أفراسيانت - الرئيسية
 
     
السبت، 27 آب/أغسطس 2016 20:37
 

FacebookTwitterRSS Feed
 

 
 
 

 
 


افراسيانت - علق مجلس الشيوخ البرازيلي، الجمعة 26 أغسطس/آب، جلسة من جلسات إجراءات إقالة الرئيسة ديلما روسيف، وذلك إثر تبادل شتائم بين مؤيدين ومعارضين لها، كادت تصل إلى التشابك بالأيدي.


وهدد رئيس المحكمة الاتحادية العليا، ريكاردو لويفادوفسكي، الذي يدير النقاش قبل تعليق الجلسة، بالقول: "ساستخدم سلطتي كشرطي للمطالبة بالاحترام المتبادل"، ونصح أعضاء مجلس الشيوخ بالتوجه لتناول وجبة الغداء للتهدئة.


وكان من المقرر أن تتيح جلسة الجمعة الاستماع إلى ستة شهود للدفاع عن الرئيسة اليسارية، بينهم وزراء سابقون في حكومة روسيف، مثل نلسون باربوزا (اقتصاد) ولويس كوستا (التربية) وخبراء في الحقوق والاقتصاد.


لكن رغم مرور ساعة ونصف ساعة، لم يتم الاستماع إلى أي منهم في المبنى الذي تحول الى "مستشفى مجانين" بحسب عبارة رئيس مجلس الشيوخ، رينان كاليروس (يمين وسط).


ونتيجة الجلسات، المتوقعة الثلاثاء أو الأربعاء، شبه محسومة نظرا لوجود توجه واضح إلى إقالة روسيف التي تتطلب موافقة ثلثي أعضاء المجلس، أي 54 من أصل 81 عضوا.


وروسيف (68 عاما) أول امراة تنتخب رئيسة للبرازيل والمناضلة السابقة التي سجنت وتعرضت للتعذيب في عهد الحكم الاستبدادي العسكري (1964-1985) لم تعد تمارس مهامها الرئاسية منذ 12 مايو/أيار، عندما صوت مجلس الشيوخ بغالبية تجاوزت الثلثين على تعليق مهامها.


ويتهمها معارضوها بـ"جريمة مسؤولية" في إطار تلاعب بحسابات عامة لإخفاء عجز كبير جدا وتوقيع مراسيم تنص على نفقات غير مقررة في الاتفاق المسبق مع البرلمان، وهي إجراءات لجأ إليها الرؤساء السابقون بشكل واسع.


وترى روسيف التي وعدت بأن تكافح "بالقوة نفسها التي ناضلت فيها ضد الحكم الديكتاتوري العسكري"، أن ما يحصل عبارة عن "انقلاب" مؤسساتي حاكه المستفيد الرئيسي من المناورة، نائبها السابق ميشال تامر (75 عاما) الذي أصبح خصمها.


وقد تولى زعيم حزب الحركة الديمقراطية البرازيلية، ميشال تامر، الذي لا يتمتع مثلها بأي شعبية، الرئاسة بالنيابة، وسيبقى على رأس السلطة حتى الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة في نهاية 2018 إذا تمت إقالتها.


وقال الرئيس السابق، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا (2003-2010) راعي روسيف، في تجمع بالقرب من ريو دي جانيرو إنه "يوم عار وطني".


وستدافع روسيف التي لم تكف عن تأكيد براءتها، منذ بداية الإجراءات في ديسمبر/كانون الأول الماضي، عن نفسها شخصيا أمام مجلس الشيوخ، الاثنين. وسيرافقها الرئيس السابق لولا روسيف. وهو نفسه متهم بـ"محاولة تعطيل العدالة" في فضيحة فساد في شركة بتروبراس النفطية العملاقة.


ويفترض أن يجري، في 31 أغسطس/آب على أبعد حد، التصويت النهائي الذي يختتم جدلا بدأ في 2 ديسمبر/كانون الأول 2015، حسب البرنامج الزمني المحدد.

 

 

 

 

 

 

 


هراري - افراسيانت - حذر رئيس زيمبابوي، روبرت موجابي، المتظاهرين من أن زيمبابوي لن تشهد "ربيعا عربيا" بعد أن انزلقت مظاهرات مناوئة للحكومة إلى بعض من أسوأ أعمال عنف التي شهدتها البلاد منذ عقدين.


وأطلقت الشرطة في زيمبابوي الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه على قادة المعارضة ومئات المتظاهرين المحتجين ضد موجابي وحزب الاتحاد الوطني الأفريقي- الجبهة الوطنية الحاكم في العاصمة هاراري اليوم الجمعة على الرغم من سماح المحكمة العليا لهم بتنظيم مظاهرات في العاصمة هراري، طبقا لما ذكرته مصادر من المعارضة وشهود.


واندلعت الاشتباكات في الصباح بعدما منعت الشرطة المتظاهرين من التجمع في مسيرة إلى مكاتب لجنة الانتخابات، حيث كانوا يهدفون إلى تقديم عريضة تدعو إلى إجراء إصلاحات انتخابية.


وأصيب 40 شخصا على الأقل، وفقا للمتحدث باسم حزب المعارضة لوك تامبورينيوكا، إثر استخدام الشرطة الهراوات والغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين، الذين أشعلوا النار في إطارات السيارات، والمتاجر وأسواق السلع المستعملة وألقوا بأشياء على الشرطة.


وسمعت أصوات الآت التنبيه الخاصة بسيارات الإسعاف في منطقة المال والأعمال المركزية في هراري بعد الإبلاغ عن إصابة عدد من الأشخاص.


واتهمت المتحدثة باسم الشرطة، تشاريتي تشارامبا، المحتجين بنهب متاجر، وقالت إنه تم القبض على العشرات منهم.


وقال شهود عيان إنه تم إطلاق الغاز المسيل للدموع على الأشخاص الذين التمسوا اللجوء إلى المحكمة الابتدائية في هراري.


وكانت أحزاب المعارضة دعت إلى تنظيم المظاهرة للضغط على الرئيس روبرت موجابي لتنفيذ إصلاحات انتخابية قبل الانتخابات المقررة عام 2018 .


وقال جيفت نياندورو، وهو محام يمثل حزب (الشعب أولا) الزيمبابوي الذي تقوده نائبة الرئيس السابقة، جويس موجورو، إن الشرطة رفضت استلام أمر المحكمة الذي يمنح التصريح للمظاهرة.


وقال جيلوسي ماواريري، من الحزب ذاته إنه "في كل مرة يحدث فيها تجمع، تبدأ الشرطة في إطلاق الغاز المسيل للدموع أو مدافع المياه".


وقال رئيس الوزراء السابق مورجان تسفانجيراي إن رد الشرطة القاسي من أعراض انهيار القانون والنظام في زيمبابوي.


ورد موجابي (92 عاما) بالقول إن تسفانجيراي "يريد للوصول إلى السلطة بأي ثمن". وقال موجابي إن رئيس الوزراء السابق يعتقد أن زيمبابوي ستشهد ربيعها العربي الخاص . وأضاف " لا، نحن لن نقف مكتوفي الأيدي ونكتفي بالمشاهدة".


وذكر موجابي أن حكومته ترغب فى السلام وتريد من الناس أن يستمروا بالزراعة للتعامل مع الجوع الذي أصاب الأمة.


وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن الأمم المتحدة تتابع الوضع في زيمبابوي "عن كثب".


وأضاف دوجاريك "إننا نحث السلطات، وحكومة زيمبابوي، على ضمان أن تحترم تماما حقوق الشعب في الاحتجاج السلمي والتجمع".


وتشهد الدولة الواقعة جنوبي إفريقيا سلسلة من الاحتجاجات منذ عدة اشهر ضد ما يزعم من انتهاكات لحقوق الانسان وتدهور للاقتصاد، تحت قيادة الرئيس موجابيالذي يحكم زيمبابوي منذ عام 1980 .


وتعهد وزير الداخلية إجناتيوس تشومبو بأن المحرضين على العنف سيتم التعامل معهم.


وأضاف تشومبو في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) "سنتأكد من أن أي شخص يرتكب أي فعل من أشكال العنف بدوافع سياسية سيواجه بطش القانون بشكل كامل".

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - اصيب شابان برصاص الاحتلال الحي خلال مواجهات اندلعت في مخيم الدهيشة، اثناء عملية دهم نفذها جيش الاحتلال واعتقل خلالها افراد عائلة المواطن عمر الصيفي (هو وزوجته وابنته واثنين من ابنائه) بهدف الضغط على احد ابنائه الذي دهمت البيت لاعتقاله، لتسليم نفسه بدعوى انه مطلوب.


وكانت قوة عسكرية كبيرة من جيش الاحتلال تقدر بنحو عشر اليات توغلت في بيت لحم من عدة جهات وصولا الى مخيم الدهيشة، الذي دهمه عشرات الجنود سيرا على الاقدام، واقتحموا منزل المواطن عمر محمد الصيفي وفتشوه وعبثوا بمحتوياته وقلبوها رأسا على عقب، بدعوى البحث عن نجله نبأ البالغ من العمر 19 عاما الذي لم يكن في البيت.


واعتقل جنود الاحتلال الاب وزوجته وابنتهما ونجليه معاذ واسعد واقتادوهم سيرا على الاقدام وصولا الى " مهبط المروحية " الكائن في جبل انطون المطل على المخيم، وذلك ما اجل الضغط على نبأ لتسليم نفسه، علما انه لم يكن مطلوبا لقوات الاحتلال.


ووجه ضابط المخابرات المدعو "نضال "مزيدا من التهديدات للعائلة التي يقبع اثنين من ابنائها في سجون الاحتلال، وهما: محمد وهو من محرري صفقة شاليط وبلال وهو معتقل اداري منذ اكثر من سنتين ونصف السنة.


وخلال عملية الاقتحام التي وصفت بالعنيفة انتشر جنود الاحتلال في شوارع وازقة المخيم، واعتلى اخرون اسطحة عدد من المنازل، واندلعت مواجهات عنيفة رشق خلالها عشرات الشبان والفتية جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة فيما رد الجنود باطلاق وابل كثيف من العيارات النارية والمطاطية وقنابل الغاز المسيل للدموع ما ادى الى اصابة شابين بالرصاص الحي في ارجلهما، كما اصيب طفل في الرابعة من عمره بحالة اختناق من جراء الغاز.


واندلعت نيران بشكل جزئي في احد المنازل جراء سقوط قنبلة غاز في المنزل لكن تمت السيطرة على الحريق، فيما ذكر شهود عيان ان جنود الاحتلال اعتقلوا شابا من احد الشوارع وانهالوا عليه بالضرب المبرح قبل ان ينقلوه الى احدى الدوريات.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعدمت قوات الاحتلال مواطنا من بلدة سلواد شرق مدينة رام الله، ظهر امس الجمعة.


وأفادت الصحفية شذى حماد، أن حماد وهو أب لطفلين كان يسير قرب المدخل الغربي لبلدة سلواد قبيل اندلاع المواجهات الأسبوعية هناك، فأطلق جنود الاحتلال الرصاص عليه بشكل مباغت وقتلوه على الفور، ثم غطوه بكيس أسود واختطفوا جثمانه، مشيرة إلى أن هذا المدخل شهد ارتقاء ثلاثة شهداء وشهيدة منذ بداية الهبة الشعبية في تشرين أول الماضي.


وقالت حماد، إن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى مدخل البلدة، وأن قوات من المخابرات الإسرائيلية تتمركز في الشارع الالتفافي المجاور للبلدة، والذي يخلو من الحركة تماما.


وأضافت، أن البلدة تشهد حالة من التوتر الشديد وأن الأوضاع مرشحة للتصعيد خلال ساعات اليوم.


وزعم جيش الاحتلال أن الشهيد حامد "ركض باتجاه موقع عسكري عند بلدة سلواد فقام جنود باطلاق النار عليه مما ادى الى مقتله"، وفقا لما نقلته وكالة الانباء الفرنسية.


الشهيد إياد.. خرج لشراء "الشوكولا" لطفليه فعاد مضرجا بدمه
 


لم تفلح عائلة الشهيد إياد حماد في منع وصول خبر إعدامه سريعا إلى طفليه، رغم محاولاتها الجاهدة لتأخير ذلك قدر الإمكان، ففي المنزل بل وفي سلواد بأكملها يسود حدادٌ وغضب شديد لاستشهاد صاحب الـ38 عاما غدرا برصاص جنود الاحتلال ظهر اليوم الجمعة.


وتنفي نرمين زوجة الشهيد إياد بشدة أن يكون زوجها قد أقدم على تنفيذ عملية كما يدعي جيش الاحتلال، وتقول إن زوجها منشغل بعمله وعائلته ولا يمكن أن يقتني أو يحمل سلاحا أو ينفذ أي عمليات.


وتضيف، "هذا رجل بسيط على باب الله من بيته لشغله ومن شغله لبيته، مش هم بقولوا كان حامل سلاح؟ يفرجونا سلاحه (يعرضوه علينا).. حسبي الله ونعم الوكيل فيها إسرائيل كلها بس".


والشهيد إياد أب لطفلين هما زكريا (9 سنوات) وليان (عامين). يقول زكريا: "لم أفطر هذا الصباح مع بابا، خرج من المنزل ليشتري لنا علبة شوكلاتا قبل أن يتوجه للصلاة .. ولكن الجميع يقول أن الجنود طخوه".


وأفادت الصحفية شذى حماد من سلواد، أن الشهيد إياد كان يسير بشكل طبيعي قرب المدخل الغربي لسلواد، وهناك تعرض لإطلاق 10 رصاصات على الأقل على مرتين فصلت بينهما لحظات، مضيفة، أن جنود الاحتلال منعوا تقديم العلاج لإياد وتركوه ينزف حتى فارق الحياة.


وأضافت، أن الجنود غطوه بكيس أسود ثم اختطفوا جثمانه، قبل أن يسلموه لاحقا ليتم نقله إلى مستشفى رام الله ومنه لسلواد حيث سيشيع جثمانه فورا، مؤكدة أن ما جرى له كان إعداما ميدانيا بدم بارد ولا مجال للقول بغير ذلك إطلاقا.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - هدد مجلس النواب الليبي، هيئة الأمم المتحدة بمقاضاتها أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي لـ"انتهاكها ميثاق ودستور ليبيا وسيادتها"، حسبما أفادت "بوابة الوسط".


وقال رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح في رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الثلاثاء، ونشرها مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة المقال إبراهيم الدباشي عبر حسابه على موقع "فيسبوك"، الأربعاء: "إن تصرف الأمانة العامة للأمم المتحدة فيما يتعلق بتمثيل ليبيا في اجتماعات المنظمة يجعلها جزءا من المشكلة الليبية، ومن شأنه أن يزيد من تعقيد المشهد الليبي، ويساهم في إطالة أمد الانقسام، وسيعمق كل محاولات حل الأزمة الليبية، وإذا استمر هذا الموقف المتعنت من الأمم المتحدة فسيضطر مجلس النواب إلى رفع شكوى أمام محكمة العدل الدولية ضد الأمم المتحدة، لانتهاكها الميثاق والدستور الليبيين وسيادة ليبيا".


ونبه عقيلة في رسالته إلى الأمين العام للأمم المتحدة "إلى أن الاعتراف السابق لأوانه وغير المبرر لمجلس الأمن في قراره رقم (2259) لسنة 2015م بحكومة الوفاق الوطني قبل أن تتشكل، لا يعطي الحق للأمانة العامة للأمم المتحدة في انتهاك الدستور الليبي، وميثاق الأمم المتحدة بفرض مجموعة أشخاص على الشعب الليبي تحت مسمى حكومة الوفاق الوطني كبديل للحكومة الشرعية، ودعوتهم لتمثيل ليبيا في اجتماعات الأمم المتحدة".


المصدر: "بوابة الوسط"

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - وصل وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى السعودية في زيارة تركز على الدفع باتجاه حل في اليمن، في اعقاب فشل مشاورات رعتها الامم المتحدة وتزايد القلق بشان الكلفة البشرية للنزاع.


ويشمل جدول الزيارة التي تستمر يومين، لقاء مساء الاربعاء مع ولي ولي العهد وزير الدفاع الامير محمد بن سلمان، والملك سلمان بن عبد العزيز غدا الخميس.


كما يعقد كيري اليوم لقاء خماسيا حول الملف اليمني مع نظيريه السعودي والاماراتي ومساعد وزير الخارجية البريطانية لشؤون الشرق الاوسط توبياس الوود، ومبعوث الامين العام للامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد، ولقاء منفصلا مع نظرائه الخليجيين.


وقال مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية للصحافيين ان هذه المباحثات ستشكل فرصة "لتشارك الافكار والمبادرات لاعادة النقاش السياسي الى مساره والعمل على محاولة التوصل الى حل سياسي".


واشار الى ان كيري "يعتزم ان يشارك في النقاش وبحوزته بعض الافكار" دون مزيد من التفاصيل مشيرا الى ان الوزير الاميركي "مهتم بسماع افكار المشاركين الآخرين".


كما شدد على ضرورة تأمين وصول المساعدات الانسانية الى المناطق المتضررة والسعي لتحقيق وقف لاطلاق النار وخفض مستوى العنف.


وتقود السعودية منذ آذار/مارس 2015، تحالفا عربيا داعما للرئيس عبد ربه منصور هادي، في مواجهة الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، والذين تتهمهم بتلقي دعم غريمتها ايران.


وفي ظل طول امد الحرب دون افق وتزايد عدد الضحايا المدنيين خصوصا جراء الغارات، باتت المملكة تواجه انتقادات متزايدة من اطراف دولية عدة منها الامم المتحدة ومنظمات حقوقية وغير حكومية.


ويبدي خبراء عدم تفاؤلهم بتحقيق كيري نتائج مغايرة لزيارات سابقة.


ويقول الباحث في "شاتام هاوس" في لندن بيتر سالزبوري لوكالة فرانس برس ان ثمة "ضغط متزايد" من قبل اطراف في إدارة الرئيس الاميركي باراك اوباما لانهاء الحرب في اليمن باسرع وقت ممكن، الا انه يرى ان "للاميركيين قدرة محدودة لتحقيق تسوية سلمية ذات معنى".


ويرى ان المسعى الدولي لحل النزاع، والمرتكز على قرار مجلس الامن الرقم 2216، يعني عمليا دعوة المتمردين الى "الاستسلام".


وينص القرار الصادر العام الماضي، على بنود عدة ابرزها انسحاب المتمردين من المدن التي يسيطرون عليها وابرزها صنعاء (منذ ايلول/سبتمبر 2014)، وتسليم اسلحتهم الثقيلة.


وشكل التباين حول القرار نقطة خلاف اساسية في مشاورات السلام التي استمرت اكثر من ثلاثة اشهر في الكويت. ففي حين طالب الوفد الحكومي بانسحاب المتمردين وتسليم الاسلحة كمقدمة لاي اتفاق سياسي، ربط هؤلاء اي خطوة يقدمون عليها بالاتفاق على الرئاسة وتشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على الاجراءات التنفيذية.


ويرى سالزبوري ان ايا من الطرفين غير مستعد لتقديم تنازلات للحل.


ويأتي تعنت الطرفين في ظل غياب تبدل جذري في الوضع الميداني منذ اشهر. فمنذ استعادت قوات هادي بدعم من التحالف في الصيف الماضي، خمس محافظات جنوبية كان يسيطر عليها المتمردون، لم يحقق اي من الطرفين تقدما وازنا على حساب الآخر منذ ذلك الحين.


الا ان الحكومة واجهت صعوبة في فرض سلطتها الكاملة في المناطق الجنوبية المستعادة، اذ افادت التنظيمات الجهادية من النزاع لتعزيز نفوذها فيها.


وبدأ التحالف منذ اشهر بدعم القوات الحكومية ضد الجهاديين ايضا، علما ان واشنطن تنفذ ايضا منذ اعوام غارات جوية بطائرات من دون طيار تستهدف قياديين وعناصر في تنظيم القاعدة.


والاربعاء، افاد مسؤول امني عن مقتل اربعة عناصر مفترضين من التنظيم في غارة لطائرة من دون طيار في محافظة شبوة (جنوب).


ويتحمل المدنيون الكلفة الاكبر للنزاع في بلد هو الافقر عربيا.


وبحسب الامم المتحدة، فالوضع الانساني "يواصل التدهور" بعد مقتل اكثر من 6600 شخص نصفهم تقريبا من المدنيين، في حين ان الملايين في حاجة الى الغذاء والمياه النظيفة والتعليم الجيد.


وكرر مسؤولون اميركيون خلال الاشهر الماضية دعوتهم التحالف بقيادة السعودية الى تفادي اصابة المدنيين.


ويقول مصدر دبلوماسي في الرياض انه "بات يتضح بشكل متزايد" قلق بعض مسؤولي الادارة الاميركية من الحصيلة البشرية للنزاع.


واكد المسؤول في الخارجية الاميركية الاربعاء ان كيري "سيثير قلقنا حيال الضحايا المدنيين والاضرار في الاهداف المدنية (...) ورغبتنا القوية في ضمان تفادي وقوع مثل هذه الاضرار"، والعمل لضمان ان تكون الحملة الجوية "دقيقة" وتميز بين الاهداف المدنية والعسكرية.


وكانت الخارجية ابدت قلقها العميق في اعقاب مقتل 19 شخصا على الاقل في غارة للتحالف اصابت مستشفى تدعمه منظمة اطباء بلا حدود في شمال اليمن في 15 آب/اغسطس الجاري.


وبحسب مصادر دبلوماسية يمنية، ترغب واشنطن في حل النزاع قبل نهاية السنة الجارية.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قال جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي , إن بلاده أوضحت للقوات الكردية السورية ان عليها العودة إلى شرق نهر الفرات بعد السيطرة على مدينة منبج السورية حتى تحافظ على الدعم الأمريكي.


أدلى بايدن بهذه التصريحات خلال زيارة إلى تركيا. وقالت أنقرة إنها تتوقع انسحاب المقاتلين الأكراد السوريين عبر النهر بعد انتصار منبج الذي حققته قوات "سوريا الديمقراطية" المدعومة من واشنطن المؤلفة من مقاتلين أكراد وعرب.


وأعلن نائب الرئيس الاميركي جو بايدن خلال مؤتمر صحافي في أنقرة مع رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم ان واشنطن ابلغت الميليشيات الكردية عدم العبور الى غرب الفرات حيث تقع بلدة جرابلس.


وقال بايدن "قلنا بوضوح ان على هذه القوات ان لا تعبر مجددا النهر" مشيرا الى قوات "سوريا الديموقراطية" التي يشكل المقاتلون الاكراد القسم الاكبر منها في حين ان انقرة قلقة من تقدم اكراد سوريا وسيطرتهم على اراض قريبة من حدودها.


وشدد بايدن على ان القوات الكردية "لن تلقى اي دعم من الولايات المتحدة اذا لم تحترم تعهداتها، نقطة على السطر".


وتخشى انقرة من توجه المقاتلين الاكراد الى جرابلس بعد سيطرتهم على منبج الاستراتيجية الواقعة في شمال سوريا.


وكان بايدن يرد على سؤال بشأن العملية التي شنتها تركيا بدعم من التحالف ضد الجهاديين، لاخراج تنظيم الدولة الاسلامية من جرابلس السورية القريبة من حدودها.


وبحسب وسائل اعلام تركية فان المعارضين السوريين المقربين من تركيا سيطروا على جرابلس بعد ظهر الاربعاء.


وجدد يلدريم من جهته التاكيد ان تركيا "لن تسمح بوجود اي كيان كردي على حدودها" مع سوريا.

 

 

 

 

 

 

  • إقالة روسيف.. مجلس الشيوخ البرازيلي يعلق جلسة كادت أن تصل إلى شجار

  • موجابي للمتظاهرين: لن يكون هناك "ربيع عربي" في زيمبابوي

  • الاحتلال يصيب شابين بالرصاص ويعتقل عائلة باكملها من الدهيشة

  • جيش الاحتلال يعدم أبا لطفلين في سلواد

  • 5 اصابات خلال مواجهات في سلواد عقب تشييع الشهيد حامد

  • مجلس النواب الليبي يهدد بمقاضاة الأمم المتحدة

  • سفن الحرس الثوري الإيراني تعترض مدمرة أمريكية

  • البنتاغون يقر بإمكانية قتله المدنيين بقصف الرقة

  • مقتل طالب وإصابة 14 في هجوم على الجامعة الأمريكية بأفغانستان

  • مقتل 3 من القاعدة في غارة لطائرة بدون طيار شرق اليمن

  • كيري في السعودية للدفع نحو انهاء الحرب في اليمن

  • بايدن: على أكراد سوريا الانسحاب إلى شرق الفرات لضمان الدعم الأمريكي


افراسيانت - أكدت الشرطة الأفغانية اليوم الخميس أن 12 شخصا بينهم 7 طلاب و3 من أفراد الشرطة و2 من الحراس قتلوا في هجوم شنه مسلحون على الجامعة_ الأميركية في العاصمة كابول.


وقال فرايدون عبيدي مدير إدارة التحقيق الجنائي بشرطة كابول إن 44 شخصا أصيبوا بجروح بينهم 35 طالبا.


وكان مسؤول بالشرطة قال في وقت سابق إن قوات الأمن قتلت اثنين من المشتبه بهم لتنهي الهجوم الذي بدأ على المجمع مساء يوم الأربعاء بانفجار كبير أعقبه إطلاق نار.


وقالت الشرطة في وقت سابق إنها أنقذت نحو 500 طالب من المجمع المحاط بسياج.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - دخلت وحدات من القوات التركية الخاصة صباح الأربعاء 24 أغسطس/آب إلى الأراضي السورية في محيط بلدة جرابلس للمشاركة في العملية العسكرية المشتركة مع التحالف الدولي ضد "داعش".


ونقلت صحيفة "مليت"عن مسؤول تركي قوله: "القوات الخاصة عبرت الحدود لكنها لم تدخل في القتال بعد.. بل تعمل على فتح ممر بري لدخول القوات الأخرى التي ستشارك في العملية".


وكانت قوة المهام الخاصة المشتركة في القوات المسلحة التركية والقوات الجوية للتحالف الدولي، قد بدأت الأربعاء، حملة عسكرية على مدينة جرابلس التابعة لمحافظة حلب شمالي سوريا.


وتستهدف القوات المسلحة التركية المتمركزة عند الشريط الحدودي عناصر "داعش" في جرابلس بقصف مدفعي عنيف في إطار تطبيق سياسة الرد بالمثل عليها.


 وكتبت وكالة "الأناضول" على صفحتها في موقع "تويتر" الإلكتروني: "بدأ الجيش التركي والقوات الجوية للتحالف الدولية، عملية عسكرية في سوريا لتطهير منطقة جرابلس من "داعش".


وذكرت مصادر عسكرية تركية أن المدفعية وجهت ضربات مكثفة إلى مواقع التنظيم الإرهابي في جرابلس، بالإضافة إلى سلسلة غارات جوية.


وقال مسؤولون أتراك إن العملية العسكرية في جرابلس تستهدف تطهير مناطق الحدود من التنظميات الإرهابية ودعم سلامة الأراضي السورية.


وذكرت قناة "خبر تورك" أن الجيش التركي لم يبدأ بعد عملية برية داخل الأراضي السورية.


وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قد أعلن يوم الثلاثاء أن بلاده مستعدة لتقديم الدعم العسكري للمعارضة المنضوية تحت لواء "الجيش الحر" التي تحاول طرد "داعش" من جرابلس باعتبارها آخر بلدة عند حدود تركيا يسيطر عليها التنظيم.


المصدر: وكالات

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - قال مسؤولون لمحطة (آر.آيه.آي) التلفزيونية الرسمية اليوم الأربعاء، إن ستة أشخاص على الأقل يعتقد أنهم لاقوا حتفهم في الزلزال الذي هز وسط إيطاليا.


وقال رئيس بلدية بلدة أكومولي بوسط إيطاليا إن عددا من المباني تضرر بشدة بسبب الزلزال الذي بلغت قوته 6.2 درجة.


وقال ستيفانو بيتروتشي لمحطة (آر.آيه.آي) التلفزيونية "هناك أربعة أشخاص تحت الأنقاض لكنهم لا يظهرون أي مؤشر على الحياة."


ونقلت المحطة التلفزيونية عن الشرطة قولها إن شخصين لقيا حتفهما في قرية بيسكارا ديل ترونتو المجاورة.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أعرب وزير الخارجية الصيني اليوم الاربعاء، أثناء زيارة الى طوكيو عن معارضته برنامج بيونغ يانغ لتطوير الأسلحة النووية والبالستية، بعد ساعات على إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بالستيا جديدا من غواصة في اتجاه اليابان.


وقال وانغ يي للصحافيين بعدما أجرى محادثات مع نظيريه الياباني والكوري الجنوبي "بحثنا اخر التطورات في شبه الجزيرة الكورية. ان الصين تعارض تطوير السلاح النووي والصواريخ في كوريا الشمالية وتعارض اي عمل من شأنه أن يثير توترا" في المنطقة.

 

 

 

 

 

 


افراسيانت - أفاد مصدر عسكري في العراق بانطلاق عملية استعادة مركز ناحية القيارة من تنظيم داعش فجر اليوم من محاور عدة.


ويشارك في العملية جهاز مكافحة الإرهاب ووحدات تابعة للجيش العراقي، فضلاً عن وحدات تابعة لقيادة عمليات نينوى جهاز مكافحة الإرهاب .


من جانبها، شددت القوات، الني تشارك في العملية، على أن أولوية الخطة العسكرية هي المحافظة على المدنيين الذين يستخدمهم التنظيم دروعاً بشرية.

 

 

 

 

 

 

 

  1. مؤلفات د. زكريا شاهين
  2. مجلة أفراسيا
  3. كتب
  4. القدس والرسم بالكلمات
  5. دراسات
  6. ملفات خاصة

 
يستيطع كل رجل أن يفعل ما يفعله رجل آخر !

مجلة أفراسيا

 

مؤلفات د. زكريا شاهين

زاوية الكاريكاتير

يتصفح الآن

2656  زائر على الموقع

 

 
  feed-image  
   
   
 

Site Developers: SoftPages Technology

 

 

English  |  عربي

 

 

أفراسيانت .. جميع الحقوق محفوظة 2016