أفراسيانت - الرئيسية
 
     
الأربعاء، 27 تموز/يوليو 2016 05:37
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


منظمة الصحة العالمية تؤكد أن نحو نصف المستشفيات في ليبيا مغلقة أو لا تقدم سوى خدمات على نحو هزيل.


افراسيانت - بدت المشكلات في قطاع الصحة بليبيا أكثر حدة منذ وصول حكومة تدعمها الأمم المتحدة إلى طرابلس بهدف إنهاء الصراع المسلح والفوضى السياسية التي ابتليت بها ليبيا منذ سنوات.


وتحاول حكومة الوفاق التي يقودها فايز السراج تدريجيا تعزيز قبضتها على البلاد، لكنها مازالت تواجه معارضة من فصائل على الأرض.


ويعاني مواطنون ليبيون من سوء الأوضاع الأمنية في مناطقهم، عوضا عن نقص الإمكانيات الطبية اللازمة لتلقي العلاج في المستشفيات المحلية.


وفي قصة أثارت ردود فعل على مواقع التواصل الاجتماعي، اشترى المواطن الليبي عبدالحكيم الشايبي زورقا مزودا بمحرك وانطلق بصحبة ابنته ذات الستة أعوام عبر المتوسط لعلاجها بالخارج بعد أن فشل في توفير عناية متخصصة في ليبيا أو الحصول على تأشيرة سفر لعلاجها.


وبعد رحلة استمرت ساعتين ونصف انطلاقا من صبراتة بغرب ليبيا وصل الزورق إلى سفينة أوروبية كانت كلفت بإنقاذ المهاجرين.


وقال الشايبي إنه رفع علما أبيض في مواجهة السفينة في إشارة إلى السلام.


وجاء حديث الشايبي هذا الأسبوع من مدينة جنوة الإيطالية حيث تخضع ابنته ساجدة التي تعاني أحد أمراض الدم النادرة لفحوص طبية. وأضاف أن صديقا له قال لهم إن برفقته طفلة مريضة.


وسرعان ما تلقفت القصة مواقع التواصل الاجتماعي على أنها مثال على التداعيات المأساوية لانهيار النظام الصحي في ليبيا في خضم تراجع للأمن وأزمة مالية ونقص مزمن في العاملين بالمجال الصحي والدواء.


وقال الشايبي إنه قرر القيام برحلة الزورق عندما زار المستشفى المركزي في طرابلس في وقت سابق من العام الجاري ووجده في حالة مزرية وصفها بأنها أسوأ مئة مرة مما كان عليه. وأضاف أن المستشفى لم يكن به طاقم تمريض في المساء أو دواء أو رعاية صحية على الإطلاق.


وصار المستشفى حاليا في حالة مؤسفة بسبب الانقطاع المتكرر للكهرباء والمياه كما تنقصه الموارد بشدة.


وقبل ثلاثة أشهر أغلقت غرفة الطوارئ بعد إطلاق النار على ممرض وضرب آخر. ولم تعد هناك أماكن شاغرة في مشرحة المستشفى لانتظار العاملين بها لتصاريح دفن الجثث التي لم تحدد هويتها. ومن بين 250 ممرضة أجنبية لم تبق سوى 40 واحدة في حين تخشى الممرضات الليبيات العمل بسبب التهديدات الأمنية.


وقال المدير العام مختار الحباس لم نعد نجري حاليا سوى عمليات الطوارئ. وأضاف أنه لم يعد لدى المستشفى أدوات التخدير والتعقيم وحتى الشاش. وتساءل: كيف يمكن العمل إذن؟


وقال هارون رشيد، المسؤول بمنظمة الصحة العالمية إن هذه القصة تتكرر في أنحاء ليبيا وإن نحو نصف المستشفيات البالغ عددها 159 مغلق أو لا يقدم سوى خدمات على نحو هزيل.


