الجمعة، 27 شباط/فبراير 2015 09:25  
 
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


رتل من الدبابات والمدرعات يقترب من معبر رأس جدير الحدودي، وسط خشية تونسية من انعكاسات الأزمة الليبية على الأوضاع الأمنية للبلاد.


تونس - افراسيانت - دفعت السلطات التونسية بتعزيزات عسكرية وُصفت بغير المسبوقة إلى حدودها الجنوبية الشرقية المحاذية لليبيا، وذلك في تطور لافت يأتي على وقع بوادر أزمة سياسية بدأت تلوح في أفق العلاقات بين تونس والحكومة الليبية برئاسة عبدالله الثني المنبثقة عن البرلمان المنتخب.


وقال ناشط انه شاهد رتلا من الدبابات والمدرعات التونسية يتحرك على مستوى الحدود التونسية-الليبية في عملية انتشار، وإعادة تمركز للوحدات العسكرية في المنطقة.


وأضاف أن تحرك الآليات الثقيلة للجيش التونسي بدأ ليلة الثلاثاء-الأربعاء، حيث تم رصد نقل مدفعية ميدان وحاملات جنود بكامل عتادهم الحربي إلى مناطق حدودية شهدت في وقت سابق عمليات تحصين بارزة عكستها السواتر الترابية، والدشم والمتاريس التي انتشرت بكثافة على تخوم بعض المسالك التي عادة ما يستخدمها المهربون في عملياتهم.


ولم تُعلن السلطات الرسمية التونسية عن هذه التحركات العسكرية التي تأتي في وقت تعيش فيه المناطق الحدودية التونسية مع ليبيا على وقع حالة من الاحتقان الشديد في أعقاب توتر أمني خطير على مستوى معبر “الذهيبة/وازن”، انتقل بسرعة إلى معبر بن قردان الذي يشهد حاليا تدفق العشرات من المصريين الفارين من ليبيا.

 

 

 


القوات التركية تشن حملة اعتقالات في إطار قضية 'التنصت غير المشروع' على مسؤولين كبار في الدولة للقبض على مشتبهين بعلاقتهم مع 'الكيان الموازي'.


افراسيانت - اسطنبول - أمر القضاء التركي الاربعاء بتوقيف 54 شخصا في اطار التحقيقات في التنصت غير المشروع على مسؤولين كبار في السلطة ومن بينهم الرئيس رجب طيب اردوغان.


وبامر من نيابة انقره نفذت قوى الامن فجر الاربعاء حملة توقيفات طالت حوالي 40 شخصا في 20 مدينة في البلاد من بينها انقرة، وقونيا (وسط) وهكاري وفان ودياربكر (جنوب شرق)، بحسب الاعلام التركي.


ومنذ شهر يوليو استمع القضاء الى العشرات من عناصر الشرطة والموظفين الكبار الذين يشتبه بمساهمتهم في تسجيل محادثات هاتفية بشكل غير مشروع لاردوغان وعائلته ووزراء في النظام الاسلامي المحافظ الحاكم في تركيا منذ 2002.


ويشتبه في كون الموقوفين جميعا مقربين من شبكة الداعية الاسلامي فتح الله غولن، او يعملون لصالحه. وغولن حليف سابق لاردوغان يدير من منفاه في الولايات المتحدة شبكة نافذة من المدارس والمنظمات والشركات.


واعلن اردوغان الحرب على غولن منذ قضية الفساد التي طالت الحكومة واوساطها في ديسمبر 2013. وهو يتهم الداعية الاسلامي الذي تتمتع شبكته بنفوذ كبير في سلكي الشرطي والقضاء، بتشكيل "دولة موازية" واثارة هذه الفضيحة من اجل الاطاحة به.


واستند عدد من الاتهامات الموجهة الى الرئيس التركي الى تسجيلات محادثات هاتفية تم تداولها بشكل واسع على شبكات التواصل الاجتماعي.وينفي غولن اتهامات اردوغان، واتهمه في مطلع الشهر الجاري في مقالة في صحيفة نيويورك تايمز بقيادة البلاد نحو "التسلط".


واصدرت محكمة تركية الاثنين مذكرة توقيف هي الثانية بحق غولن والصحفي ايرمي اوسلو الذي غادر تركيا بعد الاشتباه في كونه المخبر الغامض الذي كشف عبر حساب على تويتر باسم مستعار هو فؤاد عوني معلومات كثيرة تتعلق بالنظام.ونفى اوسلو ان يكون مسرب هذه المعلومات.


وقد صادقت المحكمة على أمر بالقبض على فتح الله غولن، وهو رجل دين إسلامي مقيم في الولايات المتحدة ويعد خصما قويا للرئيس التركي طيب رجب أردوغان، بتهمة تأسيس منظمة إرهابية.


وتقول الحكومة التركية إن غولن يدير "دولة موازية" وتشن أنقرة حملة للتصدي للحركة الإسلامية العالمية التابعة له والمعروفة باسم "حزمت" أي الخدمة.


وكان غولن وهو مواطن تركي حليفا سابقا لأردوغان غير أن الخلافات نشبت بينهما، وأمر بالقبض عليه في ديسمبر الماضي، ولكن تم تصعيد الاتهامات في مذكرة الاعتقال الجديدة لتشمل الإرهاب.وأمرت المحكمة أيضا بإلقاء القبض على إمري أوسلو وهو صحفي وضابط شرطة سابق يتردد انه مقيم بالولايات المتحدة بنفس التهم.


وجاء أمر القبض على غولن وأوسلو وأكثر من 25 شخصا آخرين على خلفية التحقيقات حول تسريبات واسعة الانتشار استهدفت مسؤولين بالحكومة التركية وفي مقدمتهم اردوغان.


وأفادت تقارير بأن الحكومة التركية ألغت جواز سفر غولن رغم أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت الجهود مستمرة لطلب تسليمه من الولايات المتحدة.


جدير بالذكر أن الحكومة التركية تصف جماعة "فتح الله جولن" المقيم في الولايات المتحدة بـ"الكيان الموازي"، وتتهم الجماعة بالتغلغل داخل سلكي القضاء والشرطة، كما تتهم عناصر تابعة للجماعة باستغلال مناصبها، وقيامها بالتنصت غير المشروع على مسؤولين حكوميين ومواطنين، وذلك في إطار مساعيهم لإسقاط حكومة حزب العدالة والتنمية.

 

 

 


افراسيانت - اعترف البنتاغون على لسان القائد الأعلى لقوات الناتو" في أوروبا فيليب بريدلاف ونائب وزير الدفاع الأمريكي كريستين ورمث أن العقوبات الغربية ضد روسيا لم تؤتي أكلها.


وجاءت اعترافاتهما خلال جلسة استماع أمام الكونغرس الأمريكي الأربعاء 25 فبراير/شباط، وأجابت ورمث عن سؤال وجه إليها عن فحوى العقوبات: "نحن موافقون على أن العقوبات لا تغير ما تقوم به روسيا".


وأجاب قائد حلف الناتو عن سؤال حول "الخيارات العسكرية" التي تملكها الولايات المتحدة والناتو في تعاملهما مع الوضع الراهن، قائلا: "الغرب وضع على الطاولة المساعدات العسكرية غير القاتلة"، مع أنه الآن يتم النظر في إمكانية تقديم مساعدات عسكرية قاتلة، أما الدول الأخرى فتتخذ القرارات بهذا الشأن بصورة مستقلة.


وجلب بريدلاف مثال كندا التي أخذت على نفسها تدريب القوات الأوكرانية.


وقال بريدلاف إن القوات الأمريكية من جهتها تقوم حاليا بـ"تدريب وتعليم" العسكريين الأوكرانيين، وأورد مثالا على ذلك بذكره قرار إرسال مدربين عسكريين في المجال الطبي إلى أوكرانيا.


ونفى بريدلاف "أن تكون أمكانية دعم أوكرانيا عن طريق تقديم مساعدات غير قاتلة لها قد استنفدت"، معيدا إلى الأذهان أن هذه المسألة مرتبطة بالمناقشات الجارية حول تزويد كييف بالأسلحة القاتلة.

 

 

 


افراسيانت - تحت شعار «الاقتدار والأمن المستقر في ظل الإرادة الوطنية والإدارة الجهادية»، أطلقت إيران أمس، مناورات عسكرية ضخمة في مضيق هرمز في الخليج تحت اسم «الرسول الأعظم 9»، تشمل التدريب على تدمير مجسم لحاملة طائرات واختبار صواريخ أرض ـ بحر وأرض ـ أرض، فيما أكد القائمون أن الهدف من المناورات هو تقويم جاهزية القوات في مواجهة التحديات التي تعترض البلاد.


وشملت المناورات، بالإضافة إلى التدریب على تدمیر حاملة طائرات، عملیة تلغیم مضیق هرمز، حیث شارکت نحو 30 قطعة بحریة تابعة للقوة البحریة للحرس الثوري الإيراني بعملیة زرع الألغام في المنطقة، وقد أجریت هذه العملیة بسرعة عالیة جداً وفي فترة قصیرة، بحسب وكالات الأنباء الإيرانية.


وأجرت القوات الإيرانية أيضاً، اختباراً ناجحاً خلال هذه المناورات لصاروخ «نصر» الذي یمكنه إصابة هدف على بعد خمسة كيلومترات، ولا یمكن رصده من قبل الرادارات، کما اختبرت إطلاق صاروخ «کروز»-»غدیر» الذي یصل مداه إلى 350 کیلومتراً، وصواریخ أرض بحر. وفي هذا السياق، قال قائد القوة البحریة للحرس الثوري العمید علي فدوي إن «زرع الألغام یُعدّ الهاجس الأهم للأميركیین»، مضیفاً أن «إیران تمتلك أکثر أنواع الألغام البحریة تطوراً بما لا یتصوره الأمیرکیون».


وأوضح فدوي أن المناورات «ترمي إلى تقویم جاهزیة قوات الحرس في مواجهة التحدیات التي تعترض إیران خاصة في منطقة حساسة جداً وهي مضیق هرمز والخلیج»، مؤكداً أن «المناورات تقام على أساس سیناریو واقعي للتهدیدات التي تواجهها إیران وتتمیز بالتدریب على تدمیر حاملة الطائرات والسیطرة علیها».


وخلال المناورات، أسقطت القوات الإيرانية، وهمياً، طائرة تجسس تابعة للعدو عبر إطلاق صاروخ من قاذفة «میثاق» المحمولة علی الكتف. کما قامت الزوارق السریعة التابعة للحرس الثوري في المرحلة الأولی بتلغیم مضیق هرمز.


وأطلقت وحدات من القوة البحریة الإيرانية عدداً من الصواریخ الباليستیة على نموذج لحاملة طائرات أميركیة، وأصابتها بدقة. کما تم إطلاق أربعة صواریخ باليستیة ذات مدى أکثر من 270 کیلومتراً، على مجسم لحاملة طائرات أميركیة في منطقة المناورات، أصابتها بدقة فائقة.


وتم تقديم صاروخ «الخلیج الفارسي»، وهو صاروخ ذو مرحلة واحدة یعمل بالوقود الجامد وسرعته تفوق سرعة الصوت، قادر على إصابة أهداف على بعد 300 کیلومتر.


والجدير بالذكر، أن الاستخبارات العسكریة في القوة البحریة الأميركیة أعلنت مؤخراً، أن نسبة الخطأ في إصابة هذا الصاروخ المضاد للسفن هي دون العشرة أمتار، مضیفة في تقریر أعدته عن هذا الصاروخ، أنه قادر على إصابة وتدمیر کل أنواع القطع البحریة المعادیة في الخلیج وبحر عمان، وأن رأسه الحربي یبلغ وزنه 650 کیلوغراماً، وقادر على تدمیر القطع البحریة الضخمة وحاملات الطائرات.


وحضر المناورات، نائب رئیس الأرکان العامة للقوات المسلحة اللواء غلام علي رشید، وقائد القوة الجوفضائیة للحرس الثوري العمید أمیر علي حاجي زادة، ونائب القائد العام للحرس الثوري العمید حسین سلامي، وقائد القوة البریة للحرس الثوري العمید محمد باکبور، ومساعد الأرکان العامة للقوات المسلحة اللواء محمد باقري، بالإضافة إلى عدد آخر من قادة ومسؤولي الحرس الثوري، والأرکان العامة للقوات الإیرانیة المسلحة.


من جهة اخرى، اقر وزير الخارجية الأميركي جون كيري ان للولايات المتحدة وإيران «مصلحة مشتركة» في التصدي لتنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» - «داعش».


وقال كيري، أمام لجنة في الكونغرس الأميركي حول التصدي للتنظيم في العراق وسوريا، «لنا على الأقل مصلحة مشتركة، ولكن ليس تعاونا» عسكريا.


وأكد كيري، قبل خمسة أسابيع من توقيع محتمل لاتفاق مع ايران، ان طهران لن يكون لها أبدا الحق في امتلاك قنبلة ذرية، لأنها موقعة على معاهدة عدم الانتشار النووي. وقال «إيران ممنوعة للأبد من صنع سلاح نووي، هذه طبيعة الانضمام إلى معاهدة عدم الانتشار التي هي عضو فيها».


وأمام طهران والقوى الست الكبرى حتى 31 آذار المقبل للتوصل إلى اتفاق حول برنامج إيران النووي. ويلتقي المفاوضون مجددا في جنيف بداية الأسبوع المقبل. ويرجح حضور كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف هذه المباحثات.


(«تسنيم»، «فارس»، «مهر»)

 

 

 


افراسيانت - قال خبراء في الأمم المتحدة إنه يشتبه في أن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح قد جمع من الممتلكات ما تقدر قيمته من 30 إلى 62 مليار دولار خلال فترة بقائه في السلطة وبعدها.


وأضافوا أنه يعتقد أن صالح قد حول الكثير من ثروته إلى الخارج تحت أسماء أخرى.


وتعد اليمن من أفقر البلدان في الشرق الأوسط، وتعيش فترة اضطراب سياسي، يعتقد بشكل كبير أن صالح ما زال يحتفظ بدور أساسي خلف المشهد الراهن فيها.


وكان صالح نفى سابقا اتهامات الفساد الموجهة إليه.


وظل صالح في سدة الرئاسة اليمنية نحو 33 عاما قبل أن يجبر على ترك منصبه في واحدة من الانتقاضات الشعبية العربية في عام 2011.


وقال التقرير إن الأصول المالية والعقارية التي تعود لصالح تشمل عقارات ومبالغ مالية وأسهم وذهب وسلع قيمة أخرى تتوزع في 20 بلدا.


وأضاف أنه "يعتقد أن مصدر تمويل ثروة علي عبد الله صالح يعود جزئيا إلى ممارسات فساد خلال حكمه كرئيس لليمن، وبشكل خاص ما يتعلق بعقود النفط والغاز".


وزعم التقرير أن نشاطات غير قانونية قدمت له مكاسب شخصية تصل إلى "ما يقارب ملياري دولار في العام خلال العقود الثلاثة من حكمه".


وأوضح التقرير إلى أن "العديد أشاروا إلى أن دين البلاد المتصاعد ومشكلاته الاقتصادية كان من الممكن أن تخفف باستعادة هذه الأصول التي يزعم أنها مسروقة".


وأصدرت التقرير لجنة من الخبراء الذين يتولون مراقبة العقوبات الأممية على اليمن.


وقد تدهورت الأوضاع الأمنية في اليمن بحدة بعد استقالة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في يناير/كانون الثاني بعد استيلاء جماعة الحوثيين على السلطة في البلاد.


وقال الخبراء الأمميون إن صالح المدعوم من أجزاء واسعة من الجيش اليمني قد "تآمر مع الحوثيين في احداث انقلاب" ضد هادي.

 

 

 


افراسيانت - تعمق الخلاف بين الولايات المتحدة ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد اتهامه الولايات المتحدة والقوى الدولية بـ "التخلي" عن محاولة منع إيران من الحصول على أسلحة نووية.


وفي كلمة ألقاها أمام حزب ليكود الذي يتزعمه، قال نتنياهو إنه لا يعتزم قبول ذلك الموقف الأمريكي إزاء إيران.


وتعد تعليقات نتنياهو الأحدث في إطار خلافه مع الإدارة الأمريكية بشأن اعتزام رئيس الحكومة الاسرائيلية إلقاء كلمة أمام الكونغرس الأسبوع المقبل.


وكان نتنياهو قد تلقى دعوة من رئيس مجلس النواب جون بينر لإلقاء كلمة أمام الكونغرس، في ما يُنظر إليه على أنه توبيخ لسياسة أوباما بشأن إيران.


وقال زير الخارجية الأمريكي جون كيري إن حكم نتنياهو على المفاوضات مع إيران لا يمكن أن يكون صائبا.


وقال نتنياهو "أحترم البيت الأبيض ورئيس الولايات المتحدة لكن في قضية مصيرية كهذه يمكن أن تحدد وجودنا من عدمه يجب أن أفعل كل شيء لمنع مثل هذا الخطر العظيم على إسرائيل".


ويخشى الغرب أن تستخدم إيران برنامجها النووي لبناء سلاح نووي. وتقول إيران إن برنامجها النووي لأغراض سلمية.


وتتفاوض إيران الآن بشأن اتفاق نهائي بشأن برنامجها النووي مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا، على أمل التوصل لاتفاق مبدئي في مارس/آذار ويليه اتفاق نهائي في يونيو/حزيران.


وينظر نتنياهو، والكثيرون في إسرائيل، إلى إيران، إذا ما امتلكت سلاحا نوويا، على أنها تهديد لوجودها، مدللا على ذلك بدعوات إيران المتكررة للقضاء على اسرائيل ودعمها لجماعات مثل حزب الله.


وقال نتنياهو إن أكبر تحد تواجهه إسرائيل هو "تهديد أن تتسلح إيران بالسلاح النووي بهدف معلن هو القضاء علينا".


ويتوقع أن يناقش نتنياهو الشأن الإيراني والجماعات الإسلامية في خطابه في الكونغرس.


وقد رفض نتنياهو دعوة للقاء خاص بأعضاء ديمقراطيين في مجلس الشيوخ.


وصرح عدة أعضاء ديمقراطيين في مجلس الشيوخ، بينهم نائب الرئيس جو بايدن، بأنهم لن يحضروا الجلسة.


يذكر أن الأعضاء الجمهوريين لم يستشيروا أوباما قبل دعوة نتنياهو.


ولا يخطط أوباما للقاء نتنياهو الأسبوع القادم، وقال البيت الأبيض إن ذلك يعود إلى سياسة البيت الأبيض في عدم لقاء رؤساء قبل فترة وجيزة من الانتخابات في بلادهم.


ووصفت مستشارة رفيعة لأوباما قرار نتنياهو إلقاء كلمة أمام الكونغرس الأسبوع المقبل بأنه "مدمر" للعلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل.


وتعتبر تعليقات سوزان رايس، مستشارة الرئيس أوباما لشؤون الأمن القومي، على الزيارة أقوى تعقيب صدر عن البيت الأبيض حتى الآن.


وقالت رايس في برنامج "تشارلي روز" التلفزيوني "إن للزيارة آثارا مدمرة على نسيج العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل".

 

 

 


افراسيانت - شنّ عشرات المستوطنين وجنود الاحتلال الأربعاء عمليات اعتداء واسعة على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم في عدد من المواقع في قلب مدينة الخليل القريبة من الحرم الإبراهيمي ومستوطنة "كريات أربع" تزامنا مع حملة دعائية للمتطرف "باروخ مارزل" زعيم حركة "كهانا" اليهودية الذي ترشّح لأوّل مرة للكنيست الإسرائيلي.


وأكّد الناطق باسم تجمّع شباب ضدّ الاستيطان أحمد عمرو لوكالة "صفا" بأنّه منذ ساعات الصباح هاجم جنود الاحتلال مركز الصمود والتحدي التابع للتجمع بحيّ تل الرميدة إضافة إلى مبنى للمتضامنين الدوليين في ذات المكان، قبل أن يحضر إلى المكان عشرات المستوطنين ويرشقوا الموقعين بالحجارة.


كما حاول أحد المستوطنين دهس مجموعة من طلبة مدرسة قرطبة داخل شارع الشهداء وسط مدينة الخليل، إضافة إلى تكسير مجموعة أخرى من المستوطنين محلّا تجاريا مقابلا للحرم الإبراهيمي يملكه المواطن عبد الرؤوف المحتسب.


وأشار إلى أنّ المتطرف "مارزل" أجرى جولة داخل البؤر الاستيطانية الواقعة في قلب مدينة الخليل والمحيطة بالحرم الإبراهيمي برفقة طواقم إعلامية إسرائيلية في إطار الحملة الدعائية لترشّحه لانتخابات الكنيست الإسرائيلي.


وتعتبر حركة "كهانا" من أخطر حركات التطرف التابعة للمستوطنين، ويقيم زعيمها بمستوطنات الخليل.

 

 

 


افراسيانت - أعلن رئيس جمعيات حماية المستهلك في الضفة الغربية المحتلة صلاح هنية عن دخول قرار منع بضائع الاحتلال للضفة حيز التنفيذ منذ صباح اليوم الأربعاء، بعد انتهاء المهلة التي حُددت للتجار مساء أمس.


وأكد هنية في تصريح خاص بوكالة "صفا" شمول القرار مناطق "ج" والمناطق القريبة من المستوطنات وليس الاقتصار على مراكز المدن، على أن تنتشر فرق تابعة "للجنة الوطنية لمواجهة إجراءات الاحتلال" في معظم مناطق الضفة الغربية لمراقبة وتفتيش المتاجر وخلوها من بضائع ست شركات كانت قد أعلنت عنها اللجنة قبل أسبوعين.


ودعا هنية التجار والموزعين إلى الالتزام بالقرار ما يحقق مصلحة للتاجر والمواطن، دون اللجوء لاستخدام القوة في إزالة تلك المنتجات من المتاجر نظرا لتنامي وصعود المنتج الفلسطيني من ناحية الجودة وأسلوب التسويق.


وعن استمرارية الحملة وعدم اقتصارها على موسم بعينه، قال هنية "إن الهدف الأول هو البقاء على مقاطعة المنتجات ومنع دخولها، وجعلها ثقافة متأصلة واللجوء إلى المنتج الفلسطيني، وفي حال عدم توفر المنتج سنضطر للمنتجات العربية والأوروبية والتركية وسنلجأ للاستيراد المباشر، لتحقيق عوائد ضريبية للخزينة الفلسطينية بصورة مباشرة".


وفي رده على التحرك الحكومي بهذا الاتجاه، أجاب بأن الحكومة الفلسطينية أعلنت ضرورة التفاف شعبي واسع لمقاطعة هذه الشركات، كما أن الرئيس عباس خلال وجوده في السويد أعلن بأن الأولوية هي دعم المنتج الفلسطيني.


وبحسب هنيه، فإن متاجر لا زالت تعج بالبضائع الإسرائيلية في مناطق من الضفة الغربية، مشيرا إلى أن اللجنة منحتها فرصة إضافية موحده مع باقي المتاجر للتخلص من البضائع بصورة سريعة للحد من التجاوزات.


قال إن اللجنة تعكف على إيصال الرسالة للجيل الصاعد وتوعيتهم بضرورة استهلاك المنتجات المحلية وعمل نشاطات في المدارس للحث على مقاطعة منتجات الاحتلال كما حدث اليوم في مدرسة بمحافظة طوباس.


يشار إلى أن "اللجنة الوطنية لمواجهة إجراءات الإسرائيلية" شكلتها فصائل منظمة التحرير والغرف التجارية والقطاع الخاص، ردا على استمرار احتجاز "إسرائيل" لأموال العائدات الضريبية.


وكانت مؤسسات ونشطاء أطلقوا حملة مماثلة خلال العدوان الأخير على غزة، ولكن سرعان ما عادت المنتجات الإسرائيلية إلى متاجر الضفة الغربية فور انتهاء العدوان.

 

 

 

 


افراسيانت - غزة - مركز حماية لحقوق الإنسان - في ساعة متأخرة من ليل السبت الموافق 21 شباط/فبراير 2015 م، أقدم الاحتلال الإسرائيلي على جريمة تضاف إلى سجل جرائمه بحق سكان قطاع غزة عندما فتح أحد السدود الواقعة شرقي القطاع، مما أدى إلى اندفاع كميات كبيرة من المياه تجاه قطاع غزة ، وتسبب بغرق عشرات المنازل إضافة إلى مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في المنطقة الواقعة في محيط وادي غزة .


وبحسب إفادات شهود العيان الذين إلتقاهم باحثو مركز حماية لحقوق الإنسان، فإنهم لم يتلقوا أي تحذير أو إشعار من أي جهة كانت بشأن موعد فتح السد المذكور، وأن سلطات الاحتلال قامت من طرفها بفتح السد دون إعلام الفلسطينيين لاتخاذ الاحتياطات اللازمة لتفادي وقوع الأضرار التي لحقت بهم، كما أكدوا أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي لم تقم بتحذيرهم قبل فتح السد، وأنهم فوجئوا بمياه السد تجرف ممتلكاتهم وتقتحم عليهم بيوتهم ، منوهين إلى أن هذه المرة الرابعة التي تقوم إسرائيل بتكرار فتح سد المياه المجاور لقطاع غزة خلال بضعة سنوات مما أوحى لاعتقادهم أن إسرائيل تتعمد فتح السد بصورة مفاجئة دون أي اشعار للفلسطينيين، لتلحق بهم وبممتلكاتهم أضرار بليغة.


المسنّة "غالية عبد أبو عمرة" ، التي غمرت المياه طابقين من منزلها وأتت على جميع محتوياته - والذي تعرض لأضرار بليغة خلال عدوان قوات الاحتلال الإسرائيلي على غزة صيف 2014 م _ قالت بأنها استيقظت من نومها على صوت هدير المياه التي غمرت منزلهم فجأة وحاصرتهم داخله، ولم تتمكن من الخروج  هي وأبنائها -الذي يعاني بعضهم من إعاقات جسدية- إلا بمساعدة طواقم  الدفاع المدني.


وقالت المواطنة "عبير نبيل قروط" ، أن المياه بدأت تغمر منزلهم قبل الثانية عشرة ليلا، وأنها لم تتمكن من الخروج إلا بعد حضور طواقم الدفاع المدني مصطحبة معها جرارا زراعيا وسفينة صيد صغيرة "حسكة" دخلوا بها إلى منزلهم الغارق بمياه السيول، وأخرجوا الأطفال أولا ثم النساء.


المواطن "وحيد يوسف عايد"، الذي غادر منزله مع سماعه أخبار فتح السد للانتقال للعيش في مركز الوفاء الطبي الذي خصص للنازحين من السيول قال: إنه اضطر لإجلاء أبناءه عن المنزل بعد أن غمرته السيول عبر حصان، مؤكدا أن كل الأجهزة الكهربائية تضررت بسبب دخول المياه لمنزله .


وتروي المواطنة "نجوى عواد الفيشاوي" ، أن الدفاع المدني حاول إجلائهم قبل وصول السيول لمنزلهم غير أن الوقت لم يسعفهم، حيث اندفعت المياه إلى الداخل بمجرد فتحهم باب البيت الذي تعيش فيه مع 17 شخص من أفراد عائلتها، مما أدى إلى تضرر منزلهم إضافة إلى مزرعة للدواجن خاصة بهم وحانوت لبيع المواد الغذائية.


يقول الضابط في جهاز الدفع المدني "عصام الصالحي"  أن السيول بدأت بالاندفاع في حوالي الساعة 11:30 من  مساء السبت، وقامت طواقم الدفاع المدني على إثرها بالنداء على المواطنين عبر مكبرات الصوت لإخلاء منازلهم فورا، وبعدها قامت بعمليات إنقاذ للمنازل التي غمرتها السيول باستخدام سفن صيد صغيرة "الحسكات" ، ليتمكنوا من إنقاذ 30 أسرة ممن داهمتهم مياه السد، مشيرا إلى أن المياه ابتلعت المنطقة بأسرها بعد ارتفاع منسوبها بشكل كبير.


"يوسف أبو هويش" رئيس بلدية المغراقة - البلدة الأكثر تضررا جراء اندفاع مياه السد - أكد أن مياه السيول كانت قد غطت المنازل المجاورة للوادي ، وأن طواقم الدفاع المدني قامت بإخلاء النازحين عن منازلهم إلى مقر الدفاع المدني ومسجد التقوى ، قبل أن تتم إعادة نقلهم إلى مراكز إيواء.


وذكر هويش أن عمليات حصر الأضرار الناجمة عن السيول لا زالت مستمرة، وأن الحصيلة الأولية تبين غرق مزارع للدجاج وموت عدد من المواشي ، ومن قبل تضرر العديد من المنازل وتلف ما فيها .


الخلاصة


•    يتضح من خلال شهادات الشهود - الموثقة لدى مركز حماية لحقوق الإنسان- من المتضررين بأن سلطات الاحتلال فتحت السد في ساعة متأخرة من الليل رغم علمها بتواجد المواطنين داخل منازلهم، وأنها تقصد مباغتتهم وهم نيام بكميات الماء الهائلة التي اندفعت من السد لتغرق كل شيء في طريقها.


•    إن فتح إسرائيل للسدود المائية المحاذية لقطاع غزة دون سابق إنذار يعطي انطباعا بأنها تتعمد الإضرار بسلامة المواطنين وصحتهم لما تحمله السيول الجارفة من مواد ملوثة في طريقها خاصة النفايات ومياه الصرف الصحي وهو ما يعد انتهاكا لنص المادة (56) لاتفاقية جينيف الرابعة التي توجب على الاحتلال اعتماد وتطبيق التدابير الوقائية اللازمة لمكافحة انتشار الأمراض المعدية والأوبئة في المناطق المحتلة والمادة (32) من اتفاقية جينيف الرابعة التي تحظر القيام بأي تدابير من شأنها التسبب في معاناة بدنية أو إبادة للأشخاص المحميين .


•    إن قيام إسرائيل بإغراق منطقة وادي غزة يعتبر عقابا جماعيا في سلسلة طويلة من العقوبات الجماعية التي انتهجتها إسرائيل ضد قطاع غزة كان أبرزها الحصار المضروب على القطاع منذ أكثر من 8 سنوات ، وهو ما يشكل مخالفة لنص المادة (33) من اتفاقية جينيف الرابعة التي تحظر العقوبات الجماعية .


•    إن قيام إسرائيل بتعريض حياة السكان المدنيين للخطر فضلا عن تدمير ممتلكاتهم قد يرقى إلى اعتباره جريمة "إبادة جماعية" من خلال فتح السد وإغراق السكان وممتلكاتهم بالسيول وإلحاق ضرر جسدي أو عقلي جسيم بهم ، فضلا عن إخضاعهم عمدا لأحوال معيشية تؤدي إلى إهلاكهم كليا أو جزئيا، كما يعتبر من الأعمال أللإنسانية الحاطّة بالكرامة، وهو ما يشكل مخالفة للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية .

 

 

 


افراسيانت - تستمر المعارك في العراق ضد "داعش" على أكثر من جهة، ونُفذت ضربات جوية على آليات وتجمعات التنظيم أدت إلى تدمير مخازن عتاد في قاطعي عمليات الأنبار ودجلة، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من المتطرفين.


كما شنت طائرات التحالف الدولي غارات عدة على مواقع داعش وسط الموصل، أدت إلى مقتل العشرات منهم، حسب ما أفاد مراسل "العربية".


وأكد مصدر في الاتحاد الوطني الكردستاني أن طائرات التحالف الدولي قصفت مخزن أسلحة تابع للتنظيم بمنطقة وادي عكاب في الجانب الأيمن من مدينة الموصل، إضافة إلى معسكر لتدريب عناصر "داعش" في منطقة الغابات السياحية وسط المدينة، ما أدى إلى مقتل أكثر من 80 عنصراً وحرق ثلاث دبابات وعجلات مصفحة. وأضاف المصدر أن التنظيم اتخذ، في وقت سابق، من منطقة الغابات معسكراً له، للتخفي بين الأشجار ونصب مضادات أرضيّة ضد الطائرات.


وقصفت طائرات التحالف مقر مكافحة الإرهاب السابق، جنوب المدينة، الذي يتخذه "داعش" مقراً له، أسفرت عن مقتل العشرات منهم.


أما في محافظة صلاح الدين، فأعلن المحافظ رائد الجبوري عن تشكيل غرفة عمليات مشتركة لدعم عمليات تحرير باقي مناطق المحافظة. من جهته أكد قائد عمليات سامراء اللواء الركن عماد الزهيري أن القطعات العسكرية التابعة لعمليات سامراء من الشرطة الاتحادية والجيش وقطعات الحشد الشعبي ستشارك بقوة في عمليات تحرير باقي مناطق صلاح الدين، مشيراً إلى أن تعزيزات عسكرية كبيرة وآليات مدرعة وصلت إلى سامراء.

 

 

 


القانون الجديد يعطي المشروعية للحكومة في اتخاذ إجراءات صارمة ضد أي جماعات أو أفراد يشكلون خطرا على أمن البلاد.


القاهرة - افراسيانت - أصدر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قانونا يمنح السلطات مزيدا من الصلاحيات لحظر أي كيانات تشكل تهديدا للأمن القومي المصري.


ونشر القانون الجديد المتعلق بالقواعد المنظمة لقوائم الكيانات الإرهابية والإرهابيين، أمس الثلاثاء، بالصحف الرسمية. حيث أنه بموجب هذا القانون يحق للحكومة اتخاذ إجراءات صارمة ضد أي جماعات أو أفراد يشكلون خطرا على أمن البلاد.


وقد أوكل للنيابة العامة مهمة إدراج الكيانات والأفراد على قوائم الإرهاب بعد موافقة إحدى دوائر الجنايات بمحكمة استئناف القاهرة على طلبها الذي يجب أن يقترن بتحقيقات ومستندات تؤيد هذا الطلب.


وينص القانون على حظر أي جماعة تدرج على قائمة الكيانات الإرهابية وكذلك تجميد الأموال الخاصة بها وبأعضائها ومموليها.


ووفقا للقانون، يكون الإدراج على قائمة الكيانات الإرهابية لمدة لا تتجاوز ثلاث سنوات، فإذا انقضت تلك المدة من دون صدور حكم نهائي بشأن ثبوت الوصف الجنائي، يتعيّن على النيابة العامة إعادة النظر في استمرار الإدراج لمدة أخرى، وإلا وجب رفع اسم الكيان أو الشخص الطبيعي من القائمة من تاريخ انقضاء تلك المدة.


وعقب عزل مرسي حظرت الحكومة جماعة الإخوان التي ينتمي إليها وأعلنتها جماعة إرهابية، على خلفية أعمال العنف والفوضى التي شهدتها مصر عقب ثورة 30 يونيو.


ويأتي هذا القانون في ظرف حساس تعيشه مصر على خلفية التهديدات الداخلية والخارجية التي تتربص بالبلاد، والتي تتطلب، وفق خبراء، التعامل بحسم مع كل ما من شأنه أن يشكل خطرا على استقرار مصر.


وفي هذا الصدد يقول الخبير الاستراتيجي طلعت مسلم، إن صدور هذا القانون من شأنه أن يؤدي إلى إضعاف الحركات الإرهابية ومنع الإرهاب قدر الإمكان، وفي نفس الوقت يحدد أسلوب أجهزة الدولة بالتصدي إلى الظاهرة، حيث أنها لا تخرج عن الحدود وتكون وفق أدلة ومعلومات دقيقة.


وفي المقابل لا يخفي البعض خوفهم من أن يفضي هذا القانون إلى الحد من الحريات والديمقراطية الناشئة في هذا البلد.

 

 

 


افراسيانت - اختطف تنظيم "الدولة الإسلامية" العشرات من المسيحيين الآشوريين من قرى تقع شمال شرقي سوريا، وأحرق عددا من الكنائس، حسبما قال نشطاء سوريون ومصادر آشورية.


وأفادت مصادر المجلس السرياني السوري أن عدد المخطوفين لدى التنظيم من الآشوريين المدنيين يصل إلى 150 شخصا.


وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد ذكر في وقت سابق أن 90 على الأقل من الرجال والنساء والأطفال خطفوا في سلسلة من الهجمات التي شنها مسلحو التنظيم فجرا في مناطق قرب بلدة تل تمر، بمحافظة الحسكة الاستراتيجية.


وتقع بلدة تل تمر غربي مدينة الحسكة التي تسيطر القوات الكردية على معظم مناطقها.


وتمكن بعض المختطفين من الفرار واتجهوا إلى مدينة الحسكه التي يسيطر عليها الأكراد.


وتزامن خطف المسيحيين الآشوريين مع تقدم مستمر من جانب المقاتلين الأكراد السوريين، المدعومين بهجمات جوية تشنها قوات التحالف الدولي على مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية"، نحو الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في سوريا.


وتتمتع محافظة الحسكة بأهمية استراتيجية في القتال ضد التنظيم لأنها تقع على حدود تركيا والمناطق التي يسيطر عليها مقاتلو التنظيم في العراق.


وقال النشطاء إن مقاتلي التنظيم اجتاحوا عددا من القرى على ضفاف نهر الخابور في فجر الاثنين.


وقال المرصد السوري، الذي يتابع تطورات الصراع في سوريا ومقره بريطانيا، إن معظم المختطفين من قرية تل شارمان، الواقعة على بعد قرابة 45 كليومترا من الحسكة.


وقالت مصادر أشورية في بيروت إن قرابة 100 شخص من سكان قرى آشورية في ريف الحسكة ولا سيما من قرية تل شاميرام، "احتجزوا رهائن" لدى مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية".


وقالت إن نحو ثلاثين قرية أخرى في المنطقة مهددة من قبل التنظيم.


وأضافت إن عشرة مقاتلين آشوريين سوريين محليين مفقودون، وإن 7 أشخاص على الاقل قتلوا خلال هذه الهجمات التي شنها التنظيم فجر الاثنين.


وحسب المصادر نفسها، فإن مسلحى التنظيم أحرقوا خمس كنائس على الأقل في هذه المنطقة التي تعرضت للهجوم.


وقال مسؤول كردي، الإثنين، إن قوات من وحدات الحماية الشعبية أجبرت مسلحي تنظيم الدولة على التراجع إلى مسافة خمسة كيلومترات من بلدة تل حميس.


وقال رئيس منظمة "طلب للتحرك"، التي تراقب أوضاع الأقليات الدينية في الشرق الأوسط، إن ما بين 70 و 100 شخص خطفوا.


وقال نوري كينو، في تصريحات لوكالة أسوشيتدبرس، إن قرابة 300 شخص فروا ولجأوا إلى الحسكة والقامشلي، إلى الشمال الشرقي.


وأضاف أن مجموعته تحدثت إلى العديد من سكان القرى وأقاربهم.


وقالت سيدة آشورية من تل شارمان، تعيش حاليا في العاصمة اللبنانية بيروت لوكالة أسوشيتدبرس إنها لم تتمكن ن الاتصال مع أفراد عائلتها.


وأضافت "خطوط الهواتف الأرضية مقطوعة، والهواتف المحمولة مغلقة."


وتساءلت: "هل ياترى ذُبحوا؟ هل ما زالوا أحياء؟.. إننا نبحث عن أي أخبار عنهم."


وقالت السيدة الآشورية "عائلتي زارتني الشهر الماضي وعادت إلى سوريا. كانت هناك اشتباكات لكن الأمور كانت عادية ولا شئ غير عادي.. أشعر بأنني عديمة الحيلة ، ولا أستطيع فعل أي شئ سوى الدعاء لهم."


وقال المرصد السوري أيضا إن تل تمر شهدت اشتباكات كثيفة بين الدولة الإسلامية وميليشيا وحدات الحماية الشعبية الكردية.


وأكد تقدم هذه الوحدات، وقال إن ما لا يقل عن 12 مسلحا من تنظيم الدولة قتلوا.


ويعتقد بأن المسيحيين كانوا يشكلون قرابة 10 في المئة من سكان سوريا البالغ عددهم 22 مليون شخص، قبل بدء الصراع في سوريا قبل أربع سنوات تقريبا، والذي أدى إلى تشريد ملايين السوريين في داخل وخارج البلاد.

 

 

 

  • تونس تدفع بتعزيزات عسكرية غير مسبوقة إلى حدودها مع ليبيا

  • اعتقالات جديدة في تركيا في قضية 'التنصت غير المشروع'

  • البنتاغون: العقوبات أخفقت في تغيير سياسات روسيا

  • بيسكوف: بعث علاقاتنا مع الغرب رهن باحترامه مصالحنا

  • مناورات إيرانية في مضيق هرمز: صواريخ متطورة وألغام بحرية

  • تقرير أممي: الرئيس اليمني السابق صالح جمع ثروة تصل إلى مليار دولار

  • تعمق الخلاف بين نتنياهو وإدارة أوباما بعد اتهامها بـ "التخلي عن" التصدي لإيران

  • هجمات واسعة للمستوطنين وجنود الاحتلال بالخليل

  • بدء تنفيذ قرار منع منتجات الاحتلال بالضفة

  • مستوطنون يقتلعون 100 شجرة في الخليل

  • السيول الإسرائيلية تحاصر الفلسطينيين في المغراقة وجحر الديك

  • العراق .. ضربات جوية على مواقع داعش في الأنبار ودجلة

  • البنتاغون: مساعدات عسكرية بـ 18 مليون دولار للعراق

  • السيسي يقر قانونا لحظر أي كيانات تهدد الأمن القومي

  • تنظيم الدولة يخطف 150 مسيحياً آشورياً ويحرق كنائس شمال شرقي سوريا


افراسيانت - أفاد مراسل قناة "العربية" في العراق، اليوم الخميس، بمقتل عدد من القيادات البارزة في تنظيم "داعش"، بعد أن شنت طائرات التحالف ضربات جوية مركزة استهدفت مواقع للتنظيم في مدينة القائم الحدودية مع سوريا.


وأوضح المراسل أن الغارات، التي جاءت بناءً على معلومات استخباراتية دقيقة، استهدفت خمسة مواقع لـ"داعش"، فتح على إثرها المتطرفون نيران مضاداتهم الأرضية بكثافة.


وأسفرت الغارات عن مقتل العشرات من أفراد وقيادات التنظيم، بينهم قادة بارزون منهم: أبو مسلم التركماني وأبو مسلم الشيشاني وأبو عبيدة العزاوي وثامر محمد. وهذا الأخير هو والي الفرات لدى التنظيم.


وفي سياق متصل، أفاد مراسل "العربية" عن تهدم مبان عديدة ووجود جثث لعناصر "داعش" تحت الأنقاض في القائم، مضيفاً أن التنظيم أمر سكان القائم بعدم الخروج من منازلهم بعد غارات التحالف.


وأشار إلى أن تعزيزات لـ"داعش" وصلت من سوريا للمساعدة في إخلاء القتلى والجرحى.

 

 

 


افراسيانت - وقعت قبرص اتفاقية مع موسكو تسمح لسفن البحرية الروسية العسكرية بالدخول إلى موانئ قبرصية.


وتأتي هذه الصفقة الروسية مع قبرص، التي تستضيف قواعد عسكرية بريطانية أيضا، في وقت يتصاعد فيه التوتر بين روسيا والغرب بشأن موقفها في أوكرانيا.


وقللت قبرص، التي تعتمد كثيرا على الاستثمارات الروسية فيها، من أهمية الاتفاقية قائلة إن السفن الروسية كانت دائما تحظى بحق دخول موانئها.


وقد وقع الاتفاقية الأربعاء عن الجانب الروسي الرئيس فلاديمير بوتين وعن الجانب القبرصي نظيره نيكوس أناستاسيادس.


وقال بوتين للصحفيين "وقعنا عددا من الوثائق اليوم تتعلق بالتعاون العسكري بيننا. على سبيل المثال ما يتعلق بدخول سفننا إلى الموانئ القبرصية".


وأوضح بوتين أن الصفقة تشير أوليا إلى سفن البحرية الروسية التي تعمل في جهود مكافحة الإرهاب والقرصنة.


وأضاف الرئيس الروسي "لا ينبغي لهذا الأمر أن يثير قلق أحد".

 

 

 


افراسيانت - اعتقلت السطات الفرنسية ثلاثة صحفيين بقناة الجزيرة الفضائية بتهمة تحليق طائرة بلا طيار في سماء باريس دون الحصول على تصريح، بحسب الإدعاء.


وقد رصدت الشرطة الطائرة وهي تحلق فوق غابة بوا دي بولون بغرب باريس.


وأوضح متحدث باسم الإدعاء العام أنه "لا علاقة في هذه اللحظة" بين اعتقال الثلاثة ولغز الطائرات بلا طيار التي حلقت في سماء المدينة خلال الليلتين الماضيتين.


وحلقت الطائرات، غير معروفة الهوية، فوق برج ايفيل ومعالم رئيسية أخرى في باريس خمس مرات لليلة الثانية على التوالي الثلاثاء.


ويحظر القانون تحليق طائرات بلا طيار في سماء المدينة بدون الحصول على تصريح.


وتصل عقوبة المخالفين إلى السجن عاما وغرامة مقدارها 85 ألف دولار.


وعن اعتقال الصحفيين الثلاثة، قال مصدر قضائي لوكالة فرانس برس للأنباء "الأول كان يوجه الطائرة، والثاني كان يصوّر، والثالث كان يشاهد."


ولم تعلن السلطات الفرنسية عن هويات أو جنسيات الصحفيين.

 

 

 


افراسيانت - القدس - أقدم يهود ينتمون الى عصابة ' تدفيع الثمن ' على إحراق كنيسة 'جبل صهيون' في القدس ما أدى الى وقوع اضرار بأجزاء من الكنيسة.


ونقلت وكالة "وفا" عن مراسلها في القدس المحتلة أن هؤلاء اليهود خطوا شعارات معادية للمسيحية وللنبي عيسى عليه السلام على جدران الكنيسة.


ولفت إلى أن المتطرفين أضرموا النيران بإحدى غرف الكنيسة، في مبنى الحلقة الدراسية المسيحية اللاهوتية اليونانية، كما تم اضرام النيران بمرحاض وغرفة الاستحمام في الحلقة الدينية التي يستخدمها في العادة رجال الدين من الكهنة والرهبان وغيرهم لدراسة الدين المسيحي.


يذكر أن عصابة 'تدفيع الثمن' ترتكب بشكل متتال اعتداءات منتظمة بحق المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس والضفة الغربية، وعادةً ما تُسجل هذه الاعتداءات ضد مجهول.


وكان مستوطنون أحرقوا فجر الأربعاء جزء من مسجد قرية الجبعة جنوب غرب بيت لحم وخطوا شعارات عنصرية على جدرانه .

 

 

 


افراسيانت - أفاد مسؤولون أفغان بمقتل شخص على الأقل في هجوم انتحاري استهدف سيارة تابعة للسفارة التركية في العاصمة الأفغانية كابول.


و قالت تقارير إن المفجر الانتحاري صدم سيارته المحملة بالمتفجرات بالسيارة التابعة للسفارة التركية في الحي الدبلوماسي في العاصمة الأفغانية.


وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع نحو الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (3.30 بتوقيت غرينيتش) الخميس.


وقد وقعت هجمات مشابهة متفرقة في كابول مؤخرا، من بينها هجوم على سيارة تابعة للسفارة البريطانية في نوفمبر/تشرين الثاني.

 

 

 

  1. مؤلفات د. زكريا شاهين
  2. كتب
  3. مختارات
  4. القدس والرسم بالكلمات
  5. إتجاهات
  6. رأي
  7. وجهة نظر

 
يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

1879  زائر على الموقع

 

 
  feed-image  
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology