات فيها .


وافاد شاهد عيان من بلدة ابوديس ان جنود الاحتلال اقتحموا منزل المواطن ابراهيم عياد، ومكثوا فيه فترة طويلة دون معرف الاسباب او تفاصيل الاقتحام نتيجة المواجهات العنيفة التي استمرت حتى ساعة متاخرة من فجر الخميس .


وافاد مصدر من مركز اسعاف الهلال الاحمر الفلسطيني انه اصيب نحو 12 شخص بالاختناق نتيجة اطلاق الغاز المسيل للدموع بكثافة ، اضاف لاصابة شابين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط ، وتم علاج جميع الحالات ميدانيا .

 

 

 

 

 

  1. مؤلفات د. زكريا شاهين
  2. مجلة أفراسيا
  3. كتب
  4. القدس والرسم بالكلمات
  5. دراسات
  6. ملفات خاصة

 
يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

1889  زائر على الموقع

 

 
  feed-image  
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology