أفراسيانت - الرئيسية
 
     
الثلاثاء، 27 أيلول/سبتمبر 2016 20:54
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - أكد وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر أن بلاده ما زالت بحاجة إلى الأسلحة النووية على الرغم من انتهاء الحرب البادرة، معتبرا أن وقوع ضربة نووية روسية أو كورية شمالية يعد خطرا واقعيا.


وقال كارتر في كلمة له يوم الاثنين 26 سبتمبر/أيلول خلال زيارته لقاعدة "ماينوت" الجوية في ولاية داكوتا الشمالية: "السيناريو الأكثر احتمالا اليوم يتمثل ليس في تبادل الضربات النووية وفق السيناريو الكلاسيكي الذي كان متوقعا خلال الحرب البادرة، بل في هجوم نووي أقل نطاقا لكنه غير مسبوق ومروع، تشنه روسيا أو كوريا الشمالية بصورة غير عقلانية، بغية إجبار خصم يملك قدرات نووية أكبر على التراجع أو التخلي عن أحد حلفائه".


واستدرك قائلا: "لا يمكننا أن نسمح بوقوع مثل هذا الهجوم. ولذلك نعمل مع حلفائنا من أجل وضع أساليب جديدة لتعزيز نظام الردع النووي والاستقرار الاستراتيجي".


وتابع وزير الدفاع الأمريكي أن الولايات المتحدة ستعيد النطر في أساليب الناتو في المجال النووي والإجراءات المتخذة من قبل الحلف على طول سواحل المحيط الأطلسي، من أجل رفع مستوى التكامل بين أساليب الردع من قبل القوات النووية والعادية.


وأصر كارتر على أن واشنطن تسعى ليس لإثارة نزاع نووي، بل للحيلولة دون وقوعه. ودعا مرة أخرى إلى زيادة النفقات على تحديث الترسانة النووية للولايات المتحدة ووسائل نقل الأسلحة النووية.


وفي تصريحات أخرى لقناة " ABC News"، اتهم كارتر روسيا "باستعراض عضلاتها النووية"، وكوريا الشمالية بالانخراط في "استفزازات نووية وصاروخية". وشدد على أنه على الرغم من انتهاء الحرب الباردة، مازالت الولايات المتحدة بحاجة إلى ترسانتها النووية من أجل "ردع المعتدين الروس والمعتدين المحتملين الآخرين" ولكي لا يتصورون بأن "بإمكانهم التهرب من الانتقام الأمريكي".


وكشف أن البنتاغون يخطط لإنفاق 108 مليارات دولار خلال السنوات الخمس المقبلة على صيانة وتحديث القدرات النووية.


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - نقلت قناة "السومرية"، الاثنين، عن مصادر محلية بمحافظة نينوى بأن اثنين من مسلحي "داعش" قتلا في مدينة الموصل على يد امرأة منقبة في حادثة هي الثالثة من نوعها خلال شهرسبتمبر الجاري.


وقال المصدر، الاثنين 26 سبتمبر/أيلول: "منقبة تحمل سلاحا كاتما قتلت اثنين من مسلحي داعش في ساعة مبكرة من صباح اليوم قرب نقطة مرابطة في محيط حي النعمانية في الساحل الأيسر لمدينة الموصل".


وأضاف المصدر أن "تنظيم داعش مؤمن بأن حوادث المنقبات ليست عبثية، بل عمليات منظمة تستهدف إثارة الأوضاع في الموصل"، مشيرا إلى أن التنظيم يعتقد أن رجال مدربين ينفذون مثل هذه العمليات.


وكان تنظيم "داعش" قد أصدر، مؤخرا، قرارا يقضي بحظر دخول المنقبات إلى مراكزه الأمنية في الموصل لأي سبب كان، وذلك تحسبا من حصول خروقات بعد تسجيل هجمات قامت بها منقبات في بعض المناطق.


وتعد مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، التي تبعد 405 كم شمال شرق العاصمة بغداد، أولى المدن العراقية التي سقطت في قبضة تنظيم "داعش" بعد يونيو/حزيران 2014، والتي أصبحت من أهم معاقله، في وقت تواصل القوات الأمنية العراقية مدعومة ب‍الحشد الشعبي والعشائري خوض معارك تحرير تلك المدن.


المصدر: السومرية

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - ذكر مكتب التحقيقات الأمريكي "إف بي آي" أن معدل جرائم العنف في الولايات المتحدة زاد في 2015 خاصة في المدن الكبرى، لكنه ظل أقل بكثير من المستويات التي بلغها في تسعينات القرن الماضي.


وأظهر التقرير السنوي الصادر يوم الاثنين، 26 أيلول/سبتمبر، أن العام 2015 شهد 1197704 جريمة، بينها جرائم قتل وغيرها من جرائم العنف الأخرى، ارتفاعا من 1153022 في 2014، وأشار "إف بي آي" إلى أن جرائم العنف وصلت في العام 1996 إلى 1688540 جريمة.


وجاء في التقرير أن 2015 شهد 15696 حالة قتل في الولايات المتحدة مقارنة مع 14164 في العام 2014، مشيرا إلى أن معدل جرائم العنف تراجع في 2104 و2013 وأن معدل العام 2015 لا يزال أقل ممما كان عليه في 2012 والأعوام السابقة عليه.


وكانت الأرقام الأولية التي أصدرها "إف بي آي"، في يناير/كانون الثاني، قد أشارت إلى زيادة في جرائم العنف في مدن أمريكية مثل شيكاغو وبالتيمور وواشنطن.


وحذر رئيس مكتب التحقيقات الاتحادي، جيمس كومي، في العام 2015، من احتمال ارتفاع الجرائم العنيفة في الولايات المتحدة، مؤكدا أن الزيادة في الجريمة تتركز في الأحياء المعزولة والفقيرة في المدن الكبرى.


تجدر الإشارة إلى أن ترامب أشاد الأسبوع الماضي بالأساليب العنيفة للشرطة، ومنها أسلوب "أوقف وفتش"، فيما تضغط كلينتون من أجل فرض ضوابط أكبر على بيع الأسلحة للمساعدة في كبح أعمال العنف، فضلا عن تطوير إرشادات وطنية بشأن استخدام القوة من قبل رجال الشرطة.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعلن الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، الاثنين 26 أيلول/سبتمبر، نيته تحجيم العلاقة مع الولايات المتحدة، قائلا إنه على وشك بلوغ "نقطة اللاعودة" مع واشنطن.


وأضاف رودريغو دوتيرتي: "أنا على وشك عبور النهر بيني وبين الولايات المتحدة"، دون الخوض في تفاصيل.


وأكد دوتيرتي أن الفلبين ستسعى لتوثيق العلاقات مع روسيا والصين، مشيرا إلى أن العلاقات مع الولايات المتحدة لن تنكسر تماما، معلنا نيته القيام بزيارة إلى روسيا.


وجاءت هذه التصريحات، قبيل إجراء مناورات بحرية مشتركة في شهر أكتوبر/تشرين الأول بين الفيلبين والولايات المتحدة، علما بأن هذه التدريبات على مر السنين عملت على تعزيز التحالف العسكري بين البلدين.


وقال الرئيس الفلبيني، في وقت سابق، إنه سيسعى لإنهاء المعاهدة التي تسمح لواشنطن بالحفاظ على وجودها في جنوب بلاده.


وصرح أيضا أن بلاده ستشتري أسلحة من روسيا والصين لتقليل الاعتماد على الولايات المتحدة في شؤون الدفاع.


ورفض رودريغو دوتيرتي أيضا تعليقات وكالة التصنيف الائتماني "ستاندرد آند بورز"، التي قالت إن الأداء البطيء للاقتصاد الفلبيني وتصريحات رئيسها المثيرة للجدل قد يدفع إلى إعادة النظر في تصنيف البلاد.


إلى ذلك، أعلنت مقررة الأمم المتحدة، آغنيس كالامار، الاثنين، أنها ستزور الفلبين للتحقيق حول الحرب الدامية على المخدرات التي يشنها الرئيس رودريغو دوتيرتي، لكنها تطالب بضمانات أمنية للأشخاص الذين تعتزم مقابلتهم.


وكان دوتيرتي أعلن، الأسبوع الماضي، أنه سيسمح لخبراء من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بالتحقيق في مقتل آلاف الأشخاص منذ توليه الحكم في 30 حزيران/يونيو، لكنه تحداهم بمواجهته في مناظرات عامة.


ومع أن حكومة الفلبين لم توجه أي دعوات، إلا أن مقررة الأمم المتحدة حول عمليات الإعدام التعسفية أو دون محاكمة أو خارج إطار القضاء آغنيس كالامار، قالت إنها ستطلب دعوة.


وكتبت كالامار في بيان أن حكومة الفلبين ستوجه دعوات إلى بعثة الأمم المتحدة من أجل التحقيق في عمليات الإعدام المزعومة خارج نطاق القانون، وأضافت أنها ستشدد على فرض سلسلة من الإجراءات لضمان عدم تعرض الأشخاص الذي ستقابلهم لأي ملاحقات.


وكان دوتيرتي، الذي فاز بنتيجة كاسحة في الانتخابات في أيار/مايو، تعهد بقتل مئة ألف مجرم في إطار حملة ضد المخدرات، وتقول الشرطة إن أكثر من 3000 شخص قتلوا منذ توليه المنصب.


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي، الاثنين 26 سبتمبر/أيلول، إن الفصل بين المعارضة المعتدلة والإرهابيين في سوريا لم يتم بعد، واصفا الأوضاع في البلاد بأنها صعبة للغاية.


وأضاف بيسكوف أن نظام وقف إطلاق النار في سوريا قليل الفعالية، مؤكدا في الوقت نفسه أن روسيا لم تفقد، دون أدنى شك، الأمل والإرادة السياسية لبذل قصارى الجهد بغية التوصل إلى حل مستدام في سوريا.


وانتقد المتحدث الروسي التصريحات، التي أدلى بها مندوبا الولايات المتحدة وبريطانيا يوم الأحد، في أثناء الجلسة الطارئة لمجلس الأمن الدولي حول سوريا، واصفا إياها بأنها " غير مقبولة إطلاقا، وقد تلحق أضرارا بالغة بالعملية السياسية في سوريا والعلاقات الثنائية لهتين الدولتين مع موسكو".


وأعرب بيسكوف عن بالغ قلق الكرملين من أن الجماعات الإرهابية تستغل الهدنة في سوريا لإعادة انتشار عناصرها وتعزيز ترساناتها، استعدادا، كما يبدو، لشن هجمات جديدة.


وأعلن المتحدث باسم الكرملين أن قوات الجيش السوري، التي تم سحبها قبل أسبوع، بموجب اتفاق وقف إطلاق النار، أجبرت، بعد تعرضها لهجمات جديدة من قبل الإرهابيين، على اتخاذ الخطوات المضادة.


وقال بيسكوف: "أتحدث الآن عن الأمر الواقع. لا تزال مكافحة الإرهاب مستمرة ولا يمكن وقفها".


وأكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية أنه لا تجري حاليا تحضيرات لعقد اجتماع على أعلى مستوى لبحث الأزمة السورية، موضحا أن هذا الأمر لا يمكن تحقيقه إلا بعد تحديد المسؤولين عما يجري حاليا في البلاد.


وقال بيسكوف: "تبقى الأوضاع الآن مبهمة للغاية.. ويتعين علينا في البداية التوصل إلى تفاهم، على مستوى الخبراء والقادة، بشأن أسباب المشاكل القائمة وتداعياتها، بالإضافة إلى تحديد مَن يتحمل المسؤولية عنها.. ودون ذلك، سيكون عقد اجتماع على أرفع مستوى عديم الجدوى تماما".


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - نقلت مجلة "فوكوس" الألمانية عن قيادي في "جبهة النصرة" تأكيده أن التنظيم ممتعض من تراجع تدفق الأسلحة من الأمريكيين مضيفا أن المساعدات "ليست بالشكل المرغوب فيه".


وتابعت المجلة أن القيادي في التنظيم المدرج على قائمة المنظمات الإرهابية قال للصحفي يورغين تودنهوفر الذي يعمل لصالح صحيفة " Kölner Stadt-Anzeiger": "أعطونا الصواريخ بشكل مباشر. نحن نقدّر للأمريكيين وقوفهم إلى جانبنا". وفي الوقت نفسه، اشتكى قيادي التنظيم الإرهابي من أن التعاون مع الأمريكيين يتطور ليس بالصيغة التي يريدها تنظيم النصرة.


وأوضحت المجلة أن الصحفي أجرى المقابلة مع القيادي في التنظيم منذ 10 أيام، أي قبل الهجوم الغامض على قافلة مساعدات أممية في محيط حلب يوم 19 سبتمبر/أيلول. وقال هذا المسلح آنذاك إن النصرة لن تسمح للقافلة بالدخول إلى حلب إلا بشرط انسحاب الجيش السوري من مواقعه، وهدد باحتجاز سائقي الشاحنات في حال دخول القافلة للمدينة بلا موافقة النصرة. وأكد المتطرف أن عناصر التنظيم لا يقبلون أي حلول وسط ويرفضون الدولة العلمانية وسيواصلون القتال حتى "سقوط النظام وقيام دولة إسلامية وفق الشريعة الإسلامية".


الغريب أن واشنطن تتكلم دائما عن نفسها على لسان مسؤوليها جميعا وكأنها من أهم المحاربين لتنظيم "جبهة النصرة" وتصور وكأن المشكلة الوحيدة التي تسعى لحلها في سوريا هي فصل "المعتدلين" عنه.


المصدر: نوفوستي

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - صرحت زعيمة حزب "الجبهة الوطنية" الفرنسي، مارين لوبان، الاثنين 26 سبتمبر/أيلول، بأن بريطانيا تعيش نهضة اقتصادية عقب خروجها من الاتحاد الأوروبي، على عكس ما توقعه المحللون.


وقالت لوبان، في حديث خاص لوكالة "سبوتنيك": "بعد 4 أشهر من انتصار الخيار السيادي للشعب البريطاني، بدأت النتائج الإيجابية تظهر"، مشيرة إلى أن الكثير من المحللين والسياسيين توقّعوا بأن يكون مستقبل المملكة المتحدة كارثياً بعد صدور نتائج الاستفتاء.


وأضافت: "منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، مثلاً، رفعت مؤخراً توقعاتها للنمو في المملكة المتحدة فيما خفّضت توقعاتها لباقي دول الاتحاد الأوروبي".


وشددت زعيمة حزب "الجبهة الوطنية" الذي يمثل أقصى اليمين، على أن "كل الأمم التي تريد أن تتجنّب السقوط يجب عليها أن تخرج من الاتحاد الأوروبي بأسرع وقت ممكن".


وأشارت لوبان إلى أن "الكثير من الدول ما زالت تتهافت لتوقيع الاتفاقات التجارية الثنائية مع المملكة المتحدة، أمّا توقعات بروكسل التي كانت تنذر بعزل المملكة المتحدة تجارياً، نتيجة قرار شعبها، فقد فشلت كلها"


وعن الإرهاب، أكدت زعيمة حزب "الجبهة الوطنية" الفرنسي، بأن الاستنتاج الذي نستطيع التوصّل إليه بسيط جداً بأن الحل الضروري للرد على الإرهاب "يبدأ عبر اعتماد إجراءات جديدة تحافظ على الأمن القومي، مثل إعادة السيطرة على حدودنا، والخروج من منطقة الشينغن، وطرد كل المتطرفين والمجرمين الأجانب والأئمة المتطرفين من أراضينا وفوراً".


ولفتت لوبان إلى ضرورة "إغلاق المساجد السلفية.. وإلغاء مبدأ حق الجنسية بمسقط الرأس، وإلغاء مبدأ الجنسية المزدوجة وأخيراً تعزيز القانون الجزائي وجعله أكثر قسوةً ضد الجرائم الإرهابية".


وأكدت المعارضة الفرنسية بأن أولوياتها، في حال تم انتخابها رئيسة للجمهورية، هو إعادة الشعب إلى صميم القرارات والسياسيات العامة.


وعن القرم، قالت أنها تنوي الاعتراف بالقرم إذا ما تم انتخابها رئيسة للبلاد، وقالت: "بالعقل، ومع الأخذ بالاعتبار الوقائع التاريخية التي تبلورت في استفتاء الانضمام، أرى أسبابا تدفعني للاعتراف بالقرم أرضا روسية إذا ما تم انتخابي".


وأضافت لوبان، في تعليق على ما آلت إليه العلاقات الروسية — الفرنسية في الآونة الأخيرة، قائلة: "العقوبات الأوروبية، والحصار، وحتى رفض بيع حاملات المروحيات ميسترال إلى روسيا، لا تعارض مصالح فرنسا فحسب بل تقطع الوصل مع تقاليدنا الطويلة الأمد".


وشددت السياسية الفرنسية على أن هذه العلاقة ضرورية في عالم متعدد الجوانب، وهامة لتفكيك الأزمات الدولية.


وتابعت لوبان، معتبرة أن الحكومة الفرنسية تعتمد، في الشأن السوري، الموقف السلبي، "فبدل أن تقوم الحكومة الفرنسية بدعم المفاوضات حول سوريا تقوم بما يخالف الطبيعة، حيث تدعم "جبهة النصرة" المنتمية للقاعدة بدل أن تقاتلهم".


وقالت زعيمة حزب "الجبهة الوطنية"، بأن "من واجب فرنسا اليوم أن تجسّد وتعتمد طريقاً مختلفاً لكي تعود لسابق عهدها.. دولةً تدافع عن سيادة الأمم وعن مبدأ عدم التدخّل بالشؤون الداخلية للدول الأخرى.. يجب أن تعود فرنسا لكي تكون قوّةً تجسّد التوازن والكلمة المسموعة والمحترمة".


وخلصت لوبان إلى القول: "بما يتعلّق بالملف الأوكراني، فلقد انحازت الحكومة الفرنسية لموقف حلف شمال الأطلسي من دون أن تأخذ بعين الاعتبار الوقائع اللغوية والدينية ولا الإطار الجيوسياسي والتاريخي المعقّد في هذا البلد".


المصدر: سبوتنيك

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم، الاثنين 26 أيلول/سبتمبر، استعداد دمشق لتشكيل حكومة جديدة بعد وضع دستور وإجراء انتخابات برلمانية في سوريا.


وقال المعلم، في مقابلة مع قناة "الميادين"، نشرتها على موقعها الإلكتروني: "إننا جاهزون لتشكيل حكومة موسعة تشكل لجنة دستورية لوضع دستور جديد للبلاد"، مضيفا أن دمشق تؤيد إجراء استفتاء شعبي على الدستور الجديد ثم تُجرى انتخابات برلمانية تؤلف بعدها حكومة جديدة.


واعتبر وزير الخارجية السوري أن الولايات المتحدة هي التي تقود المؤامرة على بلاده ومعها دول غربية ودول إقليمية معروفة، مبينا أن الغارات الأمريكية ضد الجيش السوري في دير الزور متعمدة وجرى تنسيقها مع تنظيم "داعش"، مؤكدا أن الغارات أوضحت دون لبس النوايا الأمريكية قبل يومين من إنتهاء الهدنة.


وشدد المعلم على أن تغيير الرئاسة في سوريا ليس بيد أحد بل هو قرار يعود للشعب السوري، قائلا: "نحن نمثل الشرعية في سوريا ومن يريد أن يمارس مواطنته السورية عليه أن يأتي إلى الركب".


وبخصوص الاتفاق الروسي الأمريكي، أوضح أن هذا الأخير لم "يمت بعد"، مشيرا إلى أنه ما زالت هنالك اتصالات بين وزيري الخارجية، الروسي سيرغي لافروف والأمريكي جون كيري، مضيفا أنه قد يعقد الوزيران لقاء في صورة ما، إذا قررت واشنطن إخراج ملف الحوار السوري السوري من موضع كونه رهينة بيدها.


ولفت وزير الخارجية السوري إلى أن الأمريكيين والفرنسيين والبريطانيين دعوا لجلسة مجلس الأمن دعما للمنظمات الإرهابية في سوريا، معرجا بالقول إن الولايات المتحدة أرادت في مجلس الأمن توجيه اتهامات لروسيا بعدما نجح لافروف في إحراجهم بتنصلهم من الاتفاق، بحسب ما جاء على لسانه.


وأشار وليد المعلم إلى أن الأمريكيين لايستطيعون فصل جبهة النصرة عن الجماعات المسلحة لأنها العمود الفقري لهم، معتبرا أنهم يستخدمون "النصرة" لإضعاف الدولة السورية، متابعا بالقول إن واشنطن تزود الإرهابيين بالسلاح وتمولهم وتدخلهم عبر الحدود بالآلاف.


وذكر الوزير السوري أن المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، ليس طرفا إنما هو وسيط أممي عليه الالتزام بدوره، وكشف المعلم أنه لم يحدد موعدا للمبعوث الأممي إلى سوريا، وعزا الأمر إلى أن الأخير يماطل منذ شهر أيار/مايو الماضي في الدعوة إلى إجراء الحوار السوري، بانتظار ضوء أخضر أمريكي، حسبما جاء على لسانه.


إلى ذلك، اتهم الدبلوماسي السوري الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بالتهجم على سوريا من دون سبب، قائلا في الصدد إن بان كي مون يبحث عن رضا أمريكي لضمان مستقبله السياسي.


جدير بالذكر أن المسؤول السوري ألغى موعدا مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، على خلفية مواقفه ضد سوريا.


وفيما يخص التدخل التركي في الأراضي السورية، صرح المعلم بأن تركيا دولة محتلة للأراضي السورية، مضيفا أنها دولة عدوة كونها تسهّل دخول الإرهاب إلى بلاده.


المصدر: "الميادين"

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - دعا وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت إلى "عدم تكرار الأخطاء التي تم ارتكابها سابقا وتقسيم الإرهابيين إلى أشرار وأخيار" في سوريا، "مثل ما حدث في أفغانستان".


وقال إيرولت في حديث لصحيفة "ليبيراسيون" الفرنسية، الاثنين 26 سبتمبر/أيلول: "نحارب تنظيم داعش لكننا نحارب أيضا تنظيم جبهة النصرة، الذي غير اسمه لجبهة فتح الشام".


وأكد إيرولت أن "بعض مجموعات المعارضة المعتدلة قريبة لدرجة خطيرة" من التنظيم المذكور.


وأضاف وزير الخارجية الفرنسي: "هذا الأمر هو ما تتحدث عنه روسيا دائما، ونستطيع أن نتفهمه".


وشدد إيرولت على أن "تنظيم جبهة النصرة لا يزال إرهابيا ومقربا للقاعدة حتى بعد تغيير اسمه".


كما دعا الوزير في الوقت ذاته كلا من روسيا وإيران إلى تشديد الضغط على دمشق، مؤكدا أنه لا حل للأزمة السورية إلا بالطرق السياسية".


يذكر أن روسيا والولايات المتحدة قد توصلتا، نتيجة المفاوضات الماراثونية بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأمريكي جون كيري، التي أجريت بجنيف في 9 سبتمبر/أيلول، إلى باتفاق شامل حول وقف الأعمال القتالية في سوريا، تعهدت الولايات المتحدة بموجبه بالضغط على مجموعات المعارضة السورية "المعتدلة" لضمان انفصال عناصرها عن مسلحي تنظيم "جبهة فتح الشام" المصنف إرهابيا على المستوى الدولي.


واعترفت الولايات المتحدة بضرورة ضمان هذه العملية، لكن التطورات اللاحقة في الميدان السوري أظهرت بوضوح عجز الجانب الأمريكي عن إنجاز هذه المهمة أو عدم رغبتها في ذلك.


وتعليقا على هذا الأمر، قال وزير الخارجية الروسي في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في 23 سبتمبر/أيلول: "إن رفض القيام بذلك أو العجز عنه في الظروف الحالية يعززان الشبهات حول إرادة (بعض الأطراف) إنقاذ تنظيم جبهة النصرة".


وتجدر الإشارة إلى أن الشبهات التي أشار إليها لافروف، كرسها المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، المنبثقة عن مؤتمر الرياض للمعارضة السورية، رياض حجاب، الذي قال  في 24 سبتمبر/أيلول، إن انفصال عناصر المجموعات المعارضة المسلحة عن "جبهة فتح الشام" أمر معقد.


يذكر أن أكبر الفصائل المسلحة المعارضة بسوريا، بما في ذلك "الجيش السوري الحر" و"جيش الإسلام" و"أحرار الشام"، أكدت، فورا بعد انطلاق سريان الهدنة المفروضة وفقا للاتفاق الروسي الأمريكي، في بيان مشترك، رفضها لنظام وقف الأعمال القتالية.


وانتقدت المعارضة المسلحة الهدنة بسبب عدم شمولها لتنظيم "جبهة النصرة"، واصفة هذا الأمر بـ"ازدواجية مريبة ومرفوضة للمعايير"، ومضيفة: "نرفض استهداف جبهة فتح الشام (جبهة النصرة) أو أي فصيل آخر يحارب النظام".


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 


هيوستن - افراسيانت - قالت السلطات في هيوستن بولاية تكساس الأمريكية إن 6 أشخاص على الأقل أصيبوا عندما فتح مسلح النار على السيارات المارة في هيوستن امس الاثنين قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص.


وقال ريتشارد مان المتحدث باسم إدارة الإطفاء، إن العديد من الضحايا مصابون بجروح من طلقات نارية في الأطراف، لكن بينهم زوجان مصابان بجروح أكثر خطورة.


وتناثر الزجاج المحطم من نوافذ السيارات في مرآب سيارات في مركز تجاري راق حيث أطلق المشتبه به ما بين 20 و30 رصاصة في ضاحية وست يونيفرستي بليس الراقية.


وكان جميع الضحايا داخل مركباتهم أثناء ذروة مرورية صباحية عندما أطلق عليهم النار.


وقالت إدارة شرطة هيوستن على تويتر "مسرح الأحداث لا يزال يعج بالحركة ولكنه تحت السيطرة."


ولم ترد على الفور أي تفاصيل عن هوية المسلح.


وقالت شرطة هيوستن إن المصابين نقلوا إلى مستشفيات بالمنطقة ولم تعرف بعد بدقة درجة إصاباتهم.


وأُرسلت فرقة مفرقعات تابعة للشرطة لفحص مركبة في المنطقة.


وأظهرت لقطات مصورة عبر الانترنت عددا كبيرا من سيارات الشرطة والإسعاف في المنطقة. وشوهدت أيضا بعض المركبات وعليها أثار أعيرة نارية.

 

 

 

 

 

 

  • البنتاغون: روسيا وكوريا الشمالية تشكلان تهديدا نوويا للولايات المتحدة

  • "المنقبة" تقتل اثنين من مسلحي "داعش" في الموصل

  • "إف بي آي": تسجيل أكثر من مليون جريمة في 2015

  • الرئيس الفلبيني يعلن عن نيته إخراج بلاده من جلباب واشنطن

  • الكرملين: فصل الإرهابيين في سوريا لم يتم بعد والمسلحون يستغلون الهدن لتعزيز الصفوف

  • النصرة: الأمريكيون يزودوننا بالأسلحة ولكن ليس بالشكل المرجو

  • لوبان: بريطانيا كسبت بالخروج.. وحكومة بلادي تسلح "النصرة"

  • المعلم يؤكد استعداد دمشق لتأليف حكومة موسعة

  • موسكو تستلم من طهران 38 طنا من الماء الثقيل

  • الولايات المتحدة تحذر مواطنيها من هجمات إرهابية محتملة في أضنة التركية

  • باريس تنضم لتحذيرات موسكو من اختلاط الإرهابيين بالمعتدلين في سوريا

  • مسلح يصيب 6 أشخاص في هيوستن قبل مقتله


افراسيانت - أفادت مصادر اعلامية، أن الجيش السوري يتقدم باتجاه بلدة قدسيا في ريف دمشق عبر محور معمل أدوية الديماس، وذلك لتطهير المنطقة من المسلحين المتواجدين فيها.


ويأتي هذا التحرك بعد انهيار المصالحة في البلدة نتيجة تكرار اعتداءات المسلحين على نقاط الجيش المحيطة بالبلدة.


وتهدف العملية إلى توسيع نطاق الأمان بالنسبة للمناطق المجاورة.


وذكر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أن قوات الدفاع الوطني التي تدعم القوات الحكومية تقدمت في بلدة قدسيا بغرب دمشق، مع أنباء عن اشتباكات بالأسلحة الخفيفة وقصف مدفعي.


على صعيد متصل وفي غوطة دمشق الشرقية، قالت نفس المصادر إن الجيش السوري أحرز تقدما في محيط رحبة الإشارة بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي "جيش الإسلام" في غوطة دمشق الشرقية.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - انفجرت عبوتان ناسفتان يدويتا الصنع ليلة الاثنين إلى الثلاثاء 27 سبتمبر/أيلول، في مدينة دريسدن شرق ألمانيا، حسبما نقلته مصادر إعلامية، استنادا إلى الشرطة المحلية.


وأوضح مصدر في الشرطة أن عبوة ناسفة انفجرت أمام مسجد وأخرى بالقرب من مركز للمؤتمرات في دريسدن، من دون سقوط ضحايا.


وأضاف المصدر أن "الانفجارين وقعا في آن واحد تقريبا، وأن كراهية الأجانب قد تكون من  الدوافع المحتملة لهذه الجريمة"، مشيرا إلى احتمال وجود صلة بين هذا الحادث والاحتفالات المقبلة بيوم الوحدة الألمانية.


وأكد المصدر ذاته تشديد الإجراءات الأمنية في محيط مسجدين ومركز ثقافي إسلامي في دريسدن.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أفاد مصدر في وزارة الداخلية العراقية، الثلاثاء 27 سبتمبر/أيلول، بأن 13 شخصا على الأقل سقطوا بين قتيل وجريح بتفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف سوقا شعبية شرقي العاصمة.


وفي وقت سابق أعلنت قيادة عمليات بغداد، عن سقوط عدد من المدنيين بين قتيل وجريح بالتفجير الذي وقع بمنطقة بغداد الجديدة شرقي العاصمة العراقية بغداد.


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعلنت الشرطة البلجيكية، الثلاثاء 27 أيلول/سبتمبر، أنها فككت منظمة إجرامية هربت عراقيين من بلادهم نحو بلجيكا، إثر قيامها بتسع مداهمات في ثلاثة مدن بينها العاصمة بروكسل.


وكان هؤلاء الاشخاص وهم يحملون الجنسية العراقية يحصلون مقابل ذلك بين 15 حتى 20 ألف دولار وفي حالات أخرى 5 آلاف دولار عن كل شخص.


وفككت السلطات البلجيكية مطلع أيلول/سبتمبر "منظمة إجرامية عراقية" تنقل سرا عراقيين إلى بلجيكا بينهم 4 وضعوا في الحبس المؤقت، حسب ما أعلنت الشرطة الفيدرالية الثلاثاء.


وقامت الشرطة القضائية في السابع من أيلول/سبتمبر، بتسع مداهمات، سبعة منها ببروكسل وواحدة في لييج (شرق) وأخرى في لوفان (وسط) في إطار تحقيق أطلق عام 2015.


وكانت بلجيكا في حينها تواجه "تدفق" عراقيين كانوا يطلبون اللجوء السياسي ولاحظت الشرطة "ارتفاعا كبيرا" في استخدام الهويات المزورة، وفق ما جاء في بيان.


وخلال المداهمات نقلت الشرطة 10 أشخاص يقيم معظمهم في مولنبيك وأندرليخت في بروكسل للاستماع إلى إفاداتهم.


وأفادت الشرطة الفيدرالية بأن الشرطيين ضبطوا أيضا هويات ووثائق مزورة ومسدسا وذخائر، مضيفة أنه المحققين تمكنوا من كشف طرق عمل "مهربي البشر" الذين كانوا في البداية يستخدمون الرحلات الجوية في ذلك.


وبينت الشرطة الفدرالية البلجيكية أنها خلال التحقيق كشف هوية عدة ضحايا وحددت مكانهم، دون إعطاء تقديرات عن عدد الأشخاص الذين وصلوا إلى بلجيكا بهذه الطريقة.


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 


جنين - افراسيانت - افاد مصدر محلي فجر اليوم الاثنين، ان قوة من جنود الاحتلال اقتحمت مدينة جنين وتنفذ حملة اعتقالات في صفوف المواطنين.


و ان مواجهات اندلعت بين جنود الاحتلال والشبان"، مشيرا الى وقوع اصابات.

 

 

 

 

 

  1. مؤلفات د. زكريا شاهين
  2. مجلة أفراسيا
  3. كتب
  4. القدس والرسم بالكلمات
  5. دراسات
  6. ملفات خاصة

 
يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2737  زائر على الموقع

 

 
  feed-image  
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016