وأضاف أنه قبل الإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011 كانت ليبيا من بين أفضل دول المنطقة من حيث مؤشرات الصحة رغم اعتمادها المفرط على أطباء وممرضات أجانب كانوا يحصلون على رواتب كبيرة بسبب دخل البلد من النفط. لكن نحو 80 في المئة من هؤلاء العاملين غادروا البلاد. وهو ما حرم المنشآت الطبية من الرعاية المتخصصة المطلوبة في وحدات حديثي الولادة أو في معالجة العدد الكبير من المصابين من جراء الحوادث المرورية.


وتقول منظمة الصحة العالمية إن حالات الملاريا المستوطنة بدأت في الظهور في الآونة الأخيرة في جنوب ليبيا.


وأعربت المنظمة عن مخاوفها من عودة ظهور مرض شلل الأطفال والمقاومة المتنامية للعقاقير المضادة لفيروس نقص المناعة المكتسب بسبب اضطرار المرضى لاستخدام أدوية بديلة نتيجة لنقص الأدوية التي اعتادوا عليها. وفي بلد ينتشر فيه الاستخدام المفرط للأدوية لا توجد مراكز لإزالة السموم.


كما أن الفوضى السياسية والفساد والضغط المالي بفعل التراجع الحاد في الموارد النفطية تسببت كلها في وقف التمويل للمنشآت الطبية. ورغم الثروة الكامنة في ليبيا يتباطأ المانحون الأجانب في توفير التمويل.


وقال رشيد إن كل الناس يقولون إن ليبيا بلد غني ولديه أصول مجمدة لكن ليست لديه سيولة.


وفي مركز طرابلس الطبي أكبر مستشفى حكومي في العاصمة وضعت صناديق التبرعات المعدنية عند مدخله وخلت أرفف صيدلية المستشفى من الأدوية.


وقال محمد حنيش مدير عام المركز إن بعض معدات المستشفى جرى وقفها عن العمل من جانب المقاولين الذين لم يحصلوا على مستحقاتهم بعد كما أن الباقين من أعضاء هيئة التمريض يهددون بمغادرة المركز لعدم دفع رواتبهم.


وقال محمد ميلود الصبوح الذي تعالج زوجته من ورم إن العلاج غير موجود، مضيفا أنه يشتريه من الصيدليات وأحيانا يضطر للذهاب إلى خمس أو ست صيدليات حتى يجد الدواء.

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الدعوات إلى تغيير النظام في سوريا بأنها منافقة، معيدا إلى الأذهان العبر التي جاءت بها أزمتا العراق وليبيا.


وفي مقابلة مع البوابة الإلكترونية التابعة للجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية نشرت يوم الاثنين 25 يوليو/تموز، قال الوزير: "تنظيم "الدولة الإسلامية" لا يكتفي باضطهاد المسيحيين، بل يقوم عناصره بقطع رؤوس الشيعة بنفس الشراسة، وهم يدمرون ويدنسون المقدسات المسيحية والشيعية على حد سواء".


وتابع أن المسلمين السنة يعانون أيضا من جرائم التنظيم، الذي يعتمد "معايير خاصة" تجاه السنة، انطلاقا من أيديولوجيته التي لا مكان فيها لمعظم المسلمين.


وأردف قائلا: "كلنا ندرك أن أولئك الذين يترأسون هذا التنظيم ويلهمونه، ليسوا متدينين على الإطلاق. إنهم ليسوا إلا أشخاصا يحاربون من أجل السلطة والأراضي. ويسعى "داعش" في طليعة التنظيمات الإرهابية الأخرى، لإنشاء دولة خلافة تمتد من لشبونة إلى باكستان".


وذكر لافروف أن ضباطا سابقين من جيش صدام حسين، يمثلون اليوم أساس القدرات العسكرية للتنظيم الإرهابي. وتابع قائلا: "الأمريكيون حلوا الجيش والقوات الأمنية العراقية، وتركوا ذوي الخبرة القتالية العالية، بلا لقمة عيش. والجميع يدركون ذلك جيدا اليوم".


واستطرد قائلا: "يظهر استمرار الدعوات المنافقة إلى تغيير النظام في سوريا، على الرغم مما حصل في العراق إثر إسقاط صدام حسين وفي ليبيا إثر قتل القذفي بطريقة وحشية، إن أولئك الذين يتمسكون بهذه المواقف ليسوا إلا أوغادا، أو ربما أنذالا يتمتعون بذلك، أو ربما يضعون صوب عيونهم تدمير الدول والمناطق لتحقيق أهداف نفعية".


هذا وكشف لافروف في المقابلة أن روسيا ستستضيف في الخريف المقبل مؤتمرا مكرسا لحماية المسيحيين في العالم برمته.


وتابع أن المؤتمر وهو الثاني من نوعه الذي تنظمه روسيا سيستهدف لفت الانتباه إلى قضية خروج المسيحيين من الشرق الأوسط، مشيرا إلى الاضطهادات التي يتعرضون لها في سوريا والعراق.


وتابع أن خروج المسيحيين من هذه المنطقة التي تعد مهد الديانة المسيحية، ستشكل ضربة هائلة إلى التاريخ والروحانية ليس للديار المقدسة فحسب، بل وللشرق الأوسط برمته.


وأعاد لافروف إلى الأذهان أن المؤتمر الأول الخاص بحماية المسيحيين الذي نظمته روسيا بالتعاون مع ممثلي الفاتيكان ومنظمات لبنانية وأرمنية انعقد في جنيف منذ 18 شهرا.


كما أكد لافروف أن الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية تمثل آلية مهمة لروسيا لتعزيز مواقفها في الشرق الأوسط، معيدا إلى الأذهان أن الهدف من أنشطة هذه الجمعية يتعلق بتعزيز علاقات الصداقة مع شعوب المنطقة وتوفير الظروف الملائمة لزيارة الروس للديار المقدسة بالإضافة إلى ضمان الوجود الروسي واستعادة "فلسطين الروسية".


المصدر: تاس

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أكد رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام الاثنين 25 يوليو/تموز أن "هناك ما يقارب 1.5 مليون نازح سوري في بلد إمكانياته محدودة"، داعيا لإنشاء مناطق إقامة للنازحين داخل سوريا.


واعتبر سلام في كلمة بلاده التي ألقاها في القمة العربية في العاصمة الموريتانية نواكشوط، أن "أخطر أزمة تعاني منها الأمة هي الأزمة السورية، التي لفحت لبنان بنارها وألقت عليه أعباء هائلة"، مشددا على أن لبنان بلد صغير يؤدي واجبه الأخوي بلا منة، ترفده مساعدات دولية ما زالت قاصرة عن تلبية حاجات النازحين والمجتمع المضيف.


وأعلن سلام أن "لبنان ليس بلد النزوح الدائم وليس وطنا نهائيا إلا لأهله"، مجددا حرصه الدائم على المصلحة العربية العليا وتضامنه مع العرب في كل قضاياهم".


قائلا: "نحن نتطلع إلى يوم يحل فيه السلام ليعود النازحون إلى بلدهم ونشبك أيدينا بأيديهم في ورشة إعمار سوريا"، مشيرا إلى أن "لبنان تعرض إلى موجة إرهاب عابرة للحدود، وعلى رغم أزمته السياسية التي حالت حتى الآن دون انتخاب رئيس للجمهورية، تمكن من التصدي لهذه الظاهرة التي تنشر العنف من دون أي وازع ديني أو أخلاقي".


ولفت سلام إلى أن "رعاية السوريين في أرضهم أقل كلفة على دول الجوار وعلى الجهات المانحة وأفضل طريقة لوقف جريمة تشتيت الشعب السوري".


الأردن: كلما طال أمد الأزمة، زادت معاناة السوريين


وفي كلمة العاهل الأردني التي ألقاها رئيس الوزراء، قال إنه "كلما طال أمد هذه الأزمة، التي مرت عليها ستة أعوام، كلما زادت معاناة السوريين ومعاناة دول الجوار التي تستضيف غالبية اللاجئين منهم".


وأضاف أن "الأردن وحده يستضيف نحو 1.3 مليون لاجئ سوري رغم التقاعس الدولي عن توفير احتياجاتهم وتخفيف معاناتهم والضغط الذي يشكلونه على المجتمعات المستضيفة حتى بات العديد من أبناء وبنات شعبي يعانون من هذا الوضع الذي لم يعد لدينا القدرة على تحمله أو تقبل استمراره".


وشدد على أهمية الحل السياسي الشامل، الذي يضمن مشاركة جميع مكونات الشعب السوري، منوها في هذا الإطار، بالجهود التي بذلتها وتبذلها السعودية في توحيد صفوف المعارضة وتشكيل وفدها المفاوض وكذلك بالمساعي الرامية "لإيجاد حل سياسي يضع حدا لمعاناة السوريين ويصون وحدة أراضيهم".


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في رسالة وجهها لقادة جامعة الدول العربية، بأن موسكو تعتبر الوضع القائم حول القضية الفلسطينية "غير مقبول"، وتدعو إلى تهيئة الظروف لاستئناف المفاوضات بشكل عاجل.


وجاء في نص الرسالة التي نشرها المكتب الصحفي للكرملين ونقلتها وكالة الانباء الروسية "سبوتنيك": "إن الوضع القائم الحالي، نعتبره غير مقبول، ونؤيد خلق الظروف لإعادة تفعيل العملية التفاوضية، التي سيكون هدفها خلق دولة مستقلة وقابلة للحياة، دولة فلسطينية متصلة جغرافيا مع العاصمة في القدس الشرقية، تتعايش بسلام مع جيرانها".


وأشار بوتين إلى أن الوضع في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تدهور بشكل خطير، إضافة إلى ضعف مؤسسات الدول، كما تصاعد التطرف والتعصب الديني وتأزمت الظروف الاجتماعية والاقتصادية.


وذكرت سبوتنيك أن الرئيس الروسي أكد أن "كل هذه الظروف السيئة تجعل الطلب على دور بناء لجامعة الدول العربية أكبر، باعتبارها آلية هامة لحوار متعدد الأطراف".

 

 

 

 

 


افراسيانت - قتل 8 اشخاص على الاقل واصيب اكثر من عشرين اخرين بجروح، مساء امس الاحد، جراء سقوط قذائف عدة على احياء في دمشق القديمة، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.


وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة (فرانس برس): "قتل ثمانية اشخاص واصيب اكثر من عشرين بجروح جراء سقوط قذائف على احياء عدة في دمشق القديمة، مصدرها مقاتلو المعارضة المتحصنون في اطراف العاصمة".


واستهدفت القذائف وفق المرصد، احياء باب توما وباب السلامة والقيمرية، مشيرا الى ان احدى القذائف سقطت على مطعم في الحي الاخير في وسط العاصمة.


ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) من جهتها عن مصدر في قيادة شرطة دمشق "استشهاد خمسة أشخاص واصابة 16 اخرين جراء اعتداء ارهابي بالقذائف على حي باب توما في دمشق".


وتراجع في الاشهر الاخيرة وبشكل ملحوظ سقوط القذائف على دمشق والتي يطلقها مسلحو المعارضة المتحصنون على اطراف العاصمة.


وقال عبد الرحمن "توقف تدريجيا وبشكل شبه كامل سقوط القذائف على احياء دمشق بعد سريان الهدنة".


وشهدت مناطق سورية عدة بينها ريف دمشق وقفا للاعمال القتالية منذ 27 شباط (فبراير) الماضي بموجب اتفاق روسي اميركي، قبل ان يتعرض لانتهاكات كبرى تسببت بانهياره.

 

 

 

 

 

 


نواكشوط - افراسيانت - قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لن يحضر قمة الجامعة الـ27، مؤكدا أنه لا يعرف ما إذا كان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز سيحضر القمة أم لا.


وأضاف "معلوماتي أن رئيس الوزراء المصري سوف يحضر.. ولم نبلغ بعد عن موقف السعودية (حول حضور العاهل السعودي)".


وجاءت تصريحات ابو الغيط عشية قمة الجامعة الـ27 التي ستنطلق اليوم الاثنين في العاصمة الموريتانية نواكشوط.


وأكد أبو الغيط على حضور 9 أو 10 من القادة العرب من بينهم 4 رؤساء الحكومات و3 من المجالس الرئاسية أو الرجل الثاني.


وأضاف أن هناك توافقات في الكثير من القرارات وسيتم إصدار وثيقة إعلان نواكشوط الذي سيستجيب للكثير من الأوضاع الضاغطة على العالم العربي ويتضمن محاور عدة.


ومن المقرر أن تعقد القمة العادية الـ27 لجامعة الدول العربية يومي الاثنين والثلاثاء في نواكشوط.


وكان بعض المراقبين العرب أشاروا إلى أن قمة نواكشوط لن تحقق اختراقات كبيرة في بعض القضايا الجوهرية بسبب الخلافات الكثيرة بين الدول الأعضاء، ولا شك أن غياب الرئيس المصري والعاهل السعودي عن القمة سيؤثر سلبيا على ذلك.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية بأن دمشق مستعدة لمواصلة الحوار السوري- السوري دون شروط مسبقة على أمل أن يؤدي هذا الحوار إلى حل شامل.


وقال المصدر لوكالة "سانا" الرسمية الأحد 24 يوليو/تموز، إن سوريا تجدد "الإعلان عن حرصها على تحقيق حل سياسي للأزمة السورية يلبي تطلعات الشعب السوري ويحظى بدعمه وهي مستعدة لمواصلة الحوار السوري-السوري دون شروط مسبقة على أمل أن يؤدي هذا الحوار إلى حل شامل يرسمه السوريون بأنفسهم دون تدخل خارجي وبدعم من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي".


وأضاف أن الحكومة السورية تابعت باهتمام التصريحات التي صدرت بعد زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى موسكو في 15 من الشهر الجاري، والتي أكدت اتفاق الطرفين الروسي والأمريكي على مكافحة إرهاب تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة".


وأكد أن سوريا ترحب بهذه التصريحات وتؤكد العزم على مواصلة التصدي للإرهابيين "بالتعاون الوثيق مع الاتحاد الروسي القائم على الثقة المتبادلة وكذلك بالتعاون مع بقية أعضاء المجتمع الدولي الذين يشتركون معنا" ويتعاونون مع روسيا في تحقيق هذا الهدف وعلى هذا الأساس فإن سوريا مستعدة لتنسيق العمليات الجوية المضادة للإرهاب بموجب الاتفاق بين روسيا والولايات المتحدة.


وأشار المصدر إلى أن سوريا أعلنت موافقتها على وقف الأعمال القتالية كما هو متفق عليه بين الرئيسين فلاديمير بوتين وباراك أوباما بتاريخ 27 فبراير/شباط 2016 وأكدت الالتزام به مع احتفاظها بحق الرد.


وشدد على أهمية "موضوع فك ارتباط المجموعات المنضمة إلى نظام وقف الأعمال القتالية عن المجموعات الإرهابية مع التأكيد على ضرورة قيام الولايات المتحدة بتنفيذ الوعود المقدمة بهذا الخصوص وأن تعمل على وقف تدفق الإرهابيين والسلاح والأموال من دول الجوار إلى سوريا عبر الحدود لأنه دون تجفيف منابع الإرهاب لن يكون وقف الأعمال القتالية مجديا ."


وتابع المصدر أن الحكومة السورية ستواصل أداء واجبها تجاه مواطنيها وستستمر ببذل كل جهد ممكن لتحسين الوضع الإنساني في البلاد من خلال إيصال المساعدات إلى محتاجيها في مختلف المناطق السورية.


المصدر: سانا

 

 

 

 

 

 

  • قطاع صحي "منهار" يفاقم أزمات الليبيين

  • العراق.. تفجير أحد مقرات ميليشيات الحشد في الكرادة

  • لافروف: من يدعو إلى تغيير النظام في سوريا منافق

  • لبنان والأردن: لم نعد قادرين على تحمل عبء اللاجئين

  • لافروف: لا أريد استخدام كلمات نابية للتعليق..!

  • قتيلان و17 مصابا في إطلاق نار بملهى ليلي في ولاية فلوريدا

  • بوتين: وضع القضية الفلسطينية القائم غير مقبول

  • الاحتلال يهدم 11 منزلاً في قرية قلنديا

  • 8 قتلى واكثر من عشرين جريحا جراء سقوط عدة قذائف على وسط دمشق

  • أبوالغيط : الرئيس المصري لن يحضر القمة العربية في نواكشوط ومشاركة العاهل السعودي غير مؤكدة

  • دمشق: مستعدون لمواصلة الحوار دون شروط مسبقة

  • 12 قتيلًا على الأقل في هجوم انتحاري ببغداد


افراسيانت - اجتمع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الأمريكي جون كيري الثلاثاء 26 يوليو/تموز على هامش الاجتماعات الوزارية لدول "آسيان" المنعقدة في لاوس.


وتناولت المباحثات الوضع في سوريا والخطوات الواجب اتخاذها للمضي قدما في تسوية الأزمة السورية، كما تطرق الطرفان إلى بحث العلاقات الثنائية بين البلدين.


يذكر أن اجتماعا جمع الوزيرين منتصف الشهر الحالي ناقشا خلاله الخطوات الضرورية فيما يخص الأزمة السورية وتعزيز نظام وقف إطلاق النار في هذا البلد واستئناف العملية السياسية.

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء، الشاب ابراهيم حسان، أثناء اقتحامها قرية العبيات شرق بيت لحم.


وقالت مصادر امنية ، إن قوة عسكرية تابعة لجيش الاحتلال اقتحمت منزل المواطن حسان في قرية العبيات شرق بيت لحم، حيث قام الجنود بتفتيشه والعبث بمحتوياته والتحقيق مع المواطنين واعتقال الشاب ابراهيم.


وعلى الصعيد ذاته، اقتحم جنود الاحتلال مدينة بيت جالا غرب بيت لحم، ووزعوا منشورات تهديدية للمواطنين بحجة استخدام الالعاب النارية ضد المستوطنين.


وفي بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، اقتحم جنود الاحتلال منزل الشهيد عصام ثوابتة، وصادر الجنود مركبة المواطن ابراهيم احمد ثوابتة، شقيق الشهيد.

 

 

 

 

 

 

 


طوكيو - افراسيانت - قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني اليوم الثلاثاء، إنه أبلغ بمقتل 19 شخصا بعد هجوم نفذه رجل يحمل سكينا في منشأة للمعاقين بوسط اليابان.


وقال يوشيهيدي سوجا في مؤتمر صحفي إن الشرطة لا يوجد لديها أي معلومات لتربط بين الهجوم و"التطرف الإسلامي".

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أصيب ثلاثة شبان بالرصاص الحي، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم الأمعري، فجر اليوم الثلاثاء.


وحسب مصادر صحفية، فقد تم نقل المصابين إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله للعلاج.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - هبطت أسعار النفط الخام بشكل طفيف، اليوم الاثنين، في آسيا لتستقر عند مستوى غير بعيد عن أدنى مستوى لها منذ شهرين، والذي وصلت إليه خلال جلسة التعامل السابقة وسط مخاوف من وفرة عالمية من المعروض من النفط.


وساعد ارتفاع الدولار وارتفاع عدد حفارات النفط في الولايات المتحدة للأسبوع الرابع على تخفيف الضغط عن التعاقدات الآجلة للنفط الخام.


وهبط سعر خام برنت تسليم سبتمبر/أيلول أربعة سنتات إلى 45.65 دولار للبرميل بحلول الساعة 2243 بتوقيت غرينتش يوم الأحد بعد هبوطه 51 سنتا عند الإغلاق يوم الجمعة. وهبطت أسعار عقود برنت يوم الجمعة إلى 45.17 دولار، وهو أدنى مستوى لها منذ 11 مايو/أيار.


وهبطت أسعار الخام الأميركي تسليم سبتمبر/أيلول خمسة سنتات إلى 44.14 دولار للبرميل بعد هبوطه 56 سنتا عند الإغلاق يوم الجمعة.

 

 

 

 

 

 

 
يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

ملفات خاصة

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2681  زائر على الموقع

 

 
  feed-image  
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016