أفراسيانت - الرئيسية
 
السبت، 13 شباط/فبراير 2016 10:38  
 
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - أعلن المتحدث باسم التحالف العربي أحمد عسيري، الخميس 11 فبراير/شباط، أن قرار الرياض إرسال قوات برية إلى سوريا لمحاربة تنظيم "داعش" نهائي ولا رجعة عنه.


وقال في لقاء صحفي في مدينة بروكسل أن التدخل البري في سوريا تحيطه المخاطر كأي عمل عسكري آخر مؤكداً جاهزية إرسال قوات إلى سوريا بمجرد اتخاذ التحالف قرارا بذلك.


وأضاف أن "الإيرانيين يدعمون ميليشيات إرهابية في العراق وسوريا"، مشيرا إلى أنه "لا يوجد أي طرف خارجي يحارب داعش في سوريا على الأرض حاليا".


كما أكد المسؤول العسكري السعودي الانتهاء من الجهود الدبلوماسية لتشكيل التحالف الإسلامي ضد الإرهاب وأعلن  دخول التحالف الإسلامي ضد الإرهاب حيز التنفيذ خلال شهرين.


وأفادت مصادر في وقت سابق أن السعودية قدمت إلى دول التحالف الدولي ضد "داعش" في سوريا خطة تتحدث عن مشاركة قوات خاصة في الحرب ضد التنظيم، تقوم على جمع المعلومات وتعزيز القوات المتواجدة على الأرض من ما وصفتها بالمعارضة السورية المعتدلة.


ويرأس وفد السعودية في اجتماع حلف الأطلسي ببروكسل ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز.


وبحسب ما توفر من معلومات، فإن المشاركة السعودية بإرسال قوات برية خاصة إلى سوريا لن تكون بصورة منفردة، وإنما مشروطة بمشاركة الولايات المتحدة، ومحصورة كذلك بمحاربة تنظيم "داعش" في سوريا فقط دون العراق.


وينظر في الخطة السعودية وزراء الدفاع لدول التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش، وذلك في اجتماع حلف شمال الأطلسي (الناتو) بمقر الحلف في بروكسل، ومن المتوقع أن تعلق الدول الأعضاء في التحالف الدولي على الأفكار السعودية.


ويأتي اجتماع دول التحالف في الإطار السياسي والاستراتيجي، تمهيدا لبحث المقترحات على المستوى العسكري الذي بحثه من قبل رؤساء الأركان.

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعلن نائب رئيس الوزراء، وزير الدفاع الكويتي، خالد الجراح الصباح، التزام بلاده بتقديم تسهيلات كثيرة للتحالف الدولي من أجل محاربة داعش، من بينها فتح قواعدها الجوية إذا ما تطلب الأمر.


وقال وزير الدفاع الكويتي قبيل مغادرته مساء الخميس 11 فبراير/شباط مقر حلف شمال الأطلسي "الناتو"، بعد مشاركته في اجتماع البلدان الأعضاء في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش، قال إن القواعد الجوية الكويتية مفتوحة لقوات التحالف الدولي.


وأوضح الوزير أن الدور الكويتي يشمل تقديم تسهيلات مختلفة تتعلق بالدعم اللوجيستي وتقديم المعلومات الاستخباراتية، إلى جانب ما يتعلق بالمساعدات الإنسانية، لافتا إلى أن السعودية ستعقد اجتماعا لدول التحالف العسكري الإسلامي في مارس/ آذار المقبل بهدف بحث الكثير من القضايا والأمور المتعلقة بطبيعة التنسيق بين التحالف الدولي والتحالف الإسلامي، ضمن خطة محاربة داعش في سوريا، على حد قوله.


وأكد الوزير الكويتي أن التحالف الإسلامي بني على أساس مكافحة كل ما يتعلق بقضايا الإرهاب، وليس فقط فيما يتعلق بمحاربة تنظيم "داعش".


وكان مصدران سعوديان مطلعان كشفا هذا الأسبوع عن خطط المملكة السعودية للتدريبات العسكرية كجزء من إعدادها للتدخل في سوريا لمكافحة تنظيم "داعش"، وذكرا أن عدد المتدربين قد يصل إلى 150 ألف جندي، وأن معظم الأفراد سعوديون، مع قوات مصرية وسودانية وأردنية موجودة داخل المملكة حاليا.


والكويت عضو في تحالف إسلامي يضم 34 دولة أعلنته الرياض في ديسمبر/كانون الأول بهدف مكافحة تنظيمي داعش والقاعدة في العراق وسوريا وليبيا ومصر وأفغانستان.


وتعتقد الرياض أن مارس/آذار سيكون أنسب وقت لبداية التدريبات العسكرية، لأن السعودية تتوقع السيطرة على العاصمة اليمنية صنعاء قريبا، إذ ترى القوات السعودية أن مقاومة الحوثيين تتضاءل وأن ضربة مكثفة من قوات التحالف العربي ستمكن الرئيس عبدربه منصور هادي من السيطرة على العاصمة، ما سيتيح للسعودية فرصة التركيز على سوريا.


جدير بالذكر أن واشنطن رحبت باستعداد السعودية للمشاركة بقوات برية في الحرب على داعش في سوريا، وأعلن وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر الخميس 4 فبراير/شباط أن بلاده ستناقش المقترح السعودي الأسبوع القادم في بروكسل.

 

 

 

 

 


افراسيانت - ضبطت أجهزة الأمن المصرية معسكراً لتدريب أعضاء تنظيم الإخوان بأسوان على القيام بعمليات إرهابية واغتيال شخصيات عامة.


وقال مصدر أمني إنه وردت معلومات أن تنظيم الإخوان أنشأ معسكراً لتدريب بعض كوادره وأنصاره بمنطقة صحراوية بمحافظة أسوان على الحدود المصرية السودانية لتنفيذ عمليات إرهابية واغتيال شخصيات عامة وأمنية وعسكرية، وعلى الفور توجهت قوات الأمن للمعسكر وتمكنت من إلقاء القبض على أفراده الذين كوّنوا خلية إرهابية.


وتبين أن القيادات التي تقوم بتدريب أفراد المعسكر من قيادات تنظيم الإخوان، وفق المصدر، وأنهم كانوا يهدفون لتوزيع هؤلاء العناصر بعد تدريبها في المحافظات لتنفيذ عملياتهم التي تستهدف إرباك أجهزة الأمن وإنهاك الاقتصاد وتأليب الشعب. وصدرت تعليمات من قيادات باختيار العشرات من أعضاء العمليات النوعية ممن يمتلكون قدرات ومهارات خاصة لتدريبهم على الاغتيالات والقنص وتفجير المنشآت من بعد.


وعلق الخبير الأمني خالد عكاشة على الخبر قائلاً إن أجهزة الأمن وجهت ضربة أمنية ناجحة للإخوان، فالمعسكر كان يهدف لتفريخ كوادر إرهابية جديدة ضمن لجان العمليات النوعية التي يعتمدون عليها ويقومون بتأهيلها للانخراط في نشاط الإرهاب المسلح، تحت إشراف مجموعة من قيادات الخارج التي استطاعت العودة إلى مصر من أجل تكوين تلك الخلايا الجديدة.

 

 

 

 

 


الولايات المتحدة: فرع داعش في ليبيا هو الأخطر


افراسيانت - قال بريت ماكغيرك، مبعوث الولايات المتحدة للتحالف الدولي ضد داعش، إن فرع التنظيم في ليبيا هو الأخطر في ظل ما يمثله من تهديد لشركاء الولايات المتحدة، خاصة مصر وتونس.


وعلى صعيد الفوضى الأمنية في ليبيا، نقلت صحيفة "ذا تليغراف" عن سفير بريطانيا في ليبيا، بيتير ميلت، اتهامه للبنك المركزي الليبي بتمويل الحرب الأهلية في البلاد عبر دفعه رواتب عناصر الميليشيات في العاصمة طرابلس.


ويأتي هذا في وقت تقول أنباء إن البنك المركزي لايزال يدفع مرتبات عناصر الميليشيات بعد أن تلقى تهديدات منها عام 2012.


ورغم أن السفير البريطاني تراجع عن تصريحه وقال إنها أخرجت من سياقها، لكن الليبيين يعلمون أن في كلام السفير الغربي الكثير من الحقيقة.


في عام 2012 أوقف وزير المالية عند أحد الحواجز المسلحة في طرابلس، وطلب منه الموافقة على صرف صكوك مالية، واستجابت حينها وزارة المالية، بحسب ما قال السفير البريطاني ربما لأنها والمصرف معها وجدا في الدفع للميليشيات وسيلة لتسهيل العمل.


لكن تمويل المصرف للميليشيات عبر دفع رواتبها لم يمر على اقتصاد ليبيا وأمنها بردا وسلاما، فأعداد الميليشيات تتضاعف كما تقول آخر الأرقام إن عدد مسلحي الميليشيات تجاوز 140 ألفا.


وبينما نما في ضواحي العاصمة رتل من أثرياء الحرب الجدد، تمتد مظاهر ثروتهم من ليبيا إلى دول أخرى في المنطقة يعاني اقتصاد البلاد من ضبابية، وترتفع الأسعار السلع والخدمات على الليبيين شرقا وغربا وجنوبا.

 

 

 

 

 


افراسيانت - بعد تسع سنوات على إعلان ترشحه إلى البيت الأبيض، عاد الرئيس الأميركي باراك أوباما الأربعاء إلى مدينة سبرينغفيلد في ولاية ايلينوي التي دعا منها إلى التحرك ضد "أجواء سياسية مسممة" تشغل الأميركيين عن الحياة العامة.


وقال الرئيس الأميركي أمام أعضاء برلمان هذه الولاية "منذ أن وصلت إلى السلطة، لم تتحسن لهجة الجدل السياسي بل تراجعت".


وعاد أوباما إلى أحد المواضيع الأساسية لحملته في 2008 كرره هذه السنة عدد من المرشحين لخلافته، وهو تغيير طريقة عمل واشنطن. وعبر أوباما عن مرارته للفشل في هذا المجال.


وقال الرئيس الأميركي "هناك هوة كبيرة بين حجم التحديات التي نواجهها وصغر سياستنا"، مشيرا إلى أن الكراهية وغياب الثقة يهيمنان في أغلب الأحيان في العلاقات بين الديمقراطيين والجنوبيين.


وأضاف مازحا "إذا استمعت إلى المعلقين المحافظين، فلن أصوت حتى لنفسي"، مشيرا بذلك إلى الانقسامات الواضحة داخل وسائل الإعلام أيضا وتؤثر إلى حد كبير على الجدل.


وتحول شلل الكونغرس المتكرر إلى ما يشبه الكاريكاتور كما حدث في مناقشات نهاية العام حول تمويل الإدارات الفيدرالية.


وشهد هذا الأسبوع أيضا تطورات من هذا النوع. فللمرة الأولى منذ عقود أعلن أعضاء مجلسي الكونغرس اللذين يهيمن عليهما الجمهوريون أنهم لن يتكبدوا عناء النظر في إطار لجان، في اقتراحات الميزانية التي تقدم بها أوباما للعام 2017، معتبرين أن ذلك إضاعة للوقت.


وقال أوباما إنه لا بد من خفض "التأثير المضر" للمال على الحياة السياسية الأميركية عبر تطوير قواعد لتجنب سيطرة "حفنة من العائلات والمصالح الخفية" على تمويل الانتخابات.


إلا أن منظمة روتسترايكرز التي تعمل من أجل تنظيم أفضل للتمويل السياسي عبرت عن أسفها لأن الرئيس الأميركي وبمعزل عن الخطاب السياسي، لم يتخذ أي "إجراء عملي" في هذا الشأن منذ توليه الرئاسة.


وتحدث الرئيس الأميركي بحنين عن السنوات التي كان فيها عضوا في مجلس الشيوخ في ايلينوي (1997-2004)، مؤكدا أن المناقشات كانت أكثر جدوى. وقال "لم نكن نتهم بعضنا بأننا حمقى أو فاشيون".


ودان خصوصا اللجوء باستمرار إلى تحديد من يستحق صفة "الجمهوري الحقيقي" و"التقدمي الحقيقي".

 

 

 

 

 

 

 

 

أيزنكوط: تراجع مكانة القيادة الفلسطينيّة أحد أهّم أسباب اندلاع الانتفاضة الثالثة ولا حاجة لإعادة احتلال الضفّة لأننّا نعمل بحريّةٍ تامّةٍ


افراسيانت - الناصرة - “رأي اليوم” - من زهير أندراوس:تحدث رئيس الأركان الإسرائيلي، الجنرال غادي أيزنكوط، أمس، في مؤتمر “الجيش الإسرائيلي والمجتمع الإسرائيلي” في المركز متعدد المجالات في مدينة هرتسليا، شمال تل أبيب، وقد تطرّق، من بين أمور أخرى، إلى الحالة الأمنية الصعبة، إلى تهديد الأنفاق في غزة وإلى تهديد تنظيم (داعش). في بداية حديثه، أشار رئيس الأركان إلى الأسباب التي أدّت إلى التصعيد الأمنيّ، وقال إنّ السبب المركزيّ لموجة الإرهاب هو الصعوبات الاقتصادية والواقع المدنيّ الفلسطينيّ الصعب.


بالإضافة إلى ذلك، فقد ذكّر سببًا إضافيًا وهو انخفاض مكانة القيادة الفلسطينية، فضلا عن تغيير الوضع الراهن في الحرم الشريف. بالإضافة إلى ذلك، قال أيزنكوط إنّه في التحقيقات مع الـ”إرهابيين” الذين حاولوا تنفيذ عمليات الطعن، يتكرر الدافع المحفز لوسائل الإعلام، مثل التلفزيون والفيس بوك، لتنفيذ الهجوم. وقال: المحفز الرئيسي هو المواد سريعة الانتشار، بشكل مشابه لما يجعل الشباب ينضمون إلى تنظيم (الدولة الإسلاميّة). وقال أيزنكوط أيضًا في سياق (داعش) إنّ الدولة الإسلاميّة هي التنظيم الذي يحتل المرتبة الأولى عندما يدور الحديث عن الإرهاب، على حدّ تعبيره.


ووفقَا لكلامه، فقد انضمّ بين 50 إلى 70 إسرائيليًّا إلى تنظيم (داعش). وثمة عامل آخر تحدث عنه في هذا السياق وهو الضعف الحكوميّ، والذي يسمح باختراق تنظيمات متطرّفة مثل تنظيم “الدولة الإسلاميّة”. ووفقَا لكلامه، هناك تراجع في الحكم ليس فقط في العراق، سوريّة، وليبيا، وإنمّا أيضًا في قطاع غزة وحكم حماس. وقارن أيزنكوط في كلامه بين العمليّات الانتحاريّة، التي كانت وسيلة المقاومة الرئيسية في فترة انتفاضة الأقصى، وبين عمليات الطعن في موجة الإرهاب الحالية.


لقد أثبتنا فعلا أنّه يمكن هزيمة “إرهاب” الانتحاريين، كما قال أيزنكوط: ولكن رغم أنّ تفوّقنا الاستخباراتي ورؤيتنا أديّا إلى هزيمة إرهاب الانتحاريين، فإنّ الأمر يُصبح معقّدا عندما نتحدث عن شخص لا يحتاج إلى قدرات تنظيمية، مختبرَا للمتفجرات مساعدَا ومنظّمَا، وإنمّا يحتاج إلى المطبخ والدرج الذي فيه سكين فقط، على حدّ وصفه. وقال رئيس الأركان أيضًا، كما أفادت وسائل الإعلام العبريّة، إنّ 95 بالمائة من طاعني السكاكين هم شبان وشابات، عازبون وعازبات، اتخذّوا قرارًا سريعًا. وقد دعا أيضًا إلى تهدئة النفوس في إسرائيل قائلاً: من لا يعرف الواقع الحقيقي، يدعو إلى حملة “الدرع الواقي 2″.


ومن يعرف الواقع يعلم أنّ الواقع قد تغيّر منذ الدرع الواقي، وأنّ الجيش الإسرائيلي يعمل بحرية. يُشار إلى أنّ عملية الدرع الواقي وقعت في العام 2002 عندما أمر رئيس الوزراء الإسرائيليّ آنذاك، أرئيل شارون، الجيش الإسرائيليّ بإعادة احتلال الضفّة الغربيّة وفرض الحصار على الرئيس الشهيد، ياسر عرفات. وأضاف الجنرال الإسرائيليّ قائلاً: إذا كان هناك عامل أساسي واحد يؤثر على الواقع فهو التحريض ضدّ السكان. ويتجسد ذلك في كلام القيادة وفي كلام الإعلام الفلسطيني على حدٍ سواء. وبخصوص تهديد الأنفاق في غزة قال أيزنكوط إنّه منذ نهاية عام 2013، تصدر تهديد الأنفاق سلم أولويات الجيش الإسرائيليّ.


وأضاف: لدينا القدرة الأكثر تقدّمًا في العالم، ولا يزال يشكل هذا تحدّيًا كبيرًا أمامنا. نحن لن ندع للحقيقة أنّْ هناك هدوء في الجنوب أنْ تخدعنا. وخلُص إلى القول: يُطرح السؤال إذا ما كان تنفيذ هجوم وقائيّ أمْ لا في الأماكن المناسبة للقيام بذلك هو تنفيذًا صحيحًا. وخلُص إلى القول: نحن نبذل قصارى جهودنا، وغالبيتها العظمى خفية عن أعين الجمهور، ولكن مَنْ يتجول حول قطاع غزة سيُشاهد ما يقارب 100 وسيلة من سلاح الهندسة، على حدّ قوله.

 

 

 

 

 


افراسيانت - اعتبر مصطفى جميلوف رئيس ما يسمى بـ"مجلس تتار القرم" أن تركيا مستعدة لبحث توريد العتاد لأوكرانيا، كما أعرب عن أمله في أن يقدم الناتو على حصار شبه جزيرة القرم الروسية.


وفي حديث أدلى به لصحيفة "أر بي كا" الروسية الأربعاء 10 فبراير/شباط قال: "لقد نقلت قبل ثلاثة أيام لوزير الدفاع الأوكراني رسالة من وزارة الدفاع التركية أشير فيها إلى استعداد أنقرة بحث مسألة توريد العتاد اللازم" لأوكرانيا.


وكشف جميلوف في هذه المناسبة عن زيارة مرتقبة لوفد عسكري تركي إلى أوكرانيا، مشيرا إلى أن توريد الأسلحة لهذا البلد يتطلب موافقة حلف الناتو، في حين يمكن لتركيا أن تزود أوكرانيا بأسلحة تركية الصنع لا تخضع لقيود التصدير الأطلسية.


وفي سياق آخر، اعترف جميلوف باستحالة ما يحضر له مجلسه من "حصار" بحري يفرضه نشطاؤه على شبه جزيرة القرم الروسية.


وقال: "لا يمكن فرض طوق بحري شامل على القرم إلا بوجود أعداد كبيرة من السفن الحربية، وهو ما لا يتوفر لدينا"، معربا عن أمله في أن يقدم الناتو على "حصار القرم".


 يشار إلى أن ما يسمى بـ"مجلس تتار القرم"، هو منظمة "أهلية" كانت قد حصلت على الاعتراف الرسمي بها في أوكرانيا قبل انضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا التي لم تمنحها أي اعتراف، نظرا لنشاطاتها المشبوهة.


تتار روسيا الاتحادية وهيئاتهم الشعبية، هم أيضا لا يعترفون بـ"المجلس" أو بأي دور له في تقرير مصير التتار إن كانوا في القرم وفي باقي أراضي روسيا الاتحادية، ولا يقيمون معه أي علاقات أو اتصالات.


وبالوقوف على ممارسات "مجلس تتار القرم"، فقد أعلن ممثلوه في الـ20 من سبتمبر/أيلول الماضي فرض "حصار" غذائي على شبه جزيرة القرم من الجانب الأوكراني من الحدود البرية مع روسيا، كما التحق بـ"الحصار" عناصر تنظيم "القطاع الأيمن" الأوكراني المتطرف المحظور في روسيا.


وعطل "المجلس"، و"القطاع" سير الشاحنات القادمة من الجانب الأوكراني المحملة بالمنتجات الزراعية والغذائية إلى روسيا، حيث أقاموا الحواجز على الطرقات وأعلنوا نفسهم "قائمين" على المرور والجمارك، دون أن تتدخل السلطات الأوكرانية.


وأعقب "الحصار" الغذائي، "حصار" طاقة، تمثل في قطع التيار الكهربائي بالكامل عن مدن وبلدات القرم، بعد تفجير تخريبي استهدف خطوط التوتر العالي التي تربط شبه الجزيرة بالشبكة الأوكرانية، فيما تتهم الأجهزة الأمنية الروسية أقطاب "المجلس" المذكور الناشطين في أوكرانيا بالوقوف وراء هذا العمل التخريبي.


وفي وقت لاحق، أعلنت الحكومة الأوكرانية "حصارا" اقتصاديا على شبه جزيرة القرم، الأمر الذي استثنى الحاجة للـ"حصار" الذي فرضه "مجلس تتار القرم".


ولم يكتف "المجلس" في ممارساته الاستفزازية هذه، حيث كشف مؤخرا عن "حصار" بحري يخطط له لتطويق القرم.


الملفت في جميع هذه الممارسات أنها تنقلب عكسا على أصحابها، حيث كانت روسيا وقبل "حصار" الطاقة على القرم قد أطلقت مشروعا عملاقا يربط شبه الجزيرة بروسيا عبر جسر للسكك الحديدية والسيارات، فضلا عن وصل شبه الجزيرة بشبكات الخدمات الروسية، حيث تم تحويل جميع المواقع الحيوية كالمستشفيات والدوائر الرسمية للتزود بالتيار الكهربائي من مصادر احتياطية، كالمحطات والمحولات المتنقلة والثابتة.


كما باشرت وزارة الطاقة الروسية على خلفية الحادث وفي وقت قياسي، في تنفيذ مشروع طموح لتزويد القرم بالكهرباء من روسيا عبر قاع مضيق "كيرتش" في البحر الأسود دون المرور بالأراضي الأوكرانية.


وفي إطار خطة استغناء القرم عن الطاقة الكهربائية الأوكرانية، دشن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في ديسمبر/كانون الأول خط التيار الكهربائي الثاني لربط شبه الجزيرة بشبكة الكهرباء الروسية. كما يتضمن المشروع بناء محطات لتوليد الكهرباء تعمل على الغاز الطبيعي باستطاعة 500 ميغاواط، ومن المتوقع أن تصل كلفة مشروع ربط القرم بشبكة الكهرباء الروسية إلى ما لا يقل عن 70 مليار روبل.

 

 

 

 

 

 


الرئيس الأميركي يناقش سبل التصدي لخطر داعش في ليبيا ويعرب عن دعمه للجهود الإيطالية في الحرب على الإرهاب.


افراسيانت - التقى الرئيسان الأميركي باراك أوباما والإيطالي سيرجيو ماتاريلا في البيت الأبيض الاثنين وناقشا الجهود المشتركة لقتال تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا.


وخلال اللقاء بالمكتب البيضاوي ناقش أوباما وماتاريلا الحاجة لمساعدة الليبيين على تشكيل حكومة وحدة.


كما قال أوباما للصحفيين "سيسمح لنا هذا بمساعدتهم على بناء قدراتهم الأمنية والتصدي لمحاولات تنظيم الدولة الإسلامية لاكتساب موطئ قدم له في ذلك البلد."


وقال مراقبون في هذا السياق أن المباحثات التي جمعت الرئيس الأميركي بنظيره الإيطالي تمحورت حول حيثيات التدخل العسكري في ليبيا ضد داعش، خصوصا وأن التدخل بات مؤكدا.


وتأتي تصريحات الرئيس الأميركي فيما يستعد الغرب لشن تدخل عسكري محدود في ليبيا يستهدف بالأساس تنظيم الدولة الإسلامية الذي اتخذ من البلاد مركزا جديدا له وقربها للقارة الأوروبية يمكنه من سهولة شن هجمات شبيهة بتلك التي شهدتها باريس العام الماضي.


وهاجمت الدولة الإسلامية منشآت نفطية ليبية واستولت على مدينة سرت مستغلة الفراغ في السلطة في ليبيا.


على صعيد التطورات الميدانية في ليبيا، قال متحدث باسم الجيش الوطني الليبي الاثنين إن القوات الحليفة للحكومة المعترف بها دوليا نفذت غارات جوية على مناطق لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة درنة لكن إحدى طائراتها تحطمت بعد ذلك بسبب عطل ميكانيكي.


ونفذت قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة اللواء خليفة حفتر غارة جوية على منطقة درنة وهي مدينة تشهد قتالا بين الدولة الإسلامية ومقاتلين إسلاميين مناوئين لها.


وأكد شاهد في المدينة وقوع الغارة في منطقة تسيطر عليها الدولة الإسلامية لكنه لم يستطع اعطاء تفاصيل عن اي اضرار أو خسائر في الأرواح.


وقال عبد الكريم صبرا المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي إن طائرة تابعة للجيش من طراز ميج-23 تحطمت بسبب مشكلة فنية مضيفا أنها شاركت في الغارات على المدينة.


وتسعى الأمم المتحدة لتشكيل حكومة وحدة لكنها لا تزال تحاول الحصول على الدعم في هذا الشأن على الأرض وتجاوز الخلافات قبل إعلان قيام الحكومة في طرابلس.


وتكرر قصف مقاتلات مجهولة الهوية لأهداف يشتبه أنها تابعة لإسلاميين متشددين في ليبيا بينهم مقاتلون موالون للدولة الإسلامية تمركزوا في درنة واتخذوا لأنفسهم معقلا في مدينة سرت الساحلية على البحر المتوسط.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قال روبرت فيكو رئيس وزراء سلوفاكيا في مقال نشر يوم الثلاثاء إن الاتحاد الأوروبي إما سيتمكن من السيطرة على تدفقات اللاجئين هذا العام أو سينهار.


ويتبنى فيكو اليساري منذ فترة طويلة موقفا مناهضا للمهاجرين وجعل من معالجة تدفق اللاجئين برنامجه الأساسي في حملته في الانتخابات البرلمانية في سلوفاكيا المقررة يوم الخامس من آذار.


وكتب فيكو في مقال لصحيفة هوسبودارسكي نوفيني الاقتصادية يقول "قد تكون هناك عواقب كارثية لتجاهل التوتر المتنامي والقلق والخوف السائد بين الناس من فكرة أن الاتحاد الأوروبي ليس لديه حل حقيقي لأزمة المهاجرين مع استمرار تدفقهم."


وأضاف "سواء أعجب ذلك البعض أم لم يعجبهم فإن عام 2016 سيكون العام الذي إما أن يسيطر فيه الاتحاد الأوروبي على أزمة الهجرة أو ينهار."


وكان فيكو قد طالب بتعزيز الحماية على حدود الاتحاد الأوروبي ورفعت حكومته دعوى قضائية اعتراضا على قرار الاتحاد إعادة توزيع 160 الف طالب لجوء على عدد من الدول الأعضاء.


وربط بين تدفق اللاجئين على الاتحاد وبين هجمات تشرين الثاني في باريس وأعمال العنف عشية رأس السنة في كولونيا المانيا وقال إن التعددية الثقافية "وهم".


ولقى موقفه من المهاجرين صدى لدى الناخبين في سلوفاكيا وهي دولة كاثوليكية يقطنها 5.4 مليون نسمة في مجتمع متجانس بدرجة كبيرة وليس لديها خبرة تذكر في استقبال اللاجئين.


وجاءت تصريحات فيكو قبيل اجتماع الأسبوع المقبل لمجموعة دول وسط أوروبا وقمة الاتحاد الأوروبي التي ستبحث أزمة المهاجرين.


واتخذت جمهورية التشيك وسلوفاكيا والمجر وبولندا معا موقفا متشددا من المهاجرين واختلفت مع الدول الغربية الأعضاء في الاتحاد في التعامل مع تدفقات اللاجئين الذين زاد عددهم عن مليون العام الماضي.

 

 

 

 

 


افراسيانت - دعت عريضة نشرت على صفحة البيت الأبيض الإلكترونية إلى محاكمة الرئيس الأمريكي باراك أوباما كمجرم حرب، مشيرة إلى أن المحاكمة يجب أن تجري في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.


ويعتقد صاحب العريضة أن أوباما مذنب بارتكاب جرائم لم ترتكب في حق مواطنين أمريكيين فقط، بل وأيضا في حق مواطنين من جميع أنحاء العالم.


ويورد صاحب المبادرة معتقل غوانتانامو وليبيا كحجة في صالح العريضة، حيث قال: "غوانتانامو، أحد أسوأ  السجون في التاريخ ما زال مفتوحا، وليبيا مدمرة نتيجة عدوان أوباما".


كما لفت صاحب العريضة الانتباه إلى تصرفات الولايات المتحدة في سوريا، وكتب حول هذا الأمر أن "عملاء أوباما يدربون ويمولون ويشكلون مجموعات إرهابية تدعي كذبا أنها معارضة معتدلة، وهي إلى جانب أمور أخرى على علاقة مع تنظيم "القاعدة " المتورط في جرائم ضد الشعب الأمريكي".


وتذكر العريضة أيضا عملية جمع المخابرات بيانات خاصة بحجة مكافحة الإرهاب.


يذكر أن العريضة نشرت الثلاثاء 8 فبراير/شباط على الموقع الإلكتروني للإدارة الأمريكية وجمعت حتى كتابة هذه السطور 1368 صوتا لصالح العريضة، فيما تحتاج لجمع 100 ألف صوت حتى الـ9 من مارس/آذار ليتم النظر فيها من قبل البيت الأبيض.


المصدر: lenta.ru

 

 

 

 

 


افراسيانت - وصف الكرملين تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول "احتلال روسي" لجزء من الأراضي السورية بأنها هراء مطلق من الناحية القانونية.


وقال دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي الثلاثاء 9 فبراير/شباط: "فيما يخص تصريحات الرئيس أردوغان (في مقابلة مع وكالة "بلومبيرغ") حول احتلال روسي لجزء من أراضي سوريا، فمن وجهة النظر القانونية وانطلاقا من القانون الدولي تعد هذه التصريحات  سخيفة وغير صحيحة".


وأعاد بيسكوف إلى الأذهان أن القوات الجوية والفضائية الروسية تعمل في سوريا استجابة لدعوة الحكومة السورية الشرعية.


وشدد قائلا: "لذلك لا يدور الحديث عن أي احتلال مهما كان على أرض الواقع أو من الناحية القانونية".


وفيما يخص آفاق تطبيع العلاقات بين موسكو وأنقرة، أوضح بيسكوف أن تلك العلاقات وصلت إلى أسوأ حالة لها منذ عقود ومن المستحيل تطبيعها في الظروف الراهنة.


وأعاد إلى الأذهان أن تركيا أقدمت على عمل عدواني وجبان تجاه روسيا، عندما أسقطت قاذفة "سو-24" في أجواء سوريا، ولم تقدم حتى الآن أي اعتذار... "في هذا الوضع لا يمكن الحديث عن  سبل محتملة لتطبيع العلاقات".


موسكو: لم نر أي أدلة تثبت سقوط مدنيين جراء غاراتنا في سوريا


كما أكد بيسكوف أنه على الرغم من الاتهامات المستمرة التي تُوجَّه إلى روسيا باستهداف مدنيين في سوريا خلال عمليتها العسكرية ضد الإرهاب، لم يقدم أحد حتى الآن أي أدلة موثوقة.


وجاء هذا التأكيد تعليقا على تصريحات المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو في أنقرة يوم الاثنين، عندما قالت إنها تشعر بالفزع إزاء المعاناة التي تسببت بها الغارات الجوية في سوريا، بما في ذلك القصف الروسي.


وقال بيسكوف ردا على تصريحات ميركل: "فيما يخص تصريحات المستشارة الألمانية حول سقوط ضحايا من المدنيين جراء الغارات الروسية في سوريا، فيجب أن نلفت الانتباه إلى أنه على الرغم من صدور عدد هائل من مثل هذه التصريحات، لم يقدم أحد حتى الآن أي أدلة موثوقة تثبت صحة هذا الكلام".


ودعا المسؤول الروسي الجميع إلى الحذر والتحلي بالمسؤولية لدى تفسير الأوضاع الهشة في سوريا وحول عملية التسوية السورية.


المصدر: تاس

 

 

 

 

 

  • عسيري: قرار الرياض بشأن بدء عملية برية في سوريا لا رجعة عنه

  • الكويت تفتح قواعدها الجوية للتحالف الدولي لمحاربة "داعش"

  • مصر.. ضبط معسكر "إخواني" للتدريب على الاغتيالات

  • ليبيا.. تليغراف تنقل اتهامات للبنك المركزي بتمويل داعش

  • أوباما: الكراهية تطبع علاقة الديمقراطيين بالجمهوريين

  • أيزنكوط: تراجع مكانة القيادة الفلسطينيّة أحد أهّم أسباب اندلاع الانتفاضة الثالثة

  • "مجلس تتار القرم": تركيا مستعدة لتزويد أوكرانيا بالأسلحة

  • مباحثات أميركية إيطالية حيال التدخل العسكري في ليبيا

  • دمشق: 8 قتلى و20 جريحا حصيلة تفجير سيارة مفخخة في نادي الضباط

  • رئيس وزراء.. إما السيطرة على الهجرة هذا العام أو ينهار الاتحاد الأوروبي

  • عريضة على صفحة البيت الأبيض الإلكترونية تطالب بمحاكمة أوباما كمجرم حرب

  • الكرملين: تصريحات أردوغان حول "احتلال روسي" لجزء من الأراضي السورية سخيفة


افراسيانت - توغلت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الجمعة، في عدد من أحياء مدينتي رام الله والبيرة، وجابت عددا من شوارع المدينتين.


ونقلت وكالة "وفا" عن مصدر أمني فلسطيني أن هذه القوة انسحبت من بلدة بيتونيا غربا، انتهاء بمعسكر عوفر الاحتلالي دون أن يبلغ عن اي اعتقالات.

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعلنت قوات الجيش الليبي عن تمكنها من احتجاز سفينتين قبالة شواطئ منطقة قريبة من درنة شرق البلاد.


ونقلت صحيفة "بوابة الوسط" الليبية عن مسؤول عسكري رفيع المستوى قوله، إن قواته تمكنت من احتجاز السفينتين اليوم الخميس داخل المنطقة المحظورة قبالة شواطئ رأس الهلال غرب مدينة درنة شرق ليبيا.


وأوضح المسؤول أن السفينتين، إحداهما تحمل علم جزر القمر، والأخرى تحمل العلم التركي ويستقلهما 25 شخصا من جنسيات سورية وتركية، وكانتا بميناء مصراته غرب البلاد متوجهين لليونان.


وأضاف أن الاحتجاز جاء بناء على مخالفة السفينتين لإعلان رئاسة أركان الجيش الليبي والمنظمة العالمية للبحار بشأن حظر الإبحار في المنطقة الواقعة بين درنة وبنغازي إضافة لمخالفتهما للتحذيرات.

 

 

 

 

 


افراسيانت - جنين - "القدس" دوت كوم - افاد مراسل "القدس" دوت كوم، ان قوات كبيرة من جنود الاحتلال اقتحمت مخيم جنين شمال الضفة الغربية فجر اليوم الاربعاء.


وافاد شهود عيان لـ"القدس" دوت كوم، انه سمع دوي انفجارين قويين بمنطقة الساحة داخل المخيم.

 

 

 

 

 


افراسيانت - أطلقت البحرية الكورية الجنوبية طلقات تحذيرية الإثنين 8 فبراير/شباط لإرغام زورق دورية من كوريا الشمالية عبر إلى المياه الإقليمية لكوريا الجنوبية على العودة.


وجاء هذا التوغل وسط توترات متزايدة في شبه الجزيرة الكورية بعد يوم من إطلاق كوريا الشمالية صاروخا يحمل قمرًا صناعيًا إلى الفضاء وهي عملية قالت كوريا الجنوبية ودول أخرى أنها تجرية مستترة لإطلاق صاروخ بعيد المدى.


وقال مسؤول عسكري كوري جنوبي إن زورق الدورية عبر خط الحد الشمالي الذي لا تعترف به كوريا الشمالية في البحر الأصفر إلى الغرب من شبه الجزيرة الكورية قرب جزيرة سوتشيونجدو.


وحسب وكالة "يونهاب" عبر الزورق رغم اتصالات تحذيرية من البحرية الكورية الجنوبية، لكنه تراجع بعد أن أطلق مدفع تابع للبحرية خمس طلقات تحذيرية.


يذكر أن زوارق الدوريات الشمالية كثيرا ما تخترق المياه الإقليمية الجنوبية بعبور خط الحدود الشمالي، وتطالب بيونغ يانغ منذ فترة طويلة بنقل الخط إلى الجنوب.


وقال المسؤول الكوري الجنوبي إن الجيش في حالة تأهب عالية، ويعزز المراقبة بالقرب من خط الحدود الشمالي، ويرصد أي نشاطات غير طبيعية من قبل كوريا الشمالية .


ودعت الرئيسة بارك إلى المزيد من اليقظة ضد استفزازات محتملة لكوريا الشمالية في أعقاب التجربة النووية وإطلاق الصواريخ.

 

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعلنت كوريا الجنوبية أن جارتها الشمالية أطلقت الأحد 7 فبراير/شباط صاروخا بعيد المدى يحمل قمرا صناعيا في تحد للعقوبات الأممية التي تحظر عليها استخدام تكنولوجيا الصواريخ البالستية.


وكانت كوريا الشمالية أخطرت وكالات الأمم المتحدة بعزمها على إطلاق صاروخ يحمل قمرا صناعيا لرصد الأرض، ما أثار اعتراض حكومات ترى في الإطلاق اختبارا لصاروخ بعيد المدى.


وأعلن التلفزيون الكوري الشمالي الرسمي الأحد أن بيانا خاصا سيصدر اليوم.


وحسب معطيات سيئول أطلق الصاروخ من قاعدة على الساحل الغربي لكوريا الشمالية.

 

تندد


واعتبرت رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بعيد المدى "عملا استفزازيا لا يغتفر" ودعت مجلس الأمن الدولي إلى الموافقة بسرعة على عقوبات قوية.


وقالت باك إن كوريا الشمالية تحاول تحقيق تقدم في قدراتها الصاروخية بغية إطالة عمر نظامها.


واشنطن تهدد


وتوعّد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأن الولايات المتحدة ستعمل مع مجلس الأمن الدولي لاتخاذ "إجراءات مهمة" لمحاسبة كوريا الشمالية على إطلاق الصاروخ.


ووصف كيري الإطلاق بأنه "انتهاك صارخ" لقرارات الأمم المتحدة بشأن استخدام كوريا الشمالية تكنولوجيا الصواريخ البالستية، مؤكدا في بيان "قوة" التعهدات الدفاعية الأمريكية لليابان وكوريا الجنوبية، واعتبر الإطلاق تحديا للسلام والأمن يزعزع الاستقرار وغير مقبول.


وأفادت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن.اتش.كيه) بأن الصاروخ الذي أطلقته كوريا الشمالية تفكك إلى قطع بعد فترة وجيزة من إطلاقه.


وحسب موقع مجلس الوزراء الياباني على الإنترنت فقد سقطت أجزاء الصاروخ على بعد 150 كيلومترا غربي شبه الجزيرة الكورية في البحر الأصفر وعلى بعد 250 كيلومترا جنوب غربي شبه الجزيرة الكورية في بحر الصين الشرقي وعلى بعد 200 كيلومتر جنوب اليابان في المحيط الهادئ .


وقد أعلنت بيونغ يانغ أنها نجحت في وضع القمر الاصطناعي على المدار، وأعلن مسؤول في الجيش الكوري الجنوبي أن المقذوف المحمول على الصاروخ دخل المدار، ما يشير إلى احتمال نجاح إطلاق الصاروخ، إلا أن الأمر يتطلب كذلك التأكد مما إذا كان القمر يعمل أم لا.


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 

  1. مؤلفات د. زكريا شاهين
  2. مجلة أفراسيا
  3. كتب
  4. القدس والرسم بالكلمات
  5. دراسات
  6. ملفات خاصة

 
يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

أخبار الرياضة

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

1880  زائر على الموقع

 

 
  feed-image  
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology